أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى نوح مجذاب - سماواتُ الغَسَق














المزيد.....

سماواتُ الغَسَق


يحيى نوح مجذاب

الحوار المتمدن-العدد: 5846 - 2018 / 4 / 15 - 00:14
المحور: الادب والفن
    


سماواتُ الغَسَق



ضربت الذكرى في عُمق الزمن واجتازت عقوداً أربعة، أو تزيد في خط الوجود الأبدي، وحين تغيب أجساد الشخوص بخرائطها وملامح ألوانها عن مرامي الأبصار لا حرج في استنهاض ما علَقَ من أسماء وكناها بحروفها الصريحة اللامعة، فمضيّ نصف قرن وتلاشيه بين النجوم البعيدة أخفت كل الملامح التي كانت تنبض بأوهاج السبعينات وما بعدها من تقاويم شمسٍ أو قمر. الأجساد اختفت في مجاهيل الغيب فلا معلومة تائهة محكيّة تلتقطها صوَاوين الآذان، أو أخبار مارقة تُسجِّلها بُؤَر المآقي والعيون، ولا غَرْو أن تكون تِلكُم الأجساد التي لعبت حينها لعبة الحياة الثرَّة العميقة الوارِفة قد غاصت في أديمِ الثرى في رحلة الموت القاهر. إنّه خُوَيلِد الشاب الوسيم ذو الملامح البيضاء والعدسات الطبّية السميكة، كستنائي الشعر أجعده، طويل القامة، رشيق الجسد، عذب الصوت يفيض برومانسية ذاك القرن الذي تخلّل موجاته الناعمة بعض عنف الشباب السادر وشقاوته. وهي؛ جولييت الأنثى المراهقة السمراء البضَّة الناعمة. في ثنايا جسدها تفتّحت كل الزنابق... الفتاة التي خبرت لعبة الحب والعشق الفاجر ومنحت قبلاتها ورضابها المعسول لمن أغدق عليها بفيض الجَوى والهيام الأرعن. كانت تعرف كيف توظِّف انوثتها لذكورة العاشقين، لكن خياراتها كانت بحسابات متقنة تَزِن فيها معاني الحب المتدفق بِدرايةِ العارف. أحبّها وأحبته، وكان أول صبي علّمها لغة الجسد وأسراره الخفية، وعندما استطعمت لذّة الغرام دخل معها الكثيرون في حلقة الحب اللانهائية وامتدت لسنين حتى التهمها الغرب بفضاء حريته الواسع. جاءتني يوماً وهي تتهادى كظبي فلاة وكنت وقتها أحمل عشرين ربيعا هائمة في شذى الأحلام وكان لي معها بعض حكاية شهدتها أحراش الغابات. اقتربتْ حتى أحسستُ بأنفاسها الدافئة تتخلل رئتي، وكتبها المدرسية لصيقة بمريولتها الزرقاء، قالت: سأهاجر فلا أحد يحب الروح التي تسكن جسدي فأنا لست سوى قطعة لحم شهية وأنتم قِططٌ جائعة لا تشبع. كنتُ ألمحُ في عينيها بريقاً غريباً وبراءة لم يُدنِّسها عبث الشياطين، وأدركتُ أنَّ النقاء الداخلي الذي يخلُد في أعماقها لا تطاله سَورة الرَّغائب الهائجة، وهَمَسَت لي بسرّ وقالت: أنا ما زلت أُحب ذاك الفتى الأول (خويلد)، وعَيبي أني لم أعرف كيف أحتفظ به لنفسي، لقد كان خطأً فادحاً حين اعتقدت أنَّ بمقدوري أن أجرِّب كل قصص الحب، وأبتلع كل العاشقين في هذا الجسد الذي تختلج فيه هذه الروح المضطربة، وانزلقتُ مع الأيام كسمكة أخذها المد دون أن أجد ضالّتي، فضعتُ وضاعت سنيني. تحدثتْ معي والأسى يخامرها. لقد كان بعيداً عنها في تلك الأيام ولم تستطع أن تلتقي به أبداً. لقد حزمت أمرها أخيراً وتركت كل شيء خلفها؛ كتبها المدرسية، مريولتها، عِطرها الذي تغلغل في خياشيم المحبّين، بعض قصاصات الورق رسمت عليها فراشات ونوارس، وحروفاً صغيرة لملمتها وصنعت منها شِعراً صبَّت في ثناياه أحاسيس وجدانها. رحلتْ إلى بلاد الثلج، وتركت خلفها لذائذ لم تتكرر، ثم تلاشتْ بعيداً في سماوات الغَسق.


يحيى نوح مجذاب



#يحيى_نوح_مجذاب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القيامة الآتية
- السرداب
- صفحة القمر
- غيبة في المجهول
- تهجد مؤمن أضاع ميقاته
- صفحة الجسد
- جبروتُ القدرة العظيمة
- فقاعة صابون
- فوضى الأفكار
- فاروق مصطفى، فهد عنتر الدوخي، وعامر صادق في ملتقى (دورت يول)
- نص خارج الزمن - الرؤيا الهلامية
- نفحات صنوبر - قصة قصيرة جداً
- عصارة العشق - قصة قصيرة جداً
- حمقاوتان - قصة قصيرة جداً


المزيد.....




- “سبيستون قناة شباب المستقبل” نزل دلوقت تردد قناة سبيستون الج ...
- بعد هجوم حاد عليه.. مطرب المهرجانات حمو بيكا يعلق على إلغاء ...
-  قناة mbc3 تردد سي بي سي 3 2024 لمشاهدة أروع الأفلام الكرتون ...
- قد يطال النشيد روسيا وأغاني بيونسيه.. قديروف يحظر الموسيقى ا ...
- مصر.. الفنانة أيتن عامر ترد على انتقادات لمسلسل خليجي شاركت ...
- -ولادة أيقونة-.. حياة أم كلثوم في كتاب مصور
- هل سيقضي الذكاء الاصطناعي الأمريكي على الثقافة واللغات الأور ...
- “لكل عشاق الأفلام والمسلسلات الجديدة” تردد قنوات الساعة 2024 ...
- فيلم شقو 2024 ماي سيما بطولة محمد ممدوح وعمرو يوسف فيلم الأك ...
- الأشعري في بلا قيود: الأدب ليس نقاءً مطلقا والسياسة ليست -وس ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى نوح مجذاب - سماواتُ الغَسَق