أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - ٱلمُحُبُّ من أسمآء ٱللَّه















المزيد.....

ٱلمُحُبُّ من أسمآء ٱللَّه


سمير إبراهيم خليل حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4552 - 2014 / 8 / 23 - 00:29
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    




لكلِّ فعل من أفعال ٱللَّـه ٱسم. ومن أسمآئه ٱلحسنى. ٱلخالق وٱلبديع وٱلفاطر وٱلمنعم وٱلمُحِبُّ وٱلمُلهم وٱلمُؤلِّف وٱلحميد وٱللطيف وٱلودود وٱلحميم وٱلواهب وٱلشَّكور.
وجميع أسمآئه أحد صمد لا وتر فيها.
وبأفعاله ينفطر ٱلخلق نِعَمًا نوًى وحبوبًا أزواجا رفيقة حميدة طيِّبة لطيفة ودودة حميمة واهبة.
ومن ٱلحبوب نعمة ٱلذَّكر ونعمة ٱلأنثى.
وبأفعاله يلاقى بينهما يوصل ويجمع ويؤلِّف ويرفق.
فيشفعهما زوجًا نعمة مَحَبَّة واحدة.
وكلّ منهما تُحبُّ ٱلأخر. وتهبه بلطف وودّ وحميم من دون حساب ولا ندم. ولا تُمنِّيه على ما وهبت.
وإن أخطأ تعفوا عنه. ولا تغضب منه. ولا تزدريه.
وإن غاب عنها تنتظره. وتأمل أن يعود إليها. فلا تخونه ولا تنسىٰه.
وبقوّة ٱلحبّ فيهما. تنفطر ٱلنِعَمُ حبوبا بذورا. وتغشى نعمة أخرى. فتتمآسُّ حبتان من بذورهما بودٍّ ولطف وحميم. فتنبت منهما نعمة فرح وعيد لهما.

وخلق ٱللَّـه "إبليس" منهاجا يشيط بٱلإنسان. يمتَحنُ فيه أفعال ٱلحبِّ وٱلحمد وٱلطيب وٱللطف وٱلودِّ. ويوسوس له ويغويه بشهوات ٱلملك وٱلخلد:
"فَوَسوَسَ إِلَيهِ ٱلشَّيطَـٰنُ قالَ يٰۤـءَـادمُ هل أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرةِ ٱلخُلدِ وَمُلكٍ لا يَبلَىٰ" 120 طه.
ويزنّ عليه ويعلل له غوايته بٱلشهوات:
"وقالَ مَا نَهَـٰكُمَا رَبُّكُمَا عَن هَـٰذِهِ ٱلشَّجَرَةِ إِلَّآ أَن تَكُونَا مَلَكَينِ أَو تَكُونَا مِنَ ٱلخَـٰـلِدِينَ" 20 ٱلأعراف.
ويدلُّه بغرور:
"فَدَلَّـٰهُمَا بِغُرُورٍ" 22 ٱلأعراف.
فإن غلبه يستفزّه بصوته. ويجلب عليه بخيله ورَجِلِه:
"وَٱستَفزِز مَنِ ٱستَطَعتَ مِنهُم بِصَوتِكَ وَأَجلِب عَلَيهِم بِخَيلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكهُمـ فِى ٱلأَموَٰلِ وَٱلأَولَـٰـدِ وَعِدهُم وَمَا يَعِدُهُمُ ٱلشَّيطَـٰـنُ إِلَّا غُرُورًا(64)" ٱلإسرآء.
فيشيط به عن ٱلحبِّ. ويرميه فى حفر ٱلهوى وٱلميل وٱلعطف وٱلإنحراف وٱلحنين وٱلشوق وٱلسِّكر وٱلعشق وٱلزِّنَى. فيغار ويغضب ويثور ويهيج ويفسق ويزنى ويخون ويقتل.
وبما زنَّ عليه إبليس وغوىٰه. يكتب مشاعره بفظاظة. ويعلن جهله بٱلحبِّ وبٱلنِّعم.
وما يكتبه عن ٱلحبِّ فى قصيدة أم فى قصّة. ما هو إلَّا مشاعر لا يحكمها علم ولا معرفة بٱلحبِّ. ولذلك لن يكون فيما يكتبه عن ٱلحبِّ أى أمر منه. وما يكتبه يبيّن نفسا فارغة من ٱلحبِّ وفارغة من ٱلعلم بٱلسبيل إليه. وٱلحبُّ عنده وليمة شهوة بين جسمين.

ٱللَّـهُ يُحِبُّ وٱلحبُّ من أفعاله.
وهو ٱلحىّ ٱلقيّوم ٱلشَّكور فيما يعطيه.
وهو نور ٱلسَّمَـٰـوٰت وٱلأرض ٱلعليم ٱلخبير ٱلسّميع ٱلبصير بما فيهما.
ومَن يُحِبُّ ٱللَّـهَ يُحِبُّ ٱلنُّورَ.
ولا يُحِبُّ عمى ٱلجهل وظلامه.
ولا يزنى بما يَزِنُّ عليه إبليس من شهوات وغرور.
ولا يقبل بما يفعله ويعمله ويقوله ٱلجاهلون ٱلظالمون. من أهله وقومه وطآئفته وحزبه.
ولا يخالف مآ أمر ٱللَّـهُ به عبادَه:
"ولا تعتدوۤاْ إنّ ٱللَّـه لا يُحِبُّ ٱلمعتدِينَ" 190 ٱلبقرة.
"وٱللَّـه لا يُحِبُّ كلَّ كفَّارٍ أَثيم" 276 ٱلبقرة.
"فإِنَّ ٱللَّـه لا يُحِبُّ ٱلكَـٰـفرينَ" 32 ءال عمرٰن.
"وٱللَّـه لا يُحِبُّ ٱلظَّـٰـلمِيِنَ" 57 ءال عمرٰن.
"وٱللّهُ لا يُحِبُّ ٱلفساد" 205 ٱلبقرة.
"إِنَّ ٱللَّـه لا يُحِبُّ مَن كان مُختالا فَخُورًا" 36 ٱلنِّسآء.
"إِنَّ ٱللَّـه لا يُحِبُّ مَن كان خَوَّانًا أَثيمًا" 107 ٱلنِّسآء.
"إِنَّهُ لا يُحِبُّ ٱلمسرفين" 141 ٱلأنعام.
"إِنَّ ٱللَّـه لا يُحِبُّ ٱلخآئِنِينَ" 58 ٱلأنفال.
"إِنَّهُ لا يُحِبُّ ٱلمُستَكبِرِينَ" 23 ٱلنّحل.

ٱللَّـه لا يُحِبُّ هؤلآء لأنهم يتسلطون على ٱلناس.
ويعتدون على مسئولية كلٍّ منهم عن حياته ٱلدُّنيا وحياته ٱلأَخرة.
يُكرهونه فى تعبيده (تربيته وتعليمه) على ٱلسّمع وٱلطَّاعة فيما يظنون.
وعلى قبوله بعمل ٱلسخرة (خدمة إلزامية) فى جيش يحرس طغوى جهلهم وظلامهم.
ويُكرهونه فى نكاحه ولباسه وطعامه وشرابه.
وفيما يقول ومَن يعاشر ومَن يكره ومَن يقتل ويبيح دمه.

أمَّا ٱلذين يُحبُّون ٱللَّـهَ من ٱلناس.
فيعملون على ٱلتأليف بينهم بدين توحيد مهما كانوا يختلفون.
ولا يتسلطون علىۤ أحد منهم ولا فئة.
ولا يعتدون على مسئولية ٱلفرد منهم.
ولا يفرّقون بينهم.
ويحسنون فىۤ أعمالهم وفيما يقولون.
ويتخذون ٱلرّسول أسوة حسنة. فيما يشرّعون وفيما يحكمون.
فلا يطغون ولا يظلمون.
ويتقون غواية "إبليس" وظلامه وجهله وفحشه.
ويتوبون ويصبرون على ٱلتّقوى.
ويتوكلون على ٱللّه فى تطوير أنفسهم وتوسيع بقعة ٱلنُّور فيها.
وله يحبُّون فيحبهم ٱللّه:
"وأَحسِنُوۤاْ إنَّ ٱللَّـه يُحِبُّ ٱلمُحسِنِينَ" 195 ٱلقرة.
"إنَّ ٱللَّـه يُحِبُّ ٱلتَّوَّٰبِينَ ويُحِبُّ ٱلمُتَطَهِّرِينَ" 222 ٱلبقرة.
"فإنَّ ٱللَّـه يُحِبُّ ٱلمُتَّقِينَ" 76 ءال عمرٰن.
"وٱللَّـه يُحِبُّ ٱلصَّـٰـبرِينَ" 146 ءال عمرٰن.
"إِنَّ ٱللَّـه يُحِبُّ ٱلمُتَوَكِّلِينَ" 159 ءال عمرٰن.

حتى يكون للناس من ٱللّه حبّ.
عليهم أن يحبُّوه ويثقوا به وبما شرع لهم وبما وصَّىٰهم.
فلا يحبُّوا ولا يطيعوا مَن لا يُحبُّه ٱللَّـهُ:
"قُل إِن كُنتُمـ تُحِبُّونَ ٱللَّـهَ فَٱتَّبِعُونِى يُحبِبكُمُ ٱللَّـهُ وَيَغفِر لَكُمـ ذُنُوبَكُمـ وَٱللَّـهُ غَفُور رَّحِيمـ" 31 ءَال عمرٰن.

محبّة ٱللَّـه هى محبّة لما تمثّله أسمآؤه ٱلحسنى ومنها ٱسم ٱلعليم. فلا حبّ لدى جاهل ظالم لنفسه كافر عليها سبيل ٱلنُّور.
وٱلمحبّ من ٱلناس هو مَن يشفع نفسه بأسمآء للَّـه. ويطهّرها من أسمآء إبليس. وأبرزها ظلمُ ٱلظالمين وجهل ٱلجاهلين وعطف ٱلضعفآء وغرور ٱلمتكبرين وخيانة ٱلخآئنين.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,710,265
- -داعش- تُقيم شريعة ٱلمسلمين
- لماذا لا تفكر أيُّها ٱلمتعلم؟
- إلى ٱلذين يظنون أنَّ عمرًا وعليًّا منَ ٱلمؤمنين
- دين ٱلمسلمين هو دين قريش
- عبد ٱلشيطان وعبد ٱللَّه
- سنّة ٱلنَّبىّ ينكرها ٱلمسلمون!!
- ماذا يريد ٱلمجددون للفكر ٱلإسلامىّ؟
- قيام ٱلدِّين
- ندآء إلى لشعب ٱلسورىّ من أجل ٱلسلام وٱلأمن
- ندآء إلى جميع ٱلمؤمنين لا للثورة نعم لقيام دين توحيد
- ٱلثورة ٱنفجار نفسٍ يزيد ٱلخُبثَ خُبثًا
- دين ٱلتوحيد
- للأنثى وٱلذكر حقوق واحدة
- (التواتر والآحاد) لغو وتحريف كافرين
- ٱلتَّكليم وٱلتَّنزيل
- ٱلأزهر مؤسسة طاغوت تروّج لدين شيطان ٱلعبيد
- أرآء ٱلدكتور سامى ٱلذيب فى -القرآن- ظنون
- مسودة ٱلدستور ٱلتونسى
- ٱلمسلمون كَرهًا ليسوا مؤمنين وهم أعدآء للَّه ولرسوله و ...
- ٱلمطلوب دين توحيد لا دستور تفريق


المزيد.....




- بوصوف: الإسلام أكثر الأديان التوحيدية اقترابا من روح ومبادئ ...
- بوغدانوف يستقبل ممثلين عن -حركة سيف الإسلام القذافي-
- شيخ الأزهر يبعث رسالة إلى أمير الكويت
- بوغدانوف يستقبل ممثلي حركة -سيف الإسلام القذافي- الليبية
- دعوة لإقامة صلاة الجمعة على ركام منزل حارس المسجد الأقصى فاد ...
- -القاعدة- تعلن عن -بن لادن- جديد زعيما لها
- -العمل الزراعي- يفتتح مشروع تعزيز القدرات في إدارة المياه بم ...
- هل توقف هجرتهم.. مسيحيو العراق ينتظرون زيارة البابا
- أول قرار من الجالية اليهودية في الخليج بعد إجراء ولي العهد ا ...
- الخارجية العراقية: 560 صحفيا يغطون زيارة بابا الفاتيكان


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - ٱلمُحُبُّ من أسمآء ٱللَّه