أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سعيدي المولودي - مهازل الجامعة المغربية:المفتشية العامة لوزارةالتعليم العالي: هي هي محاولة لرد الاعتبار لداعش؟














المزيد.....

مهازل الجامعة المغربية:المفتشية العامة لوزارةالتعليم العالي: هي هي محاولة لرد الاعتبار لداعش؟


سعيدي المولودي

الحوار المتمدن-العدد: 5471 - 2017 / 3 / 25 - 15:56
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


مهازل الجامعة المغربية:
المفتشية العامة لوزارة التعليم العالي هل هي محاولة لرد الاعتبار ل"داعش" !
يبدو أن تراجع وتقهقر القيم والتقاليد الجامعية راهنا أصبح أمرا واقعا وحقيقة صارخة، تكتسب يوما عن يوم أشكالا متباينة تقود إلى حافة الانهيار المتدرج والسريع، وتسهم في تغذية هذا الوضع عوامل شتى لعل في مقدمتها هيمنة وغلبة الخيارات الارتجالية والعشوائية المتبعة في مواجهة المعضلات التي يعاني منها التعليم العالي ببلادنا، وغياب رؤية استراتيجية وطنية ناجعة تتيح الفرصة أمام منظومة التربية والتكوين، على العموم، لاستعادة جاذبيتها وفعاليتها ودورها الاجتماعي والثقافي والحضاري.
ونشير في هذا المجال إلى بعض السلوكات التي تعكس الوضع المأزوم الذي يوجد فيه التعليم العالي، وساهمت في تفاقمه سلسلة الإخفاقات المتتالية للإصلاحات المفروضة التي يذهب ضحيتها الطلبة والخريجون بدرجة أقسى والأساتذة الباحثون حطب كل هذه المبادرات المتعثرة.
من جملة هذه السلوكات، مثلا، ما أقدمت عليه المفتشية العامة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر في الآونة الأخيرة،تجاه أحد الأساتذة الباحثين بإحدى المؤسسات الجامعية بناء على شكاية كائدة من رئيس المؤسسة التي ينتمي إليها، وقد أهلت المفتشية نفسها لتنهض بدور " قاضي التحقيق" ووجهت الاستدعاء للأستاذ المعني قصد "الاستنطاق" و"الاستماع" والبحث ومساءلته حول طبيعة "جرائم" أو"مخالفات" لا تخلو من هالة غرائبية وعجائبية ومن إدراك سخيف لأبعادها، وتتمثل في :غياب لمدة ساعة ونصف في حصة امتحان..عدم تدريس مادة.. رفض تقديم الملف الوصفي للمسلك.. السب والقذف في حق المدير.. وهذه جميعها قضايا في تقديرنا ( إذا صرفنا النظر عن زيفها وعدم مشروعيتها وموضوعيتها) لا تستوجب التدخل السريع للمفتشية العامة واستنفار هيئاتها لهذه الدرجة القصوى، خاصة وأن النصوص التشريعية والتنظيمية المتعلقة بالتعليم العالي تتضمن آليات ومساطر الحسم والبث والبت في مثل هذه القضايا، وكان من اليسير أن يعمد إليها رئيس المؤسسة المعنية لمواجهة أية ممارسات يرى فيها تجسيدا للإخلال بالمهام والواجب المهني، وتتيح له المجال الأوسع للانتقام من خصمه بدون القفز المتعالي والمتعمد على المساطر والإجراءات الجاري بها العمل.
الجدير بالإشارة هنا هو أن الهيئة الوحيدة المخول لها حق تأديب الأساتذة الباحثين و"معاقبتهم" هي اللجنة العلمية للمؤسسة المعنية بعد استطلاع رأي اللجان المتساوية الأعضاء، كما تنص على ذلك الفقرة الثانية من المادة 17 من القانون 01.00 المتعلق بتنظيم التعليم العالي. ولذلك لا نرى أي مبرر لتدخل المفتشية العامة ، ومحاولة إخضاعها الأساتذة الباحثين لمشيئتها وفرض الرقابة عليهم ووضع سيف التهديد والترغيب على رقابهم، ومهامها، كما هو معلوم، محددة بمقتضيات المرسوم رقم 2.11.112 بتاريخ 23 يونيو 2011 في شأن المفتشيات العامة للوزارات، ولا تتضمن فيما يخص وزارة التعليم العالي مثلا "استنطاق" الأساتذة الباحثين أو إخضاعهم لتقييمات أو تفتيش أو مراقبة أو محاسبة خاصة، حتى المهمة التي تشير إليها إحدى فقرات المادة الثانية من المرسوم والتي تهم "التحري في الشكايات والتظلمات الموجهة إلى الوزارة من المواطنين..،" لا تحيل بالضرورة إلى اعتبار المفتشية العامة "جهازا قضائيا" أو "شرطة قضائية" أو هي امتداد لهما بمعنى من المعاني، تتولى البحث عن مرتكبي "الجرائم" وضبطهم وتقديمهم ومتابعتهم، خاصة حينما يتعلق الأمر بأوجه الشطط في استغلال آليات الشكوى باطلا وتوظيفها لترسيخ النزوع الانتقامي وتصفية الحسابات. والحقيقة أن رئيس المؤسسة المعنية الذي اقترف مبادرة الشكوى( باعتباره رئيسا وليس مجرد مواطن)، هو واحد من اثنين، إما أنه جاهل للمقتضيات التشريعية الخاصة بمنظومة التعليم العالي، أو متجاهل عن عمد، واختار الصعود لشرفة المفتشية العامة ليعزز سلطته وعجزه بتوجيهات مراكز القرار.
المدهش في "استنطاق" المفتشية العامة، والمثير للاستغراب الأكبر، هو مطالبة الأستاذ الباحث المعني بمعطيات ومعلومات حول كتابة عبارة ( "لعنة الله على داعش" في ورقة التصويت أثناء الاقتراع على اللجان المتساوية الأعضاء سنة 2015 ) ويبدو أن هذا الطلب يحمل في ثناياه دلالة ملغومة وخطيرة، ويطرح أسئلة عميقة حول طبيعته والغاية أو الهدف منه، فهل إسناد اللعنة إلى "داعش" يعد عملا "إجراميا"، وأي معيار نعتمده في تصنيف هذا الإسناد؟ وهل الكتابة في ورقة الاقتراع بالمناسبة يعتبر بدوره عملا "إجراميا"؟ وهل تم وضع الورقة في مكان عام وظاهر بحيث يكون بمقدور أي كان في الطريق العام أن يراها ويتأثر بمضمونها، وهل يتوفر لها ركن العلانية والجهر والصياح بها أو تشهيرها، مع أن الأمر يتعلق بالاقتراع السري؟ وما هي الجهة المتضررة من هذا الإسناد، هل هي المؤسسة المعنية أو الوزارة أم الدولة..إن سياق الطلب يحيل إلى أن ثمة مقصدية محددة متوخاة من طرحه، تؤشر في بعض عناصرها الدلالية إلى ما يمكن أن نعتبره مسا بالنظام أو الأمن العام، أو وجها للتحريض على الكراهية، أو مسا بالمقدسات أو اعتداء على الحرمات أو الإساءة إلى دولة شقيقة وخدش كرامتها وانتهاك مقوماتها الوطنية والعقدية... كما يحمل السياق أيضا ظلال مؤشرات التأييد و التعاطف المضمر مع داعش، ومن ثم سيكون من باب محاولة رد الاعتبار لها محاصرة كاتب العبارة بتهمة الإهانة والقذف والسب والشتم والتجريح في حق "دولة صديقة وشقيقة".. !!!
إن كثيرا من الأسئلة على هذا المنوال يمكن طرحها كذلك في ما يخص العناصر أو الاتهامات الأخرى الموجهة للأستاذ المعني، و هي في النهاية تلخص الوضع بأن مثل هذه الممارسات التي لا تحترم الحدود الدنيا للتقاليد والأعراف الجامعية والأكاديمية هي مؤشر طبيعي على مستوى الانحطاط والانحدار الذي بلغته الجامعة المغربية.



#سعيدي_المولودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جامعة مولاي إسماعيل.مكناس: -الهيدروجيولوجيا- تناقش -السوسيول ...
- (Ann gui zdam) : مرآتي الأولى.
- (سفر الخروج)
- -شهران متتابعان قبل التماس-
- مرثية -فيديل-
- الأساتذة الباحثون والتقاعد
- بلاغ جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية
- - كوطا- للجميع.. وبرلمان للجميع.
- - رئيس الحكومة والسعادة الخاصة-
- موقع حزب التقدم والاشتراكية لا يمكن أن يكون خارج قوى اليسار
- الجامعة المغربية: -العنف أصدق أنباء من الكتب-
- - نشيد-
- مرثية ( وفاء لروح الفنان حمو أوليزيد)
- للتاريخ .. لعل الذكرى تنفع بعض السياسين. (من رسالة عبد الإله ...
- المعادلة السياسية الجديدة: P (P+S) = P (J+D)
- - القيم الإرْوَهَّابية-
- -السماء ترفع دعمها عن بلاد المغرب-
- هل المغرب -دولة عربية-؟
- فضيحة - علمية- بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس
- - سنوات الرصاص: طبعة جديدة ، مزيدة ومنقحة-


المزيد.....




- رسالة لإسرائيل بأن الرد يمكن ألا يكون عسكريا.. عقوبات أمريكي ...
- رأي.. جيفري ساكس وسيبيل فارس يكتبان لـCNN: أمريكا وبريطانيا ...
- لبنان: جريمة قتل الصراف محمد سرور.. وزير الداخلية يشير إلى و ...
- صاروخ إسرائيلي يقتل عائلة فلسطينية من ثمانية أفراد وهم نيام ...
- - استهدفنا 98 سفينة منذ نوفمبر-.. الحوثيون يدعون أوروبا لسحب ...
- نيبينزيا: روسيا ستعود لطرح فرض عقوبات ضد إسرائيل لعدم التزام ...
- انهيارات وأضرار بالمنازل.. زلزال بقوة 5.6 يضرب شمالي تركيا ( ...
- الجزائر تتصدى.. فيتو واشنطن ضد فلسطين وتحدي إسرائيل لإيران
- وسائل إعلام إسرائيلية: مقتل أبناء وأحفاد إسماعيل هنية أثر عل ...
- الرئيس الكيني يعقد اجتماعا طارئا إثر تحطم مروحية على متنها و ...


المزيد.....

- اللغة والطبقة والانتماء الاجتماعي: رؤية نقديَّة في طروحات با ... / علي أسعد وطفة
- خطوات البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- إصلاح وتطوير وزارة التربية خطوة للارتقاء بمستوى التعليم في ا ... / سوسن شاكر مجيد
- بصدد مسألة مراحل النمو الذهني للطفل / مالك ابوعليا
- التوثيق فى البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- الصعوبات النمطية التعليمية في استيعاب المواد التاريخية والمو ... / مالك ابوعليا
- وسائل دراسة وتشكيل العلاقات الشخصية بين الطلاب / مالك ابوعليا
- مفهوم النشاط التعليمي لأطفال المدارس / مالك ابوعليا
- خصائص المنهجية التقليدية في تشكيل مفهوم الطفل حول العدد / مالك ابوعليا
- مدخل إلى الديدكتيك / محمد الفهري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سعيدي المولودي - مهازل الجامعة المغربية:المفتشية العامة لوزارةالتعليم العالي: هي هي محاولة لرد الاعتبار لداعش؟