أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - ٱلأزهر مؤسسة طاغوت تروّج لدين شيطان ٱلعبيد





ٱلأزهر مؤسسة طاغوت تروّج لدين شيطان ٱلعبيد


سمير إبراهيم خليل حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4336 - 2014 / 1 / 16 - 08:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



بتلاوة ما يلى من سورة ٱلأعراف:
"يَـٰـبَنِىۤ ءَادَمَ قَد أَنزَلنَا عَلَيكُمـ لِبَاسًا يُوَٰرِى سَوءٰتَكُم وَرِيشًا وَلِبَاسُ ٱلتَّقوَىٰ ذَٰلِكَ خَير ذَٰلِكَ مِن ءَايَـٰـتِ ٱللَّـهِ لَعَلَّهُمـ يَذَّكَّرُونَ(26) يَـٰــبَنِىۤ ءَادَمَ لَا يَفتِنَنَّكُمُ ٱلشَّيطَـٰـنُ كَمَآ أَخرَجَ أَبَوَيكُم مِّنَ ٱلجَنَّةِ يَنزِعُ عَنهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوءَٰتِهِمَآ إِنَّهُ يَرَىٰكُم هُوَ وَقَبِيلُهُ مِن حَيثُ لَا تَرَونَهُم إِنَّا جَعَلنَا ٱلشَّيَـٰـطِينَ أَولِيَآءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤمِنُونَ(27) وَإِذَا فَعَلُواْ فَـٰـحِشَةً قَالُواْ وَجَدنَا عَلَيهَآ ءَابَآءَنَا وَٱللَّـهُ أَمَرَنَا بِهَا قُل إِنَّ ٱللَّـهَ لَا يَأمُرُ بِٱلفَحشَآءِ أَتَقُولُونَ عَلَى ٱللَّـهِ مَا لَا تَعلَمُونَ(28) قُل أَمَرَ رَبِّى بِٱلقِسطِ وَأَقِيمُواْ وُجُوهَكُم عِندَ كُلِّ مَسجِدٍ وَٱدعُوهُ مُخلِصِينَ لَهُ ٱلدِّينَ كَمَا بَدَأَكُم تَعُودُونَ(29) فَرِيقًا هَدَىٰ وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيهِمُ ٱلضَّلَـٰـلَةُ إِنَّهُمُـ ٱتَّخَذُواْ ٱلشَّيَـٰـطِينَ أَوليآءَ مِن دُونِ ٱللَّـهِ وَيَحسَبُونَ أَنَّهُم مُهتَدُونَ(30) يَـٰـبَنِى ءَادَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمـ عِندَ كُلِّ مَسجِدٍ وَكُلُواْ وَٱشرَبُواْ وَلَا تُسرِفُوۤاْ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ ٱلمُسرِفِينَ(31) قُل مَن حَرَّمَ زِينَةَ ٱللَّـهِ ٱلَّتِىۤ أَخرَجَ لِعِبَادِهِ وَٱلطَّيِّبَـٰـتِ مِنَ ٱلرِّزقِ قُل هِىَ لِلَّذِينَ ءَامَنُواْ فِى ٱلحَيَوٰةِ ٱلدُّنيَا خَالِصَةً يَومَ ٱلقِيَـٰـمَةِ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ ٱلأَيَـٰـتِ لِقَومٍـ يَعلَمُونَ(32) قُل إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّى ٱلفَوَٰحِشَ مَا ظَهَرَ مِنهَا وَمَا بَطَنَ وَٱلإِثمَ وَٱلبَغىَ بِغَيرِ ٱلحَقِّ وَأَن تُشرِكُواْ بِٱللَّـهِ مَا لَم يُنَزِّل بِهِ سُلطَـٰـنًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى ٱللَّـهِ مَا لَا تَعلَمُونَ(33)" ٱلأعراف.
تبيّن لباسًا أنزله ٱللَّـه على بنىۤ ءادم. وهو لباس للقلب (سوفت وير). وله فيه منهاجان لكلِّ منهاج فعل:
فعل ٱلمنهاج ٱلأوّل "يُوَٰرِى سَوءٰتَكُم" (سيِّئات لم تكونوا تعلمون بها ولا تريدونها). وهو منهاج تفكير بنىۤ ءادم وصيطرتهم على ٱلأفعال وتوجيهها ٱلوجهة ٱلتى يختارونها ويريدونها. فلا يغفلون عمَّا يتوجّهون إليه من عمل ويقسطون فيه. وبهذا ٱلمنهاج يعلمون بما يفعله منهاج إبليس من غواية لهم بٱلفحشآء (نشر ٱلفوضى وٱلعشوآئية فى عيشهم). وينسيهم مآ أمرهم ربُّهم به عند كلِّ مسجدٍ (هو كلّ مكان يُطاع فيه أمر ٱلرّبّ كٱلمخابر ٱلعلمية ومجالس ٱلوزرآء).
وفعل ٱلمنهاج ٱلثانى "وَريشًا". وهو منهاج يُخرج بنىۤ ءادم من ٱلعرى ٱلذى هم فيه كبقيّة ٱلدَّوآبِّ. إلى ٱلنظر وٱلعلم بما يكسوا ٱلجسم ويزيِّنه. وفى هذا ٱلمنهاج سبيل إبليس للغواية بٱلفحشآء وٱلفتنة بهذه ٱلزينة وألوانها ٱلكثيرة. يلفتهم عن ٱلقسط فيفحشون.
فٱلقول "قُل أَمَرَ رَبِّى بِٱلقِسطِ وَأَقِيمُواْ وُجُوهَكُم عِندَ كُلِّ مَسجِدٍ وَٱدعُوهُ مُخلِصِينَ لَهُ ٱلدِّينَ كَمَا بَدَأَكُم تَعُودُونَ".
فيه بيان بمآ أمرهم رَبُّهم من قسطٍ عند كلِّ عمل لهم. فلا يخضعون إلى هوَى وشهوة وهم يحكمون.
وٱلقول "يَـٰـبَنِى ءَادَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمـ عِندَ كُلِّ مَسجِدٍ وَكُلُواْ وَٱشرَبُواْ وَلَا تُسرِفُوۤاْ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ ٱلمُسرِفِينَ".
فيه بيان لهم للأخذ من زينتهم ٱلتىۤ أُخرجت لهم بمنهاج ٱلرِّيش. عند كلِّ عمل لهم من دون إسراف. فأخذ زينتهم بإسراف ينزع عنهم لباس ٱلتقوى. وهو ٱلمنهاج ٱلأوّل "يُوَٰرِى سَوءٰتَكُم". فيحكمون بفحشآء وهوى وطمع ويظلمون.
وبٱلدرس فى كتاب ٱللَّـه. علمت أنَّ مفهوم ٱلسجود هو ٱلطَّاعة من دون تمرّد ولا تكبّر وفسق. وكلُّ شىء يسجد للَّـه بهداية فى منهاج تكوينه "روبوت":
"وللّـهِ يسجُدُ مَا فِى ٱلسَّمَـٰـوَٰتِ ومَا فِى ٱلأرضِ مِن دَآبَّةٍ وٱلملَــٰۤئِكةُ وهم لا يستكبرونَ" 49 ٱلنَّحل.
"وٱلنَّجمُ وٱلشَّجَرُ يَسجُدَانِ" 6 ٱلرَّحمٰن.
وبٱلنفخ من روح ٱللَّـه فى شىء. صار لسجود هذا ٱلشىء سبيلان:
"وللّـهِ يسجُدُ مَن فِى ٱلسَّمَـٰـوَٰتِ وٱلأرضِ طوعًا وكَرهًا وظلَــٰـلُهم بٱلغُدُوِّ وٱلأصَالِ" 15 ٱلرَّعد.
ومَن نظر وعَلِمَ أنّه ساجد كظلِّه وكٱلنّجم وٱلشجر. وأنّه لا مفرّ له من ٱلسِّنّة ٱلجارية. يطيع بعلمه ولا يستكبر ويسجد طَوعًا.
ومَن لم ينظر لا يعلم. ويسجد كَرهًا كما كان ظلوما جهولا من قبل ٱلنفخ فيه من روح ٱللَّـه.
ومنه علمت أنَّ ٱلمسجد لدى مَن نفخ ٱللَّـه فيه من روحه. هو مكان لمَن يطيعون ٱلأمر بٱلمعروف. وهذا ٱلمكان هو ما يسمّى بلغو وتحريف ٱللّغة "مجلس وزرآء".
هذا ٱلمسجد حرام. ملحق ببيت للَّـه يقوم فيه أمير مؤمن. يأمر ويحكم بشرع معروف من ٱلدِّين. وهذا ٱلمجسد محرّم على ٱلمشركين (ٱلإشتراكيين) دخوله لأنّهم نجس:
"يَـٰۤـأَيُّها ٱلَّذين ءَامَنُوۤاْ إِنَّمَا ٱلمُشرِكُونَ نَجَس فَلا يَقرَبُواْ ٱلمَسجِدَ ٱلحَرَامَ بَعدَ عَامِهِم هَـٰذا" 28 ٱلتوبة.
وعلمت من ٱلكتاب أنّ ٱسم ٱللَّـه هو للنور فى ٱلسَّمَـٰـوٰت وٱلأرض. وأنّ بيت ٱللَّـه عند ٱلمؤمنين. هو بيت ٱلحكم فى بلدهم ٱلأمين. ويقوم فى هذا ٱلبيت ناظر عليم من ٱلمؤمنين. ينوّر لأهل ٱلبلد سبل عيشهم بأمن وسلام ورغد.
ومن ٱلكتاب علمت أنّ "ٱلإِسلَـٰـمُـ" هو ٱلدِّين عند ٱللَّـه:
"إِنَّ ٱلدِّينَ عِندَ ٱللَّـهِ ٱلإِسلَـٰـمُـ" 19 ءال عمران.
وهو ٱلدِّين ٱلقيِّم فى ملكه:
"ذٰلك ٱلدِّين ٱلقيِّم ولكن أكثر ٱلناس لا يعلمون" 40 يوسف. 30 ٱلروم.
وفى ملكه لونان من ٱلمسلمين ٱلبشر:
"أَفَغَيرَ دِينِ ٱللَّـهِ يَبغُونَ وَلَهُ أَسلَمَ مَن فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرضِ طَوعًا وَكَرهًا وَإِلَيهِ يُرجَعُونَ" 83 ءال عمران.
مسلمون "طَوعًا". وهم ٱلذين ينظرون ويوجهون وجوههم للذى فطر ٱلسَّمَـٰـوٰت وٱلأرض. ينظرون ويعلمون بما فطر. ويسجدون لما علموا طَوعًا ولا يفسقون.
ومسلمون "كَرهًا". وهم كثيرون لا ينظرون ولا يعلمون. ويسجدون كما تسجد ٱلأنعام.
ومنه علمت أنّ شريعة ٱلمسلمين. هى شريعة مسلمين "كَرها" "بروليتاريا". وهم ٱلجاهلون فى كلِّ وقت. بما عند ٱللَّـه من دين. وبما فطره فى ٱلسَّمَـٰـوٰت وٱلأرض.

تركيزى على شرع ٱلمعروف من ٱلدِّين فيمآ أكتبه. هو ٱلحاجة إلى تصويب لغو ٱللغة وشريعة ٱلمسلمين فى ٱلدين وفى ٱلشرع منه. وقد كتبت كتاب "دين ٱلحكومة" وفيه بيان فهمى للشرع من ٱلدِّين (دستور) ولسبيل قيامه. وفيه أنّ ٱلمؤمنين فريق وٱلمسلمين فريق. وبما جآء فى ٱلكتاب من فهم كتبت مقال "دين ٱلبلد ٱلأمين" وفيه مثل على شرع قيام ٱلدِّين (سيادة ٱلقانون):
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=350562
ومآ أكتبه ينفر منه ٱلمسلمون وكأنّهم ينفرون من قسورة.

من دون قيام للدِّين. لا يوجد بلد أمين. ولا طعام من جوع. ولآ أمن من خوف. وقيام ٱلدِّين لا يحدث من دون مؤمنين يدركون وصيّة ٱللَّـه:
"شَرَعَ لكم مِّن ٱلدِّين ما وصَّىٰ بهِ نوحًا وٱلَّذىۤ أوحينآ إليكَ ومآ وصَّينا بهِ إبرٰهيمَ وموُسَىٰ وعيسىٰۤ أن أقيمواْ ٱلدِّين ولا تَتَفرَّقواْ فيهِ كَبُرَ على ٱلمُشركينَ ما تدعوهم إليهِ ٱللّـه يجتبىۤ إليه مَن يشآءُ ويهدىۤ إليه مَن يُنيبُ" 13 ٱلشُّورىٰ.
وبمآ أدركوا من ٱلدِّين يضعون شرعا معروفا من ٱلدِّين يفرّقون فيه بين ٱلمؤمنين وٱلمسلمين.
وبفعل ما يحدث فى بلادنا من ثورات. وما يُكتب من شرع يتحكّم شيوخ ٱلمسلمين فيه. ليكون ما سيقوم بعد ٱلثورة من حكم. لا يختلف عمَّا ثار عليه أهل ٱلبلد.
لقد رأيت فيما يحدث أنّه حرب بين فئتين من فئات ٱلطاغوت. واحدة معبّدة بمفاهيم طاغوت قوم أشركوا فى ٱلملك وٱلأمر فكثر مالهم وأُترفُوا وفسقوا. وٱلأخرى معبّدة بمفاهيم شريعة مسلمين أعراب لمَّا يدخل ٱلإيمان فى قلوبهم. وعباد ٱلفئتين يفعلون ما يؤمرون (روبوتات). وما تفعله ٱلفئتان هو تدمير للبلد:
"وإذاۤ أردناۤ أن نُّهلِكَ قَرية أمرنا مُترَفِيها فَفَسَقُواْ فيها فَحَقَّ عليها ٱلقولُ فَدَمَّرنَــٰها تَدمِيرًا" 16 ٱلإسرآء.
وٱلتدمير ما زال يحدث. وسيستمرّ حتَّى تهلك ٱلفئتان.
تجهل ٱلفئتان بما بيّنه ٱللَّـه للمؤمنين فى كتابه "ٱلقرءان". من أنَّ ٱلملك وٱلحكم وٱلأمر له فى ملكه لا شريك له فيه. وأنّ له ٱلمثل ٱلأعلى فيما يملكون وفيما يقيمون فى ملكهم من حكم وأمر:
"وَمِن ءَايَـٰـتِهِ أَن تَقُومَ ٱلسَّمَآءُ وَٱلأَرضُ بِأَمرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُم دَعوَةً مِنَ ٱلأَرضِ إِذَا أَنتُم تَخرُجُونَ(25) وَلَهُ مَن فِى ٱلسَّمَـٰـوَٰتِ وٱلأَرضِ كُلّ لَهُ قَـٰـنِتُونَ(26) وَهُوَ ٱلَّذِى يَبدَؤُاْ ٱلخَلقَ ثُمَّـ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهوَنُ عَلَيهِ وَلَهُ ٱلمَثَلُ ٱلأَعلَىٰ فِى ٱلسَّمَـٰـوَٰتِ وٱلأَرضِ وَهُوَ ٱلعَزِيزُ ٱلحَكِيمُـ(27) ضَرَبَ لَكُم مَّثَلًا مِّن أَنفُسِكُم هَل لَكُم مِّن مَّا مَلَكَت أَيمَـٰـنُكُم مِّن شُرَكَآءَ فِى مَا رَزَقنَـٰـكُم فَأَنتُمـ فِيهِ سَوَآء تَخَافُونَهُم كَخِيفَتِكُم أَنفُسَكُم كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ ٱلأَيَـٰـتِ لِقَومٍـ يَعقِلُونَ(28) بَلِ ٱتَّبَعَ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ أَهوَآءَهُم بِغَيرِ عِلمٍـ فَمَن يَهدِى مَن أَضَلَّ ٱللَّـهُ وَمَا لَهُم مِّن نَـٰـصِرِينَ(29) فَأَقِمـ وَجهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطرَتَ ٱللَّـهِ ٱلَّتِى فَطَرَ ٱلنَّاسَ عَلَيهَا لَا تَبدِيلَ لِخَلقِ ٱللَّـهِ ذَٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلقَيِّمُـ وَلَـٰـكِنَّ أَكثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعلَمُونَ(30) مُنِيبِينَ إِلَيهِ وَٱتَّقُوهُ وَأَقِيمُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَلَا تَكُونُواْ مِنَ ٱلمُشرِكِينَ(31) مِنَ ٱلَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُم وَكَانُواْ شِيَعًا كُلُّ حِزبٍ بِمَا لَدَيهِمـ فَرِحُونَ(32)" ٱلرُّوم.
فلا يشركون ما ملكت أيمانهم فيما يُرزقون. ولا يخافون منهم مهما كثر عددهم. وإن جهلوا بما بيّنه ٱللًّـه لهم وبٱلمثل ٱلأعلى. أظلمت قلوبهم وخافوا مما ملكت أيمانهم وأشركوهم فى ٱلملك وٱلحكم وٱلأمر.
وهذا ما يجهله شيوخ ٱلأزهر. فيشرعون لسلطة عبيد جنود تطغى وتأمر بٱلفحشآء وٱلمنكر وتصيطر بٱستبداد جهلها وإكراهها فى ٱلدِّين. وشيوخ مؤسسة ٱلأزهر ومثيلاتها ٱلسنيّة وٱلشيعية. لا يرون شأنا لهم فيما شرعه ٱللَّـه للمؤمنين فى كتابه. ولا فى ٱلمثل ٱلمضروب للمؤمنين بحكومة ٱلمَدِينة فى يثرب. ولا فيما كتبه ٱلنبىّ لقيامها فى "ٱلصحيفة" من شرع معروف من ٱلدِّين (دستور فى لغو ٱللغة). وما يرىٰه شيوخ تلك ٱلمؤسسة من شأن لهم. هو فى ٱنقلاب مسلمين أعراب وقوم على ٱلحكومة ٱلمدينة وعلى شرعها فى سقيفة بنى ساعدة. وشأنهم لا يقوم إلا بسلطة عبيد جنود تطغى وتستبدّ بمن تتسلّط عليهم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,598,121
- أرآء ٱلدكتور سامى ٱلذيب فى -القرآن- ظنون
- مسودة ٱلدستور ٱلتونسى
- ٱلمسلمون كَرهًا ليسوا مؤمنين وهم أعدآء للَّه ولرسوله و ...
- ٱلمطلوب دين توحيد لا دستور تفريق
- هو شرعُ مشركين نجس
- ما هو مفهوم ٱلدِّين؟ وما هو مفهوم ٱلشّرع منه؟
- شرع ٱلرَّبِّ وشرع ٱللَّه
- أَذِّن فى ٱلنَّاسِ بِٱلحَجِّ
- قوم ٱلرّسول كافرون يتسلط عليهم عبيد
- ٱلديموقراطية هى ديكتاتورية جاهلين
- لا حكم للمسلمين ولا للجنود فى شرع ٱللَّه
- لرؤية ٱلمفهوم بداية
- قالتِ ٱلأعرابُ
- ٱلمؤمنون قوَّامون على ٱلمسلمين
- هل خَطَّ أُمِّىّ ٱلقُرءَانَ بيمينه؟
- شريعة ٱ-;-لمسلمين شريعة أنثى!!
- شريعة ٱلمسلمين ليست ممَّا شرعه ٱللَّه للمؤمنين
- ٱلإقصآء فعل يصدر عن كافرين
- إنذار لأرباب ٱلمُلك وهم ٱلمؤمنون!!
- ٱلطآئفة حزب لجاهلين بٱلدِّين يجوعون ويخافون


المزيد.....




- الخليج الإماراتية: زيارة بابا الفاتيكان للعراق رسالة سلام لل ...
- مسيحيو العراق: بابا الفاتيكان سوف -يجلب السلام- للبلاد
- مقتدى الصدر يثير تفاعلا بتغريدة عن -الديانة الإبراهيمية-: لا ...
- مقتدى الصدر يثير تفاعلا بتغريدة عن -الديانة الإبراهيمية-: لا ...
- الكنيسة تعترض والرئيس يدعمها.. ترشيح أغنية -الشيطان- لمسابقة ...
- جامعة طيبة السعودية تنظم ندوة عن «خطر جماعة الإخوان المسلمين ...
- قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي الخامنئي ينعى رئيس ...
- قائد الثورة الاسلامية يقدم برسالة الى الأمين العام لحزب الله ...
- ضجة في مصر... مسؤول يكشف مفاجأة بشأن بناء منازل فوق المساجد ...
- المرشد الأعلى الإيراني يبعث برسالة تعزية إلى حسن نصر الله


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - ٱلأزهر مؤسسة طاغوت تروّج لدين شيطان ٱلعبيد