أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - عيونهم تسأل ودموعهم تجيب














المزيد.....

عيونهم تسأل ودموعهم تجيب


محمد أحمد الزعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5827 - 2018 / 3 / 26 - 17:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يخيل الي أن القارئ الكريم ، يعرف بالتأكيد ، أن الضمير المنفصل ( هم ) إنما يعود على أولئك الأطفال والأمهات الذين فضحت عيونهم ودموعهم كل أكاذيب دول العالم من القطب الشمالي إلى القطب الجنوبي ، ومن القدس الى القدس مروراً بالأمم المتحدة ، ومجلس الأمن الدولي ، وجامعة الدول العربية، والاتحاد الأوربي ، وأيضاً مروراً بالذين يمسكون بالكلاشينكوف بيمينهم والبترودولار بشمالهم ، وبالذين تغرد آلسنتهم بالتكبير،وتشير راياتهم السوداء الى سواد عقولهم وقلوبهم بل وإلى سواد سلوكهم المشين ماظهر منه وما بطن .
لقد رأيت وسمعت ، ومن حيث أكتب الآن وأنا في مدينة لايبزغ في ألمانيا ( مكره أخاك لابطل ) ، أطفال الغوطة الشرقية الصغار، وهم يرون آباءهم وأمهاتهم يحزمون أمتعتهم استعدادا للرحيل ، يسألون ويتساألون ، ولكن بعيونهم فقط ، ذلك ان ألسنتهم مازالت في عمر ما قبل مرحلة النطق والكلام ، أقول سمعت ورأيت ( على الحقيقة وعلى المجاز ) عيونهم البريئة وهي تسأل الأب والإم : ماما بابا الى أين نحن ذاهبون؟ ولماذا نهجرغوطتنا الجميلة ؟ ، ولماذا نترك دارنا وبيتنا ؟ ومتى سنعود إلى دارنا وبيتنا يابابا وياماما؟ .
لم يكن يعرف ذلك الطفل المسكين والبرئ (قلة حيلة ) والديه مقابل( قلة شرف ) بشار وبوتين والخامنئي وحسن نصر اللنه ، بل وقلة شرف أولئك (الناطقين بالضاد) من المحيط إلى الخليج ، والذين تنطبق عليهم مقولة ( الساكت عن الحق شيطان اخرس ) .
لقد سمعت أحد هؤلاء الشياطين الخرس ذات مرحلة من عمر الثورة السورية ، وهو يغرد يومياً على شاشات الفضائيات ، بأن بشار الآسد سوف يرحل ( إما... وإما ) ، واليوم بل ومنذ ربما سنة من الآن (!!) بلع صاحبنا لسانه وسكت عن الحق، وتحول- بقدرة قادر- الى ذلك الشيطان الأخرس .
إن إدلب يابشار ابن حافظ ، أو إذا شئت ( ياسيادة الوريث ) ليست هي الغوطة، ولا هي الزبداني ، ولاهي داريا ، ولاهي حُمص ، ولا هي حلب ، ولاهي حماه ، إنها إدلب ، إنها المحافظة الأخت لكل من حلب وحمص وحما ه ودمشق ودرعا والرقة والحسكة ودير الزور والسويداء واللاذقية . تلك المحافظات التي انتفضت في وجه ظلمك وظلم ابيك وظلامكما الطائفي الأسود .إن شعبنا يعلم مخططاتك ومخططات بوتن والخامنئي وحسن نصر الله في تجميع الناس صغاراً وكباراً ، نساء ورجالا ، مسلحين وعزل ، عسكريين ومدنيين ... في أدلب ، ولكن دموع الأطفال الذين هجرتموهم إلى إدلب ،بهدف قتلهم لاحقاً سوف تنتصر عليكم جميعاً إنشاء الله ، حتى لو استشهدوا .
ومرة أخرى ، لتعلم يابشار، وليعلم كل من يدعمك ويحميك أيضاً ، أن عيون ودموع الأطفال الذين هجرتموهم وهجرتم ( بتشديد حرف الجيم في الكلمتين) آباءهم وأمهاتهم من ديارهم من كافة المحافظات الى إدلب ، سوف تحاصرك ، وسوف تنتصرعليك وعلى كل أعوانك من المرتزقة القادمين من خارج الحدود ، بل ومن خارج التاريخ ، برغم تفوق آلتكم العسكرية على دموع هؤلاء الأطفال وعلى دموع آبائهم وإمهاتهم . ولتعلم ( ياسيادة الوريث ) أنه اذا كان للباطل جولة ، فإن للحق صولات وجولات .
لقد سبق لأبيك ـ كما تعلم ويعلم الجميع ـ أن غدر برفاقه في حركة 23 شباط ، وزجهم في سجن المزة العسكري قرابة ربع قرن دون سؤال أو جواب ، وقتل منهم بصورة مباشرة وغير مباشرة كلاً من ، اللواء صلاح جديد ، الدكتور نور الدين الأتاسي ، محمد رباح الطويل ، اللواء أحمد سويداني ، محمد عيد عشاوي ،وآخرين لست متأكدا من علاقة وفاتهم بسجنهم . وها أنت اليوم تتابع مسيرة أبيك في غدرك بالشعب السوري كله ، بعربه وكرده وكافة طوائفه ، وبمن فيهم طائفتك العلوية ذاتها .
فلا نامت أعين الغدارين .






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثورة العصية على السقوط والقنوط السبع العجاف
- الثورة السورية بين السقوط والقنوط
- مخواطر من وحي اليوم العالمي للمرأة
- خواط من وحي اليوم العالمي للمرأة
- الغوطة الشرقية بين مجرم وأربعة كذابين
- في سوشي ابحث عن الدور الأمريكي
- الثورة السورية بين الأمس واليوم
- الإسلام السياسي ، محاولة في تحديد المفهوم
- خاطرتان حول الثورة السورية
- الهجرة الإضطرارية ، الأسباب والنتائج
- مؤتمر الرياض وتعويم بشار
- الأزمة اللبنانية المتجددة
- لغز استقالة سعد الحريري من السعودية
- دور داعش في دعم بشار
- وجهة نظر حول مؤتمر ماسوتشي
- خواط حول الثورة السورية وشلة الكذابين
- قراءة نقدية لكتاب فلينت ليفريت وراثة سوريا
- حكاية خرائب أندرين
- نظام الأسد بين الإنكسار والإنتصار
- خواطر على هامش الأضحى


المزيد.....




- حقيقة خروج عدد من قادة فصائل المقاومة وعائلاتهم في غزة إلى م ...
- إسرائيل تستهدف مقرات إعلامية بغزة.. ما السبب؟
- البرلمان الأوروبي يوافق رسميا على صندوق لدعم محاربة تغير الم ...
- محمد بن سلمان: سنستثمر هذا العام في إفريقيا مليار دولار
- الجيش الإسرائيلي يلقي قنابل مضيئة فوق سهل مرجعيون جنوبي لبنا ...
- الكويت تصدر تعليمات جديدة حول السفر في ظل جائحة كورونا
- مندوب الصين: مجلس الأمن أخفق في بلورة موقف موحد إزاء الأحداث ...
- بالفيديو.. بايدن يجرب -بيك آب فورد- العملاق الكهربائي الجديد ...
- دبلوماسيون: فرنسا تطرح احتمال قرار أممي حول إسرائيل وغزة
- شرطة دبي تحذر من حيوان بري طليق من أسرة السنوريات


المزيد.....

- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت / السمّاح عبد الله
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - عيونهم تسأل ودموعهم تجيب