أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فالح الحمراني - ملامح الحرب الباردة الجديدة بين روسيا والغرب














المزيد.....

ملامح الحرب الباردة الجديدة بين روسيا والغرب


فالح الحمراني

الحوار المتمدن-العدد: 5217 - 2016 / 7 / 8 - 15:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ملامح الحرب الباردة الجديدة بين روسيا والغرب
فالح الحمراني


يتحدث الخبراء من فترة طويلة عن بداية حرب باردة جديدة بين روسيا والغرب الذي تتزعمه الولايات المتحدة. والكلام يدور على وجه الخصوص عن سمات هذه الحرب واحتمالات تداعياتها على الامن الدولي والاقليميK وبالتالي ما الذي يميزها عن الحرب الباردة التي استمرت من 1945 وحتى ان وضع انهيار الاتحاد السوفياتي في بداية التسعينات حدا لها.
وتشير كافة الدلائل الى ان الفترة الحالية تشهد تصعيد المواجهة بين روسيا والغرب، ولكن اسبابها تختلف عن تلك التي دفعت للحرب الباردة السابقة. فاليوم تجري عملية اقتسام الاسواق الدولية ومناطق النفوذ، اي ان الاسباب الرئيسية على الاغلب اقتصادية وجيو سياسية وليست ايديولوجية (عقائدية). لقد كانت الحرب الباردة الكلاسيكية ليس فقط بين روسيا والغرب. وليس فقط بين دول حلف وارسو المنحل ودول حلف الناتو التي كانت الجبهة الأمامية في المواجهة. لقد كانت المواجهة بالاساس بين نظامين ، اشتركي ورأسمالي. وبعد عام 1991 ، وكما هو معرف، انهار احدهما. ان بعض الدول التي مازالت تتمسك " بالنهج الاشتراكي" لكنها لم تعد تؤلف نظاما موحدا.
ومازالت باقية الكثير من تركات عصر الحرب الباردة ، مثل انتشار اسلحة الابادة الجماعية، على خلفية تعاظم واشتداد مشاكل جديدة التي لم تحتل تكن سابقا الصدارة كالارهاب مثلا. ان الغرب يسعى للهيمنة على الساحة الدولية ويتصدى لروسيا كقوة صاعدة تسعى لأن تكون قطبا مستقلا، ينبغي احترام موقفه ومصالحه على الساحة الدولية.
وترى موسكو ان التوجه نحو حرب باردة ابتدأ منذ 1989 ، وتربطها بنهج السياسة الامريكية التي تقول انها تبغي ان تكون القطب الوحيد في العالم والتحكم بالقرار الدولي، وتسول لنفسها التدخل العسكري في شئون الدول الاخرى كما حدث في يوغسلافيا والعراق وافغانستان وليبيا. وقال الرئيس بوتين " اذا استمر الناتو في تصوير روسيا كعدو، ومضى بتحشيد قدراته العسكرية في تخوم روسيا، فان العالم سنزلق في حرب باردو جديدة." وعلى حد تقيم الرئيس الروسي فان تأجيج الاحداث في اوكرانيا " والخطوات التي تلتها كانت من بين قضايا اكثر تهدف الى البرهنة على اهمية وجود الحلف نفسه." ويرى بوتين "ان الاطلسي بحاجة لوجود عدو خارجي. وبخلافه فما هي الحاجة للحلف،حيث لم يعد موجود حلف وارسو ولم يعد وجود للاتحاد السوفياني. فضد من هو؟" (حلف الناتو). وتساور روسيا ايضا المخاوف من نشر الولايات المتحدة نظام الدفاع المضاد للصواريخ في دول اوروبا الشرقية. وقالت انها ستتخذ خطوات الرد حال دخول النظام حيز التنفيذ. وتستعد لنشر صواريخ متوسطة المدى في اقليم "كالينين غراد" الواقع على بحر البلطيق مقابل اوربا.
وترصد موسكو بقلق ان سفن الولايات المتحدة وحلفاؤها في الناتو راحت في الاونة تكثف من حضورها في سواحل البحر الاسود وبحر البلطيق وان طائرات قوات السلاح الجوي الامريكية تحلق باستمرار على قرب الاجواء الروسية وترسل البيانات التجسسية، كما كانت تفعل في فترة الحرب الباردة.
من وجهة نظر الولايات المتحدة ان النظام الدولي الحالي ظهر بعد انهيار الاتحاد السوفياتي. وان روسيا في النظام الجديد الذي حل محل عالم القطبين والحرب الباردة، لا تمتلك حقوق متبقية ولا امتيازات، ويحق للدول ان تختار بنفسها الاحلاف والروابط التي تنضم لها. ان نظام القطب الواحد الذي هيمنت عليه الولايات المتحدة اتاح لدول حلف وارسو المنحل الانضمام للناتو بزعم حماية نفسها من "النقمة الروسية." وبهذا يتضح الخلاف بين موسكو والغرف حول الاتفاق على تجميد الحالة التي كانت قبل انهيار الاتحاد السوفياتي.
كما تتجلى مؤشرات الحرب الباردة الجديدة، في تباين سياسة الطرفين ازاء اوكرانيا وسوريا. وتقول روسيا انها ترد وحسب على التهديدات الخطرة على امنها وعلى مصالحها الوطنية التي تشكلها سياسة واشنطن ضيقة الافق والمزعزعة للاستقرار. ففي اوكرانيا تقوم بحماية منطقة مصالحها الحيوية من دخول الغرب، وفي سوريا تعرقل تغيير النظام بالقوة، الذي ستعقبه الفوضى كما حصل في ليبيا، وتتصدى لمخاطر الارهاب الفعلية من قبل الدولة الاسلامية وتدافع عن الحكومة السورية المشروعة.
وتنظر واشنطن في تصرفات روسيا من منظار آخر. فبرأي الولايات المتحدة ان سياسة موسكو هي التي تزعزع الاستقرار، وان تحرك روسيا في اوكرينا وخاصة انضمام القرم هو تحدي خطير للنظام الدولي وانهيار قاعدة عدم تغيير الحدود من طرف واحد، كما ترى في دعم الرئيس الاسد في محاربة الدولة الاسلامية، على انه عامل في تعميق ازمة اللاجئين الناجمة عن استمرار الحرب الاهلية في سوريا.
ولا يستبعد المراقب العسكري "الكسندر شاركوفسكي" في مقالته " الحرب الباردة بدأت" اندلاع نزاعات قصيرة الاجل بين روسيا والناتو. ويقول ان خطورة ظهورها مشروط بالنشاط العسكري للطرفين وتركيز القوى بصورة مفرطة في منطقة البلطيق الصغيرة. ولكنه في الوقت نفسه يستبعد تطور الوضع هناك الى حرب واسعة.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حركات اليسار وما يجري في المنطقة العربية
- روسيا بين ترامب وكلينتون
- الحوار الاستراتيجي بين روسيا ومجلس التعاون الخليجي : تكثيف ا ...
- روسيا والناتو : حوار من دون افاق
- العلاقات الروسية التركية من الشراكة الاستراتيجية الى الخصومة ...
- تكلفة الربيع العربي بين الخسائر وحقائق التاريخ
- سيناريوهات اوردغان في حيز التطبيق
- التدخل الروسي العسكري بسوريا في سياق النظام الدولي الجديد
- كتاب الراي والاعمدة العرب وتشويه الموقف الروسي من سوريا
- هل يستفاد العبادي من تجربة بوتين في مكافحة الفساد؟
- هل ستعيد موسكو في قلبها تمثال درجينسكي؟
- بريماكوف: كان صديقا للعرب. كلمة بمناسبة رحيله
- زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي لموسكو
- 145 عاما على ميلاد لينين: قضيته ستكون راية للمضطهدين
- داعش تجري تغيرات على هيكلها التنظيمي بالتحضير لمواجهة تحرير ...
- شبح ستالين وبولغاكوف
- هكذا تنظر موسكو لعملية -عاصفة الحزم- العربية ضد الحوثيين بال ...
- ظاهرة فلاديمير بوتين
- ستالين في الميزان برؤية بريماكوف
- ستالين وقضية تقسم فلسطين كخبرة تاريخية


المزيد.....




- مع تواصل الاحتجاجات.. البابا فرنسيس يدعو لإنهاء العنف في الق ...
- إيطاليا: جزيرة لامبيدوزا تستقبل أكثر من ألف مهاجر جرى اعتراض ...
- إصابة 10 مظليين أمريكيين بإنزال فاشل في إستونيا
- شاهد: مسيرة لبنانية في بيروت تضامناً مع الفلسطينيين
- الرئيس الفرنسي ماكرون يدعو إلى اتحاد أوروبي أكثر مرونة
- وصول 400 مهاجر إلى لامبيدوزا وإيطاليا تمنع سفينة إنقاذ من ال ...
- العثور على جثة رضيع في إحدى القنوات المائية غربي لندن
- وصول 400 مهاجر إلى لامبيدوزا وإيطاليا تمنع سفينة إنقاذ من ال ...
- الرئيس الفرنسي ماكرون يدعو إلى اتحاد أوروبي أكثر مرونة
- لحظة فلسطينية فارقة


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فالح الحمراني - ملامح الحرب الباردة الجديدة بين روسيا والغرب