أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - عيونكِ آبار














المزيد.....

عيونكِ آبار


ابراهيم مصطفى على

الحوار المتمدن-العدد: 5184 - 2016 / 6 / 5 - 09:48
المحور: الادب والفن
    


عيونكِ آبار
خبأت في عيونك ألقمر لكنه قال
دع زُحل هي تحب ألاوان
جئت به !!
في أطواقه ألفاتنه
راشت كالطيور في أمْيلها
حَبَّرَت أجفانك بالبنفسج
واستمتعت بلآلىء قَلَّ نظيرها في ألمحار
هكذا أنت في فلكي لهواً وابتلاء
إذكري قيثار ليلة ألامطار
في يديَّ جَمَّعْت أحرف إسمكِ
من قطرات ألرذاذ
وألوميض ألاخّاذ قَبَّل خجل عيناك
حتى ألازهار شربت ألندى الشارد من محيّاك
إنظري للعصافير كيف أخفت خمرتك بين ألاغصان
بينما ألشقراق ينتهك
نوم قرنفله بعد ليلة غرام
والشِعربكل بحوره ضمّك بين طيّات موسيقى شذاه
يا لك من زهرة نادره
كيف أصوغك عاشقةً
ما زلتِ حبيبه !!
مثل أوَّل عاشقة جُن عليها ألنهر بعد طول إنتظار ؟
شقراء تسكن ألضفاف !!
والبلابل إفيونها
في كل صباح تغني لها
إحدى أغاني فيروز وتُقَبِّل غرَّتها
آه لو تعرفيها
كالذهب
أليشب ألاخضر كحلها
شعرها أماليد تتراقص
ألريح يُحزّم خصرها
ممشوقة ألقوام
ايتها ألحبيبه ..تلك العاشقه إسمها نخله نَبَت ألحب فيها
من مناخ ألهلال ألخصيب
تنثر فوق ألرؤوس
ألدر وألياقوت وألفيروز
ترقص في كل ألاوقات
كأنها أنتِ
لو خَلَت ألدنيا وشَحَّت ألمياه
أنت ألودقُ والرعدُ والمطرُ
حتى إن لم ترتوى هي من خمرة ألشط والنهر
يكفيها ثَمَدُ أعينك ألآبار
.................................
أجذل .. أفرح
وَدَقَتِ السَّمَاءُ :- : أَمْطَرَتْ
ثمد الماءَ : استنبطهُ من الأرض




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,067,375,450
- أين كنتِ يا ترى
- حمارٌ في ألمرعى
- جُمانه
- غالت سيدتي
- إكتبني في سويداء قلبك
- بيدر ألقمح
- إنتظرتكَ أيها ألحبيب
- بعت قلبي للعصافير
- أهرب مع ليلى أفضل
- كراسي للحمير
- سلّةُ ورد
- عصفورٌ على نافذتي
- إيمائةٌ تُبرك ألدنيا
- موانىء ألانتظار
- شيبكِ حُلية عقل
- لا تطيلي ألحزن
- لاتنكري كيف رقصتي
- أعطني ألناي
- بثرتان على وجنتين
- تذكار


المزيد.....




- التقدم والاشتراكية ينبه الحكومة للتداعيات الاقتصادية والاجتم ...
- الوباء يعصف بقطاع الموسيقى في المملكة المتحدة.. ومعاناة المغ ...
- وفاة الأديب السوري الذي خاطب الله بشعره
- الوباء يعصف بقطاع الموسيقى في المملكة المتحدة.. ومعاناة المغ ...
- رحيل أيقونة كرة القدم.. كاريكاتير -القدس-
- ماالذي جاء بوفد البوليساريو إلى انواكشوط؟
- التدخل المغربي بالكركرات يحظى بالترحيب في مجلس النواب البلجي ...
- 50 فناناً عربياً يشاركون في حملة وزارة الثقافة لمناسبة اليوم ...
- حدث في الذاكرة.. الروائي السوداني عبد العزيز بركة ساكن وقصص ...
- التقدم والاشتراكية يراسل الاحزاب اليسارية في العالم حول الوح ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - عيونكِ آبار