أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - جُمانه














المزيد.....

جُمانه


ابراهيم مصطفى على

الحوار المتمدن-العدد: 5179 - 2016 / 5 / 31 - 01:41
المحور: الادب والفن
    


جُمانه
ضيفتي أليوم كانت على أبواب قصتي
في غفلةٍ من ألقلم
سَمِّها ما شئت
ذات بريق كالمرجان
تحمل على صدرها عنقود من جُمان
بالنسبه لي أسميتها جُمانه
لكن بما إني مُحَصّن من بريق كهذا
غَضَّيت بصري كي لا أُصاب بالشقيقه
لم يمسسها حتى ألنسيم
صافحتني برفق
حدَّقْتُ في أعماقها
غاصت بعينيَّ أكثر وكانت ألبلوى
ضيفتي أحرق ألعطش خمرة إناءها
واستنبت ألشوك صحرائها
أفزعتني فتنتها
ثنائية ألّلون كالرطب
ووضَحُ ألشيب بان على شعرها
لوَّنتهُ أو هكذا هو لا أعلم !!
غامرت في ألتغزّل ببهاءها ألمسجّى
على ألافق كقوسٍ من ألقزح
تهتف أنا ألفجر ومنّي ألدنيا
أناألشمس في ألصباح
والثريا في ألمساء
ثم تساءلت من صاغ سحرها
ربما ألشمس شاخ ضوءها وانثنى
والفجر من غرّتها شهاب بدى
كم صريع منها تهاوى من
طرفة عين
بسمة ثغر
طوية خصر
دلع شعر
فما إنفك لساني إلاّ أن يتحدث معها مشطور ألكلام
ناديتها حبيبتي
قلبي
لم تجب
ناديتها روحي !! إبتسمت وبان محيّاها كالقمر
لؤلؤة أسميتها جُمانه
...........................
الجُمَانُ : اللؤلؤ .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,964,978,871
- غالت سيدتي
- إكتبني في سويداء قلبك
- بيدر ألقمح
- إنتظرتكَ أيها ألحبيب
- بعت قلبي للعصافير
- أهرب مع ليلى أفضل
- كراسي للحمير
- سلّةُ ورد
- عصفورٌ على نافذتي
- إيمائةٌ تُبرك ألدنيا
- موانىء ألانتظار
- شيبكِ حُلية عقل
- لا تطيلي ألحزن
- لاتنكري كيف رقصتي
- أعطني ألناي
- بثرتان على وجنتين
- تذكار
- جمالك بردى والنيل
- أرَقَّ من ألحرير
- موتٌ مؤجلْ 3


المزيد.....




- ماجد المصري عن ابنته ماهيتاب: التمثيل ممنوع… -عايزها تتستت- ...
- الفنان المصري سمير غانم يتعرض لأزمة صحية
- الإمارات.. القبض على فنانة مغربية احتفلت بعيد ميلادها دون تب ...
- البيجيدي يلوح بلعب ورقة ابن كيران قبيل الانتخابات المقبلة
- التاريخ والرواية في يوميات (الخاتون)
- تقرير .... غائب طعمة فرمان في فيلم سينمائي
- كاريكاتير العدد 4774
- آثار مصر الفرعونية: الكشف عن توابيت مدفونة منذ 2500 سنة في م ...
- رئيس الوزراء يعقد اجتماعاً لمناقشة خطة تطوير وإعادة هيكلة ال ...
- الإمارات: القبض على فنانة عربية لتنظيمها حفلين لعيد ميلادها ...


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - جُمانه