أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - جاسم محمد كاظم - الاشتراكية ..لينينية التنظيم .. ستالينية القوة














المزيد.....

الاشتراكية ..لينينية التنظيم .. ستالينية القوة


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 4920 - 2015 / 9 / 9 - 22:29
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


لا نريد الكلام عن الاشتراكية كما يوحي العنوان بل سنعكس أرقام المعادلة ونخلص في النهاية إلى سطر ينهي الحديث كمجموعة حلول لأطراف المعادلة .
سنبتدئ بالرأسمالية وكيف نشأت هذه الحمامة البيضاء المسالمة التي يرقص لها كل من لم يقرا سيرتها التاريخية الغراء يوما .
وان كانت رأسمالية اليوم تختلف كل الاختلاف عن أمها المعطاء رأسمالية الأمس التي كانت وحشية بدرجة لا تصدق مع أهلها وشعوبها .
أول قوانين الرأسمالية الخالدة شنق العمال ممن يحاولون تكسير الآلات التي دمرت عمل الحرفيين والصناع وبالفعل شهدت ساحات أوربا حفلات موت كما شهدت ساحات بغداد تدلي الأجساد من على الحبال أمام الحشود .
واحرق كل من حاول تزوير العملة التي بدأت البنوك بإصدارها لتحل محل الكتل المعدنية من الذهب والمعادن الثمينة والحلي .
وانتقل الانكليز من حرق الساحرات إلى حرق المزورين كما يذكر كارل ماركس في كتابة رأس المال .
ولا يهم أن يقتل الفرنسيين الفرنسيين في الكومونة ويسحل وراء خيول الجنرال كافيناك ما يقارب ال50 ألف جثة لان شعارها الخالد الأول هو
...السمك الكبير يلتهم السمك الصغير ...
وانتهى عصر الرأسمالية الأولى بالخروج إلى دول الجوار لتخمة الأسواق وتكدس البضاعة فكان الاستعمار والإبادة للشعوب الأصلية ..
حتى فاقت مجازر الجيوش الأوربية في عقد واحد كل ما قتله البرابرة والمغول والهنود الحمر من البشر منذ 7 ألاف سنة .
لا تتورع الدولة الرأسمالية من ألقاء قنبلة على هيروشيما بحجة حماية سلام البشرية ليموت 70 ألف بغضون دقائق ثم تلقي قنبلة على ناكازاكي من اجل سلام نهائي يقرع أجراسه بابا الكنسية وينشد الحاضرون ليسوع .
وليس بالمشكلة أن تقوم قاذفات القنابل البريطانية والأميركية من ألقاء حممها على مدينة درسدن الألمانية الهادئة لتحرق المدينة بكاملها وتزهق نفوس ما يقارب ال300 ألف ضحية في 5 أيام متتالية من الموت الأسود بأوامر صريحة من تشرشل وروزفلت وتبقى الجثث متفحمة بدون نقل إلى المستشفيات التي احترقت بهدف قتل الروح المعنوية للألمان .
ثم جاءت مرحلة حلب ومص دم الشعوب بعد الحرب العالمية الثانية بما يسمى مرحلة التحرير واللبرالية والعيش بدولة الرفاهية ومحاربة الشيوعية التي تمثلت بتنصيب الحكومات الكومبرودورية والأتباع الأذلاء على حساب الشعوب .
لكن لابد من تمجيد الرأسمالية والليبرالية والحرية وكلمات ترومان ومن خلفه إيزنهاور رسل الرب وأنبياء السلام الملوح بأوراق الزيتون .
ومع هذا الزيتون أبيدت فيتنام عن بركة أبيها لأنها أرادت الحرية والتحرر من الإقطاع القبيح والحكومات العميلة وواجهت التجربة العراقية وانتصار تموز الخالد مذبحة مريعة لأنة اخرج العراق من نير الإسترليني وحرر النفط من أيدي اللصوص كما ينسب التاريخ هذه الكلمات للزعيم عبد الكريم قاسم حين أراد تأميم النفط قائلا .. هيا نوقع على قرار إعدامنا ...
رأسمالية رائعة وليبرالية أروع بأنبياء لا يتورعون عن القتل والتهديد وبدل أن تحقق هذه الليبرالية شعارها بالوفرة الإنتاجية والعيش السعيد بدأت تصنع القنابل وترسلها للشعوب لتثير الفتن كما أرسلت حكومة هلموت كول غاز الخردل المخزون في بحر الشمال أيام الحرب العالمية الثانية للقائد الضرورة من اجل قتل الإيرانيين الفرس الذين هم اقرب منهم للعرب لأنهم من الجنس الآري وأبناء عمومة للجرمان الأصليين كما يذكر ذلك فيلسوف الأجناس الفريد روزنبرك .
ويتعاظم المشهد الجمالي لليبرالية المسلحة لتكبيل الشعوب بمنظمات التجارة الدولية والبنك لدولي والقروض المكبلة للاستقلال الذاتي وحاملة الطائرات التي تجوب البحار مثل اسماك القرش باحثة عن الضحايا بإلقاء حمم اليورانيوم المنضب .

وكل هذا والليبرالية حمامة سلام رائعة يتغنى بها المثقفون الذين يكيلون الشتائم للشيوعية المجرمة لأنها سلبت حقوق المالكين وأممت المصانع وقتلت كما يدعون بقائدها ستالين كل من يحلم بالحرية .
مازال العالم مقلوبا يمشي على رأسه ولابد للاشتراكية من تنظيم وسلاح وتكنولوجيا هائلة يفوق ما تملكه هذه الليبرالية المتوحشة كما فعل ستالين وأكثر لكي تستطيع حفظ توازن كوكبنا السيار وحماية حق المظلومين في الأرض .
///////////////////////////////////////////////////////////////
جاسم محمد كاظم






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اشتراكيتنا .... التي كانت يوما
- ماذا تسمى الجمهورية العراقية ...الخامسة ؟
- وفشل.... أيضا الحاكم الجعفري
- حكام العراق .... وملكياتهم
- الفرق بين الحراك الشعبي المصري والحراك العراقي
- يوم كنتُ رئيسا للجمهورية العراقية...
- الحاجة إلى مليون متظاهر مصري للمطالبة بحقوق العراقيين
- معممو اليوم ..ونسخة أسلام جديدة للمتطرفين
- اليوم ظهر الحق كله إلى الشر كله
- ولازلنا غرباء عن واقع العمل
- رمضان هذا العام .... جحيم
- لفقيدنا العراق - الفاتحة-
- هل استوعبت إيران دروس التجربة العراقية ؟
- شكل العالم الذي تنعدم فيه النقود
- العمل المأجور... في العراق مابين التنظير الشيوعي والواقع الم ...
- ثنائية العامل والموظف في العراق
- الطبقة العاملة والحزب الشيوعي ... في العراق
- ما كتبته عن فالح عبد الجبار قبل خمس سنوات
- اليمين واليسار في حزب البعث وقصة كامل فليفل
- ومع عاصفة الحزم استذكرنا -لواء العقيدة اليمني-


المزيد.....




- بالفيديو.. الفصائل الفلسطينية تنتقد تهاني الامارات باحتلال ف ...
- التحالف الشعبي ينعى هشام البسطويسي: أفنى حياته في الدفاع عن ...
- شاهد.. استمرار التظاهرات المطالبة بالإفراج عن سجناء الرأي
- البوليساريو تراهن على -شيوخ- أمريكا للضغط على بايدن بشأن الص ...
- راؤول كاسترو يتنحى عن قيادة ” الحزب الشيوعي الكوبي”
- كوبا تطوي صفحة كاسترو وتنهي حقبة دامت لأكثر من 60 عامًا
- الولايات المتحدة تكشف عن محاولتها لتنظيم اغتيال راؤول كاسترو ...
- وثائق سرية أمريكية تكشف عن محاولة دبرتها -سي آي إي- لاغتيال ...
- راؤول كاسترو يعلن تنحيه عن قيادة الحزب الشيوعي في كوبا
- تقارير سرية تكشف عن أول محاولة للاستخبارات الأمريكية لاغتيال ...


المزيد.....

- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري
- أزمة نزع الأيديولوجيا في الفلسفة / مالك ابوعليا
- الشيوعية الجديدة / آسو كمال
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (5) / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - جاسم محمد كاظم - الاشتراكية ..لينينية التنظيم .. ستالينية القوة