أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فالح الحمراني - العلاقات الروسية التركية من الشراكة الاستراتيجية الى الخصومة المكشوفة














المزيد.....

العلاقات الروسية التركية من الشراكة الاستراتيجية الى الخصومة المكشوفة


فالح الحمراني

الحوار المتمدن-العدد: 5178 - 2016 / 5 / 30 - 00:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




زج الهجوم التركي على القاصفة الروسية وبالتالي مصرع احد اعضاء طاقمها، العلاقات بين موسكو وانقرة في طريق مسدود.
وتشير الدلائل الى ان موسكو وانقرة ستظلان في المستقبل المنظور وكحد ادنى متنافستين اذا ليستا بخصمين مكشوفين. ان السبب الحقيقي للنزاع بين روسيا وتركيا يعود الى العملية العسكرية الروسية في سوريا، التي اضعفت موقع تركيا في علاقاتها مع الدول المجاورة والحقت اضرارا فادحة بمصالحها بسوريا، وان حادث اسقاط الطائرة كان مبررا للتأجيج. وما دام الرئيس رجب طيب اوردغان باقيا في السلطة وروسيا تتمسك بنهج سياستها الخارجية الحالي، فان الاوضاع المتازمة وتسويتها في علاقات البلدين ستنشب بين فترة واخرى. وارتبط البلدان قبل حادث اسقاط الطائرة بعلاقات اقتصادية متينة، ولكنها ضعفت بشدة نتيجة المواجهات الجيو / سياسية.
وراحت تركيا تستخدم ورقة روسيا التي كانت تقيم معها علاقات شراكة معها للتقارب مع الغرب . وانتهى شهر عسل العلاقات بين الطرفين الذي تحدثت انقرة خلاله عن افاق التعاون الارور / اسيوي الواعدة، والذي لوحت به للشركاء الغربيين كرسالة بان لدى تركيا خيارات اخرى غير الانضمام للاتحاد الاوروبي والبقاء في محوره. ومن ثم حصلت انقرة على ورقة رابحة اخرى تمثلت بوعدها بالتحكم تدفق موجة اللاجئين الى اوروبا الى هذا المستوى او ذاك، وتوصلت الى استنتاج مفاده ان العلاقات بموسكو لم تعد ملحة الى هذا الحد. وفي لحظة ما تصورت انقرة انها ستغدو الخط الوحيد لتوريدات الغاز الروسي الى اوروبا، وراحت تسعى للحصول من روسيا على تنازلات اقتصادية. واحدثت زيارة الرئيس التركي في ابريل الى كييف اصداءا واسعة، وتزامنت مع مناورات الناتو في البحر الاسود ، وبراي محللي معهد الدراسات الاستراتيجية في انقرة ان الزعيم التركي اظهر بهذه الطريقة ان العلاقات بروسيا لاتقوم على اساس تحالف سياسي، على الرغم من ان البلدين اعلنا حينها انهما " شريكين استراتيجيين" وانما فقط على المصالح الاقتصادية. وعلى حد قول الخبير الروسي "الدآر كساييف" : "ان الاقتصاد لم يتمكن الى ما نهاية اخفاء تنامي المشاكل في المجال السياسي، بين البلدين، على الرغم من تمكنهما من ذلك على مدى ربع قرن"
واعادت الازمة مجموع طيف الخلافات والمنغصات التي فضل الطرفان في بداية اعوام الالفين تجنب الكلام عنها على مستوى رسمي. واتهم الطرفان حينها بعضهما الاخر بالدرجة الاولى بانتهاج سياسة توسعية وبدعم القوى الانفصالية فضلاعن التنافس في مجال نقل مصادر الوقود
ويترك النزاع مع روسيا تداعيات سلبية ملموسة على الاقتصاد التركي وبالدرجة الاولى على القطاعات الزراعية والصناعية والانشاء والسياحة. وليس لدى تركيا بديل فعلي عن السوق الروسي في المنطقة وخارجها، لتصريف منتوجاتها وخدماتها ، وعلى وفق المعطيات الرسمية فان تقليص حجم التبادل التجاري مع روسيا يكلف تركيا 8 مليار دولار في العام. وافادت معطيات خبراء منظمة الدراسات الاستراتيجية التركية ان حصة الغاز الروسي في عام 2014 شكلت 56% من اجمالي استهلاك تركيا، ومن الصعوبة بمكان العثور عن بديل له في المستقبل المنظور. وفي حال تطور الاحداث على هذه الشاكلة فان روسيا بدورها تتكبد الخسائر ، وحسب بعض المعطيات الرسمية فانها قد تصل الى 9 مليار سنويا،علاوة على تجميد مشروع بناء " التيار التركي" لنقل الغاز ومحطة " اكويو" الكهرذرية التي وظفت فيه تمويلات كبرى. ويمكن ان تلحق خسائر ببنك التوفير الروسي وشركة لوكويل النفطية ومصنع المعادن في ماغنتوغ والفا بنك وغيرها من المؤسسات والشركات الروسية.
وتلوح رهانات الخروج من ازمة العلاقات بين موسكو وانقرة باهضة. فروسيا تطالب ان القيادة التركية بالاعراب عن اعتذارها عن اسقاط الطائرة العسكرية، بينما ترى انقره في ذلك استسلاما قد يؤدي بسمعتها السياسية. وثمة مخاوف من ان يتورط الطرفان في ممارسات انتقامية تتمثل في محاولات انقرة بزعزعة الاستقرار في شمال القوقاز او تأليب جمهوريات اسيا الوسطى ذات العروق التركية ضد روسيا، او ان تعمد الى سد مضايق البحر الاسود بوجه السفن الروسية، بينما تلجأ موسكو الى دعم الاكراد في تركيا عسكريا وسياسيا. ومن الواضح ان البلدين غير معنييتان حاليا بتفاقم الوضع ومن غير المنتظر حدوث تصعيد في المواجهة، ولكن من السذاجة عقد الامال على انفراج سريع للازمة في علاقات البلدين لان النزاع ينطوي على طابع مبدأي كما ان نظرة موسكو الى العالم تختلف تماما عن رؤية انقرة. وربما سيكون ممكنا تطبيع العلاقات فقط بعد رحيل احدى قيادات البلدين او كلاهما.







الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تكلفة الربيع العربي بين الخسائر وحقائق التاريخ
- سيناريوهات اوردغان في حيز التطبيق
- التدخل الروسي العسكري بسوريا في سياق النظام الدولي الجديد
- كتاب الراي والاعمدة العرب وتشويه الموقف الروسي من سوريا
- هل يستفاد العبادي من تجربة بوتين في مكافحة الفساد؟
- هل ستعيد موسكو في قلبها تمثال درجينسكي؟
- بريماكوف: كان صديقا للعرب. كلمة بمناسبة رحيله
- زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي لموسكو
- 145 عاما على ميلاد لينين: قضيته ستكون راية للمضطهدين
- داعش تجري تغيرات على هيكلها التنظيمي بالتحضير لمواجهة تحرير ...
- شبح ستالين وبولغاكوف
- هكذا تنظر موسكو لعملية -عاصفة الحزم- العربية ضد الحوثيين بال ...
- ظاهرة فلاديمير بوتين
- ستالين في الميزان برؤية بريماكوف
- ستالين وقضية تقسم فلسطين كخبرة تاريخية
- من قتل المعارض الروسي نيمتسوف؟
- اخطاء السيد عبد الباري عطوان الفظة في كتابه: الدولة الاسلامي ...
- هجوم داعش على العراق وتداعياته المستقبلية
- مواصفات مطلوبة برئيس وزراء العراق الجديد
- تكتلات سياسية ام تخندق طائفي


المزيد.....




- بعد واقعة الطفلين السودانيين النيابة المصرية تحذر: سنتصدى بح ...
- معهد الفلك المصري: الخميس المقبل أول أيام شهر شوال الهجري وع ...
- لافروف ونظيره البيروفي يبحثان اهتمام بيرو بلقاح -سبوتنيك V- ...
- كولومبيا تطرد دبلوماسيا كوبيا على خلفية -أنشطة تتعارض مع مها ...
- مظاهرات في عمان تضامنا مع عائلات مهددة بالترحيل من حي الشيخ ...
- الشيخ جراح: إصابة عشرات الفلسطينيين في اشتباكات في القدس
- مظاهرات في عمان تضامنا مع عائلات مهددة بالترحيل من حي الشيخ ...
- مطالب أوروبية لأمريكا بتأجيل الانسحاب من أفغانستان
- إيران… حريق واسع النطاق عند مدخل مدينة ‎بوشهر التي تضم محطة ...
- شرطي إسرائيلي يهاجم مصور -رابتلي-


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فالح الحمراني - العلاقات الروسية التركية من الشراكة الاستراتيجية الى الخصومة المكشوفة