أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم فنجان الحمامي - عمال بلا رواتب














المزيد.....

عمال بلا رواتب


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 5033 - 2016 / 1 / 3 - 12:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



من عجائب المعالجات الارتجالية وغرائب الشطحات التشريعية في العراق الجديد، إن أحجار وصخور الانهيارات المالية المتسارعة، التي رافقت تدهور أسعار النفط، تناثرت ووقعت كلها فوق رؤوس أصحاب الدخل المحدود، وإن تسونامي القرارات المتوالية، التي فكرت بها الحكومة، في مواجهة بعبع العجز المالي، تمحورت كلها في إعلان الحرب على الموظف البسيط، وحرمانه من مخصصاته المهنية وحوافزه الوظيفية، وخطف آخر فلس من محفظته المثقوبة.
لقد باشرت الحكومة بحملات التقنين والترشيد والتقشف منذ بضعة سنوات، فبدأت بحرمان كبار الموظفين من الحصة التموينية، ثم تبنت قراراتها المتسارعة لتقليل نفقات الأقسام التشغيلية الفاعلة، وفكرت بتسريح موظفي العقود، وعمال الأجور اليومية من الوزارات وشركات التمويل الذاتي، وقررت تعليق التعيينات الجديدة إلى أجل غير مسمى، ثم وضعت سُلَّما جديداً للرواتب فوق ظهر الموظف المثقل بأعباء الأسرة، وتقدمت باقتراح عجيب يقضي بصرف الرواتب الشهرية كل 40 يوماً بدلا من كل شهر بذريعة عدم وجود سيولة كافية لدفع الرواتب، وامتنعت عن تمديد خدمات الموظفين المتميزين المحالين إلى التقاعد، فشملت بقرارها هذا أساتذة الجامعات، وكأنها لا تدرك أهميتهم، ولا تدري بأنهم يمثلون النخبة المنتخبة من الخبرات الوطنية النادرة، وتقدم بعض البرلمانيين قبل سنوات بمشروع يقضي بحجب وتصفير رواتب المعلمين والأساتذة عند تمتعهم بالعطلة الصيفية، ثم وضعت الدولة سياقاً مبتكراً لترويج معاملات التقاعد المبكر، وفكرت بتبني منهجية التقاعد القسري على الذين تجاوزوا عتبة العقد الخامس من العمر. فأحالت المئات من موظفي الشركات التابعة لوزارة الصناعة والمعادن إلى التقاعد الاجباري، وفتحت أبواب الترغيب للتقاعد. الأدهى من ذلك إن الدولة نفسها، وعلى الرغم من تماديها بالضغط على الموظف، هي التي تدعوه من وقت لآخر للتبرع بما تبقى من راتبه لدعم برامجها الاجتماعية وأنشطتها الصحية.
ربما يتفق المحللون على أن الموظف العراقي صار عبئاً ثقيلا على الدولة، وربما يتفقون معنا على أن مشاريع معالجة أزمة البطالة لن ترى النور في عام 2016 ولا في عام 2026 ، فالموظف في نظر الدولة هو الديناصور الخرافي، الذي سيلتهم مواردها ويرهق ميزانيتها. فهل ستشطح بها أفكارها إلى اليوم الذي تقرر فيه خصخصة الوظائف العامة، واستبدال التوظيف بالتعاقد مع موظفين مؤقتين، يؤدون الأعمال المنوطة بهم لمدد محددة، ثم تنقطع صلتهم بالشركات الحكومية، التي يعملون فيها بصفة مؤقتة ؟، وهل ستختفي الوظائف الثابتة من تشكيلات المؤسسات الحكومية ؟، وهل ستصبح متساوية تماماً مع أنظمة العمل في القطاع الخاص ؟، ثم ألا تعني هذه الخطوات (المحتملة) إن الدولة تتجه نحو التخلي عن مبررات وجودها ؟، بمعنى إنها ستقتل نفسها بنفسها، وتنتحر بخناجر حروبها المعلنة على صغار الموظفين. والحديث ذو شجون. . .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حقوقنا النهرية والبحرية
- صحوة الجامعة في زمن الضياع
- الله يستر من الجايات
- جياني شيشكيان تفضح البهلوان
- مشاريع الأتربة المتطايرة
- حكومات الدكاكين النفطية
- الإسلام دين الناس
- أنصار الإرهاب يفضحون أنفسهم
- ثورة الدب الروسي
- غاز العراق وألغازه العجيبة
- صفعات لا يتحملها النزيه
- هل نحن ظاهرة صوتية ؟
- سموم التراخيص النفطية
- السمكة المجتهدة وحقوقها الضائعة
- الأفضلية يصنعها أهل المروءات
- خطوط الشحن البحري ومنغصاتها المحلية
- صاحب شعار نفط العرب للعرب
- زعماء بعد منتصف الليل
- بيريسترويكا بنكهة الدولمة
- قراءة في سجل الربان الكبير عصام عمسو


المزيد.....




- الريسوني يوضح رأيه بالمصالحة بين السعودية والإمارات وتركيا و ...
- ما المكتوب على جدران مسحها محمد بن سلمان بلقطات من غسل الكعب ...
- الريسوني يوضح رأيه بالمصالحة بين السعودية والإمارات وتركيا و ...
- ولي العهد السعودي يتلقى اتصالا هاتفيا من المستشار الألماني
- أردوغان يتوجه إلى أوكرانيا غدا
- الخارجية الروسية: تدفق المخدرات من أفغانستان إلى آسيا الوسطى ...
- نائب أردوغان: علاقات أنقرة مع دمشق قد تصبح مباشرة
- واشنطن بوست: قادة الاستخبارات ودبلوماسيون أبلغوا بايدن في أك ...
- مقتل سعودي على يد شقيق زوجته في تونس.. وسفارة المملكة تصدر ب ...
- مقتل سعودي على يد شقيق زوجته في تونس.. وسفارة المملكة تصدر ب ...


المزيد.....

- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم فنجان الحمامي - عمال بلا رواتب