أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فالح الحمراني - الحوار الاستراتيجي بين روسيا ومجلس التعاون الخليجي : تكثيف التعاون وتهميش الخلافات














المزيد.....

الحوار الاستراتيجي بين روسيا ومجلس التعاون الخليجي : تكثيف التعاون وتهميش الخلافات


فالح الحمراني

الحوار المتمدن-العدد: 5194 - 2016 / 6 / 15 - 16:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



الحوار الاستراتيجي بين روسيا ومجلس التعاون الخليجي
: تكثيف التعاون وتهميش الخلافات

فالح الحمراني

دشنت نتائج الاجتماع الوزاري الرابع المشترك الحوار الاستراتيجي بين روسيا ومجلس تعاون دول الخليج العربية الذي احتضنته موسكوفي 26 مايو الماضي مرحلة جديد من العلاقات بين الطرفين، حيث حددت اجندة التعاون وسبل تجسديها على ارض الواقع وارتسمت آليات تلافي تاثيرالتباين في وجهات النظر على التعاون في المجالات التي تخدم مصالح الجميع.
ان انعقاد الاجتماع الوزاري الرابع في اطار الحوار الاستراتيجي بين روسيا ومجلس التعاون الخليجي واستمرار العمل في هذا الاطار الذي تشكل في 2011 يشير الى اهمية الشراكة بين القوتين النافذتين عسكريا واقتصادية، اللتان بامكانهما التاثير بجدية على تسوية المشاكل في الشرق الاوسط واخماد النزاعات الساخنة والمحتملة.
ان المتغيرات الدولية المتلاحقة، واعادة بعض القوى النافذة توجهاتها الجيو/ سياسية، والتحديات الجديدة سواء في المجال السياسي او الاقتصادي، تدفع الدول الى انتهاج سياسية جديدة تقوم على تعددية العلاقات دوليا وتنوع مصادر الاقتصاد وعدم حصرها في مورد واحد ( النفط مثلا).
وهناك فهم مشترك على ان التغلب على التحديات والاخطار المحدقة تتطلب البحث عن سبل مواجهتتها بصورة مشتركة، وتطوير الحوار وتوسيع الاتصالات على مختلف المستويات والاصعدة. ويهدف الحوار الاستراتيجي بين روسيا ودول الخليج لتحقيق هذه الاهداف. والاستنتاج المهم حسب الذي عبر عته وزير الخارجية الروسية سيرجي لافروف مفاده : ان الاطراف المشاركة في الحواراصبحت على مدى السنوات لا تفهم وحسب بعضها البعض الاخر بصورة افضل بكثير، وانما ارتقت الى مستوى فعلي جديد للتسيق في قضايا هامة.
وعكس الحراك الروسي الخليجي المشترك منذ بداية العام الجاري ذلك الاهتمام المشترك، وتجسد في تبادل الزيارات المسؤولين على ارفع المستويات بين الطرفين، التي وسعت نتائجها قاعدة التفاهم ورسمت افاق ومجالات التعاون واهتمامات الاطراف. وكان نتيجة لذلك ارتفاع مستويات التبادل التجاري بين روسيا ودول الخليج ودخول الاستثمارات الخليجة في الاقتصاد الروسي ووضع البرامج التي يعكف خبراء الطرفين لدراساتها لرفعها حتى سبتمبر المقبل على طاولة وزراء الخارجية في لقائهم المنتظر على هامش دورة الجمعية العمومية للامم المتحدة في نيويورك.
وتقف وراء خلفية الاهتمام الروسي بتوسيع جسور التعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي جملة كبيرة الاهداف والدوافع. وترصد موسكو وجود قضايا مشتركة وحيوية مشتركة مع دول المنطقة، في مقدمتها مكافحة الارهاب الذي اكتسب ابعادا دولية ولم يعد يهدد بلدا او منطقة بعينها ويضع الخطط للامتداد الى مساحات واسعة وامتلاك اسلحة الابادة الجماعية، كما ان روسيا معنية اكثر من اية قوى دولية اخرى بأمن منطقة الخليج بحكم قربها من المنطقة وادراكها ان تداعيات زعزعة الاستقرار والتعرض لصدمات وهزات ستنتقل لمحيطها وتؤثر على اقتصادها.
وكانت روسيا قد قامت بتسليم في وقت سابق كافة دول المنطقة رؤيتها للأمن في منطقة الخليج. وتقوم تلك الرؤية على التنسيق الوثيق بين كافة اللاعبين على ساحة المنطقة. وعليهم تسوية كافة القضايا بينهم بطرق سلمية. وتقترح فيها ايضا ان تكون قضية امن الخليج مسؤوليته جماعية بين كافة دول المنطقة. وتشكيل في المستقبل "منظمة الامن والتعاون في منطقة الخليج" على غرار "منظمة الامن والتعاون في اوروبا" التي تأسست في سبعينات القرن الماضي. ويمكن ان تنضم روسيا والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وغيرها من الدول لهذه المنظمة بصفة مراقبين.
ان لهجة خطاب الحوار الودية والشفافة والنتائج التي عكسها البيان الختامي للاجتماع اظهرت ان تباين الرؤية لسبل تسوية بعض المشاكل القائمة في المنطقة بين روسيا وبعض دول مجلس التعاون، ولاسيما ما يتعلق بالازمة السورية وخاصة حول المستقبل السياسي للرئيس بشار الاسد ودوره في العملية السياسية والموقف، وحيال ايران وسياستها الاقليمية، لم تقف حجر عثرة امام الاتفاق على ملفات التعاون الاقتصادي والتصدي للتحديات التي تجابه الاطراف، ومواصلة الحوار حول القضايا الخلافية.
ان روسيا يمكن تكون احد مصادر تجسيد المشاريع الكبرى التي تجري او يخطط في بلدان الخليج لإرساء اقتصاديات لا تعتمد على موارد النفط وحسب في تمولاتها. وتعرض موسكو تبادل الاستثمارات والتنسيق في اسواق النفط والغاز والتعاون في مجال الطاقة بما في ذلك النووية وريادة الفضاء ومد سكك الحديد وتحلية المياه والبناء وغيرها. وكما قال مراقب صحيفة " برافدا .رو" الالكترنية: أن على روسيا تفعيل علاقاتها مع "مجلس التعاون الخليجي" كمنظمة للتكامل، وعدم حصرها على مستوى العلاقات الثنائية مع بلدانه، وتبادل افتتاح ممثليات مع المجلس وان تدرس بتمعن وجدية كيفية بناء العلاقات معه، " وطرح طيف واسع من المقترحات لتوسيع العلاقات بالمنظمة التي تكتسب وتائر تطور سريع ونفوذ واسعا."






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روسيا والناتو : حوار من دون افاق
- العلاقات الروسية التركية من الشراكة الاستراتيجية الى الخصومة ...
- تكلفة الربيع العربي بين الخسائر وحقائق التاريخ
- سيناريوهات اوردغان في حيز التطبيق
- التدخل الروسي العسكري بسوريا في سياق النظام الدولي الجديد
- كتاب الراي والاعمدة العرب وتشويه الموقف الروسي من سوريا
- هل يستفاد العبادي من تجربة بوتين في مكافحة الفساد؟
- هل ستعيد موسكو في قلبها تمثال درجينسكي؟
- بريماكوف: كان صديقا للعرب. كلمة بمناسبة رحيله
- زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي لموسكو
- 145 عاما على ميلاد لينين: قضيته ستكون راية للمضطهدين
- داعش تجري تغيرات على هيكلها التنظيمي بالتحضير لمواجهة تحرير ...
- شبح ستالين وبولغاكوف
- هكذا تنظر موسكو لعملية -عاصفة الحزم- العربية ضد الحوثيين بال ...
- ظاهرة فلاديمير بوتين
- ستالين في الميزان برؤية بريماكوف
- ستالين وقضية تقسم فلسطين كخبرة تاريخية
- من قتل المعارض الروسي نيمتسوف؟
- اخطاء السيد عبد الباري عطوان الفظة في كتابه: الدولة الاسلامي ...
- هجوم داعش على العراق وتداعياته المستقبلية


المزيد.....




- بعد واقعة الطفلين السودانيين النيابة المصرية تحذر: سنتصدى بح ...
- معهد الفلك المصري: الخميس المقبل أول أيام شهر شوال الهجري وع ...
- لافروف ونظيره البيروفي يبحثان اهتمام بيرو بلقاح -سبوتنيك V- ...
- كولومبيا تطرد دبلوماسيا كوبيا على خلفية -أنشطة تتعارض مع مها ...
- مظاهرات في عمان تضامنا مع عائلات مهددة بالترحيل من حي الشيخ ...
- الشيخ جراح: إصابة عشرات الفلسطينيين في اشتباكات في القدس
- مظاهرات في عمان تضامنا مع عائلات مهددة بالترحيل من حي الشيخ ...
- مطالب أوروبية لأمريكا بتأجيل الانسحاب من أفغانستان
- إيران… حريق واسع النطاق عند مدخل مدينة ‎بوشهر التي تضم محطة ...
- شرطي إسرائيلي يهاجم مصور -رابتلي-


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فالح الحمراني - الحوار الاستراتيجي بين روسيا ومجلس التعاون الخليجي : تكثيف التعاون وتهميش الخلافات