أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورة طاع الله - رموز أيدي الشهيد














المزيد.....

رموز أيدي الشهيد


نورة طاع الله

الحوار المتمدن-العدد: 5506 - 2017 / 4 / 29 - 15:34
المحور: الادب والفن
    





رموز أيدي الشهيد
أصابع عشر انضمت باللقــــــــــــاء
سلامات تجول الطرقات بالإلقــــــاء
تنيـــــر الجـــــو بغيمـــــة المســـــاء
و رفعها قرينة سكنــاها بالسمـــــــاء
نعـــم عـــكس البشر في العــــــــلاء
رغم انضمامها رفيقة للأعضـــــــاء
عيشهـــا مسكنــــه جنــــة الشهـــداء
عنوانهــــا بطاقــــة دعـوة للأبنــــاء
لا يهـــــم نــــوع الطبقــــة فقـــــراء
عشـــيرة قبيلــــة مرتبــــة أغنيـــــاء
فالأهـــــم الاقتـداء بروح الأنبيـــــاء
و تجسيد صـــورة اليـــــد للبخــــلاء
و الجلـــوس بكرســي خيـــرة القراء
لغســـل أذهـــان طـــال بهــا الــــداء
إذ باللســـان يتســرب منــه النـــــداء
فــــــأيد الــــشهيد جرعــــات دواء
بالتأمــــل نـــدرك قيمـــة الاحتـــواء
تجزئة المشـــهد بحكمـــة العقـــــلاء
بعــــودة الذهــــن لحظـــة الدمـــــاء
فـــاض من الجــــد موجــــة مــــــاء
لنفــــس رفضــت قانون الاستيـــلاء
معانـــــاة و فرح مقيـــــاس إنـــــــاء
و أعيــــن تشهــــد للــــدم البقـــــــاء
و أيـــــد الشهيد تدعـــــو للعطــــــاء
تضحية إصرار و يوضع الغطـــــاء
هـــدف اليـــــد استمــــرار الهنـــــاء
و الشعب يعيش معـــايير الرخــــــاء
حكمــــة تسيير و تشغيــل الذكــــــاء
رمـــوز اليــــد مصبـــاح الأضــواء
جسدهــا قاموس دروس الأطبـــــــاء
لقبها مفقــــــود بدفتــــر الأسمــــــاء
تأملهـــــا يوقعنــــا ببحـــــــر الآراء
أقدامهـــــا تحط بشتـــى الأحيـــــــاء
والنفس تسجن نطق آه العيــــــــــــاء
تحمل على كتفها كل الأعبــــــــــــاء
و الأمل في توازن بلا انحنـــــــــــاء
إصرارها طاقة نبع الأقويـــــــــــــاء
و العقـــل تدبيـــر لأب العلمـــــــــاء
و الصوت يرن بسطور الغنـــــــــاء
فــــي تقــدم متجنبــــة الإقصــــــــاء
فروح الشـــهيد تهوى البنـــــــــــاء
ولماعــــــة يديه رمـز الحسنــــــــاء
في الشر تلمـــع لكثـــرة الحيــــــــاء
فلقـــت إقبـــــال مـــن فئـة النســـــاء
لتفسيــر لغــــز اليد بــــلا إغــــــواء
فالمربية فهمها مستنبـــط من حـــواء
من لفظهـا التقي يصـــدر الدعــــــاء
ثــــوب نجمتنـــــا ثــــوب نقـــــــــاء
كتــــاب الأم يتجنــــب الأخطـــــــاء
و يد شهيدنــــا قنبلــة للأعــــــــداء
و دعوة فرح حضورها الأقربــــــاء
فاليـــــد علــــم مرتــــدي بالهـــــواء
يبتســـم باستقبـــال أربــــع أجـــــواء
بــقــلــب مـــــلأ مـــــلأ الصفـــــــاء
خطوط اليــد سطــــور للإمــــــــلاء
تحريــرها عنوان نشر الأنبــــــــــاء
و الجـــرائد تقرأ بــعدا للاستيـــــــاء
كأنها قصــــيدة لأروع الشعـــــــراء
و اللسان يتبع السطور بالإبطــــــــاء
و العين تلوم اللسان لما الإنتهـــــــاء
الأيد المنظمـــة نظـــام الأبـــــــــــاء
تربيـــــة الابـــــــن طريــــــق إدلاء
فــــأيـــد أبــــانـــا للعلــــم لــــــــواء
و لقلــــوب شعبـــــه وصفـــــة شفاء
تغطيــة للقـــــدم بعد طول حفـــــــاء
كســوة تكسـو الرجـــــل بالحــــــذاء
رســــوم يــــــده لونـــت بالحنــــــاء
مصدر إفراج مئـــات السجنـــــــــاء
و فعل إجرام فاعلها في اختفـــــــــاء
بتقديم الرصيد المشرف بالابتــــــداء
أيــــد شهيدنــا لبـــــاس القضــــــاء
عدالة و حق لبست حتى للأشيــــــاء
مواجهـــــة نعــــم بربط التـــــــــــاء
فنـــداء اليـــــــد روحهــا الإنشـــــاء
مؤهلات أين لا داعي للإخفــــــــــاء
أقاويل شهادات لمـــا الافتــــــــــراء
تساؤلات اليد توبعـت بالجــــــــــزاء
فالبيان جواب بتجزئة الأجـــــــــزاء
فــدعــــوة الشهيد أول إجــــــــــراء
عبرتــــه اليــــد ذكرى للاحيــــــــاء
ووسيلـة اقتداء لحظـــــة الابتــــــلاء
و سرير مفروش بقماش الاعتنـــــاء
مصــدر تلبية الشعب لما شــــــــــاء
و مسح قطرات دمــوع العنــــــــــاء
فاضت وديان بالسنـــوات الســـوداء
فالأيد قماش للقطــرات الحمـــــــراء
توعدنا بسرور النجمة البيضــــــــاء
و روحها المسخرة لعمل الثنـــاء
الموضوعة للتضحية ثوب الارتــداء
تذكـــر الرمـــز وجبــــة الغــــــــداء
حكمـــة لـلأولاد طبــــق العشـــــــاء
و الحرس على بلعها ذوق الحســــاء
و سكبها بالعقل و القلب بالامتـــــلاء
بهذا نحيي وطننا أرض خضراء.


بقلم : نورة طاع الله






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هيا معا لنسعد - غلق باب النسيان -
- هيا معا لنسعد - غلق باب الضعف-
- هيا معا لنسعد - غلق باب الحزن -
- لحظة الوداع
- كفاك اسرائيل
- هيا معا لنسعد - غبق باب الاستسلام -
- هيا معا لنسعد -غلق باب اليأس-
- هيا معا لنسعد- غلق باب الفشل-


المزيد.....




- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء
- تغريدة للفنانة هيفاء وهبي تستنفر المتحدث باسم الجيش الإسرائي ...
- وزيرة الثقافة الجزائرية: فلسطين قضية كرامة إنسانية
- تبون: صدمته مخابرات المغرب فدعا لمقاطعة شركات مغربية
- مجانين الموضة
- فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل-ممنوع التجول-.. ...
- تمثال بيرسيفوني المسروق يعود إلى ليبيا
- أخنوش لرئيس الحزب الشعبي الإسباني: شعرنا بخيبة أمل
- دولي شاهين: -خالد يوسف شخصية مهمة جدا في حياتي-
- لماذا ظهر إسماعيل ياسين في -موسى- بدلا من أم كلثوم؟... فيديو ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورة طاع الله - رموز أيدي الشهيد