أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد علوكة - توزيع العراق














المزيد.....

توزيع العراق


خالد علوكة

الحوار المتمدن-العدد: 4795 - 2015 / 5 / 3 - 22:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


توزيع العراق
لايوجد من يرغب بتقسيم العراق وكذلك لايوجد فرد عراقي واحد يقبل ببقاء هذا الوضع على حاله السئ ،وكما ان الخطاب السياسي العراقي الظاهر متفق على رفض التقسيم لكن اكثريتهم لايفعلون ذلك بل اعمالهم في الحكم قادت الى هذا التردي وظهور راية التقسيم الامريكي التي جائت بهم لسدة الحكم .وقد يكون مشروع توزيع للحكم والثروات للبلد بالشراكة والتراضي كما هي الان وضع وجودهم في الحكم والبرلمان العراقي ، وتاريخيا قلما جرى تقسيم بلاد الرافدين بل كان هناك دول ذو شأن وحضارة مثل دولة بابل ودولة اشور و قد قُسم العراق سابقا على شكل ولايات ولعل العمل على هذه الشاكلة مقبولا هذه الايام شرط ان تكون بغداد مركز القيادة مع الاحتفاظ بخصوصية اقليم كوردستان العراق ، ومع أن الواقع العراقي المرتبط بالحقائق على ألارض يقول العراق مُقسم جغرافيا في مناطق سكن السنه والشيعة واقليم كوردستان العراق ولايقبل احد من هؤلاء الثلاث ان يحكمه غيره ! فالاخوة الشيعة في مناطقهم مرتاحين وكذلك اقليم كوردستان العراق الذي ضاق 100عام من الحروب والغاء الاخر وجاء بالحرية قبل غيره، والاخوة السنه بين مساحة الوجود العربي واشتعال مناطقهم منذ التغيير ذاقوا الامرين ولابد من الاستقرار فكلنا عراقيين اخوة ولايمكن ان ننسلخ عن بعض .. لكن العيش سوية اصبح معقدا ان لم يكن صعبا بعد فشل الساسة والسياسة في ادارة البلد واشتعال حروب داعش الارهاب واحتلال مساحة واسعة من العراق ونزوح الملايين ويريدون العودة لديارهم باي ثمن . وكذلك ظهور وتغذية الطائفية بحيث اصبح لكل مذهب وحزب وكتلة ميليشيات عسكرية بصيغة حكومة مصغرة تسيطر على مناطق تواجدها وتفرض قوانينها .. ولاسمح الله مستقبلا تصبح هذه القوات مصدر تهديد بعضنا البعض وتلك كارثة .ولعل مثلا بروز دورالحشد الشعبي بدلا من الجيش العراقي أمر لايسر في طبيعة ادارة المؤسسة العسكرية .
وقرار الكونكرس الاميركي الاخير بمساعدة منفردة للسنه والكورد أشعل تباين ومواقف ورأي الناس ، فمن يقول إنه يقود الى تقسيم العراق ؟ واخر يقول هو تقسيم للقوة في العراق ؟ وغيره يقول يحافظ على التوازن والعدالة ، أو هو رسالة اخرى للتوازن مع ايران التي ترعاها أميركا بصداقة دفينة اسوة باسرائيل كما يقول في (مذكراته عبدالحليم خدام وزير خارجية سوريا السابق )... وكلام تقسيم وتوزيع العراق ليس جديدا وصاحبه ليس (جون بايدن ) بل من افكار عراب السياسة الاميركية (هنري كيسنجر) واطلقه في السبعينات من القرن الماضي عندما قال ( ان العراق طائر ذو 3 اجنحة ) فالتقسيم ليس حديث اليوم واظن انها خطوة مقنعة وجديدة لادامة وسائل التلاعب والسيطرة على مشاعر الشعب العراقي بصيغ نافعة ثم تصبح مضرة . وفي هذا النزيف من الدم العراقي المسال يوميا تركت اميركا الشعب العراقي يلعق جراحه ويذبح بعد تحريره منذ عام 2003م ثم قالوا أنه احتلالا للعراق، بحيث يعمل اوباما عن افشال كل ماعمله بوش في العراق .الشعب العراقي يريد حلا لهذا الموت المستمر والكابوس اليومي المرعب فهل يكون الحل قريبا بوقف جريان الدم العراقي على جرارحديث التوزيع أو التقسيم ... وقلت في مقال اخر إن مصير استقرار العراق صعب دون وجود حل للسنه في العراق وقرار الكونكرس الاخير وحسابات مواقف تركيا والسعودية تصب في هذا المجال .. وكل شئ مرتبط باخر لكن راحه الانسان العراقي في عالم آخر وتحقيقه يبدوا آجلا .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,025,634,625
- ألديمقراطية شر
- عيد رأس السنه الايزيدية
- تصدير الثورة
- ألسبي البابلي والسبي ألاميركي
- إختبار صبر وقوة الديانة الايزيدية
- حرق داي بيري وحرق الطيار معاذ *
- من غرائب الحرب على داعش
- هنا دهوك
- ( قصة ألآديان الثلاث )
- نظرة في إعلام الاقليم
- إستغلال ألاقليات
- القومية والدين
- جينوسايد سنجار , خاتم البشر
- عرض وتحليل لكتاب حكايات شمدين
- انتخابات عصر التقسيم
- قيامة صغرى
- بيلنده او عيد الميلاد في الديانه الايزيدية
- أزمة العراق شيوعية
- تناسخ الارواح
- براعم لاتنمو / انا شبكية *


المزيد.....




- بالفيديو.. تحقيق عاجل في ارتطام سيارة بأحد أبواب المسجد الحر ...
- -ملياري مسلم أصبحوا أعداء ماكرون-... مجلس الإفتاء الشيشاني: ...
- حسن نصرالله: فرنسا أعلنت حربًا ضد الإسلام عبر دعمها للرسوم ا ...
- حسن نصرالله: فرنسا أعلنت حربًا ضد الإسلام عبر دعمها للرسوم ا ...
- الإسلاميون في الجزائر ينددون بـ "علمانية" تعديل ال ...
- السيد حسن نصر الله: المسلمون لن يتحملوا أي إساءة للرسول الاك ...
- الإسلاميون في الجزائر ينددون بـ "علمانية" تعديل ال ...
- إيقاف مدرس في بلجيكا بعد عرضه على تلاميذه رسوما مسيئة للنبي ...
- السيد نصر الله: حادثة نيس الفرنسية مرفوضة وندينها بشدة ولا ي ...
- إيهود أولمرت: اقتناء الإمارات طائرات إف-35 لا يشكل أي خطر عل ...


المزيد.....

- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية
- تراثنا الروحي من بدايات التاريخ إلى الأديان المعاصرة / دكنور سهيل بشروئي
- كتيب الحياة بعد الموت / فلورنس اينتشون
- الكتاب الأقدس / من وحي حضرة بهاءالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد علوكة - توزيع العراق