أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - نادية خلوف - ما هي بريطانيا أولا؟ المجموعة اليمينية المتطرفة التي أعاد دونالد ترامب تغريداتها














المزيد.....

ما هي بريطانيا أولا؟ المجموعة اليمينية المتطرفة التي أعاد دونالد ترامب تغريداتها


نادية خلوف
(Nadia Khaloof)


الحوار المتمدن-العدد: 5716 - 2017 / 12 / 2 - 16:28
المحور: الصحافة والاعلام
    


مقال عن مجموعة بريطانيا أوّلاً للكاتب:
كريس ألين
محاضر، قسم السياسة الاجتماعية، علم الاجتماع وعلم الجريمة، جامعة برمنغهام
ترجمة: نادية خلوف
عن موقع:
theconversation
قرار دونالد ترامب إعادة تغريد عدد من مقاطع الفيديو التي نشرتها في الأصل جيدا فرانسن - نائبة قائد حركة الشارع اليميني المتطرف" بريطانيا أوّلاً" ليس صحيحاً أنّه كان منغير المتوقّع. أن يعيد تغريده دون تعليق إضافي، وأشرطة الفيديو الثلاثة المزعومة تظهر مجموعة من المسلمين تدفع صبي من على سقف، وآخر من المسلمين يدمر تمثال مريم العذراء، وأخيرا، مهاجر مسلم هاجم بعنف صبي هولندي على العكازات.
سارعت السفارة الهولندية في واشنطن إلى التشكيك في صحة مقاطع الفيديو التي ادعى أن الجاني في الفيديو الأخير قد ولد وترعرع في هولندا.
ومع ذلك، احتفلت فرانسن بعد أن شاركت تغريداتها مع ترامب حيث تبعها 44 مليون على تويتر. بعد أن تم القبض عليها واتهامها في وقت سابق اليوم باستخدام "تهديدات أو إساءة أو إهانة في الكلمات أو السلوك" في تجمع في ايرلندا الشمالية في أغسطس، غرد ت فرانسن: "بارك الله ترامب! ابارك الله أمريكا! "، قبل التوقيع مع مجموعة الجنود المسيحيون.
وعلى الرغم من أن إعادة التغريد كانت واضحة لا لبس فيها، قد تمت مع إدانتها إدانة قاطعة تقريبا، بما في ذلك بيان قوي بشكل غير عادي من رئيسة الوزراء تيريزا ماي - هي المرة الأولى التي اعترفت فيها علنا فيها ب" بريطانيا أولا" - ما هو الأكثر إثارة للقلق هو التأثير المحتمل أن تأييد ترامب سيكون بمثابة منح المصداقية لتنظيم " بريطانيا أولا" وسياسته الإيديولوجية المكروهة حول الإسلام فوبيا. إن تغريداته لها القدرة على الحصول على دعم أكبر وأكثر أهمية للمجموعة، مما سيعزز بلا شك صفوفها و يزيد من انتشارها. ويتجلى ذلك في حقيقة أنه منذ إعادة تغريدات تويتر من قبل ترامب، تمّ تعزيز حساب فرانسين الشخصي على تويتر من قبل 22000 متابع آخر.

تكتيكات عدوانية
حتى الآن، على الرغم من وجود أتباع لبريطانيا أوّلاً يقدرون بمليون وتسعمئة ألف متابع على الفيسبوك ، لكن المجموعة كافحت لتعبئة أعداد كبيرة من الناس "في الحياة الحقيقية". وفي العديد من التجمعات والمظاهرات، نادرا ما تتعدى أعدادهم المئات في أحسن الأحوال. يظهر ذلك من أشرطة الفيديو على صفحتهم على يوتيوب، في معظم المناسبات لا تضم المجموعة أكثر من عدد قليل نسبيا من الأفراد، من المحتمل أنه مع التغريد الذي أعاد ترامب تغريده، فإن المزيد من الناس سيتحولون من القراءة والدفع على النت إلى النّشاط في الشارع.
شكلت المجموعة في عام 2011، وفشلت إلى حد كبير في تحقيق أي تقدم في التيار السياسي. تلقت فرانسن 56 صوتا فقط عندما ترشحت للانتخابات البرلمانية فى عام 2014.

ولذلك فقد اعتمدت تقنيات عمل مباشرة متزايدة لوضع بصماتها" بريطانياأولاً" التي بدأت جذورها في الحزب الوطني البريطاني اليميني المتطرف ،واستفادت المجموعة من زوال رابطة الدفاع الإنجليزية، وهي حركة متطرفة أخرى، حيث
أدى مقتل الجندي البريطاني لي ريغبي في عام 2013إلى تحفيز الجماعة على أن تصبح معادية للمسلمين بشكل متزايد في الوقت نفسه تشارك فيه في الدعاية للأنشطة التي تجذب للمواجهة .زتشمل هذه العمليات القيام بدوريات مسيحية في مركبات مصفحة في مناطق مزدحمة بالسكان في لندن والمشي في مناطق مأهولة بالسكان تحمل صليب أبيض كبير. وتشتهر الجماعة بتنظيم غزوات على المساجد، حيث تواجه الأئمة والمصلين، وتصر على أن يقبلوا نسخا من أناجيل الجيش.
في حين أن إجراءاتها المباشرة قد تضع العناوين الرئيسية، فهي على الانترنت حيث بريطانيا الأولى هي الأكثر نشاطا ولها أكبر الأثر. تعملعلى تعظيم إمكانات الفيسبوك على وجه الخصوص، مجموعة نشر الميمات والصّور بانتظام التي تتراوح بين وضع الجراء تجلس بجانب علم الاتحاد، لتذكّر الجنود الذين قاتلوا لإنقاذ بريطانيا في الحرب العالمية الأولى والثانية. عدد قليل من هذه الصور يشير صراحة إلى المجموعة نفسها، بدلا من ذلك يطلب من الناس أن تشارك صوراً إن كانوا وطنيين أو فخورينب "أولادنا "، على سبيل المثال.عند القيام بذلك، و عن غير قصد يشارك الناس محتوى بريطانيا أولاً دون أن يعرف بأي وقت مضى من هي هذه المجموعة.
إن إيديولوجية بريطانيا أولاً، التي تعرّف عن نفسها على أنها حزب سياسي ومنظمة الدفاع عن الشوارع، هي واحدة من التجمعات القومية الشعبية تستند إلى مفاهيم السيادة البيضاء وإنهاء الهجرة، أبرزها رسالتها أنها تواجه الأسلمة في بريطانيا.
النّغمة الدينيّة
تختلف بريطانيا أولا عن غيرها من الجماعات اليمينية المتطرفة في ذلك، تعتمد على نشر المسيحية والمسيحية بشكل روتيني بطرق مزوّرة ، مؤسسها - جيمس دوسون - هو في الواقع وزير البروتستانتية الإنجيلية السابقة. ولم يقتصر الأمر معه على علاقات وثيقة مع الجماعات شبه العسكرية الموالية في أيرلندا الشمالية، بل قام أيضا بحملة ضد الإجهاض. وبسبب هذا، تعتقد المجموعة أن المسيحية هي حجر الأساس للمجتمع والثقافة البريطانية. والأمر الأكثر إثارة للقلق هو الاعتقاد بأنّ سفر الرؤيا يبلّغ عن أن لعبة النهاية المروعة قريبة، وأن الخلاص لا يمكن تحقيقه إلا من خلال حرب بين المسيحية والإسلام.
في حين أن هذه المعتقدات الغريبة يمكن معرفتها بسهولة، لكن إعادة تغريدها من قبل ترامب في تقاسم رسائل بريطانيا الأولى مع الملايين، تعطي الترخيص للكراهية لأولئك الذين لديهم آراء مماثلة لفرانسن وجماعتها.

من المحتمل أن ترامب لن يمنح الشرعية والمصداقية على تغريدات فرانسيس فحسب، بل سيسهم أيضا في خلق البيئة التي تساعد على تحميل الشرعية للتعابير العامة وأعمال العداء تجاه المسلمين ومجتمعاتهم.

يبدو أن ترامب يمنح بالفعل هذا الترخيص في الولايات المتحدة في خطابه حول حظر الإسلام. وهو الآن يفعل نفس الشيء في بريطانيا عبرمشاركته" بريطانيا أوّلاً".






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سلطة الأبناء على العائلة
- سجن يدعى غزّة: كتاب جديد يقدم نظرة مذهلة عن الحياة اليومية ف ...
- افعلها ثانية، وبشكل سليم
- جهنّم، وجهنّم الحمرا، والوطن
- يوم جميل لم يصبح جميلاً أبداً
- هو أبي. . . النّذل
- يقدّسن الزّوج الخائن
- إعادة تعريف الدّعارة
- المكبوت في أعماق النّساء
- تداعيات حملة METOO#
- لا ضرورة للمعارضات السّورية
- عناصر الأمن السوري يعملون كنشطاء سياسيين
- #MeToo
- أنماط حياة والديك يمكن أن تحدد وضعك الصحي كبالغ
- جديرة بالحبّ
- فقط كشف الغطاء
- إذا سيطرت الروبوتات على العالم سيكون لها خمس وظائف من وظائف ...
- النّداء الأخير
- نحتاج للحديث عن المعايير الاجتماعية التي تغذّي الاعتداء الجن ...
- طريق المنزل الطّويل


المزيد.....




- -أمريكا أولًا-.. كيف أصبحت سياسات بايدن أقرب لنهج ترامب من أ ...
- مجلس الدفاع الفرنسي ينعقد غدا في الإليزيه على خلفية أزمة الغ ...
- -روسيا الموحدة- يتصدر نتائج انتخابات الدوما
- العثور على آثار لجدار جليدي بارتفاع كيلومتر في اسكتلندا
- الرئيس التونسي يتهم خصومه ببث الفوضى والفتنة في البلاد
- نائب أردني مطالبا بإلغاء حفل عمرو دياب: مخاطرة صريحة في دين ...
- ولادة الحفيدة 12 لملكة بريطانيا إليزابيث الثانية
- مع مطلع نوفمبر.. أميركا تفتح أبوابها للمسافرين الملقحين
- حكومة ميقاتي تنال ثقة البرلمان اللبناني.. ماذا بعد؟
- واشنطن: لا نفكر في الانسحاب من اتفاقية -أوكوس- الأمنية مع أس ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - نادية خلوف - ما هي بريطانيا أولا؟ المجموعة اليمينية المتطرفة التي أعاد دونالد ترامب تغريداتها