أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاسم محمد كاظم - معممو اليوم ..ونسخة أسلام جديدة للمتطرفين














المزيد.....

معممو اليوم ..ونسخة أسلام جديدة للمتطرفين


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 4872 - 2015 / 7 / 20 - 22:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يكتب وينشر معممو اليوم بأسلوب يثير السخرية بالاشتراك مع بعض مستثقفي ولاعقي قصاع السلطان ممن تصب كتاباتهم ومصالحهم الفئوية في طاحون السلطة بان علاج التطرف الإسلامي اليوم هو بث نسخة معدلة من خطاب متسامح وأنساني لهذا الدين .
نسخة جديدة إنسانية تصلح كعلاج للجميع وحل سحري لكل الأمور المستعصية يتداولها العباد من أوسلو في الشمال إلى ملبورن في أقصى الجنوب .
وربما يأملون أكثر بمد أقدامهم بالحصول على جائزة نوبل في الغباء كمفكرين جدد لعصر العولمة لأنهم يرصفون الحروف بلا فهم وكأنهم لم يقرئوا تاريخهم المتصارع مع بعضة .
أسلام اليوم ليس بإسلام فقهي تعبدي يريد معرفة الرب والخضوع له كما كان يفعل رهبان الأمس .
بل سلطة شمولية تريد مسك كل الأشياء وإخضاعها للسلطان المتحكم بالمذهب والملة .
يثير كتاب الإسلام الشفقة على أنفسهم وهم يستجدون العطف بان دينهم دين المسامحة والرحمة والعدالة الإنسانية وهم يبذلون كل الجهد من اجل أن لو يسمعهم الآخرون فقط .
بينما هم في ذواتهم ذئاب جائعة تريد التهام مقدرات الكل بلا إنسانية ورحمة
لم يتمزق الإسلام على الفقه وعبادة الرب وحدة بل تمزق من اجل مسك السلطة والاستحواذ على مواردها و أثبتت كل فرقة بأنها أحق بهذا الملك وكرسي السلطان من غيرها بالإلف البراهين القاطعة .
يقول الرفيق فؤاد النمري في احد ردوده

"الدين، أي دين، ليس من عناصر الحياة بل إن دور الدين هو تغييب الحياة
ولذلك ترى رجال الدين يكرسونه إلى ما بعد الحياة إلى الجنة وجهنم اللتين اعترف البابا الحالي بعدم وجودهما
وهكذا لنا أن نعترف بأن الدين لا أثر له في الحياة ولذلك كانت الصحوة الدينية حين فقد العالم كل آفاق التطور.."
ثار الدين على الدين وتمرد في بداية تأسيس دولة الإسلام حين امتلك السلطان بجلاوزتة وبطانته مقدرات الأمور وترك القشور للحفاة ووجد المهاجرون والأنصار الأوائل أنفسهم خارج قوس المغانم التي ذهبت نحو خزائن السلطان في عهد الخليفة عثمان بن عفان فتمرد أبو ذر وكان يصيح " عجبت لمن بات جوعان ولم يخرج بسيفه "
وكان الأمام علي بن أبي طالب يردد مقولته الشهيرة :
" لو كان الفقر رجلا لقتلته"
لكن الفقر ليس برجل بل هو نتاج ظاهرة اجتماعية حين يتملك السلطان وجلاوزتة من اللصوص بمقادير الخلق ليستولي على أرزاقهم بخطاب يريد منة تغييب الوعي ..
تمرد الخوارج على بؤس السلطة وعدالتها المفقودة فأخرجوها بالسيف من سلطان قريش وأصبحوا أمراء للمسلمين ووزعوا الخراج بالتساوي بين الخلق وهكذا سار الإسلام في كل عصوره صراع السلطة الباغية مع الثوار بين كر وفر
معممو و مستثقفي اليوم يريدون نسخة "وندوز" معدلة تصلح لكل الأنظمة وتشريع مقنون لتسكين الأوضاع و تحريف مسار التاريخ والحقيقة من اجل ديمومة الحرمنة وسلطة لصوص السلب والنهب الذي أدى إلى إفقار وبؤس العامة ونقمتهم ضد هذه الملة من الدين .
حين تملكت نخبة فئوية تستحوذ على أكثر من 40 % من ناتج الدولة الإجمالي بينما لا يحصل أكثر من 60 % من السكان على دينار واحد من ناتج الدولة ومواردها .

..........................................................
جاسم محمد كاظم







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليوم ظهر الحق كله إلى الشر كله
- ولازلنا غرباء عن واقع العمل
- رمضان هذا العام .... جحيم
- لفقيدنا العراق - الفاتحة-
- هل استوعبت إيران دروس التجربة العراقية ؟
- شكل العالم الذي تنعدم فيه النقود
- العمل المأجور... في العراق مابين التنظير الشيوعي والواقع الم ...
- ثنائية العامل والموظف في العراق
- الطبقة العاملة والحزب الشيوعي ... في العراق
- ما كتبته عن فالح عبد الجبار قبل خمس سنوات
- اليمين واليسار في حزب البعث وقصة كامل فليفل
- ومع عاصفة الحزم استذكرنا -لواء العقيدة اليمني-
- هكذا يجب أن يكون التنظيم الماركسي في البلدان الريعية
- العمل غير مدفوع الأجر في العراق
- متى ينتصف النصف الآخر لنفسه في العراق ؟
- اشتراكية .نجدي فتحي صفوة ..من نقد لينين إلى تمجيد فخري قدوري
- ماذا سيفعل أصحاب العقل الريعي في ظل انخفاض سعر البترول ؟
- وما قتلوك يقينا .... يا عبد الكريم قاسم... حكايات عن الزعيم ...
- تقسيم البرجوازية العراقية وفئاتها
- البرجوازية العراقية مابين الرفيق النمري والدكتور حسين علوان ...


المزيد.....




- أكراد سوريا يسلمون روسيا 34 طفلا يتيماً من أبناء مقاتلي تنظ ...
- أكراد سوريا يسلمون روسيا 34 طفلا يتيماً من أبناء مقاتلي تنظ ...
- اعتقال مئات من قيادات وأنصار حركة إسلامية متشددة إثر تظاهرات ...
- اعتقال مئات من قيادات وأنصار حركة إسلامية متشددة إثر تظاهرات ...
- الشيخ محمد رفعت.. القارئ الذي يسمعه الأقباط واليهود
- وفاة نائب قائد فيلق القدس في حرس الثورة الاسلامية محمد حجازي ...
- وفاة نائب قائد فيلق القدس في حرس الثورة الاسلامية محمد حجازي ...
- -بداخله مصعد-... تشييد تمثال هائل للسيد المسيح... فيديو
- جريمة قتل بشعة لمواطن مسيحي بسيناء على يد داعش.. والعيش والح ...
- الاحتلال يستدعي مدير المسجد الأقصى للتحقيق


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاسم محمد كاظم - معممو اليوم ..ونسخة أسلام جديدة للمتطرفين