أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد أبو النواعير - تيار الحكمة وميزان المواطنة الصحيحة














المزيد.....

تيار الحكمة وميزان المواطنة الصحيحة


محمد أحمد أبو النواعير
(Mohammed Ahmed Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 5791 - 2018 / 2 / 18 - 11:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بات مما لاشك فيه أن وجود ضبابية في مفهوم المواطنة, لدى الأفراد والجماعات السياسية في العراق, قادت إلى حصول شرخ كبير في العملية السياسية, شرخ غير واضح في ملامحه ومميزاته, خاصة في بلد عاش قرون طويلة في مرتع خصب للفكر الاستبدادي الديكتاتوري الأحادي, حتى باتت الأحادية والنظرة السياسية الضيقة, من أسس الثقافة الجماهيرية العامة في هذا البلد, وهذا قاد إلى ان تتحول الديمقراطية إلى هجين غريب يصعب التعامل مع أدواته بشكل كامل, ما نتج عنه أنساق سياسية غير صحيحة, وشخصيات غير كفوءة في إدارة الدولة.
أجواء الديمقراطية الصحيحة تستلزم حضور مفهوم المواطنة, مفهوم المواطنة يستلزم أيضا توفر أدنى مستوى من قبول التنوع العرقي والطائفي, والقبول المقصود به هنا أنواع مختلفة: منها القبول الديني والإثني, والقبول في التساوي في توزيع مداخيل الناتج الاقتصادي, واهمها كلها هو القبول بالشراكة السياسية؛ ويأتي مفهوم القبول بالشراكة السياسية من منطلق تبني فلسفة القبول بالمشتركات, وتحييد أو إغلاق موارد الإختلاف.
يأتي تيار الحكمة الوطني الذي تم تأسيسه من قبل السيد عمار الحكيم, كحركة في ظاهرها هي سياسية, ولكنها تعمل وبشكل هادئ في بواطن ممارساتها وسلوكياتها, على خلق اجواء يتم من خلالها تحقيق مفهوم الإندماج بين المكونات الاجتماعية في الخطاب السياسي, فقد نجح الفكر السياسي لتيار الحكمة, في رفع كل الحواجز التي كانت تقف عقبة, في التأسيس لخطاب وطني منفتح على كل المكونات, والشراكات الإثنية والدينية والمذهبية, بل وحاولت أسس هذا الفكر, عبور مرحلة التمترس الحزبي (أي التقوقع داخل خطاب حزبي تياري داخلي فقط), فأصبح خطاب تيار الحكمة خطابا موجهاً نحو عموم الشعب, وهذه بادرة يمكن عدها الأولى من نوعها في هذا البلد, الذي أثقلت نواة تفكيره المجتمعي والسياسي والديني, عوامل القطيعة والتنافر وعدم الثقة.
المواطنة الناجحة في العملية السياسية لأي بلد, يقصد منها المواطنة التي تقوم على تبني وعي سياسي لدى الأفراد في الانتخابات, يقودهم للإيمان بأنهم هم من يصنع الحكومة, وأجهزتها الإدارية, الوعي بهذه المهمة, تستوجب من الأفراد حرصا كبيرا, على أن يكون الصالح العام وحسن الاختيار, وانتقاء المرشحين والكيانات السياسية بناءا على النزاهة والتأريخ والخبرة والكفاءة, من المميزات المهمة التي يجب توافرها في عملية انتخاب صحيحة؛ روح المواطنة هنا هي التي ستكون الفيصل المهم والوحيد في تصحيح أو تهديم مسارات العمل السياسي.
لا انكر أن عملية الإختيار ستكون صعبة على الناخب العراقي, فعوامل الإخفاق كانت كثيرة (وإن لم تكن الأكثر), وتصدير الفشل إلى وعي المواطن الناخب, جعله يرى الصورة بشكل سوداوي لا أمل فيه؛ صعوبة إختراق حاجز (عدم الثقة) الذي بات فاصلا قويا بين المواطن الناخب وبين العملية السياسية, أمر ينذر بكارثة للديمقراطية في العراق, ولا يعي أغلب المواطنين أن مشاركتهم في الانتخابات, هي الفيصل الوحيد والمهم, الذي يحمي هذا البلد من الوقوع في فتن داخلية وعمليات اقتتال وحروب على السلطة, لا يسلم منها أخضر ولا يابس.
لا أقول أن تيار الحكمة هو سفينة النجاة الوحيدة, ولكن من يبحث عن أمل, فأنا أعتقد بأن تيار الحكمة الوطني, بقياداته الشابة, وتأريخه النضالي الذي حقق له تراكم خبرات سياسية كبيرة, ومبدئيته التي لم يحد عنها يوما, خاصة وقد جربه العراقيين يوم رفض المناصب العليا في مقابل أن يبيع نفسه لخارج الحدود, ستؤهله للنجاح في تحقيق عملية بناء صحيحة, ولا ننسى ما يتمتع به الآن بقوة وصراحة من وطنية عالية ضربت أرقى أنواع القبول للآخر, حتى باتت مكاتب تيار الحكمة تنتشر في كل أو الأغلب من محافظات العراق الحبيب.
وأخيرا: ما يثير الإنتباه أن تيار الحكمة ومن خلال تأريخه السياسي (بمسمياته السابقة), لم يقدم يوما وعودا عالية, أو على الأقل فيما يتعلق ببرنامجه الإنتخابي, فقد تميز دوما بالوضوح والبساطة, وواقعية الدراسات المسحية والعلمية التي يقوم بها خلال السنين الأربع ما قبل أي انتخابات, يمكنه من تشخيص أهم المشاكل التي يمكن ومن خلال ما تتوفر عليه سقوف العملية السياسية, من تقديمه لحلول يستطيع الإيفاء بالتزاماتها, وهذه النقطة تمثل مصداقية عالية لهذا التيار يفتقر لها غيره, حيث يمكن لنا أن نتأمل منه خيرا.
*دكتوراه في النظرية السياسية/ المدرسة السلوكية الأمريكية المعاصرة في السياسة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تدني المستوى الثقافي, بين ضعف الأدوات التعليمية, ورداءة المن ...
- في تهويد القدس, ما لنا, وما علينا!
- عمار الحكيم وتفكك الاستبداد الحزبي- تيار الحكمة أنموذجا
- الفعل السياسي في تيار الحكمة - بين مفهومي الثورة والأصالة
- مقاييس الشرف في العراق, بين الرجل والمرأة. وجهة نظر سلوكية
- مكافحة العنف ضد المرأة- حقوقٌ تؤخذ, أم تُعطى؟
- توماس كون، بين -المجلس الأعلى- و -تيار الحكمة-
- التسوية الوطنية كفلسفة لحل النزاعات (الأطر النظرية)
- ماذا لو لم نكن دولة نفطية !
- العبادي: إنِّي أخيرُ نفسي , بين الوطنية والحزبية!!
- المرجعية الدينية, وحرفة العمل الوظيفي الحكومي!
- نور المرجعية, وظلام النفعيين!
- سقوط حيتان الفساد السياسي أزمة أم علاج
- كيف قطعت عصابات وسائل النقل شوارع مدننا.!
- هل كل السياسيين سيئين- نظرة توصيفية مقارنة
- بين عقوبة الإعدام في أمريكا, والنظام الرئاسي في العراق- مقار ...
- الإصلاح السياسي والعفو عن المجرمين (القتلة والسراق والإرهابي ...
- مجال الطاقة في العراق: بين أسس الإنتاج, وضغوط الإستهلاك.
- من قال لكم أن داعش لا تقاتل بعقيدة!؟
- قمة كامب ديفيد, ونظرية توازن القوى الإقليمية.


المزيد.....




- حريق هائل بالأقصر المصرية يلتهم 11 منزلا ووفاة رجل إطفاء.. ف ...
- -مراسلون بلا حدود-: شكوى ضد إسرائيل أمام الجنائية الدولية لق ...
- شاهد.. قائد المنطقة الجنوبية بجيش الاحتلال ينسحب من مقابلة ت ...
- المقاومة الفلسطينية تقصف مستوطنات غلاف غزة برشقات صاروخية.. ...
- القدس الشرقية: تصاعد المواجهات في حي الشيخ جراح بعد عملية ده ...
- بلينكن يبحث مع وزراء خارجية قطر ومصر والسعودية وفرنسا إنهاء ...
- لوقف التصعيد في فلسطين.. اتصالات أميركية مع قطر ومصر والسعود ...
- تسوي أبراج غزة بالأرض.. تحقيق للجزيرة يكشف نوعية القنابل الت ...
- أحداث الداخل الإسرائيلي تعكس تاريخا طويلا من تهميش الفلسطيني ...
- الصين: بسبب عرقلة أمريكا لم يتمكن مجلس الأمن من التحدث بصوت ...


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد أبو النواعير - تيار الحكمة وميزان المواطنة الصحيحة