أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عباس الجراح - يا مسلمو الأرض















المزيد.....

يا مسلمو الأرض


عباس الجراح

الحوار المتمدن-العدد: 4975 - 2015 / 11 / 4 - 08:21
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


يا مسلمو الأرض
بأذن الله أحيطكم علما بما لم تحاطوا به من قبل ؟
حيا الله وزارات التعليم العالي والبحث العلمي في دار الإسلام والمسلمين ، حيا الله الجامعات العربية الإسلامية في ديار الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وهي تدعي نفسها بوابة الحضارة الإسلامية . بارك الله في المراكز الإسلامية الدراسية ومعاهدها أينما تكون في الأرض منها تجارية للمنفعة الخاصة ومنها أعدت خالصة لوجه لله الواحد القهار . وحيا الله المؤتمرات الإسلامية المنتشرة في ربوع مهد السلالات المحمدية وهي لم تتكلم شئ او تعلن عن مقترحات انسانية تصب في مجرى تدعيم وتقوية ركائز الدين الإسلامي في أرض المهجر وتطوير أسس وأركان ديننا الحنيف لدى أبناء المسلمين في الغرب وممن يرغبون الالتحاق قي ربوع جامعتها الإسلامية وتعد لهم سبل الخير وتسهيل الآمر ليتسلحوا بالعلم والمعرفة . لكن للأسف ذهب الجميع يقف ويقارع وبكل ما أمتلك من قوة ليكن سدا منيعا وهو يحرم ممن يحملون الشهادات العليا من غير التخصصات الإسلامية بالتحاق بالدراسة الإسلامية من أبنائنا في المهجر ، لا بل ينسفون كل ما يحلم به المسلم الذي يحمل اختصاصات علمية غير الشرعية ويجهضون عليه .بارك الله فيكم يا أئمة قادة الإسلام والمسلمين ويشاطركم الرأى عمدة الجامعات الإسلامية ووزراء التعليم العالي والبحث العلمي وانتم بين الحين والأخر تغلقون ابواب الرحمة امام عباد الله .وكم انا سعيد اكتب ما يجب أن يكتب لمن يجب ان يكتب لهم . نعم أنها جهود اسلامية تجوب مشارق الأرض ومغاربها والهدف هو الحفاظ على الدين الإسلامي والمسلمين من باب ومن باب أخر غلق ابواب رحمة العلم والمعرفة امام مسلمو الأرض . سائلين العلي القدير ان يرحمنا وإياكم يا اولاد أبي أدم . قد يصفني البعض باني أمي أقول نعم أنا أمي أعترف وأقر ، لكن عليكم انتم ان تعترفوا بأنكم ليس افضل مني حالا لأنكم لا تفقهون ولم تواكبون ما نحتاجه نحن المسلمون في دنيا المهجر .قاطرة العمر تسير وهي تمر في اورقة الحياة المختلفة . لم يبقى لها سوى فتات عمرا . انها أرادة الله بخلقه . شاءت الأقدار ان أكن أو لا أكن عالما أو خبيرا او ما يحلو للغير أن يصفنا بما يجب ان نصف به . كاتبا ، مؤلفا ، باحثا ، خبيرا دوليا ، حققت او لم أحقق المشاركة في العديد من المؤتمرات الدولية ، انجزت او لم أنجز الكثير من المقترحات الدولية لأكبر المؤسسات الدولية في العالم . اعمل صحفي دولي ، رياضي دولي ، أكاديمي ، ..... الخ ، فجا أشعر أني أمي حق وأنا أقف اسير امام قوله وتعالى
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ ، أذن نحن خلقنا للعبادة وليس للتظاهر بمسميات لا تجدوا لنا نفعا ولا ضررا . لم أستكين ولم أترجل من قاطرة التعمق بما أراد الله من خلقه ، وكلما تصفحت القران وأنا أحمله في قلبي مادام القلب ينبض ويشدوا طربا حبا لله ، أسترسل البكاء لكنه وقف عند قوله تعالى الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ، علمت حينها ان ممن هم من صلبك لا ينفعون شئ يوم تقوم الساعة سألت نفسي ماذا ستنفعك سيرتك بهذه الدنيا وأنت تجوب الأرض بغير العلم الشرعي ولما لا أكون رجل مفيدة لمجتمعنا الإسلامي . بكيت وآنا انظر على اولادي وأقول لهم خفيه انتم ماذا تفيدون يوم تأتي الساعة وهو الموعد الذي لا ريب فيه . أرتجف والرهبة تعصف بي من كل صوب وأنا افكر بالذي روحي وروحكم بيده .. ذهبت باحث عن ما انا فيه ولكن جاءت قدرة الباري عزوجل وهو يقول وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ أذن هناك محكمة وهناك حاكم جبار والسائق والشهيد سيحضرونني امام الحاكم يا لها من ساعة أذن عمرا انقضى ورحل ولكن السائق و الشهيد لم يرحلا . أذن أين المفر يا اولى الألباب ؟ اعتصر وابكي الما وأنا اقرأ قوله تعالى وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ . وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا (13سورةالأسراء ). سبحان من يضع على صدرك سيرتك في الحياة الدنيا وهي تروي عنك ما صنعت يا أين ادم ، هي ليس وكما السيرة الذاتية في هذه الدنيا الراحلة والتي يطلق عليها C.V أو Resume .وحدوا الله أفردوه بالوحدانية هو الجبار ولا غيره وهو أرحم الراحمين . سبحانه من قال كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ, وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ أذن نحن ندنو من ساعة الأجل ونبض القلب يشير لنا بذلك فلابد له ان يتوقف ولم يبقى سوى من يملك السموات والأرض . لا اله إلا هو وحده لا شريك له. الدمع لم يتوقف والبحث مستمر توقفت وأنا أقرأ قوله تعالى وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ ، أذن مهما بلغنا من درجات في العمر فسكرت الموت هي خير رفيق لنا وليس لدينا القدرة عن نحيد عنها ، وهل تعلمون من يرافقنا عند سكرة الموت انه جواز السفر فأي جواز سفر هذا يا اولاد ابي ادم ؟ انت تسعي بهذه الأرض باحثا عن جواز سفر تتنقل به أينما تود وأنت خير من يعلم ما مدون في جواز سفر هذه الدنيا الفانية وتعلم ايضا كم عدد بصفحاته وكم دفعت رسوم للحصول عليه /وعلى سمة الفيزا / وكم سعر تذكرة السفر / كل هذا من أجل تحقيق رغبتك بالسفر أنه حق مبين ، لكن لا تنسوا يا اولاد ابي ادم ان هناك حق ايضا هو مبين وعليكم ان تعلموا ما في باطن هذا الجواز ، كم عدد صفحاته ، وما هو نوع الفيزا التي يجب ان تحصل عليها لتساعدك وتكون لك عون يوم يرافقك السائق والشهيد ، فأنت تعلم ما تنصح به المؤسسة التي تخرج لك الجواز وكيف يتم استخدامه والإجراءات المطلوبة وأنت تحل ضيفا على بلد هو غير بلدك الأصلي . ايضا انت ملزم بمعرفة جواز السفر الذي يكون رفيقا لك يوم يتقدم بك السائق والشهيد . أنه جواز سفرك أيها المسلم الكريم وسبحان من يقسم به ( ق والقران المجيد ) . اذن هو عظيم بعظمة من ارسله الى حبيبه المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم . هنا انت مجبر أن تعرف كم هي عدد صفحات القران ، وكم فيزا فيه للدخول الى الجنة ، وكيف ينصحنا الله تعالى ويحتضننا بين ربوع رحمته ، أذن يجب أن ندرك القران وكما نتدارك اعمارنا . القران 30 جزء يا اولاد ابي ادم اعماركم بلغت ما بعد الثامنة عشر او فوق عدد اجزاء القران الكريم فكم انتم حافظون منه ؟ وهل تعملون بموجب احكامه ؟ وهل علمتم ما نوع الفيزا وكيف تحصلون عليها ؟ اهتدوا الى القران . طلقوا هذه الدنيا ومن عليها . تجنبوا ما يغضب الله تعالى ، اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا . المال والبنون لم تنفع . عجل بفعل الحسنة قبل السيئة . الله يجازيك خير الجزاء .
يا اولاد ابي ادم أود اخبركم بما يجب أن تخبرون به . لقد هداني الله ، تركت كل شئ خلف ظهري ، طلقت هذه الدنيا . طرقت باب مرافق العلم بأكملها في ربوع ارضنا العربية لتقبلني تلميذا بين أروقة صروحها العلمية الإسلامية وأنا بلغت من العمر عتيا . لقد فعل هؤلاء المسئولون فعلتهم فأوصدت الأبواب امامي لمواصلة تعليمي ودراساتي الإسلامية من أجل خدمة الإسلام والمسلمين في عالم المهجر ، أما سبب ذلك وكما روى لي اكثر من عالم دين بدرجة بروفسور كنت قد تواصله معهم وأنا اقطن في منطقة تلتقي الشمس والقمر فيها وسبحان من صورها بأنه لا يمكن قبول من يرغب التسجيل للدراسات الإسلامية وهو من غير حملة التخصص الشرعي . وها انتم اشهدوا أمام الله بأن كل من :
1- علماء الدين الإسلامي.
2- عمداء الجامعات / المعاهد / الكليات الإسلامية
3- وزراء التعليم العالي والبحث العلمي في العالم الإسلامي
4- الدول الإسلامية التي تعد المؤتمرات الإسلامية .
5- المراكز الإسلامية المختصة بالدراسات الشرعية العليا المنتشرة في العالم .
هم يتحملون المسؤولية أمام الله عزوجل وهم ممن سعى ولا زال يسعى للإجهاض على قدرات الشباب الإسلامي لبلوغ سدة الدرجات العلمية في الدراسات الإسلامية بحجة أنهم يتمتعون بشهادات تعليم غير الاختصاص الإسلامي او بحجج كثيرة وواهية . لا ولم يقدموا حتى البدائل التي تساعد في تلقي العلوم الشرعية الإسلامية كمثال دراسة الدبلوم او سنة تحضيرية لدراسة بعض المواد .... الخ . ايضا اسمحوا لي يا اولاد ابي ادم ابلغكم بأن هناك ألاف من مسلمو العالم ممن هم خريجو الدراسات الثانوية العامة أو ممن يحمل شهادات البكالوريوس / الماجستير / الدكتوراه من اولاد المسلمين في العالم وهم يقطنون في الأوربيتين ، امريكا ومن ثم كندا يرغبون التسلح بالعلم الشرعي من أجل ان يكونوا يصبحوا ملمون في شرع الله لاسيما وهم يجيدون اللغتين العربية والانكليزية . كما ابلغكم بأن هنا في الغرب لم يكن متيسر الخطيب او الأمام وكما متيسر في جميع بلدان العالم الإسلامي نحن هنا نحتاج أن يفقهوا ممن نحملهم المسؤولية عن هذا الخلل وأن يعملوا على تذليل الصعاب امام ممن يود من مسلمو العالم ومن هم من حملة شهادات الدراسات غير الشرعية للتسجيل في الجامعات الإسلامية او المعاهد ومن يعلموا اني انذرتهم والله خير الشاهدين . انتم أيها القادة بالأمس واليوم وغدا وللمستقبلين القريب والبعيد مطلوبا منكم المساهمة الجادة والفعالة ومن خلال خبراتكم في مسيرة الحياة السياسية والإنسانية بأن تعملون على تحقيق اسعاد هؤلاء الفتية القانطون في داخل الأوربيتين وكندا وأمريكا بالتشريع لقانون يؤمن تأمين المنح الدراسية المجانية الشاملة لكل متطلبات الدراسة الجامعية / البكالوريوس / الماجستير / الدكتوراه من سكن وطيران ونقل لأبناكم من المسلمين في تلك البلدان انها مساهمة ستكون نبراس في ميزان حسناتكم والله هو خير من يجزيكم خير الجزاء بدلا من السعي الى تهجيرهم خارج ديار المسلمين وتحت الكثير من المسميات والأعذار الواهية وهذا ما هم عليه اليوم . بأذنه اكتب لكم عن مخاطر افعالكم . والساعة آتية والندم لا ينفع وعمالك ستكن مدونة بيد السائق والشهيد . كن عبدا لله مخلصا . تجمعوا يا قادة العرب والمسلمين واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تتفرقوا . بأذنه أكتب لكم وبإذنه ادعوكم / قادة / ملوك / علماء / رؤساء / أمراء / ان تتدخلوا وترحموا عباد الله فأنتم ملزمون ان ترحموا من في الأرض ليرحمكم من في السماء وأطلقوا لهم عنان القبول في الجامعات الإسلامية في اوطانكم بعيدا عن الضوابط التي لا تمت بصلة بالإسلام والمسلمين . فأنتم أن عزمتم على ذلك فسوف تساهمون في رفد المجتمع الإسلامي في الغرب بعلماء وفقهاء وخطباء يستطيعون الوقوف على المنابر الإسلامية في الغرب لا بل سوف يقارعون تلك المجتمعات الغربية ومن خلال لغتهم الأم اللغة الانكليزية حيث مولد اولادكم المسلمون هناك سوف يؤدي عامل اللغة دوره لإيصال حقيقة رسالة رسول الإنسانية محمد صلى عليه وسلم ويساهمون في إيصال حقيقة مفهوم الرسالة السماوية لتلك المجتمعات . أوصيكم خيرا بأنفسكم قبل تدني الساعة وكما تعلمون هي آتية لا ريب فيها .
بإذنه تعالى اسطر لكم كلمات احملكم ومن خلال مضمونها مسؤولية الحفاظ على أولاد المسلمون المنتشرون في بقاء الأوربيتين وأمريكا وكندا ومشارقها خذوهم صغارا وهم يحملون شهادات الدراسة الثانوية العامة الممنوحة لهم من المؤسسات التعليمية في الأوربيتين وأمريكا وكندا لتنعم بهم كبارا" ويتقلون ساحة الإسلام والمسلمون بتواجدهم كعلماء مسلمون ذو لغتين او أكثر . يا عباد الله اكتب لكم وأنا أذرف الدمع على أحوال المسلمون في الغرب ف والله العلي العظيم اني أحطتكم علما بما لا تحيطون به من قبل . نحن نقرا القران ولكن ليس وكما ينبغي ، لا يوجد من هو مختص بتفسير علوم القران ولا يوجد من هو مختص بالفقه أو علم الحديث ولا يوجد من هو مختص بالعقيدة .... الخ أني انذرتكم ورسالتي بين يديكم سارعوا من أجل بناء ركائز الإسلام وكما ينبغي لها أن تبنى في الغرب . يا عباد الله أني أبلغكم أمرا يستحق الوقوف أمامه . وأن لغد لناظره قريب .
عباس الجراح
3/11/2015






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عرس الانتخابات الرياضية العراقية الى أين ؟
- هل يعقل ما لايعقل ؟ أريد حلا- ؟
- الشريعة الاسلامية والمؤسسات الاجتماعية الكندية
- من يهمه الآمر ؟
- السيد وزير الرياضة والشباب
- ثورة رياضية بيضاء
- أنقذوا الرياضة العربية
- الى أين المسير ياقادة الرياضة العرب
- ندائي لمن لايفقه بلغة النداء من ؟؟؟؟؟
- عملية قيصرية عراقية عمرها 93
- الى الحكام العرب
- من المستفيد الاول من العراق ؟


المزيد.....




- -فخر العرب يسقط-.. مغردون: صلاح دافع عن الحيوانات و-المتحرشي ...
- حاكم كاليفورنيا يعلن طوارئ الجفاف في 41 مقاطعة
- قصف إسرائيلي عنيف يضيء سماء غزة وصواريخ المقاومة لا تتوقف.. ...
- جونسون أمام القضاء من جديد بسبب إجازة فاخرة مع شريكته في جزر ...
- إصابات كورونا العالمية تتجاوز الـ158 مليونا والوفيات 3 ملايي ...
- -جيش العاصفة- يعلن مسؤوليته عن قصف سيدروت وشعار هنيغف بصواري ...
- مقتل جندي تركي وإصابة 4 آخرين بصاروخ استهدف عربتهم بمحافظة إ ...
- الجزائر.. نحو 1500 قائمة ستشارك في الانتخابات التشريعية المب ...
- اجتماع عاجل لوزراء الخارجية.. ما الذي يمكن أن تقدمه الجامعة ...
- هنية: معادلة ربط غزة بالقدس ثابتة ولن تتغير ومستمرون ما لم ي ...


المزيد.....

- التوثيق فى البحث العلمى / سامح سعيد عبد العزيز شادى
- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عباس الجراح - يا مسلمو الأرض