أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى نوح مجذاب - بائع الكروت














المزيد.....

بائع الكروت


يحيى نوح مجذاب

الحوار المتمدن-العدد: 5926 - 2018 / 7 / 7 - 02:46
المحور: الادب والفن
    


بائعُ الكُروت

أنعشته الشمس اليوم، فوقفة بضع ساعات على أقدام شبه عارية لا تكلّف كثيراً لمن خَبر شَظَف العيش، وعندما يقدح نور الإرادة في وجدان الكائن الحي ويسبر أغوار المجهول مستصرخاً مشيئة الأقدار من أجل ديمومة الحياة بصورها المتلاحقة يستوطن الرِضا في صدور القانعين.
أصواتُ المكائن وحركة العمال ورجال يتسابقون من أجل سدِّ الرَمَق، وغيرهم ينامون متوسِّدين أذرع خليلاتهم وقد غرقوا بفجور المال الذي يهطل عليهم كالمطر في دنيا المقامرة ولعبة السلطة والسياسة والجاه والنفوذ، وهم لا يُكلِّفون أنفسهم عناء إحصاء ثرواتهم المُكدّسة التي تجاوزت حدود ذقونهم. عالمٌ يربح فيه الغنيّ والثري والمحظوظ والطامع والحسود، ويخسر فيه الفقير الودود الكريم، ذاك الذي لم يغزل ثوبه المُرقَّع إلاّ بخيوطِ الإيثار، وفناء الذات في عالم لا يعرف إلاّ الجحود. معادلة فهم تعقيداتها عالم الغرب فبنى مُنتموه حيواتهم على مبدأ الربح والخسارة بعيداً عن وقْع المُثُل العليا التي نظَّرَ لها أفلاطون في جمهوريته، واستغل تداعياتها أولئك المتصيّدون في الماء العكر من مستوطني العالم الثالث، فتفرَّدوا بالغنائم وأتوا على الأخضر واليابس إن كانوا طغاة كباراً أو صغاراً أو ذيولهم التوابع المُتطفّلين، وبقي الغارقون بالفضائل يطحنهم الزمن دون رأفة وهم في انتظار القصاص الذي وُعدوا به لينزل بالمجرمين وسارقي حَيَواتهم التي لن تعود.
كان يحمل بيده اليسرى رزمة كروت لرصيد الهواتف المحمولة ويراقب عيون المارة ينتظر زبون نفد رصيده، وقد اتخذ من عمود إنارة قديم علاه الصدأ متكأً يستند إليه لِيُريح ظهره المُتعب. كان ينظر إلى أفواج الناس ويُحرِّك كُرَتَي عينيه يميناً وشمالاً، وكلما أحسَّ بالتعب واضطربت رؤيته من استدامة النظر بمستوى الأفق أطرق إلى الأرض ليمنح رأسه الثقيلة بعض الراحة فهي الوسيلة الناجعة لإعادة توازن الجسد الذي أنهكه الوهن.
في وقفته هذه كان لا يرى سوى أحذية المارّة وهي تطرق صفحة الشارع بطقطقات متداخلة؛ كعوب عالية مدببة وأخرى مفلطحة، جزم، وصنادل، وأحذية خفيفة لا يُسمع حفيفها، وأخرى جلدية ثقيلة تدُقّ صفحة القير وتمخر صواوين الآذان. ثم صرير عربات الحمل الصغيرة وزعيق الباعة يملأ المكان. بصرُه لم يعد يرى سوى الأقدام التي تنهب الأرض، وشريط ذكرياته يمر من أمامه برتابة، ولو لم يلكُزه رجل مارّ بكوعِه المدبَّبة في خاصرته كان ينوي ابتياع كارت لما استفاق من غفوته. وعندما فتح عينيه رأى على بعد خطوات شيئاً يلمع حسبه للوهلة الأولى حُلِيّ امرأة من ذهبٍ أو حجرٍ كريم، ورغم حاجته للمال إلاّ أنه لا يؤمن باللُّقيات أو بطاقات اليانصيب، فما يكسبه في عمله اليومي لا يتأتى إلاّ من عَرَق جبينه. تردّد قبل أن يخطو الخطوة الأولى ليستطلع الأمر، ثم من بين أرجل السابلة المندفعة ذهاباً وإياباً مدّ يده وقد لامست أصابعه عن غير قصد بعض السيقان المكشوفة أو المخبأة ببناطيل الجينز والأستراتش، وعندما أحنى ظهره المقوَّسة ومدّ بصره وجد ورقة ألمنيوم لعلبة سكائر كانت تعكس الضوء إلى عينيه، وبجانبها ورقة نقدية من فئة مئة دولار، التقطها وقد تملكته الحيرة، فهو لا يدري ماذا يفعل بها، إنها تُغنيه عن عمله لعدة أيام، غير أنه لا يملك الجرأة والقناعة ليتصرف بها وهو يعرف أنها ليست ملكه. كانت الأفكار تعصف برأسه، محاولاً الاهتداء إلى الطريقة التي تُنقذه في التخلص من هذه الورقة، وبينما هو في حيرته وردته فكرة ليست عملية تماماً لكنها تريحه من مأزقه بعض الشيء. وضع الورقة النقدية بيده ليراها السابلة فلعلَّ صاحبها الذي فقدها يعود لنفس المكان باحثاً عنها. الناس كانوا ينظرون اليه باستغراب دون أن يفقهوا المغزى الذي يرمي اليه من وضع رزم الكروت بيد والورقة النقدية باليد الأخرى، لكنه لم ينتظر طويلاً وجاءه الحل المباغت بلمح البصر فقد مَرَق من جانبه شبح صبيّ لم يميّز ملامحه جيداً، لكن جُلّ ما تذكره هو ان الورقة التي كان قابضاً عليها بأصابعه لم تعد بيده بعد الآن لقد اختفت بسرعة عجيبة وانطلقت مع سيقان هذا الفتى الذي كان يسابق الريح.



#يحيى_نوح_مجذاب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأخرق
- هرطقات في مفهوم الوجود
- سيلُ العَرِم
- الهجرة نحو العالم الآخر
- بلاط الضوء
- بوّابة القيامة
- سماواتُ الغَسَق
- القيامة الآتية
- السرداب
- صفحة القمر
- غيبة في المجهول
- تهجد مؤمن أضاع ميقاته
- صفحة الجسد
- جبروتُ القدرة العظيمة
- فقاعة صابون
- فوضى الأفكار
- فاروق مصطفى، فهد عنتر الدوخي، وعامر صادق في ملتقى (دورت يول)
- نص خارج الزمن - الرؤيا الهلامية
- نفحات صنوبر - قصة قصيرة جداً
- عصارة العشق - قصة قصيرة جداً


المزيد.....




- الأردن.. مطالبات باستقالة وزيرة الثقافة بسبب رواية -خادشة لل ...
- عبدالعزيز المقالح الشاعر اليمني في ذمة الله
- ميشيل أوباما الأكثر مبيعاً في قائمة نيويورك تايمز
- تاريخ مصر: أسرار مسلة فرعونية تزين قلب باريس
- جلالة الملك: ما يقوم به المغرب لصالح القضية الفلسطينية هو ال ...
- أخنوش يؤكد حرص الحكومة على بناء تعاقدات اجتماعية بمرجعيات وا ...
- أخنوش: المملكة قطعت أشواطا مهمة في سبيل وضع اللبنات الأساسية ...
- ويل سميث يتحدث عن مخاوفه من تأثير -صفعة الأوسكار- على فيلمه ...
- بالفيديو.. طلاب اللغة الفارسية يتضامنون مع المنتخب الإيراني ...
- -دكتورة هناء-.. مفارقات اجتماعية مثيرة وحيرة شخصيات روائية ل ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى نوح مجذاب - بائع الكروت