أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - خالد علوكة - كوردستان بالتركية














المزيد.....

كوردستان بالتركية


خالد علوكة

الحوار المتمدن-العدد: 4888 - 2015 / 8 / 6 - 01:56
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


)
ذكرت في مقال {صنع في ايران} حصول حكومة ايران على حلم نيل السلاح النووي بمساعدة الغرب الامريكي واختلف الموقف بعد الاتفاق وحصل انسحاب وتراجع الحوثيين من عدن ، وجاء دور حصة تركيا من الكعكة في تحالفها الاطلسي مع الغرب الامريكي ؟ فحصل أن هاجمت حزب العمال الكوردستاني وللتغطية لصقت معه اعلانها المفاجئ الحرب على داعش .
هنا يكون وضع الاقليم أيضا مختلفا ومستهدفا يشبه وضع الدولة العبرية في حدودها المحاطة بأعدائها ألتقليدين من العرب بسبب إحتلال فلسطين وهكذا حال اقليم كوردستان العراق بين فكي كماشه حيث من حدوده الجنوبية يقف داعش متربصا ومحتلا لمعظم اراضي المادة 140 وفي شمال الاقليم حيث تركيا متربصة وتهجم ولديها أكثر من حجة وسبب في التدخل العسكري متى شاءت وهنا اصبح العدو أمامكم في داعش وبحر آل عثمان وراءكم ورحمة الاميركان فوقكم ؟ ونستعرض مرورا ألتغيرات في حدود ألاقليم مع مواقف الشمال التركي والجنوب الداعشي والفوق الاميركي .. ومن اسباب مفاجئة دخول وهجوم تركيا على شمال العراق وحزب العمال الكوردستاني وربطه بالانقلاب المفاجئ التركي على داعش بما يلي : -
1- ألحجة الابدية في تواجد حزب العمال الكوردستاني على أراضي الاقليم بينما كورد تركيا متواجدين في انقرة واسطنبول بجواركم وفي بلدكم وتصالحوا معهم بالحل السلمي .
2- نجاح وفوز أكراد تركيا في الانتخابات البرلمانية التركية ألاخيرة .
3- تقدم قوات حماية الشعب الكوردية في سوريا وانتصارها على داعش واقتراب نهايتهم .
4- عدم تكرار لدغة ضياع الفرصة وسوء إستغلالها قبل وبعد سقوط بغداد عام 2003م .
5- إستمرارنجاح تجربة إقليم كوردستان العراق دوليا واقليميا ومنع قيام اقليم اخرفي سوريا.
6- عواقب فشل استلام الحكم للاخوان المسلمون في مصر ومساوئ تحالفها مع الاخوان .
كل هذه العوامل بوجه تركيا فكان تغير موقفها مفاجاَ للجميع لكن لايغير شيئا مهماعلى ألارض وكما ليس من ألانسانية في حق تركيا كجارة وصديقة مسلمة ! ضرب ألمدنيين وتهديد الاقليم متى شاءت حتى لو كان للبككة إختلاف وتخالف معهم ومع ألاقليم مع إستغراب صمت موقف أميركا من ذلك ؟ . وقدرة وقوة الجارة ألمسلمة تركيا ودورها على مسرح ألحلبة لايُستهان به ، فهي عضو مهم في حلف شمال الاطلسي (الجناح العسكري القبيح للغرب ألامريكي) ولها قسمة وفكرة بما يحدث في الاقليم وعموم العراق وتريد العودة لحلم إمبراطوريتها العظمى باية وسيلة وطريقة متاحة وخاصة في حدودها الجنوبية .
وألموقف في حدود جنوب ألاقليم ليس أفضل منه شمالا ، ونجد تناغم وتلاقي بغداد مع طهران في اهداف انقرة ألموجلة ، وفي بغداد تم تشكل قيادة قوات ألجزيرة وقوات دجلة لمواجهة الموقف من الاقليم لكن لم تتفعل على ألارض . وتم بعدها ألمناورة بالضغط المالي في أسلوب قطع الارزاق وتأخير دفع رواتب موظفي الاقليم ولم تجدي نفعا هي ألاخرى.. واخيرا دفعت بداعش صوب الاقليم وحقق خرق مدهش في سهل نينوى ومناطق المادة 140 وخاصة فاجعة سنجاروسبايكر الحزينه ويبدو جليا مخطط لكل صفحة بدقة تقنع ألمقابل كتحصيل حاصل في تشابك الادوار . ومغزى تحركات الدول الاقليمية ودول الجوار بالتعاون وإبداء المساعدة للمنطقة ، لكن بثمن كبير تدفعه لاحقا لايظهرفي حينه على حقيقته ألمُرة وقد ترفضه لكن بعد فوات الاوان ..هكذا يفكر الاخوة الاعداء معك ، بينما أنت على نيتك الصافية ويبقى صديقك ألوحيد الجبل كما يقال ، وتجارب العالم في ذلك كثيرة ونلاحظ حاليا كيف تُقييم وتُراجٍع حكومات ودول الخليج موقفها وعلاقتها مع اميركا بعد تخليها عنهم في شوائب إبرام الاتفاق ألنووي الايراني . واخر القول والفصل في موقف الفوق الامريكي ألرأسمالي يعلنها دون وجل (هنري كيسنجر)عراب السياسة ألاميركية عندما نطق وسخرمن الجميع وقال ( على أعداء أميركا أن يخشوا أميركا ، لكن على أصدقائها أن يخشوها أكثر...!! ) . والله الموفق ...من قصد عرض الموقف ، وسوء الموقف المقصود .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,021,943,786
- قبل وبعد نكبة سنجار في 3/آب/ 2014 (في الاعادة إفادة)
- صنع في كوردستان
- صنع في العراق
- صنع في ايران
- كاظم الساهر في الموصل
- سنجار تنتصر
- هزيمة الموصل
- رأي في دستوري العراق وإقليم كوردستان العراق
- تحالف دولي .. متناقض!!
- مابعد سقوط سنجار
- توزيع العراق
- ألديمقراطية شر
- عيد رأس السنه الايزيدية
- تصدير الثورة
- ألسبي البابلي والسبي ألاميركي
- إختبار صبر وقوة الديانة الايزيدية
- حرق داي بيري وحرق الطيار معاذ *
- من غرائب الحرب على داعش
- هنا دهوك
- ( قصة ألآديان الثلاث )


المزيد.....




- اكتشاف نوعاً جديداً من الخلايا المناعية قد يؤدي إلى علاجات م ...
- اكتشاف شعاب مرجانية -عملاقة- في أستراليا..أطول من بعض ناطحات ...
- تركيا تقول إنها سترد "قضائيا ودبلوماسيا" على رسم ك ...
- في فرنسا.. مراكز لمتابعة مرتكبي "العنف المنزلي" صح ...
- إردوغان يتهم موسكو بأنها لا تريد "سلاما دائما" في ...
- السويد: شركة لأمن المعلوماتية تتعرض لقرصنة والمهاجمون ينشرون ...
- الانتخابات الأمريكية 2020: هل يمكن أن يؤدي فوز بايدن إلى -حر ...
- تركيا تقول إنها سترد "قضائيا ودبلوماسيا" على رسم ك ...
- في فرنسا.. مراكز لمتابعة مرتكبي "العنف المنزلي" صح ...
- إردوغان يتهم موسكو بأنها لا تريد "سلاما دائما" في ...


المزيد.....

- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - خالد علوكة - كوردستان بالتركية