أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - أنا وروحي على الدربين ننتظرُ














المزيد.....

أنا وروحي على الدربين ننتظرُ


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 5598 - 2017 / 8 / 1 - 20:24
المحور: الادب والفن
    


ليلى وقلبي على الدربين ينتظرُ....... هل مسهُ اثرٌ أم جاءهُ خبرُ
الفيتهُ من لهيب النار مشتعلاً........تكادُ تفضحهُ في دائهِ الصورُ
اغني عاماً وفي الأحداقِ امنيةٌ.. أن تستريحَ على صوتي وانتظرُ
واحاتُكِ الخضرُ تطري شوقَ أغنيتي...وكلما هاجتِ الأحزانُ والفكرُ
أغري النجوم بشعري ربما سقطتْ.. بباب بيتي لا يبغي لها القدرُ
لكنها أنفت الّا تودعني............وتتركُ الماءَ يجري عافه الشجرُ
وأنتِ أنتِ كما تبغين صامتةً.........ابقي كما أنتِ لاشكٌ ولا حذرُ
غداً تنامين في أحضان داجيةٍ... ولن يراكِ صباحٌ أو يرى سحرُ
دعِ العيون عيون الليل ترقبها... لعلَّ يوماً سيخفي ضوءَها القمرُ
هي التي أشعلت بركان حاميةٍ.. وهي التي خانها تفاحها النضرُ
ماذا يريبكِ مني صدق أغنيتي.. أم ما يريبكِ حزني والجوى عُذُرُ
هذا صدودك يحكي ما يراودني... صدقُ المشاعرِ فيما يفعل الحَذِرُ
تبغينها عِوَجاً لا أبتغي ألماً... ماذا يضيرك أو ما يفعل الضررُ
دعْ مقلتيك تجود الدمعِ يا مطرُ.. واعبث براحلةٍ أزرى بها الأثرُ
الدمع دمعي وأنت القلب قلبك يا... أقسى من الصخر حين الماء ينحدرُ
مالي أراها على قطبي رحى نذرتْ.... أن تستجيرَ وما في جيرةٍ خبرُ
لو أنها اقترعتْ عافتْ ترددها...لكان عنها هوى العشرين يندثرُ
لكنها أقسمت الّا يفارقها........ويبقى في القلب ما في القلب يستعرُ
لا تعجبي إنني اقعي كما فعلوا.. قبلي الشواعرُ حين العيش ينكسرُ
ما قلتُ ما قلتُ الّا أنني دَنِفٌ.... أنا وروحي على الدربين تنتظرُ






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زيارة الى كربلاء
- ثملٌ
- فضيلة
- الحياة اكثر اتساعاً من قاعة الامتحان
- انحراف المآذن
- رائحة امي
- لا أريد ان افسد فرحكم بالنصر
- القاتل والمقتول يبكيان
- اسماء القتلة في قائمة شهيدٍ عائدٍ الى الحياة
- تحت الاضواء
- الحدباء
- ظل الأفعى وظلال الحمير
- طير السعد
- احاديث الازواج
- سمكة حقيقية
- الطابق الرابع
- لاتصوموا ايها الجياع
- هذا بجفنك دمعي حين فرقتنا
- حين يواري الخوف الاحياء
- إشارة


المزيد.....




- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - أنا وروحي على الدربين ننتظرُ