أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - ٱلثورة ٱنفجار نفسٍ يزيد ٱلخُبثَ خُبثًا















المزيد.....

ٱلثورة ٱنفجار نفسٍ يزيد ٱلخُبثَ خُبثًا


سمير إبراهيم خليل حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4420 - 2014 / 4 / 10 - 22:29
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



ينفجر ٱلبركان فيقذف حممًا تُدمّر كلَّ ما حوله من وجه ٱلأرض.
وبما قذف يُقدِّسُ (يُطهّر ويُعقِّم) ما حوله من ٱلخبآئث ويخصبه لنبت جديد.

فى نهاية سنة 2010 ميلادية وفى تونس. ٱنفجر غضب شعبها وثار فى وجه طَاغوت خبيث.
وٱمتدّ ٱلحدث من تونس إلى بلاد أخرى.
لقد طغت على ٱلحدث فى جميع تلك ٱلبلاد مفاهيم خبيثة بدأ طَاغوت ٱلقوم وٱلأعراب ٱلمسلمين بصناعتها منذ سنة 632 ميلادية. وسارت تلك ٱلشعوب ورآء أحزاب طآئفيّة لطاغوت خبث وهيمن 1378 سنة. فأظهرت بسيرها ورآء تلك ٱلأحزاب أنّها مريضة بخبث ٱلجهل وٱلفقر وٱلذِّل وٱلخوف. وبمرضها ٱلخبيث تخوض فى ظلمات لا تدرى بسبيل إلى تقديسها.
لقد ثارت من قبل شعوب أوربا على طاغوت ٱلكنيسة ٱلتى طغت على حياتهم من سنة 476 إلى سنة 1648 ميلادية.
ووصف ٱلمتنورون من هذه ٱلشعوب ما ثارت عليه شعوبهم بٱلقول The Dark Age (عصر الظلمات). وفيه وصف لزمن ظلام خَبَثَ فى ٱلنفس وبعث فيها ٱلخوف من كلِّ نور.
وبٱلقول The Age of Enlightenment (عصر التنوير). وصف ٱلمتنورون ما ظنُّوه زمن خروج شعوبهم من بقعة ظلام ٱلطاغوت إلى بقعة ٱلنور.
بٱلقولين ٱتبع ٱلمتنورون فطرتهم ٱلتى بيّنها ٱللَّـه للناس فى كتابه:
"ٱللَّـهُ وَلِىُّ ٱلَّذين ءَامنُواْ يُخرِجُهُم مِّنَ ٱلظُّلمَـٰـتِ إلى ٱلنُّورِ وٱلَّذين كَفَرُوۤاْ أَوْلِيَآؤُهمُ ٱلطَّـٰغُوت يُخرِجُونَهُم مِّنَ ٱلنُّورِ إلى ٱلظُّلُمَـٰتِ أُوْلَـٰۤـئِكَ أَصحَـٰبُ ٱلنَّارِ هُم فيها خَـٰـلِدُونَ" 257 ٱلبقرة.
وعلى ٱلرّغم ممَّا رأىٰه وقاله ٱلمتنورون. إلآ أنَّ ظلمات ٱلطاغوت ٱلتى خبثت فى ٱلنفس بهيمنتها عليها 1172 سنة. دفعت شعوب أوربا فى حروب قومية وطبقية ٱستمرّت من سنة 1648 إلى سنة 1945.
ولولا ٱلوصىّ ٱلخارجى ٱلأمريكى ومشروعه "مارشال" ما كان للنور من سبيل إلىۤ أوروبا إلى يومنا هذا.
وفى سنة 1871 ثار ٱلشعب ٱلفرنسى على طغوى ملك ظالم. وبمرضه وخوفه أغرق ٱلشعب شوارع باريس بٱلدَّم ومنه دم ٱلملك. وتصدر ٱلحدث ٱلثورىّ أعراب مشركون (إشتراكيون). عملوا على قيام ما يحلمون به من طغوى "ديكتاتورية ٱلبروليتاريا". وما لبثوا طويلا حتّىۤ أظهروا خوفهم من خيانة بعضهم وقُتلوا جميعا. فٱستولى ٱلجندى "نابليون بونابرت" على ٱلسلطة وصار ٱمبراطورا.
ولأنّ ٱلجندى "بونابرت" أعرابىّ لا يدرى بسبيل إلى طعام من جوع. ساق ٱلشعب فى حرب خارج فرنسا ليطعمه من ثمرات ٱلشعوب ٱلأخرى.
بٱلثورة لم ينتصر ٱلشعب ٱلفرنسىّ على ٱلطغوى. وتابعت تعبّده بطاغوتها حتى داستهآ أقدام ٱلأمريكيين ٱلمنتصرين فى نهاية ٱلحرب ٱلكونية ٱلثانية سنة 1945.

لقد تأثرت شعوب ٱلشرق ٱلأوسط. بما تبثّه محطات ٱلتلفزيون وٱلإنترنيت من معلومات تنوير عن حقِّ ٱلحياة وعن ٱلسبيل إليه.
وكان تأثير لما يكتبه ٱلمتنورون ٱلمتطهرون من ميراث ٱلطاغوت ٱلمخرّص فى ٱلدِّين.
وعلى ٱلرّغم من ٱلتأثيرين فقلوب هذه ٱلشعوب مريضة بظلمات طاغوت خبيث. وقد جعلها مرضها تتمسّك بميراث زمن ٱلظلام The Dark Age ٱلطَّاغى عليها منذ سنة ميلادية 632 ميلادية.
وحتّى ٱليوم لم يظهر من ثورتهآ إلا ٱلخوف وٱلقصور عن بلوغ سبيل ٱلنّور وٱلمتنورين.
وبٱلخوف وٱلقصور سارت خلف أحزاب طاغوت. ٱتهمت ٱلمتنورين بٱلعدآء لدينها وبٱلتبعية للخارج وحاصرتهم.
وعلى ٱلرّغم من إعلان تمسّكها بكتاب ٱللَّـه ٱلقرءان. فهى تجهل بما فيه وتُلحد إلى ما تعبّدت عليه.
ولم يظهر وصىّ خارجى يحدّ من فعل قلوبها ٱلمريضة. ويساعدها فى ٱلتَّطهّر مما عبدَها ٱلطاغوت عليه منذ ٱنقلاب ٱلمسلمين فى يثرب على ٱلمؤمنين سنة 632 ميلادية.

تعبيد هذه ٱلشعوب بطاغوت شريعة ٱلقوم وٱلأعراب ٱلمسلمين هو ٱلمهيمن على قلوبها.
وبقصورها عن كتاب ٱللَّـه وخوفها من تنوير ٱلمنَوِّرين. لم تهتدِ بما بيّنه ٱللَّـه فى كتابه للإنسان عن ٱلولاية.
إذ بولايته لما فيه من روح ٱللَّـه يخرج من ٱلظلمات إلى ٱلنُّور.
وبولايته للطاغوت يخرج من ٱلنور إلى ٱلظلمات.
وعلى ٱلرّغم من هذا ٱلمرض ٱلخبيث. فما زال ٱلوقت مبكرا للحكم على ثورة هذه ٱلشعوب ٱلمريضة بٱلظلام وٱلخوف. فقد مرّت ثلاثمائة سنة على ٱلشعوب ٱلأوروبية حتّى جآءها ٱلنُّور مع ٱلوصىّ ٱلخارجىّ. ومع ذلك وإلى ٱليوم لم تقم وحدتها ٱلتى كانت عليها بدين توحيد فى زمن "ٱلروم".
أربع سنين ليست زمنا طويلا لشفآء قلوب مريضة بظلام طاغوت خبيث. ويحتاج ٱلشفآء إلى وقت أطول. وإلى صبر وعزم ٱلمداوى على ٱلتغيير من سبيل ٱلظلام إلى سبيل ٱلنُّور.

تتمنّى هذه شعوب من ٱلثورة تغييرا فى عيشها ٱلبآئس ٱلرذيل.
وتتمنَّى حقوقا تتماثل مع حقوق ٱلشعوب ٱلمتقدمة فى بلاد ٱلغرب.
ولكن ليس للإنسان ما تمنَّى.
للنفس أن تأمل بتغيير فى عيشها وترجوا بتقدم وحقوق. وعليها من أجل ما تأمله وترجوه. أن تجهد فى تغيِّر ما بها من منهاج طاغوت خبيث.
فما تعبّدت عليه هو ما طغى عليها فى ثورتها. وقد سارت خلف أحزاب طاغوت للقوم وأعراب مسلمين. فعصفت تلك ٱلأحزاب بها وفرّقتها فى ٱلدِّين. ومهّدت ٱلسبيل لجندى "بونابرت" يعيدهآ إلى ما كانت عليه من طغوى وفحش وبؤس وذلّ.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,697,940
- دين ٱلتوحيد
- للأنثى وٱلذكر حقوق واحدة
- (التواتر والآحاد) لغو وتحريف كافرين
- ٱلتَّكليم وٱلتَّنزيل
- ٱلأزهر مؤسسة طاغوت تروّج لدين شيطان ٱلعبيد
- أرآء ٱلدكتور سامى ٱلذيب فى -القرآن- ظنون
- مسودة ٱلدستور ٱلتونسى
- ٱلمسلمون كَرهًا ليسوا مؤمنين وهم أعدآء للَّه ولرسوله و ...
- ٱلمطلوب دين توحيد لا دستور تفريق
- هو شرعُ مشركين نجس
- ما هو مفهوم ٱلدِّين؟ وما هو مفهوم ٱلشّرع منه؟
- شرع ٱلرَّبِّ وشرع ٱللَّه
- أَذِّن فى ٱلنَّاسِ بِٱلحَجِّ
- قوم ٱلرّسول كافرون يتسلط عليهم عبيد
- ٱلديموقراطية هى ديكتاتورية جاهلين
- لا حكم للمسلمين ولا للجنود فى شرع ٱللَّه
- لرؤية ٱلمفهوم بداية
- قالتِ ٱلأعرابُ
- ٱلمؤمنون قوَّامون على ٱلمسلمين
- هل خَطَّ أُمِّىّ ٱلقُرءَانَ بيمينه؟


المزيد.....




- بوصوف: الإسلام أكثر الأديان التوحيدية اقترابا من روح ومبادئ ...
- بوغدانوف يستقبل ممثلين عن -حركة سيف الإسلام القذافي-
- شيخ الأزهر يبعث رسالة إلى أمير الكويت
- بوغدانوف يستقبل ممثلي حركة -سيف الإسلام القذافي- الليبية
- دعوة لإقامة صلاة الجمعة على ركام منزل حارس المسجد الأقصى فاد ...
- -القاعدة- تعلن عن -بن لادن- جديد زعيما لها
- -العمل الزراعي- يفتتح مشروع تعزيز القدرات في إدارة المياه بم ...
- هل توقف هجرتهم.. مسيحيو العراق ينتظرون زيارة البابا
- أول قرار من الجالية اليهودية في الخليج بعد إجراء ولي العهد ا ...
- الخارجية العراقية: 560 صحفيا يغطون زيارة بابا الفاتيكان


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - ٱلثورة ٱنفجار نفسٍ يزيد ٱلخُبثَ خُبثًا