أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورة طاع الله - هيا معا لنسعد ... غلق باب العقاب














المزيد.....

هيا معا لنسعد ... غلق باب العقاب


نورة طاع الله

الحوار المتمدن-العدد: 5518 - 2017 / 5 / 12 - 12:40
المحور: الادب والفن
    


"غلق باب العقاب"
ان الدنيا تأخذ منا أكثر مما تعطينا ونعطيها أكثر مما نأخذ. ..نقول لما ليس الكل كامل ؟ ..لما النقص يعترينا ورفيقنا؟ ..لما الجزاء ناقص..؟ ..الحرية نرى سوى جسدها ..لما الواجب يلحقنا..لما ولما؟ ..تساؤلات عديدة وكثيرة نجد لها اجابة ولكن لا تقنعنا ونعرف تفاصيل هذه الأسئلة ومع ذلك نحاول أن نتجاهل وكأننا هكذا نخفف على أنفسنا عيء الذي نمر به.
الكمال منح لصاحب الكمال ..صاحب الكون وما فيه.. صاحب الخلق , فجواب هذه الأسئلة تجيب عنه أعمال الانسان ..نعم نحن مقيدين في كثير من الأمور والمسائل, نحن مقيدين فليست الحرية المطلقة هي التي تسعدنا وانما العمل الجيد وتجنب الممنوع وو..هو الذي يفرحنا ,فماذا تظن يا انسان أن تظلم ولا تعاقب..تتعدى ولا تعاقب.. تنهب وتسلب حقوق الأخرين ولا تعاقب..
هل تعرف لما حريتنا نسبية لكي نحمي حقوقنا وغيرنا يحمي حقوقه هو أيضا..فكل مخطأ يعاقب هذا هو قانون البشرية والكون واننا نرتاح بمعاقبة الظالم.
فالعقاب موجود وجوود دنيوي ووجود أخروي, العقاب الدنيوي يقلقنا ويقيدنا وفي الأخير نضطر ونمشي عليه فما تقول نقول يا انسان عن العقاب في الأخرة ..أقول لك هو أخطرهم وأشدهم وأهمهم فنحن وجدنا في الدنيا وخلقنا لنعمل ونعمل من أجل البعد عن العقاب.
لما يسلط علينا الغير العقاب نتألم ونندم لفعلنا ما يخالف محيطنا وعالمنا وعقائدنا وعاداتنا وتقاليدنا والقوانين والأحكام ..فان لم نعاقب ماديا نعاقب معنويا وكلاهما يترك بنفسيتنا ووجداننا أثر مألم ويصعب علينا الحياة واعادة الاندماج فيها من جديد, فبمجرد التفكير أننا سنعاقب نبتعد عن الشر..نبتعد عن الاضرار والضر.. نبتعد عن الظلم والاساءة..نبتعد عن جميع الأشياء والأعمال والتصرفات والأقوال التي تؤول بنا وتوصلنا الى العقاب, فماذا لو كنت انت الذي تعاقب .
الانسان المعاقب عقابه ينحصر في أمرين عقابه لغيره وعقابه لنفسه, فالذي لم يعاقب لن يتعلم ولم يتعلم ولن يبتعد عن الأمور التي أدت به الى معاقبته.
لكي تعاقب غيرك لا بد أن يكون هناك سبب ودافع ونعاقبه بالعقاب, ولكن ليس الكل يعاقبون الا من تعدى على المسائل التي بها عقاب .
تعاقب نفسك هذا جيد وجميل فأنت هكذا انسان صالح تريد تغيير نفسك ورفعها الى مرتبة الصالحين المختلفين النادرين.. لكن هل النفس في جميع الحالات نعاقبها وما هي الجوانب التي نلجأ فيها لعقابها.
أخي .. أختي العقاب قاعدة واقعية حتمية طبيعية ولكن أكيد تقولون فلماذا نغلق باب العقاب فبتدقيقنا لهذا العنوان نجد أننا لا نقصد العقاب الكلي وانما العقاب في شقين وهما عقاب الغير وعقاب النفس.
اننا كثيرا نعاقب غيرنا وهم ليسو بظالمين ولا مذنبين..نعاقب أنفسنا وما هي بالمذنبة أيضا ونهرب من اصلاحها ونبرر شرها بالعقاب الغير مجدي لها فهذا هو محل موضوعنا.
فهيا يا انسان معي نتجه الى كيفية التخلي على هذه الغرفة التي تتعب ونظلم بها غيرنا وأنفسنا, هيا معا .
كثيرا ما نلجأ ونتهور ونتسرع فنعاقب غيرنا بقصد وحتى بدونه وهو غير مذنب ومع ذلك نعتقد أننا لم نعاقبه وكثيرا مالا نترك لغيرنا فرصة الدفاع عن نفسه ونتسرع في الحكم عليه وننسى أن الدليل القاطع مفقود ومع ذلك نستعمل القسوة في تعاملنا وبهذه القسوة نصل الى الحكم عليه وبعدها نعش مرتاحين وكأن أي شيء لم يحصل ولم يحدث بتاتا والضمير عندنا نائم دوما.
نتسرع في الحكم ومع أننا لم ندرسه.. نعاقب وننسى أن هناك دولة وقانون ورب فوق الجميع يعاقب.
نعم هناك جوانب نعاقب فيها بدون اللجوء الى أصحاب الاختصاص كمعاقبة الأب لابنه وزوجته مثلا وفي الحدود المسموحة طبعا..لكن يبقى هناك عقاب من عقاب.
فيا انسان لما تعاقب بأحكام أكبر من الفعل الذي بدر..دعونا نتعلم نسامح ولا نعاقب ..نحكم بالتنازل لا بتشديد الفعل وتعظيم الأمر, فالدنيا تصير أحلى لو اتخذنا الأمور ببساطة .. ظلموك فسامح فسماحك قد يكون سبب في رجوع الظالم الى الطريق المستقيم الصائب وبالاعتذار وتغيير السيء بالحسن يفعل واليك يتقدم ومعك يتصالح.
يا انسان هيا معا..يا انسان لم نخلق لنخسر ونستمر في الخسارة ونكره وانما لنحب ونكسب .. هيا معا نجعل التسامح أول حل للأمور والمشاكل والبساطة ثانيها والتسهيل ثالثها.
لما ندخل أنفسنا في متاهات نحن في غنى عنها وأكبر منا ولا تليق بنا.. هيا معا نفتح أبواب المحبة ونمسك أيدينا بأيدي بعضنا البعض ونكمل ما تبقى من الأيام والعمر .
هيا معا نضيء الدنيا بقلوبنا الطيبة والمحبة الطاهرة فهيا معا.


بقلم : نورة طاع الله






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- احكي لطفلك قصة... ألعابي الأنيقة
- احكي لطفلك قصة...أنس والقطة اللطيفة
- احكي لطفلك قصة ... سومة والدجاجة الشقية
- احكي لطفلك قصة... سما والدمية المتحركة
- احكي لطفلك قصة ... الأسنان الغاضبة
- قصة للأطفال... الغابة الحزينة
- بعد أن عرفتك
- دق زمن اللقاء
- قراري
- استفهام أمنيات
- يوم التلاقي في الذكرى باقي
- أصمدي يا عرب
- العلم جنة
- اصمدي يا عرب
- هيا معا لنسعد - غلق باب البعد-
- منك تعلمت
- هيا معا لنسعد -غلق باب الوحدة -
- رموز أيدي الشهيد
- هيا معا لنسعد - غلق باب النسيان -
- هيا معا لنسعد - غلق باب الضعف-


المزيد.....




- ما حقيقة اقتباس فكرة مسلسل -نجيب زاهي زركش- من فيلم إيطالي؟ ...
- المهرجان الفضائي يوزع الجوائز على الفائزين
- -ميزان سورة القدر في سورة القدر- لعبدالمنعم طواف
- معرض أبوظبي الدولي للكتاب يرحّب بزوّاره 23 مايو المقبل
- هل الكتاب بخير اليوم.. وما مردّ غياب الابداع؟
- الدكتور خزعل الماجدي وحضارات وآثار وادي الرافدين بين الحقيقة ...
- ميديابارت: لمحو الرواية الفلسطينية.. إعادة كتابة تاريخ فلسطي ...
- وفاة الفنان العراقي جعفر حسن بفيروس كورونا
- فنانة تونسية تثير الجدل بسبب دورها في مسلسل مصري
- مصر.. تطورات جديدة بعد سخرية رامز جلال من الفنان أركان فؤاد ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورة طاع الله - هيا معا لنسعد ... غلق باب العقاب