أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - الدول الكبرى وأكذوبة داعش














المزيد.....

الدول الكبرى وأكذوبة داعش


محمد أحمد الزعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5835 - 2018 / 4 / 4 - 15:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



   بداية لابد من توضيح أننا باختيارنا  لهذا العنوان لا يعني بحال أننا ننكر وجود هذا السرطان  الذي  بدأ بنخر في جسم أمتنا العربية ، وخاصة فيما أطلق عليه المرحوم عبد الرحمن منيف ( شرقي المتوسط ) ، أي وبالذات في سورية والعراق  منذ فتح الغرب بيديه صندوق ( بندورا ) الذي انطلقت منه داعش الى سورية والعراق  ، لمحاربة ثورات الربيع العربي ، التي انفجرت عام 2011 ضد الفساد والاستبداد الذي كانت تمثله أنظمة سايكس بيكو في الوطن العربي ( من المحيط إلى الخليج ) ولتكون  ( داعش ) الذريعة لهذه الدول الكبرى أو العظمى في احتلالهم لوطننا ونهب خيراته ، تماماً كما كانت عليه الحال إبان فترة الامراطوريات  التي لا تغيب عنها الشمس ، والأخرى التي لايغيب  عنها لاالشمس  ولا القمر قبل قرن من الزمان .  
ما دفعني لهذا الكلام على هذا النحو هو أنني قبل قليل كنت أستمع عبر التلفاز الى مواطن سوري مقيم في أمستردام  عاصمة هولندا ، وهو يجيب على أسئلة أحد الإعلاميين في آحد البرامج ، حول معرض للصور في أمستردام  كان لهذا السوري المقيم في هولندا دور رئيسي في إعداده ، وتشير صور هذا المعرض الى  التدمير الهائل  الذي أصاب  المساجد  والكنائس  في كل من الموصل وحلب ، وعندما كان يسآله مقدم البرنامج عن المسؤول الرئيسي عن هذا التدمير للكنائس والمساجد ، لم يكن في فمه غير كلمة واحدة هي (  داعش )
، ولقد حاول صاحب البرنامج ،  أن يستدرجه  بصوره غير مباشرة ليتكلم عن دور نظام الأسد  وربما أيضاً عن دور  الطائرات الروسية  في هذا التدمير  بيد أن الكلمة الوحيدة  التي كان يرد بها على أسئلة مقدم البرنامج 
هي داعش وداعش فقط ،  بل إنه كان يصر  على أن  هدف المعرض كان إقناع الهولنديين  بأن داعش لم تكن تدمر الكنائس فقط وإنما  أيضاً المساجد  . من جهتنا لاننكر دور داعش في تدمير الكنائس والمساجد  بل والمتاحف الأثرية  ليس فقط في حلب والموصل وإنما أيضاً في كافة المناطق والمدن التي دخلت ا( أو أدخلت ) إليها هذه الداعش   . ولكن  ما ننكره  على  ضيف البرنامج  وأمثاله من المترددين ، حول معرض امستردام  هو تجاهله لدور طيران وصواريخ كل  من بشار الأسد وفلادمير بوتن و ولي الفقيه في هذا التدمير بل إن داعش  ، كما بات يعرف الجميع  ، كانت من بين الأدوات التي استخدمها  ذلك المثلث ( مثلث الشر ) الذي أشرنا إليه ،في تدمير ليس فقط الكنائس والمساجد ولكن أيضاً وأيضاً تدمير البنايات والبيوت السكنية المأهولة على رؤوس ساكنيها من مختلف الأجناس والأعمار  ، وليس فقط في الموصل وحلب وإنما في معظم مدن وقرى كل من العراق وسورية  ، هذا وقد تحول  اليوم مثلث الشر الذي أشرنا إليه  اعلاه ، من مثلث الى مربع فمخمس فمسدس  ، وهاهي دباباتهم وطائراتهم تتجول اليوم  بحرية تامة  في سماء وتراب سوريا من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب  ، دونما رادع داخلي أو خارجي ،  وكانت الشماعة  أو مسمار جحا  هي دائماً وابدا المدعوة (داعش ) متعددة الآباء ، بدءاً ببشار الأسد وانتهاء بترمب مروراً ببوتن والخامنئي وحسن نصر الله   ويتساءل الكاتب هنا  ( وهو سؤال العارف )  هل  إن عظمة الدولة  النووية  تحتاج  الى مثل هذه الشماعة لكي تعلق عليها  معطف خبائثها  ماظهر منها وما بطن ، ربما ، والله أعلم . 






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عيونهم تسأل ودموعهم تجيب
- الثورة العصية على السقوط والقنوط السبع العجاف
- الثورة السورية بين السقوط والقنوط
- مخواطر من وحي اليوم العالمي للمرأة
- خواط من وحي اليوم العالمي للمرأة
- الغوطة الشرقية بين مجرم وأربعة كذابين
- في سوشي ابحث عن الدور الأمريكي
- الثورة السورية بين الأمس واليوم
- الإسلام السياسي ، محاولة في تحديد المفهوم
- خاطرتان حول الثورة السورية
- الهجرة الإضطرارية ، الأسباب والنتائج
- مؤتمر الرياض وتعويم بشار
- الأزمة اللبنانية المتجددة
- لغز استقالة سعد الحريري من السعودية
- دور داعش في دعم بشار
- وجهة نظر حول مؤتمر ماسوتشي
- خواط حول الثورة السورية وشلة الكذابين
- قراءة نقدية لكتاب فلينت ليفريت وراثة سوريا
- حكاية خرائب أندرين
- نظام الأسد بين الإنكسار والإنتصار


المزيد.....




- غزة وإسرائيل: التحقيق مع ضابطة في شرطة لندن هتفت -فلسطين حرة ...
- أنصار الله- تعلن تحرير 16 من أسراها بعملية تبادل مع القوات ا ...
- مصر: تصريحات وزير خارجية لبنان مسيئة
- عاصفة الصواريخ وميزان السيناريوهات
- مراسلتنا: اندلاع مواجهات عنيفة بين القوات الإسرائيلية وفلسطي ...
- وزارة الخارجية الإماراتية تتسلم أوراق اعتماد السفير التركي ا ...
- -حماس-: لم يتم التوصل إلى اتفاق هدنة مع إسرائيل ومطالب شعبنا ...
- بلينكن ونظيره الألماني يبحثان جهود التهدئة بين الفلسطينيين و ...
- شكري يكشف -ترجيحه- لمصير التطبيع بين مصر وتركيا
- العسكريون الروس والسوريون يدمرون أنفاقا للمسلحين في ريف حماة ...


المزيد.....

- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت / السمّاح عبد الله
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - الدول الكبرى وأكذوبة داعش