أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - قلْ لي ولاتخشَ شيئاً ايها الخَرِفُ














المزيد.....

قلْ لي ولاتخشَ شيئاً ايها الخَرِفُ


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 5619 - 2017 / 8 / 24 - 14:42
المحور: الادب والفن
    


قل لي ولا تخشَ شيئاً أيها الخَرِفُ
محمد الذهبي
لم يبقَ يا قلبُ إلا بعضُ أُمنيةٍ.............وبعدها يا فؤادي قلْ متى تَقِفُ
قد كنتَ بالآه تُحصي ما تريد هوىً...... فمالك الآن قد تردي بك النُتَفُ
وقفتَ بالأمس تبغي أن ترى قدحاً..واليوم يا قلبُ قد سارت بِكَ الصَدفُ
وقل متى تبتغي أن تستقيل متى......... حتى اخبّرَ من ناموا ومن وقفوا
يا قلب إن الليالي آثرتْ شططاً............فكيف يا قلبُ من بلواك تَغْتَرِفُ
دقاتك الآن تغري الموتَ عَنْ قُرُبٍ..ارجف طويلا فراعي الوجد يرتجفُ
وقد أراكَ كطيرٍ صارَ في شَرَكٍ......... يعالجُ الجنحَ والطعناتُ تختلفُ
أصابكَ الخوفُ أم عشقٌ على هرمٍ...قلْ لي ولا تخشَ شيئاً أيها الخَرِفُ
صبراً على الشعر يا قلبي فربتما........قد يفعلُ الشعرُ مالا تفعلُ النُدَفُ
تلك الدماءُ شرايينٌ ممزقةٌ.................آفاتُها الوجدُ يا قلبي ونعترفُ
ليلُ التوحّدِ هذا شلّ ما تعبتْ.............. بأن تشُلَّ ليالٍ خوفُها عَسَفُ
وأنت مثل الذي راحتْ بوارقهُ...........تهديه كوفتها أو يُهْدِها نجفُ
ذاك الذي في الهوى راحت قصائدهُ...تطرّزُ الليلَ حيناً وهو يعتكفُ
يهوى التي لا تلاقٍ في مودتها...أُخت الخليفةِ فانصاعتْ له النُطَفُ
إيهٍ أبا الطيْبِ هل شاهتْ نواظرهم... أم يا ترى شاهتْ الأبدانُ والسُقُفُ
لا تعذلْ الوجدَ واعذلْ قلبَ مرتجفٍ...يصحو على الهمِّ أو للهمِّ ينعطفُ
أبوابك الآن تبغي من يغلِّقها..........أو قل يريحك منها فهي تنحرفُ
يا قلبُ يكفي فقد مادت بنا قدمٌ...من يرْجعِ اليوم من أزرى به الهدفُ
تلك السنون بواكٍ لاطماتُ لنا... يندبنَ ما شِئْنَ من ماتوا ومن خلفوا
أسهرتها الأمس ويحي أيُّ مكرمةٍ...أن تسهرَ العينُ والأحشاءُ تحترفُ

لا درَّ دري إذا ما الشوق الهبها..............وذا فؤادي لهذا الذنب يقترفُ
أصليهِ ناراً من الأشواق آتيةً........... تذيقهُ ويلَ من صاموا ومن هتفوا
قد شاقني الوجد حتى صرت في ولهٍ...أبصرتُ قلبي من الأحداق يغترفُ
ياليتني كنتُ نبتاً في حدائقها...............ولم أكنْ ما تداري مني الغُرَفُ






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نعجة أم حسين
- فخاتمةُ الكتاب الى الكتابِ
- موسم أصدقاء الله
- أ أنتَ عصيُّ الدمع أم زانك الكِبرُ
- هرم المغني
- عاشق لمساحة زرقاء
- قصيدة الى الله هذا الزمان
- أنا وروحي على الدربين ننتظرُ
- زيارة الى كربلاء
- ثملٌ
- فضيلة
- الحياة اكثر اتساعاً من قاعة الامتحان
- انحراف المآذن
- رائحة امي
- لا أريد ان افسد فرحكم بالنصر
- القاتل والمقتول يبكيان
- اسماء القتلة في قائمة شهيدٍ عائدٍ الى الحياة
- تحت الاضواء
- الحدباء
- ظل الأفعى وظلال الحمير


المزيد.....




- جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يعطي تعليماته السا ...
- خبير سياسي إسباني يتقدم بشكاية إلى القضاء ضد المدعو إبراهيم ...
- القضاء الفرنسي يقر حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ومنظموها يتم ...
- -بروسيدا- مرشحة للقب عاصمة الثقافة الإيطالية
- برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من أسرة القوات المس ...
- سلاح ذو حدين في مجتمع المخاطرة.. مناظرة حول -التقدم- في العص ...
- المغنية مانيجا: مشاركتي في -يوروفجن- فوز شخصي كبير لي
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- وفاة فنان مصري مشهور بعد مشاركته في مسلسلين في رمضان
- الموت يغيب فنان مصري شهير


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - قلْ لي ولاتخشَ شيئاً ايها الخَرِفُ