أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاضل الخطيب - أسلمة الثورة ليست تفاصيل














المزيد.....

أسلمة الثورة ليست تفاصيل


فاضل الخطيب

الحوار المتمدن-العدد: 5701 - 2017 / 11 / 17 - 19:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الفيتو الروسي أو الأميركي أو الموزامبيقي من جديد، لا نستطيع منعه، لكن ماذا يمكننا فعله أكثر من "الكسكسة" لأم بوتين وأوباما؟ هل عندنا مشروع نقدمه كبديل عن حجج بوتين؟ هل حاول ممثلوا الثورة ومموليهم وآبائهم الروحيين فعل شيء حقيقي لفضح ذلك الفيتو؟ هل يستطيع من يتاجر بدماء السوريين وأثرى من رواتب الثورة وعلاواتها أن يفكر بفيتو أو بالزعتري إلا بمقدار ما يستطيع توظيفه لزيادة علاواته؟ طالما لم يقم القائمون على الثورة والمتحدثون بإسمها من ناشطين ومثقفين ومفكرين بفضح أسلمة الثورة والجماعات الجهادية بدون دوران ولف، سنبقى نكرر انتقاداتنا لبوتين وأوباما وإسرائيل.. تبين واضحاً أنه لا يمكن كسب عطف وتضامن العالم من خلال فضح الأسد، لكنه يمكن ذلك من خلال فضح الجماعات الجهادية والخطاب الإسلامي المعادي للغرب وثقافته وعلمانيته، ويقول بعض الأصدقاء أن الغرب وشعوبه لم تقف مع الثورة يوم لم يكن قد ظهرت الجماعات الجهادية والخطاب الإسلامي، وهذا صحيح، لكن هل نريد من الغرب أن يتأثر من "خطاب" الثورة في الشهور الأولى لها أكثر من تأثيره من ماكينة النظام الإعلامية وحلفائها من سفارات وشراء صحفيين في الغرب والشرق؟ لماذا ننتقد تلكؤ من لم ينصر الثورة في شهورها الأولى بدون حجج كافية، ونتجاهل حججه المنطقية خلال ست سنوات لاحقة؟ كيف تنتظرون أن يتضامن الغرب مع الذي يسعى للقضاء على الغرب/وهنا لا يمكننا نحن أيضاً فضلاً عن الغرب التمييز بين خطاب "علماني شيوعي مسيحي في قيادة الثورة كجورج صبرا وبين أمير جهادي يجلد ويقطع الرقاب"، وخطاب الإسلاميين في قيادة الثورة أكثر فظاعة من خطاب أمثل جورج صبرا، والغرب لا يرى من الثورة إلا اللحى وخطابها القروسطي التكفيري المعادي للعالم كله.. لا نحتاج لإقناع أنفسنا أو بعضنا نحن "غلابا" السوريين بالإجرام الروسي المباشر والأوبامي غير المباشر، من يعز عليه وضع السوريين الأبرياء في الداخل وفي مخيمات اللجوء، عليه البدء بفضح "الأقربون" الذين ساهموا في خدمة مشروع الأسدية من خلال إجهاض ثورة الحرية، كيف تستطيع إقناع مواطن أميركي أو أوربي أن جرائم الأسد أفظع من السياسة التي تعمل على تحويل سورية إلى دولة إسلامية قروسطية/حتى لو كنا نحن نعرف ويعرف صناع القرار في الغرب استحالة تحقيق ذلك، لكن هل تطلب من الشارع الغربي أن يدعمك وأنت نادراً ما تنتقد ذلك الخطاب المعادي للغرب، بل أنت أيضاً تقوم بعداء الغرب من خلال تلك السياسة الحولاء التي لا تخلو من براءة التعاطف مع الجماعات الجهادية أو حلفائهم.. لماذا لا نعتبر موقف المانيا وغالبية شعبها وحكومتها وكندا وغيرها من دول الغرب في استقبالها للاجئين أنه تضامن مع شعبنا وحريته؟ هل نتذكر فلسفة الإسلاميين أن المانيا تريد أسلمة أطفالنا باستقبالها اللاجئين.. اخرجوا أولاً من معطف الإسلاميين أو اخرجوا الإسلاميين من معطفكم وقولوا ماذا تريدون لسوريا والعالم قبل كل شيء.. هل فعلتم ما يكفي لمنع إجهاض الثورة وأسلمتها؟ هل فضحتم الفساد وبزنس الدم والجهاد ما يكفي؟ هل دافعتم عن ضحايا أسلمة الثورة، خاصة الروحية والثقافية كما دافعتم عن ضحايا الأسدية؟.. هل تكفي تلك الشماعة للمؤامرة العالمية على سورية؟ وبماذا تختلف عن المؤامرة الدولية على سورية الأسد؟ وإن أقرينا معكم بذلك، هل نسأل أنفسنا، لماذا تلك المؤامرة علينا؟ وهل نتحمل بعضاً من المسؤولية عن ذلك؟ وهل تكفي شماعة إسرائيل، وإن كانت تلك الشماعة الإسرائيلية تكفي لإراحة ضمائرنا اليوم، لكن ماذا فعلنا ضدها أو لتخفيف آثارها على ثورتنا؟ لماذا لا نحاول توقع أن موقف الغرب هو نتيجة للأزمة التي نعيشها وحاولت الثورة خلخلتها لكن تلك الأزمة خنقت الثورة وساهمت بمنع انتصارها، بل ساهمت بمنع سقوط الأسد أيضاً.. عندما نذكّر بالثورة الفيتنامية على أميركا وليس على الأسد، يقول ذلك الكثير أن الدعم السوفييتي هو ضمانة انتصار الفيتناميين حينها، يعني لو ما فيه دعم سوفييتي كان هوشي منه والجنرال جياب ورفاقهم في قيادة الثورة يقودون الثورة من فنادق موسكو؟ شجاعة مفرطة ضد عائلة الأسد، ومفروطة ضد عائلات لحى الرايات السوداء.. كما يردد شبيحة النظام قصيدتهم "أن دمار سوريا سببه الثورة"، بينما الكثير من أنصار الثورة يضعون السبب الرئيس على الغرب والباقي جزئيات وتفاصيل، متجاهلين أن الشيطان هناك يقبع في التفاصيل، وهذا يُذكّر ببعض الطلاب العرب الدارسين/الراسبين في جامعات أوربا بأن "سبب فشلهم هو أن المدرس يهودي"...



#فاضل_الخطيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف نعتب أو تعتبون؟..
- ماذا يبقى في الذاكرة عن الثورة؟:
- مسؤولية -ذميّتنا- عن هزيمة -الأمة-...
- في أزمة الإسلام التي نأكل جميعاً حصرمها...
- في البحث عن كبش فداء!..
- التخلف قتل ثورة الحرية...
- في العتمة كل اللحى مثل بعضها؟!..
- تلك الصلوات لا يكفيها هذا الوضوء من أجل بقايا الثورة السورية ...
- في ظلال الطائفية!...
- حول الفراغ الدرزي:..
- يوسف زعين، أحد القلائل الشرفاء من بعثيي سورية:..
- حول -الهوية الدرزية-...
- محاولة إعادة إنتاج أو -تدوير- منظمة القاعدة وتسويق جبهة النص ...
- تنقيرات كافر يدفع ثمن خطيئة الله:...
- كلما نسيت أنني درزي، جاء من يُذكّرني بها..
- دائرة مُفرَغة، أم ممتلئة؟!...
- ردّي على ردّهم.. ومازالت مستمرة -خيانة الدخيل، وسقوط غالبية ...
- مازالت صحيحة، أو مازلت هكذا أعتقدها...
- في خيانة الدخيل، وسقوط الجبل....
- لماذا يجب قتل السوريين للسوريين؟ ولماذا يحاول بعضنا خلط الحا ...


المزيد.....




- -انحطاط وسخافة -.. هجوم إسرائيلي عنيف على واشنطن بسبب نيتها ...
- مجلس النواب الأمريكي يقر مساعدات لكييف بـ 61 مليار دولار
- الدفاع الروسية تعلن إسقاط مسيرتين أوكرانيتين في مقاطعة بريان ...
- بينهم قادة بارزون.. مقتل 50 من مسلحي -حركة الشباب- بعملية ع ...
- -واشنطن بوست- تكشف أسباب رفض السلطات الأوروبية مصادرة الأصول ...
- قادة إسرائيل يهاجمون توجه واشنطن لمعاقبة كتيبة تنشط بالضفة
- سيناتورة أمريكية: تخصيص 61 مليار دولار لكييف خيانة لمصالحنا ...
- الأعلام الأوكرانية تتسبب بفوضى ومشادات كلامية بين الجمهوريين ...
- على متنهما 8 أفراد.. تحطم مروحيتين للبحرية اليابانية في المح ...
- سفارة روسيا لدى القاهرة تصدر بيانا حول المساعدات الجديدة لحل ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاضل الخطيب - أسلمة الثورة ليست تفاصيل