أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورة طاع الله - هيا معا لنسعد -غلق باب الوحدة -














المزيد.....

هيا معا لنسعد -غلق باب الوحدة -


نورة طاع الله

الحوار المتمدن-العدد: 5506 - 2017 / 4 / 29 - 15:34
المحور: الادب والفن
    


"غلق باب الوحدة"
هل ترى كم الطبيعة مريحة ومخففة وكم الذي فيها وبتواجدك معهم تكون قد قدمت للنفس بطاقة دعوى لحضور فيلم وحفلة ترفيه إليها,هل أدركت في يوم ما أن النفس ليس بمستطاعها أن ترحل عمن حولها وتنغمس في غرفة تلقب باسم الوحدة,هل تظن أن النفس وأنك بانعزالك عن المحيط الخارجي تكون قد تخلصت من واجباتك والتزاماتك,هل تعلم أن بذلك تكون قد فقدت ودفنت حقوقك الطبيعية أقواها وأعظمها حق العيش الذي ليس بالإمكان التخلي عنه وان تخليت تكون الروح قد ودعت الجسد ودخلت العالم الثاني بعد رمي الجثة ببئر هو قبر الممات قبر اللارجوع واللا إحساس بما هو محيط وموجود بالأرض,حتى العصفور الذي بالقفص عند رؤيته أحد يحوم حوله يصفر وبالتصفير يطلق ضغط الوحدة القاتلة,يعبر عن مدى سعادته والراحة التي زارته في الحين يرى الواقف أمامه كم الوحدة مخنوقة وعدوا يواجهك بالخفاء,يكشف لك أن مهما كان حولك سواء إنسان أو حيوان أو نبات فبمجرد وجود هذا حولك سيسعدك ويخفف من المعاناة المؤلمة التي تبعدك مهما كان حجم هذه المعاناة ونوعها وسببها,والأزهار التي بالمزهرية إن فقدتها تتألم فبوجودها تشم رائحة الحياة وتدرك بتأملك لدقة رسم أوراقها التي تفرح العين بلا حاجة لرسم البسمة على الشفتين تراها تفرح الكاشف المدرك جمالها,بجمالها وألوانها التي تلون المكان المتواجد فيه,ترى أن هذا الجمال وهذه الألوان بيدك ومتى أردت إظهارها تظهر فان أصبحت على اللون الأبيض فروحك ونفسك بيضاء عند طلوع فجر ذلك الصباح ويومك سيتساقط فيه الثلج الأبيض وأنت بالصيف,وان نمت على الأسود ونفسك أصرت على بقاء الأسود فانك حتما يا إنسان سترى اليوم والذي يليه ظل وظلام يحتل جميع المناطق فبالسماء الشمس وبالأرض سواد الظلام يهرب على سماء أرضك النور ويدخلك صباح مرتدي ثوب الحزن والكآبة واليأس والاستسلام,يجعلك ترى الفجر ما جاء وباستمرارك في اختيار الأسود تبقى أيامك ساكنة بجهنم وبظلام قبر كافر ظالم عاص,وان تخليت على الجمال واتجهت إلى البشاعة وتصير العين ترى الأجمل أبشع فلا بإمكان الجميل أن يحل محل البشاعة ولا البشاعة أو تقيم بمملكة الجمال وان أسكنت الجمال بالنفس وعلمتها أنها مهما تواجه من صعوبات ومتاعب وأحزان فالجمال محاربهما ويدق بابك عند زيارة تاعبك وحزنك,هيا لا تقف وتتأمل وكأنك تجهل ما قيل أنت تعلم أن بالوحدة التي تعيشها وبالانعزال الذي تلجأ اليه وتحاوره بين الحين والأخر,هيا واختر لحياتك وتر جديد ولحن ينسيك الذي مضى نغمة تجعلك تدعوا للتضامن والاقتراب هيا أرني وأري لنفسك أن الوحدة لم تقضي على شخصيتك بعد وأنها موجودة بسطح حياتك لا بعمقها أنك لم تمضي أوراق التواصل معها ولم تعدها بعيش المستقبل والغد في أحضانها وعند البرد الشديد لن تهرب محال إلى مدفأتها ولن تستغيث بجدرانها وسقفها وعند الشدة سترمي بها خارج حياتك ومحيطك بعد أن تقطع تلك الوحدة إربا إربا وان لم تتدخل القوة اللاهية لن تجتمع تلك القطع مرة أخرى مستحيل,هيا معا نحرق غرفة الوحدة حتى الرماد هيا معا نستعين بصاروخ الممات ونجيبها بلا أريدك وأنك لا ترغب بوجوده في الحياة ولا عند حلول أي حالة تغير نظامك,هيا ارفع يدك بأصبعها الخمس وقل للوحدة الوداع الوداع الوداع واليد الأخرى تستدعي الحياة المستقبل الغد وما تبقى لك من الأيام من العمر بلا حتى زيارة الوحدة زيارة خفيفة ولو حتى للحظات.
خنق الوحدة حبل الممات فقد الرغبة والروح بالحياة.
إن السعادة تقيم بقلوب تهوى الفرحة والتغيير مع وضع السعادة هي النتيجة عند أخر كل حالة,السعادة تسكن الأنفس القوية والمصرة على الراحة والوصول إلى الضحكة وان بقي من العمر دقيقة,لا بد أن نتحدى الأعداء المخفية لنزرع الأمان والشجاعة وحب التواصل والظهور في وسط الأناس المتواجدون معنا.



#نورة_طاع_الله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. طلال الربيعي حول الطب النفسي واسباب الامراض النفسية اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وتحليلها، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة الفلسطينية د. عدوية السوالمة حول دور الاعلام والسوشيال ميديا وتأثيره على وضع المرأة، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رموز أيدي الشهيد
- هيا معا لنسعد - غلق باب النسيان -
- هيا معا لنسعد - غلق باب الضعف-
- هيا معا لنسعد - غلق باب الحزن -
- لحظة الوداع
- كفاك اسرائيل
- هيا معا لنسعد - غبق باب الاستسلام -
- هيا معا لنسعد -غلق باب اليأس-
- هيا معا لنسعد- غلق باب الفشل-


المزيد.....




- فنانة تثير غضبا في ماليزيا بعد سخريتها من اختفاء طائرة عام 2 ...
- طلبة -التوجيهي- يشيدون بسهولة امتحان اللغة العربية
- نجمة على رصيف المشاهير لمغني الراب توباك بعد 27 عاماً على اغ ...
- الكتب تحتاج إلى وقت.. رواية الماليزي تان توان إنغ الجديدة تف ...
- صدور ترجمة رواية - الرسائل الفارسية - لـ شارل لوى دى سيكوندا ...
- بعد غضب واستياء في مصر.. نقيب الممثلين يعلق على -واقعة الضح ...
- فيلم سيطلق سراح كاميلا الليلة :فتاة صغيرة في الأرجنتين تخوض ...
- العدد 12 من مجلة السينمائي يحتفي بالسينما الكردية
- وثيقة لفنانة مصرية كبيرة تتبرأ من أفلامها
- جمعية الفنانين التشكيليين تطلق سلسلة فنانون عراقيون


المزيد.....

- -تذكرتان إلى صفورية- النكبة، التشتت والهوية / رياض كامل
- لعبة الصبر / قصص قصيرة / محمد عبد حسن
- مسرحية -لسانها- / رياض ممدوح جمال
- الموت لا يزال أرواحًا في أعمال (لورانس دوريل -رباعيات الاسكن ... / عبدالرؤوف بطيخ
- الخطاب التاريخي المضمر في رواية "حتى يطمئن قلبي" للكاتب ال ... / حبيبة عرسلان – أسماء بن التومي
- رواية للفتيان الفتاة الغزالة طلال ... / طلال حسن عبد الرحمن
- كتاب حكايات وذكريات الكاتب السيد حافظ كيف تصبح كاتبًا مشهور ... / السيد حافظ
- نقد الخطاب المفارق، السرد النسوي بين النظرية والتطبيق / هويدا صالح
- رواية للفتيان قمر من سماء عالية ... / طلال حسن عبد الرحمن
- التاريخ السياسي للحركة السريالية (1919-1969) بقلم:كارول رينو ... / عبدالرؤوف بطيخ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورة طاع الله - هيا معا لنسعد -غلق باب الوحدة -