أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - ٱلمطلوب دين توحيد لا دستور تفريق















المزيد.....

ٱلمطلوب دين توحيد لا دستور تفريق


سمير إبراهيم خليل حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4314 - 2013 / 12 / 23 - 10:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



عرضت فى كتاب "دين ٱلحكومة" وفى مقالات مختلفة. لمفهوم كلمة "دين" فى كتاب ٱللَّـه. وبيّنت لغو ٱلكافرين بوضعهم لكلام أجنبىّ "دستور" و"نظام" و"قانون" فى موضعها. وعرضت لمفاهيم كثيرة على صلة بٱلدِّين وقيامه. ولِمَا فحش ٱلكافرون بها بلغوهم.
وفى مقالى هذا. سأتابع مفاهيم ٱلثوار فيما عُرف بٱلربيع ٱلعربىّ. ولما تفعله مفاهيم ٱلتحريف فيمن ثار على طغوى ٱلجنود فى بلده. فمنذ ثلاث سنوات يكتب ٱلتونسيون "دستورا" لم ينتهِ. وفى مصر هيمنت مفاهيم طغوى ٱلجنود على ما كُتب. وفى كلِّ بلد من بلاد ٱلربيع ٱلعربىّ. تهيمن مفاهيم ٱلكافرين وتوجّه ٱلحدث إلى طغوى جنود أخرى.

كان ٱلبشر من ٱلدَّوآبِّ يسجد للَّـه ولا يستكبر:
"وللَّـه يسجُدُ مَا فِى ٱلسَّمَـٰوَٰتِ ومَا فِى ٱلأرضِ مِن دَآبَّةٍ وٱلملـٰۤئِكةُ وهم لا يستكبرونَ" 49 ٱلنَّحل.
كان يحيا بشرع ربَّانىّ لا يدرى به. وبٱلنفخ فيه من روح ٱللَّـه. صار إنسانا يدرى ويعلم ويسجد للَّـه طَوعًا وكَرهًا:
"وللَّـه يسجُدُ مَن فِى ٱلسَّمـٰوَٰتِ وٱلأرضِ طوعًا وكَرهًا وظلـٰـلُهم بٱلغُدُوِّ وٱلأصَالِ" 15 ٱلرَّعد.
وكلّ من ٱلساجدين طَوعًا وكَرها له مسلمون:
"أَفَغَيرَ دِينِ ٱللَّـه يَبغُونَ وَلَهُ أَسلَمَ مَن فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرضِ طَوعًا وَكَرهًا وَإِلَيهِ يُرجَعُونَ" 83 ءال عمران.
ومن أوّل مجتمع لهما. علِمَ ٱلمسلمون ٱلساجدون للَّـه طَوعا. بٱلحاجة إلى ٱلأمن من خوف. فدخل ٱلإيمان فى قلوبهم بما علموا. وشفعوۤا أنفسهم بٱسم "مؤمن". وكتبوا عهدا وميثاقا. وجعلوه دينا واحدا يوحّد بين فئات مجتمعهم ٱلمختلفة. وبه قام حِكم مَدين حَكَمَ بينهم وبين ٱلمسلمين ٱلساجدين كَرهًا. وٱنتشر فى مجتمعهم ٱلأمن وٱلسَّلام. وكثر فيه ٱلعمل وٱلرزق وٱلثمرات.
ولمَّا طغى ٱلمسلمون كَرهًا على حكم ٱلمجتمع. هاجر ٱلمؤمنون منه. وٱنتشرت ٱلفحشآء فيه. وهيمن ٱلمنكر على كلِّ أمر. فهُدم ٱلسلام وقامت ٱلحرب ومُحق ٱلرزق وٱلثمرات.

ٱلشعوب ٱلتى ثارت على طغوى ٱلجنود فى بلدها. أكثرها من ٱلمسلمين كَرها. وبيمينها تكتب وثاقا "دستورا" . يعيدهآ إلى طاعة طغوى ٱلجنود ٱلتى تظنُّ أنّهآ أسقطتها. ويكتب وثاقها شيوخ وأحزاب من ٱلمسلمين كَرهًا. معبّدين بمفاهيم لغو ٱلكافرين وفحشهم. وفيما كتبوه دينا (دستورا) للحكم فى مصر يفرّقون فى ٱلدِّين. إذ وضعوا دينا أخر للحكم ولرئيسه. وجعلوا شريعة ٱلمسلمين كَرهًا تهيمن على شرع ٱلحكم ورجاله. ويمنُّون على غير ٱلمسلمين من ٱلشعب. بذكرهم لشريعتهم فيما كتبوه. وهم لا يدرون أنّهم بهذا ٱلمنِّ يُهينونهم ويذلُّونهم ويجعلونهم غربآء فى ديارهم.
وحِجُّهم فيما وضعوا من دين أخر وشريعة. أنّ أكثر ٱلشعب من ٱلذين دمغ مأمور ٱلنفوس شهادة ميلادهم بٱسم مسلم.
وبعقل لما يظنُّونه حِجًّا مع موعظة ٱللّـه للمؤمن:
"وإن تُطِع أَكثَرَ مَن فِى ٱلأَرضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبيلِ ٱللّـه إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا ٱلظَّنَّ وَإِن هُم إِلَّا يَخرُصُونَ"116 ٱلأنعام.
يسقط حِجّهم ٱلظَّنُون. ويتبيّن أنّهم ضآلُّون عن سبيل ٱللَّـه وعمَّا شرعه للمؤمنين من ٱلدِّين:
"شَرَعَ لكم مِّن ٱلدِّين ما وصَّىٰ بهِ نوحًا وٱلَّذىۤ أوحينآ إليكَ ومآ وصَّينا بهِ إبرٰهيمَ وموُسَىٰ وعيسىٰۤ أن أقيمواْ ٱلدِّين ولا تَتَفرَّقواْ فيهِ كَبُرَ على ٱلمُشركينَ ما تدعوهم إليهِ ٱللّـه يجتبىۤ إليه مَن يشآءُ ويهدىۤ إليه مَن يُنيبُ" 13 ٱلشُّورىٰ.
فدمغة مأمور ٱلنفوس على شهادة ٱلميلاد. لا تبيّن موقف ٱلمولود "طَوعًا أو "كَرهًا". كمآ أنَّ ٱلكثير ممن لهم هذه ٱلدمغة. لا يقبلون بشريعة ٱلمسلمين ولا بما كتبه شيوخها وأحزابها. ومنهم لا دينيون وفىۤ أحزاب لا دينية مختلفة. ويسعون إلى كتابة دستور لحكم لا دينىّ.
وأقول لشيوخ وأحزاب ٱلمسلمين كَرهًا. أنّ ٱلدِّين هو ما تظنونه دستورا. وما كتبتوه يفرّق فى ٱلدين ولا يوحّد. وأنّ ما تسعون إليه بحِجٍّ تظنُّون. هو ما يسعىۤ إليه ٱلكافرون:
"قُل يَـٰۤـأَيُّهَا ٱلكَـٰـفِرُونَ(1) لَاۤ أَعبُدُ مَا تَعبُدُونَ(2) وَلَاۤ أَنتُمـ عَـٰـبِدُونَ مَاۤ أَعبُدُ(3) وَلَاۤ أَنَاْ عَابِد مَّا عَبَدتُّم(4) وَلَاۤ أَنتُمـ عَـٰـبِدُونَ مَاۤ أَعبُدُ(5) لَكُمـ دِينُكُمـ وَلِىَ دِينِ(6)" ٱلكافرون.
فما يطلبه ٱللّـه بلسان رسوله من ٱلكافرين. هو دين للمجتمع (دستور بلغوكم وتحريفكم). يوحّد بين ٱلمؤمنين وٱلكافرين. ولا ينحاز إلى دين فريق منهم وشريعته. بل يعرض على ٱلكافرين حماية دينهم. كما يحمى دين ٱلمؤمن من مفهوم ٱلوصاية ومن مفهوم ٱلحفظ.
فدين ٱلمجتمع هو عهد وميثاق عيش. بين ٱلذين بيّنهم ٱللّـه فى موعظته:
"إِنَّ ٱلَّذِينَ ءَامنُواْ وَٱلَّذِينَ هَادُواْ وَٱلصَّـٰـبِئِينَ وَٱلنَّصَـٰـرَىٰ وَٱلمَجُوسَ وَٱلَّذِينَ أَشرَكُوۤاْ إِنَّ ٱللّـه يَفصِلُ بَينَهُمـ يَومَ ٱلقِيَـٰـمَةِ إِنَّ ٱللّـه عَلَىٰ كُلِّ شَىءٍ شَهِيد" 17 ٱلحج.
فهم مختلفون ويحتاجون لدين يوحّد بينهم ولا يفرّق.
وأعيد ٱلقول لشيوخ وأحزاب ٱلمسلمين. أنَّ ٱلإسلام هو ٱلدِّين للمؤمنين وٱلكافرين. وجميعهم مسلمون يسجدون للَّـه طَوعًا وكَرهًا:
"وللّـهِ يسجُدُ مَن فِى ٱلسَّمـٰوَٰتِ وٱلأرضِ طوعًا وكَرهًا وظلـٰـلُهم بٱلغُدُوِّ وٱلأصَالِ" 15 ٱلرَّعد.
وهم مسلمون له شآءوا أم أبوا:
"أَفَغَيرَ دِينِ ٱللّـه يَبغُونَ وَلَهُ أَسلَمَ مَن فِى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرضِ طَوعًا وَكَرهًا وَإِلَيهِ يُرجَعُونَ" 83 ءال عمران.
إذ أنَّ ٱلإسلام هو دين وجود كلّ شىء. وهو ٱلدِّين عند ٱللَّـه:
"إِنَّ ٱلدِّينَ عِندَ ٱللَّـهِ ٱلإِسلَـٰـمُـ" 19 ءال عمران.
وهو شرع مسنون يحكم سباحة ٱلشىء فى فلكٍ مُّحدَّدٍ. ويحكم هلاك طاقة سباحته. وأنّ ٱلنظر هو ٱلوسيلة للعلم بهذا ٱلدِّين. إذ ينير للناظر ما كان مظلمًا عليه. ويجعله يعلم أنّه شىء يسبح ويهلك. وأنّه لا يستطيع تغيير فلك سباحته. ولا يستطيع تبديل هلاك طاقته. وعلمه هذا يجعله يسجد مسلمًا لما علم به طَوعًا ولا يشجر معه.
فما تدفعون به ممَّا ينتشر بينكم من مفاهيم ٱللغو عن ٱلدِّين. يفرّق فى ٱلدين ويمزّق بلدكم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,065,640
- هو شرعُ مشركين نجس
- ما هو مفهوم ٱلدِّين؟ وما هو مفهوم ٱلشّرع منه؟
- شرع ٱلرَّبِّ وشرع ٱللَّه
- أَذِّن فى ٱلنَّاسِ بِٱلحَجِّ
- قوم ٱلرّسول كافرون يتسلط عليهم عبيد
- ٱلديموقراطية هى ديكتاتورية جاهلين
- لا حكم للمسلمين ولا للجنود فى شرع ٱللَّه
- لرؤية ٱلمفهوم بداية
- قالتِ ٱلأعرابُ
- ٱلمؤمنون قوَّامون على ٱلمسلمين
- هل خَطَّ أُمِّىّ ٱلقُرءَانَ بيمينه؟
- شريعة ٱ-;-لمسلمين شريعة أنثى!!
- شريعة ٱلمسلمين ليست ممَّا شرعه ٱللَّه للمؤمنين
- ٱلإقصآء فعل يصدر عن كافرين
- إنذار لأرباب ٱلمُلك وهم ٱلمؤمنون!!
- ٱلطآئفة حزب لجاهلين بٱلدِّين يجوعون ويخافون
- دِينُ ٱلبلد ٱلأمين
- ٱلصَّلوٰة وٱلمُصَّلُّون
- -ٱلدستور- هو شرع معروف من ٱلدِّين يُؤلِّفُ بين م ...
- للحقِّ شرع وللباطل شرع


المزيد.....




- سفير الفاتيكان في بغداد يصاب بفيروس كورونا
- سفير الفاتيكان في بغداد يصاب بفيروس كورونا
- بدران ينعى أحد مؤسسي -الحركة الإسلامية- في نابلس
- العراق... مسؤولون يرفضون الكشف عن مكان إقامة بابا الفاتيكان ...
- سفير الفاتيكان بالعراق: أصبت بفيروس كورونا لكن زيارة البابا ...
- -بحوثٌ في الشريعة الغراء-.. إصدار جديد لمفتي طولكرم
- عشية زيارة البابا.. كورونا يصيب سفير الفاتيكان بالعراق
- كوريا الشمالية.. مسيرات عمالية لرفع الروح المعنوية لتحقيق خط ...
- الحوار الإسلامي المسيحي من واجبات الحياة المعاصرة
- سفير الفاتيكان بالعراق: أصبت بفيروس كورونا لكن زيارة البابا ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - ٱلمطلوب دين توحيد لا دستور تفريق