أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكرم شلغين - إن الحظ شاء















المزيد.....

إن الحظ شاء


أكرم شلغين

الحوار المتمدن-العدد: 4723 - 2015 / 2 / 17 - 23:35
المحور: الادب والفن
    


عند منتصف تلك الليلة من شهر ديسمبر رن الهاتف الأرضي فالتقطه وقال: "ألو!" لكنه لم يسمع أي رد من جانب المتصل...
على الجهة الأخرى، كان الصمت يخيم لثوان بعدها بدأت موسيقا أغنية الأطلال لأم كلثوم... من جديد قال: "ألو!" ولكنه لم يسمع جواباً ولم يعرف من المتصل...! بقي خط الهاتف مفتوحاً وهو يفكر ويتساءل عمن يكون المتصل وأم كلثوم تغني وتتابع: "اسقني واشرب على أطلاله..." وهو يصرخ "ألو!" وعند نهاية كل مقطع كان يصرخ من جديد "ألو!" وأم كلثوم تتابع "هل رأى الحب سكارى مثلنا؟" وهو يقول: "ألو...! أنا عارف مين طبعا" ولكن، لا.. لم يكن هناك رداً وهو لا يعرف من المتصل ولا حتى التخمين بهوية المتصل...وعندما اقتربت نهاية الأغنية والمقطع الأخير الذي يفيد بــ"لاتقل شئنا فإن الحظّ شاء...،" وتعيد: "فإن الحظ شاء..." كانت هناك تنهيدة من الجانب الآخر وبعدها أُقفل المتصل الخط. نام تلك الليلة وهو بحيرة وفضول زائد يريد أن يعرف من الذي أدار صوت أم كلثوم والأطلال وتنهد بهذا الشكل...!! في الليلة التالية، وفي نفس الوقت، رن الهاتف وتكرر ما حدث في الليلة السابقة وعندما اختتمت أم كلثوم مغنية: "لاتقل شئنا فإن الحظ شاء..." مع الايقاع في ذلك المقطع تصاعدت الأنفاس من الجانب الآخر وسمع تنهيدا تماما كما في الليلة السابقة...وبدأ يرجو ممن على الجانب الآخر من الخط بالافصاح عن النفس...ولكن لم يتكلم أحد وعندما انتهى من توسله أغلق الطرف الآخر الخط...حاول أن ينام ولكن أفكاراً تأخذه هنا وهناك منعته من النوم....في الليلة التالية رن الهاتف و"ألو" من جهة وصمت من جهة أخرى تبعته أطلال أم كلثوم وانتهت: "لاتقل شئنا فإن الحظ شاء...،" وتنهيدة...، وكما من قبل لم يسمع أو يتحقق من الجهة المتصلة...أخذت الأسئلة تراوده والأفكار تتوارده وتتقاذفه في اتجاهات شتى: "ترى من تكون!؟" أهي فتاة معجبة؟ أهي صديقة عادية تريد أن تشغلني؟ أهي حبيبة لا أعرفها!؟ أم هي حبيبة سابقا لم تسعفنا الظروف لنكون معاً!؟...الخ
في الليلة التالية، وفي نفس الوقت، تكرر رنين الهاتف وصدحت الألو وتصاعد الرجاء بالرحمة واخماد اللهيب بالإفصاح عن النفس...ووصلت أم كلثوم إلى إعلانها أن "الحظ شاء." وأُغلق الخط...حاول النوم ولكنه لم يستطع، بل أصبحت ساعات سهره أطول لأنه يفكر كثيراً...فقد فكر:
ــ ماذا أفعل بعد الآن؟ هل أغلق الهاتف فور الاتصال؟
وأجاب عن سؤاله بنفسه:
ــ لا...! كيف أغلق الهاتف بوجه من تٌسمعني أم كلثوم!؟
ــ أشتمها على اتصالها ان لم تفصح عن هويتها!؟
ــ كيف أشتم من تحبني!؟
ــ انها لا تحبني بل تريد اضاعة وقتي!! وسأحذرها من قتل وقتي في اتصالها القادم!
ــ بل انها تحبني ولا تتصرف بشيء يزعجني...وكيف أفكر أنها تقتل وقتي ولا أفكر بوقتها أيضاً حيث تبقى معي مدة سماع الأغنية كاملة ؟
وازدادت الأسئلة أكثر فأكثر:
ــ ترى كيف تبدو تلك؟ قصيرة أم طويلة؟
ـــ ليس مهما.
ــ كم عمرها؟ هل هي في بداية عشريناتها أم أكبر من ذلك بقليل أم هي في نهاية عشريناتها مثلي!؟
ــ لا يهمني حتى لو كانت أكبر مني سناً.
ــ بيضاء أم حنطية!؟
ــ لا أبالي، المهم أنها تحمل شيئا في قلبها لي.
ــ ولكن هل يكفي ذلك؟
ــ بل يكفيني أن أحبها ! قلبي ينبض بالحب وأريد أن أمنح الحب من جديد..!
ــ لنفترض أن شكلها لن يعجبك..!
ــ لايوجد أنثى شكلها لا يعجبني...كلهن يمتلكن ما هو جميل وذلك الجميل هو ما سأراه...وان لم يكن بشكلها فبحبها وروحها، وسأرى بها ما يعجز غيري عن رؤيته من جمال...
ــ لنفترض أن من يتصل هو أحد الخبثاء..!
ــ وماذا عن التنهيدة النسائية!؟
ــ ربما سجلها أحد الشباب الأصدقاء من أجل المرح..!!
أراد أن ينهي هذه الحكاية بأي شكل فيهدد المتصل أو أنني لن أرد مرة أخرى على الاتصال أو سأغلق الهاتف فوراً...وفكر بالفعل في أن لا يرد عندما يرن الهاتف في ليل اليوم التالي ولكنه لم يستطع، فقد منعه التفكير بها: "إنها تحبني فكيف أشغلها أو أقلقها علي!؟ لا بل كيف أستطيع أن أقسى عليها!؟" إنه يتمنى أن يكون هناك علاقة جديدة في حياته اذ يعيش فراغا بعد أن انفصل عن صديقته قبل سنة...! لا يدري ماذا يفعل فلا التوسل يجعلها تنطق وتفصح عن نفسها ولا هو في وارد أن يتصرف بشكل عصبي لكي ينهي هذه القصة في أي اتجاه كان...! حاور نفسه لوقت طويل عمن تكون تلك...! أهي: فلانة؟ أم فلانة؟ أم فلانة؟ أم فلانة...الخ. بدأ بالشك بمن يشعرها أقرب إليه في الجامعة فالأبعد ثم الأبعد ثم الأبعد ثم الأبعد إلى أن أنهى كل الاحتمالات...! فقرر أن يقصي بعض الوقت أثناء الدوام مع الأقرب إليه والتي فكر في أنها قد تكون هي التي تتصل خاصة وأنها تعرف أنه يحب أم كلثوم وتعرف موعد نومه من الأحاديث العابرة التي كانت تدور بينهما...! بعد تفكير طويل نام تلك الليلة ولكنه لم يستطع النوم بعمق...في الصباح الباكر كان ينظر للساعة بمعدل مرة كل أقل من دقيقة وكأنه يريد الوقت والزمن أن يجريا بسرعة لا أن يسيرا بالشكل المعروف... ذهب الى عمله في الجامعة قبل موعده...وراح يقضي الوقت بالمشي جيئة وذهاباً داخل المكتب الفارغ هذا الصباح والذي يشغله عادة مع زملائه... ولاحقا بدأ الزملاء بالتوافد واحدا بعد الآخر...كان يخرج من المكتب ويمشي باتجاه مكان وجود من شك أنها من تقف في الليل على أطلال علاقة حتى قبل أن تشيدها..بعد مضي أكثر من ساعة أخرى أتت المعنية، حياها بشكل حار وكانت لطيفة كالمعتاد ولكنه لم يقرأ في عينيها أي شي عما يدور معه في الليل...! تكلم معها أكثر ولكنها أرادت أن تمضي الى يومها فاعتذرت لأن وقتها لا يسمح بالاكثر...لم يضع مزيدا من الوقت وراح يلعب دور التحري مع كل المشكوك بأنهن عاشقات الليل...لكنه أصبح متيقناً أن المهتمة بإسماعه أم كلثوم ليست معه في نفس العمل! بعد الظهيرة عاد إلى البيت ولم يغادره بل كان ينظر الى الساعة طيلة الوقت...وانتظر بعصبية لاتوصف تلك الساعة من تنهيدات الليل...وكالمعتاد، في الوقت نفسه "ألو!" وأم كلثوم تغني "... يا حبيبي كل شيء بقضاء ما بأيدينا خلقنا تعساء..." وانتهت حيث الحظ مرة أخرى قد شاء...! وفي الليلة التالية تكررت فكان يرجو المتصلة أن تفصح عن نفسها أو تعطي أي كلمة أو أي تلميح أو همسة...لكنها لم تفعل...
في المدة التي تلت عاش تناقضا داخلياً عما عليه فعله، أراد أن يضع خطه تحت المراقبة ليعرف المتصل لكنه عاد واعتبر ذلك قمة اللامبالاة فربما يعني ذلك فضح لفتاة أحبته بصمت...! بل ولن يعرف هوية المتصل التي ستكتفي مفرزة أمن الهاتف بعقوبتها دون أن تقول له هويتها...! لم يعرف ماذا عليه أن يفعل! هل يغلق سماعة الهاتف ويشتم لأنها لاتتكلم أم أنه يتابع الاستماع ويتقبل تلك الحبيبة المجهولة الصامتة!؟ هل هو بحاجة أن يضيع الوقت مع من لا يعرفها أم أنه يكسب الوقت بما يفكر به حيث هو موضوع اهتمام أنثى!؟ ولكنه وجد نفسه بغير القادر على اتخاذ قرار صارم بذلك الشأن فقد اعتاد أن يقضي وقته هكذا طالما أن المتصلة لاتزعجه، وصوت أم كلثوم جميل وأغنية الأطلال جميلة ولن يمل الاستماع والتفكير...بل أصبح ذلك حبه الجميل...يرسم صورة الحبيبة في رأسه ثم يرسم صورة أخرى ثم يرسم صورة ثالثة...يتخيل مواصفاتها...ويعيش على هذا التفكير في الخيال.
وهكذا أصبحت أغنية الأطلال هي الرفيقة في سهراته ولياليه، هي المؤنسة وهي المجهولة، هي الحب وهي اللاحب، هي من أراد أن يوقفها ولكنه لم يستطع...وجاء شهر كانون الثاني وانتهى وبدأ شهر شباط وهو يوميا يقضي لياليه مع المجهولة التي تسمعه الأطلال ويطلق العنان لمخيلته وفي ليلة من ليالي منتصف شهر شباط رن الهاتف بنفس الموعد وتابع الأغنية كالمعتاد متخيلا الحبيبة المجهولة وما يمكن أن تفعله على الطرف الآخر..فنطق بكلمات حب عامة كان قد التقطها من الروايات التي قرأها من قبل...! ثم بدا منفعلا مع كلمات الأغنية خاصة عندما غنت: " ربما تجمعنا أقدارنا ذات يوم بعد ما عز اللقاء/ فإذا أنكر خل خله... وتلاقينا لقاء الغرباء/ ومضى كل إلى غايته... لا تقل شيئا فإن الحظ شاء!" وانتهت الأغنية وتوقع أن الخط سيقفل لكنه هذه المرة سمع ما كان ينتظره طويلا...فقد سمع صوتاً أنثوياً يقول: "بحبك"... وقبل أن يستطيع أن يتفوه بكلمة واحدة أغلقت الهاتف...! فكر كثيراً بتلك الكلمة وكأن تأثيرها مسكراً له..وبرراغلاقها السريع للخط بطريقته الخاصة... تلك الليلة غمره فرح لا يوصف لأن السعادة قادمة لا محالة وعندما نطقت بكلمة وضحت فيها حبها له فتلك مقدمة لتفاصيل جديدة أكثر إثارة وشوقا...
في الليلة التالية قبع بجانب التليفون ...ينظر مرات في الدقيقة الواحدة الى ساعته...وينظر الى الهاتف...وأكثر من مرة ارتفعت يده لتلتقط سماعة الهاتف عند حلول الوقت لكن الهاتف لم يرن..انتظر وانتظر وانتظر ولكن الهاتف لم يرن...طال انتظاره...أسرع إلى المطبخ وأحضر القهوة وحملها لغرفته...ولكن الهاتف لم يرن....ثم بزغ الفجر وهو لا يزال متسمرا في غرفته...يفكر:
هل هي مريضة؟ أم أن هناك أسبابا أخرى منعتها من الكلام؟ قالتها وصمتت..!! ليتها لم تقلها و بقيت تسمعني أم كلثوم وتتصل يوميا لأعرف أنها هناك وبخير وأنها تسهر معي...! جاءت كلمتها اليتيمة لتجمّل حياتي...!
بل كان صمتها أكسير حياتي...!
توهم للحظة أن الهاتف معطل فرفع السماعة مقربا اياها من أذنه وضغط على القاطعة وأدار قرص الهاتف فتأكد أنه يعمل بشكل عادي...!
مضت أيام وأسابيع بصمت مطبق... وبعد أشهر أيقن أن الهاتف لن يرن في الوقت المعتاد ...! وبقي ذلك الطقس الليلي لغزاً عاش معه وبه وعليه مشاعر كثيرة ونسج خياله قصصا كثيرة ذلك الشتاء.








اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خردة عشق من تمضى السنين
- وللشرق سحره*
- إنه منا وفينا!
- ما أجمله ذلك الصيف!
- باقة ورد مرفوضة
- قبر لمن لا قريب له
- ليتها بقيت اسما بدون صورة!
- رحلة في خيال وواقع الصديق المكبوت*
- جارة
- ما يتعمد إهماله أرباب نظام الأسد
- يا كاشف الأسرار!
- من ذكريات الخدمة العسكرية 1983
- حجر لايستجيب وكتاب يهدد!
- هل نميز أنفسنا بالكره في يوم الحب!؟
- الآه الفاشلة
- لقد تنافسوا مع الطاغية على القتل والدمار في سوريا
- استنساخ الوحش في مقارعته
- هموم أبو مصطفى
- كتاب جديد عن علاقة الدين بالدولة
- اغتيال البوطي وخلط الأوراق


المزيد.....




- السعودية.. انطلاق أول مهرجان سينمائي دولي في مدينة جدة الساح ...
- اليوم ذكرى رحيل نيلسون مانديلا
- مهرجان أبو ظبي يستضيف الموسيقي نيكولا بيوفاني
- بنعلي: -السوق الوطني لم يتأثر بتوقف الأنبوب المغاربي الأوروب ...
- أخنوش يعقد بأكادير لقاء تحضيريا للمؤتمر الوطني للتجمعيين
- حيار: سنفتح مركزا للتكفل بالنساء في كل إقليم
- الميراوي يفتح تحقيقا في الخروقات المالية والادارية بجامعة ال ...
- -لوح حلم جلجامش- يعود إلى العراق
- فنان إيطالي يحول رسومات العنصرية إلى جداريات ملونة
- طحنون بن زايد: لاعب الفنون القتالية الذي أصبح عراب الدبلوماس ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكرم شلغين - إن الحظ شاء