أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - الضربة الثلاثية -أما بعد














المزيد.....

الضربة الثلاثية -أما بعد


محمد أحمد الزعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5845 - 2018 / 4 / 14 - 21:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الضربة الثلاثية – أما بعد
محمد أحمد الزعبي
14.04.2018
فيما سمعناه من أدبيات الحرب أن ( الحرب كَر وفر ) ، وفيما يبدو لنا الآن ( القرن ألواحد والعشرون ) فإن هذه المقولة الأدبحربية تتعلق أساساً بحروب داحس والغبراء وليس بحروب القرن الواحد والعشرين ، قرن الصواريخ الذكية العابرة للقارات ،والغواصات العابرة للمحيطات ،والخطوط الهاتفية الساخنة العابرة لدول العالم الثالث بقارَاته المختلفة وأخيراً وليس آخراً قرن الغازات السامة عابرة القيم والأخلاق وقاتلة الأطفال وهم في أحضان أمهاتهم . هذا ، ولم تعد اليابسة اليوم هي موضع الكر والفر ، وإنما باتت السماء والبحار هي هذا الموضع ، لكل من الكر والفر على حد سواء . وفي إطار هذا المفهوم الجديد للكر والفر ، تم على مايبدو فرار ونقل السيد الرئيس بشارمن القصر الجمهوري إلى ميناء طرطوس حيث القاعدة البحرية الروسية التي قدمها سيادته إلى فلادمير بوتن مكافئة له على حمايته من الإرهابيين (!!) الذين هم عملياً غالبية الشعب السوري الذي فجر ثورة آذار 2011 ،والذين كانوا قبل مجيئ بوتن على وشك القائه ، وإلقاء نظامه كاملاً في الثقب الأسود الذي تعرف بدايته ، ولكن لاتعرف نهايته .
منذ السابع من نيسان / أبريل ، يوم مقتلة/ مذبحة / مجزرة أطفال دوما بغازات بشار الأسد السامة ، أقول منذئذٍ ونحن نسمع صباح مساء ، ومن مختلف وسائل الإعلام ، أن هذه المجزرة الكيماوية ، المحرمة دولياً ، لن تمر دون عقاب . بل بات على بشار الأسد أن يجهز نفسه للرحيل الذي لارجعة بعده . وبدأت من هنا سلسلة اجتماعات ومهاترات مجلس الأمن الدولي ، وبدأت معها سلسلة الفيتوالروسي اللانهائية ، بينما كان سكّان المعمورة يحبسون انفاسهم ، وهم يعدون الأيام والليالي، بانتظار( الرد المناسب) الذي وعد به ( الرجل المناسب ) ممن نصبوا أنفسهم مدافعين عن الديموقراطية وحقوق الإنسان.
وبعد أسبوع من هذه المشاورات والمهاترات ، والذي ( الأسبوع ) كان ضرورياً لكل من بشار وبوتين وقاسم سليماني وحسن نصر الله ، لكي ينظفوا مدينة دوما من الإرهابيين (!!) أي عملياً من سكانها الأصليين ،من جهة ، ومن جهة أخرى ، لإخفاء آثار الجريمة (آثار السلاح الكيماوي ) ولا سيما إخفاء الأثر الأهم والأبرز لهذه الجريمة ، ألا وهو بشار الأسد نفسه ، الذي تم نقله من قبل قوات بوتن (على ذمة وسائل الإعلام ) الى القاعدة البحرية الروسية في طرطوس،كي لايصيبه مكروه على يد الصواريخ الأمريكية ، او الطائرات الفرنسية والبريطانية ،التي باتت روائحها تزكم الأنوف ، وأصواتها تصم الآذان ، باعتباره الدجاجة التي تبيض لهم (الروس) ذهباً كل صباح .
لقد أخذت الصواريخ الذكية والطائرات الذكية أخيراً طريقها إلى المواقع المحددة لها ، وذلك بعيد منتصف ليلة الجمعة الموافق13 نيسان / أبريل 2018، وقبيل فجر يوم السبت أعلن ترامب عن انتهاء المهمة ،( أي بعد حوالي ساعتين ) وبات على جميع الأطراف ( بوتن وترامب وبشار وطهران وحسن نصر الله الجيش العقائدي السوري) ، أن يعلنوا انتصارهم في هذه الحرب كل على من يشاء ، وكل على طريقته . هذا وقد كانت طريقة نظام ولي الفقيه ( مثلاً) في احتفاله بالنصرعلى أطفال ونساء وشيوخ دوما ، هي أن يرسل أحد أتباعه ( علي أكبرولايتي ) لزيارة مدينة دوما والتأكد من تهجيرأهلها ومن تدمير بيوتها ،ومن قتل أطفالها ، تماماً كما أراد لها ولي الفقيه أن تكون . فلتقر عيناك ياسيد خامنئي ، فإن دوما باتت أثراً بعد عين ، وبات بإمكانك أن تعيد بناءها وتحويلها إلى ملكية إيرانية فارسية ، لكي تقوم بوظيفتها التاريخية في تشكيل الحزام الأمني ، الذي يقوم بحمايةالفئةالضالة في سوريا ، برئيسها ، وبجيشها العقائدي وبشبيحتها وبكل من يجيد اللطم فيها، وأيضا وأيضاً بحماية ماتطلق عليه طهران " العدو الصهيوني !!"وذلك على سبيل تسمية بعض الظواهر الطبيعية أو الإجتماعية بأضدادها .والله أعلم .






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مؤتمر أنقرة الثلاثي والأيادي الستة
- الدول الكبرى وأكذوبة داعش
- عيونهم تسأل ودموعهم تجيب
- الثورة العصية على السقوط والقنوط السبع العجاف
- الثورة السورية بين السقوط والقنوط
- مخواطر من وحي اليوم العالمي للمرأة
- خواط من وحي اليوم العالمي للمرأة
- الغوطة الشرقية بين مجرم وأربعة كذابين
- في سوشي ابحث عن الدور الأمريكي
- الثورة السورية بين الأمس واليوم
- الإسلام السياسي ، محاولة في تحديد المفهوم
- خاطرتان حول الثورة السورية
- الهجرة الإضطرارية ، الأسباب والنتائج
- مؤتمر الرياض وتعويم بشار
- الأزمة اللبنانية المتجددة
- لغز استقالة سعد الحريري من السعودية
- دور داعش في دعم بشار
- وجهة نظر حول مؤتمر ماسوتشي
- خواط حول الثورة السورية وشلة الكذابين
- قراءة نقدية لكتاب فلينت ليفريت وراثة سوريا


المزيد.....




- مصر.. وزارة الزراعة تقرر إغلاق حدائق الحيوانات والحدائق التا ...
- الأوقاف المصرية تحدد مدة تكبيرات العيد والخطبة
- 400 عام لإنفاق ثروته لو صرف مليون دولار يوميا... 7 حقائق تكش ...
- الدفاع اليمنية: قتلى وجرحى من الحوثيين في قصف مدفعي غربي مأر ...
- الجيش الإسرائيلي يلقي القبض على منفذ عملية إطلاق النار على ح ...
- جنرال أميركي: العالم يواجه مرحلة اضطراب مع تنامي قوة الصين و ...
- الحرس الثوري الإيراني: قلق الجيش الأمريكي حول قدرات إيران ال ...
- مقتل 4 أشخاص بمشاجرة عائلية قبيل بدء الإفطار شرق مصر  
- بلينكن يصل إلى أوكرانيا للقاء زيلينسكي وبحث -العدوان الروسي- ...
- لقاح -نوفافكس- يظهر فعالية بنسبة 43% ضد الطفرة الجنوب إفريقي ...


المزيد.....

- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - الضربة الثلاثية -أما بعد