أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - وقت للبكاء









المزيد.....

وقت للبكاء


نادية خلوف
(Nadia Khaloof)


الحوار المتمدن-العدد: 5384 - 2016 / 12 / 27 - 21:40
المحور: الادب والفن
    


عندما تندب أمّ فقدت عزيزاً لا يسعنا سوى البكاء. النّدب ليس عتابا، وميجانا. هو لغة القلب، ولغة الظلم والقهر فعندما سمعتها تندب ابنها أحمد الذي قتل على يد قوات الجيش وهو في بيته ظنّنت أنّني أنا من قتله،لأنني لم أستطع أن أمنع عنه الضيم.
غنيّت معها ولم أمنع نفسي من العويل، ولما التقيت بتلك الأمّ التي رأيتها في مركز اللجوء، والتي كانت تحدثني عن ابنها المقتول، وأنّها اطمأنّت عليه أنّه قد مات، لكنها قلقة على ابنها المخطوف. كانت تتحدّث بشكل طبيعي بينما أبكي، ثم اعتذرت مني وذهبت إلى غرفة الصلاة في سكن اللجوء، التفتت إليّ وقالت لم أكن أرغب بالمجيء لكن إخوتي هربّوني لأنّني امرأة كي لا يغتصبني الجنود في حمص. كان هذا قبل ثلاث سنوات.
لن أوجع قلوبكم فأنا لست معارضة ولا مواليّة . إنّني ندّابة . تخصّصت بالنّدب منذ ما قبل ميلاد المسيح، وكنت شاهداً على صلبه، وعلى كلّ الذين قضوا عقوبتهم صلباً حتى الموت. رأيت الاسخريوطي عندما أوشى به، ولا زال ذريّته تتكاثر في بلادي حتى أصبحت أعتقد أن كلّ من يتحدّث لغتي هو اسخريوطي يريد أن يصلبني.
عندما كانت أمهاتنا ترنّم لنا بصوتها الحزين، وكنا لا زلنا في أسرة الولادة. كنّا ننام على صوت البكاء، نمتلئ بالحزن، نختزن الصوت في لا وعينا، نخاف الظّلام، نهرب من فراشنا إليها كلّما ازدادت سنوات عمرنا.
ليس كلّ الأمّهات متشابهات، فهناك أمّهات يربيّن أولادهن على أنّ القتل بطولة. سلب الاستبداد أمومتهن، أصبحن يفكرنّ في الانتقام. الموت هو الموت، وهناك فرق فقط بين من قتل ظلماً ومن قتل انتقاماً للظلم.
كلّما جلست مع نفسي في ساعة صفاء. أحتاج إلى النّدب، وأبدأ بما قلته لأميّ بعد
رحيلها:
آه يا أمي شو صعب حالي من كتر همّي أبكي ع حالي
آه من غربتي، ومن كربتي ومن طول كلّ الليالي
مضيع وليفي. مضيع وليفي
يوم التقينا ضاع وخلا بالقلب خوفي
آه من غربتي، من كربتي ومن خوفي
للحكاية تتمّة لا أستطيع أن أسردها لأنّ عينيّ اغرورقتا بالدّموع.
هو ندب ليس إلاّ. أنتهي منه ثم أعود مبتسمة، أشكر الحياة لأنّها أعطتني الكثير، ولا زالت تعطيني، أتمتّع بالجلوس مع أولادي، وأحفادي. القريب منهم والبعيد. أضحك، أقهقه، أغضب، وأبكي فأنا من صنف البشر، وليس من صنف التماسيح.







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الله، الحبّ، والوطن
- أنتمي إلى الزّيزفون
- ترنيمة الميلاد
- وينطق الحجر
- إنّي!
- هل يمكن للسّوري أن ينهض ثانية
- موضوع إنشاء
- كلسون، وحبكة شعر
- من يقتل الأقباط؟
- أردت أن أكرّم نفسي
- كلام مشربك شوي
- لا أبالي
- من يحمي كرامة كبار السّن؟
- ساعة واحدة من أجل البكاء
- من أجل القضيّة
- عنّي وعنهم
- عودة إلى الحبّ
- تعالوا نعرّي الحبّ
- المجد، والخلود للوطن
- ينتابني شعور مبهم


المزيد.....




- المعارضة تطالب العثماني بتجديد ثقة البرلمان
- ثقافة العناية بالنص التراثي.. جماليات المخطوط في زمن التكنول ...
- إلغاء تصوير فيلم ويل سميث الجديد -التحرر- في جورجيا بسبب قوا ...
- أرقام قياسية لمشاهدات برومو برنامج رامز جلال والكشف عن موعد ...
- الإنجليزية كلغة مشتركة في سويسرا.. فائدة إضافية أم ظاهرة إشك ...
- العثماني: الوضعية مقلقة وقرار الإغلاق صعيب وأنا حاس بكم
- الفن يزيح الغبار عن أصحاب المعاناة.. الفنان المغربي نعمان لح ...
- الطمأنينة الوجودية في -رحلة اتراكسيا- للكاتب سليمان الباهلي ...
- الجزائر والعقدة المغربية المزمنة
- شاهد: باريس وآخر ابتكارات كورونا.. -ابقوا في منازلكم وحفلات ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - وقت للبكاء