أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - دين ٱلتوحيد















المزيد.....

دين ٱلتوحيد


سمير إبراهيم خليل حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4401 - 2014 / 3 / 22 - 18:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    




يصف دينه بٱلتوحيد وبٱلسَّماوىّ. كلّ من ٱليهود وٱلمسيحيين وٱلمسلمين.
ويقول ٱلثلاثة بأفواههم أنَّ ٱللَّـهَ واحد. يظنون أنَّ هذا ٱلقول يجعل من دين كلٍّ منهم دين توحيد.
وينكرون ٱلوصف بٱلتوحيد وبٱلسَّماوىّ لما عند غيرهم من دين. وغيرهم يقولون مثلهم أنَّ ٱللَّـه واحد.
وٱلثلاثة يلتفتون إلىۤ ءابآئهم يشركون ما قالوه بقول ٱللَّـه وكتبهم بكتابه. وبما قاله ءابآؤهم يهتدون.
ويدعوا ءابآؤهم (حاخامات ورهبان ومشايخ) للحوار فى ٱلدِّين. وهم ٱلجاهلون بٱلدِّين وبٱلشرع منه وبٱلحوار فيه. وهم ٱلضآلُّون عن سبيل ٱللَّـه. وٱلمضللون للتابعين لهم من طوآئف.
وٱلثلاثة فرّقوا ويفرّقون فى ٱلدِّين. وكلّ منهم يرى فى نفسه وصيًّا على ٱلنّاس وفى دينه توحيدا. وكلّ منهم حارب ويحارب فى ٱلدِّين.
فقد حارب ٱلمسيحيون مَن قالوۤا أنَّهم وثنيون فىۤ أوروبا. وحاربوا ٱلمسلمين فى بلاد ٱلشرق ٱلأوسط. ووصفوا حروبهم بٱلمقدسة. وقتلوا غير ٱلمسيحيين بٱسم ٱللَّـه.
وكان ٱلنبىّ "محمّد" مهاجرا فى يثرب وأهلها جميعهم يهود. ويهود يثرب هم ٱلذين أووه ونصروه.
ومن بعده ٱستولى ٱلمسلمون قوم وأعراب على ٱلحكم فى يثرب. وحاربوا ٱليهود وأخرجوهم من ديارهم بٱفترآئهم ٱلقول عن ٱلنبىّ "لا يجتمع فى جزيرة العرب دينان". وأخذوا ما يظنوه "جزية" من غير ٱلمسلم. ومنعوه من أىِّ منصب فى ٱلبلاد ٱلتى حكموا فيها بشريعتهم وما زالوا يمنعوه.
وبمفهوم ٱفترآء ٱلمسلمين "لا يجتمع فى جزيرة العرب دينان". حارب ويحارب ٱليهود ٱليوم من أجل "إسرآءيل دولة يهودية".
فٱلثلاثة متطرفون. وٱلثلاثة يجهلون أنَّ ٱلذى أقام حكما بدين توحيد كما شَرَعَ ٱللَّـه. كان رسولا ونبيًّا كإبراهيم وموسى ومحمّد. كتب كلّ منهم شرع توحيد من ٱلدِّين فى صحف. وبه أقام حكم ٱتحاد "فيدرالىّ" وأقام ٱلدِّين ولم يفرّق فيه.
ومِن بعدهم مَن كتب شرعا معروفا لحكم فيدرالىّ. وأقام ٱلدِّين ولم يفرّق فيه. ٱرتفع شأنه فى ٱلأرض علما وقوّة ومالا.
أما مَن كتب شرعا لحكم قوم أو طآئفة أو طبقة. فتطرَّف وأقام دين فئة وفرّق بين شرعتها وشرعات غيرها. وبما كتب وشرع. بيّن جهله بدِين ٱلتوحيد وٱلشرع ٱلمعروف منه. وضلاله عن سبيل ٱللَّـه وعمَّا وصَّى به من شرع للمؤمنين. وٱنخفض شأنه فى ٱلأرض. ومرض وجاع وخاف.

عرضت فى كتاب "دين ٱلحكومة". لمفهوم كلمة "دين" فى كتاب ٱللَّـه "ٱلقرءان". وبيّنت لغو ٱلكافرين بوضعهم لكلام أجنبىّ "دستور" و"نظام" و"قانون" فى موضعها. وعرضت فى ٱلكتاب لمفاهيم كثيرة تبيّن قيام ٱلدِّين من دون تفريق فيه. ومنها ٱلوصيّة ٱلتى تبيّن شرعا من ٱلدِّين يوحّد بين شرعات مختلفة. إذ لكلِّ فئة من ٱلناس دينها. ودين ٱلتوحيد لفئات أىِّ مجتمع. هو ٱلقانون وٱلدستور وٱلنظام ٱلقآئم على ٱلصراط ٱلمستقيم بين شرعات فئاته ٱلمختلفة. ورأيت أنَّ ما يُعرف من شرع بٱلقول ٱلإنكليزى Federal constitution. هو دين ٱلتوحيد لفئات ٱلمجتمع مهما تعددت شرعاتها من ٱلدِّين. ومنهم فئة ٱلكافرين ودينهم:
"قُل يَـٰۤـأَيُّهَا ٱلكَـٰـفِرُونَ(1) لَاۤ أَعبُدُ مَا تَعبُدُونَ(2) وَلَاۤ أَنتُمـ عَـٰـبِدُونَ مَاۤ أَعبُدُ(3) وَلَاۤ أَنَاْ عَابِد مَّا عَبَدتُّم(4) وَلَاۤ أَنتُمـ عَـٰـبِدُونَ مَاۤ أَعبُدُ(5) لَكُمـ دِينُكُمـ وَلِىَ دِينِ(6)" ٱلكافرون.
فما يقوله ٱليهود وٱلمسيحيون وٱلمسلمون بٱلتوحيد. هو ظنُّ فئة. وإن أُخذ بما تظنُّ أىّ منها. تقوم سلطة دين طرفٍ جاهل بٱلدِّين وبٱلشرع منه. تتطرّف وتجهل وتظلم وتسيئ إلى فئات مجتمعها ٱلأخرى. ومنه ما تطلبه أحزاب ٱلمسلمين ٱليوم من وصاية وهيمنة لدينها وشرعها. فيما يُكتب من شرع للحكم فى مجتمعاتها.

ٱليهود وٱلمسيحيُّون وٱلمسلمون. لا يعلمون أنّ ٱلدِّين عند ٱللَّـه ٱلإسلام:
"إِنَّ ٱلدِّينَ عِندَ ٱللَّـه ٱلإِسلَـٰـمُـ" 19 ءال عمران.
وأنَّ لكلمة "ٱلإسلـٰـم" مفهوم ٱلسَّلام ٱلقآئم فى ٱلوجود قياما لا قعود عنه:
"ذٰلك ٱلدِّين ٱلقيِّم ولكن أكثر ٱلناس لا يعلمون" 30 ٱلروم.
وأنَّ للدِّين ٱلقيِّم فى ٱلوجود شرع مسنون قيِّم:
"فَلَن تَجِدَ لِسُنّتِ ٱللَّـه تبدِيلا ولن تَجِدَ لِسُنَّتِ ٱللَّـه تَحوِيلا" 43 فاطر.
فلا تبديل ولا تحويل فى شرع ٱلدِّين ٱلمسنون. إذ فى ٱلتبديل وٱلتحويل لعب يفحش ويعبث فى حركة سير ٱلوجود ويدمّره:
"وَمَا خَلَقنَا ٱلسَّمَآءَ وَٱلأَرضَ وَمَا بَينَهُمَا لَـٰـعِبِينَ" 16 ٱلأنبيآء.
ولا يعلمون أنَّ ٱلرُّوح من أمره:
"وَيَسـءَـلُونَكَ عَنِ ٱلرُّوحِ قُلِ ٱلرُّوحُ مِن أَمرِ رَبِّى وَمَآ أُوتِيتُمـ مِّنَ ٱلعِلمِـ إِلَّا قَلِيلًا" 85 ٱلإسرآء.
وأنَّ ٱللَّـهَ نفخ فينا "من" روحه. وشرع لنا "من" ٱلدِّين عنده. وجعل لنا شرعات ومناهج:
"... لِكُلٍّ جَعَلنَا مِنكُم شِرعَةً ومِنهاجًا وَلَو شَآءَ ٱللّـه لَجعَلَكُم أُمَّةً وٰحِدَةً وَلَـٰـكِن لِّيَبلُوَكُم فى مَآ ءَاتىٰـكُم فٱستَبِقُواْ ٱلخَيرَٰتِ إِلَى ٱللّـه مَرجِعُكُم جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمـ فِيهِ تَختَلِفُونَ" 48 ٱلماۤئدة.
و"من" ٱلدِّين شرع ووصَّى بما يوحّدنا:
"شَرَعَ لكم مِّن ٱلدِّين ما وصَّىٰ بهِ نوحًا وٱلَّذىۤ أوحينآ إليكَ ومآ وصَّينا بهِ إبرٰهيمَ وموُسَىٰ وعيسىٰۤ أن أقيمواْ ٱلدِّين ولا تَتَفرَّقواْ فيهِ كَبُرَ على ٱلمُشركينَ ما تدعوهم إليهِ ٱللَّـه يجتبىۤ إليه مَن يشآءُ ويهدىۤ إليه مَن يُنيبُ" 13 ٱلشُّورىٰ.
ولا يعلمون أنَّ ٱسم "مسلم" هو لكلِّ ٱلبشر من دون ٱستثنآء. ومنه "مسلم طَوعا" ينظر ويعلم كنوح وإبراهيم. و"مسلم كَرهًا" جاهل مشرك كقوم نوح وقوم إبراهيم.
ولا يعلمون أنَّ ٱلمسلِمَين فريقان. وأنَّ ٱلفريقين يؤمنان بٱللّـه. ٱلمسلم طَوعًا يؤمن بٱللّـه بما ينظر ويرى ويعلم. ويكتب للحكم شرعا من ٱلدِّين يوحّد ولا يفرّق بينه وبين ٱلكافر. ويحنف بنظره إلىۤ أمام ولا يلتفت إلى خلف. ولا يشرك بما يؤمن به جمع قومه ٱلمشرك:
"إِنَّ إبرَٰهِيمَـ كانَ أُمَّةً قَانِتًا لِّلَّه حَنِيفًا ولَم يَكُ مِنَ ٱلمُشرِكِينَ" 120 ٱلنحل.
وٱلمسلم كَرهًا يؤمن بٱللّـه وهو يلتفت إلىۤ ءابآئه وشرعهم. ولا يحنف عمّا قالوه عن ٱلإيمان. ويشركهم فى مسئوليته عن إيمانه:
"وَمَا يُؤمِنُ أَكثَرُهُم بِٱللّـه إِلَّا وَهُم مُشرِكُونَ" 106 يوسف.
"وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ٱتَّبِعُواْ مَآ أَنزَلَ ٱللّـه قَالُواْ بَل نَتَّبِعُ مَآ أَلفَينَا عَلَيهِ ءَابَآءَنَآ أَوَلَو كَانَ ءَابَآؤُهُم لاَ يَعقِلُونَ شَيئًا وَلاَ يَهتَدُونَ" 170 ٱلبقرة.
وأنَّ كلّ قوم وشعب وقبيل وطآئفة فريقان:
ٱلكثيرون هم ٱلمسلمون كَرهًا. يشركون ٱلأبآء فىۤ إيمانهم ويتبعون شرعهم.
وٱلقليلون هم ٱلمسلمون طَوعا. لا يشركون ٱلأبآء فىۤ إيمانهم ولا فى شرعهم كنوح وإبراهيم.
وأنَّ ٱلناس فىۤ أىِّ بلد. هم قَرِيشُ مهاجرين من شعوب وقبآئل وطوآئف مختلفة فى ٱلأرض. ولكلٍّ منهم شرعة ومنهاج يحملها فى قلبه. وحتَّى يتحدوا فى بنيان مرصوص "قُرَيش". يحتاجون لشرع يجمع ويوحّد ويُؤلِّف بينهم:
"لِإِيلَـٰـفِ قُرَيشٍ(1) إيلَـٰـفِهِم رِحلَةَ ٱلشِّتَآءِ وَٱلصَّيفِ(2) فَليَعبُدُواْ رَبَّ هَـٰـذَا ٱلبَيتِ(3) ٱلَّذِىۤ أَطعَمَهُمـ مِّن جُوعٍ وَءَامَنَهُم مِن خَوف(4)" قريش.
وبٱتحادهم وإيلافهم يقوم فى بلدهم ٱلأمن وٱلسلام وينتشر فيه ٱلنور. ويتجرون وتكثر أموالهم وثمراتهم.
وإذا طلب فريق منهم ٱلقيام لشرعته ومنهاجه. تخاصموا وتفرّقوا.
وما يظنّه ٱليهود وٱلمسيحيون وٱلمسلمون دِينَ تَوحيدٍ. يُوقعهم فى نزاع وشقاق وتفريق.
وٱلثلاثة لا يعلمون أنَّ دين ٱلتوحيد هو ٱلقانون ٱلأعلى (ٱلدستور) ٱلمهيمن على شرعات من ٱلدِّين ومناهج مختلفة فى ٱلبلد ٱلواحد.
وأنَّ ما يقوم فى ٱلبلد من دين مهيمن. إمَّا هو دين كافرين بشرعات من ٱلدِّين ومناهج غيرهم. لا يقبلون بمفهوم ٱلقول "لكم دينكم ولىَ دٍينِ". فيظلمون أنفسهم ويظلمون مَن معهم فى ٱلبلد. ويتحاربون ويتفرّقون إلى بلاد متعادية متحاربة.
وإمّا هو دين مؤمنين بشرعات من ٱلدِّين ومناهج غيرهم. ويقبلون بمفهوم ٱلقول "لكم دينكم ولىَ دٍينِ". فينيرون لأنفسهم سبيل ٱلسَّلام لهم ولمَن معهم فى ٱلبلد. ويقوم لهم حكم بشرع معروف من ٱلدِّين. يوحّد بين شرعات من ٱلدين مختلفة فى ٱلبلد. ويقيم ٱلأمن وٱلسلام فيه.
لهذا ٱلحكم أمثلة فى ٱلهند وفى ٱلولايات ٱلمتحدة وفى ٱلمملكة ٱلمتحدة وفىۤ ألمانيا ٱلاتحادية وفى ٱلإمارات ٱلعربية ٱلمتحدة. ولهذا ٱلحكم فى لسان ٱلإنكليز ٱسم "federation". وٱلفيدرالية هى شرع ٱلحكم ٱلمهيمن عند ٱللَّـه. وهى شرع ٱلحكم ٱلمهيمن عند عباده ٱلمخلصين.

لقد كتب ٱلنَّبىّ محمّد شرعًا معروفا من ٱلدِّين وحّد به بين مؤمنين ومسلمين أحيآء فى يثرب. وفى كتابه "ٱلصحيفة" بايع ٱلمسلمون ٱلمؤمنين. وبٱلبيع قامت حكومة ٱتحاد مؤمنين مدينة للشرع. فأقامت ٱلدِّين (ٱلقانون) ولم تفرق فيه.
أما قوم ٱلرَّسول "قُرَيش" فكفروا به ولم يصدِّقوه. وحاربوا حكومة ٱلمؤمنين ٱلمدينة فى يثرب حتّى هزمتهم وأسملوا لها بفتح مكّة. ودفعوا لها جزية مقابل ما سببوه من خسآئر فى عشر سنين.
وبعد سنتين من فتح مكّة مات ٱلنبىّ. وبموته ٱنقلب قومه (مهاجرون ومسلمون للفاتح) وٱلأعراب على كتابه وعلى حكومة ٱلاتحاد فى يثرب. وأقاموا سلطة تطرف لمسلمين قوم وأعراب من دون عهد ولا بيع. وما زالت أسس تلك ٱلسلطة ٱلمتطرّفة قآئمة فى ٱلبلاد ٱلتى طغوا فيهآ إلى ٱليوم.
فعلى ٱلمؤمنين وٱلمؤمنات من جميع ٱلطوآئف. وهم ٱلمالكون للملك وٱلعمل من دون غيرهم. أن يعملوا على شرع معروف لا منكر فيه لقيام ٱلدِّين. فلا يكون فيه للمسلمين ٱلأعراب. سبيل إلى موقع من مواقع ٱلحكم وٱلأمر كما يبيّن لهم ٱللَّـه فى كتابه:
"وَٱلمُؤمِنُونَ وَٱلمُؤمِنَـٰـتُ بَعضُهُم أَولِيَآءُ بَعضٍ يَأمُرُونَ بِٱلمَعرُوفِ وَيَنهَونَ عَنِ ٱلمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ ٱلصَّلَوٰةَ وَيُؤتُونَ ٱلزَّكَوٰةَ وَيُطِيعُونَ ٱللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـٰۤــئِكَ سَيَرحَمُهُمُ ٱللَّهُ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيز† حَكِيم" 71 ٱلتوبة.
فٱلولىّ منهم من دون ٱلمسلمين ٱلأعراب. ويختاره ٱلمؤمنون من مجلسهم.
وبقيام حكم مالكين ومالكات عالمين وعالمات صالحين وصالحات طيِّبين وطيِّبات. من جميع طوآئف ٱلبلد. يأمن ٱلبلد ولا يُوثن أهلُه على شرعهم. بل يُحسنُون فيه (يجددون ويطورون) بما نُزِّلَ إليهم من ربِّهم.
فإن علمَ ٱلمؤمنون أنَّ ٱلمسلمين طَوعًا منهم. عملوا بما شرعه ٱللَّـه ونبذوا شرعة ومنهاج أحزاب ٱلمسلمين ٱلأعراب. وأنقذوا شعوب بلادهم من فتنتهم وفتنة أحزاب ٱلمشركين قوم وطبقة وطآئفة.
وعلى ٱلمؤمنين من أىِّ فئة وطآئفة. أن يكونوا من ٱلمسلمين للَّـه طَوعًا وأبنآء للأب "إبراهيم". وأن يعبدوا ٱللَّـه فيتبعون ما شرعه لهم من ٱلدِّين. ولا يعبدون ما شرعه مسلمون أعراب هم ٱلأشدّ كفرا ونفاقا.
وعليهم أن يعلموۤا أنّ شريعة ٱلمسلمين. هى شريعة "بروليتاريا" لأعراب جاهلين بما عند ٱللَّـه من دين. وأنَّ ٱلقرءان كتاب ٱللَّـه. وأنّ ما بين أيديهم من نسخ مختلفة ٱلخطوط. تبيّن لهم ما فعله ٱلمسلمون ٱلأعراب من لغوٍ فى كتاب ٱللَّـه. وأنَّ ٱلدرس فى تلك ٱلنسخ يبيّن خطُّهآ أىّ منها ٱلتى كتبها ٱللَّـه. فإن لم يكن ٱللَّـه هو ٱلكاتب. لن يكون ٱلقرءان كتابه. فكل كتاب يُنسب إلى مَن كتبه. وخطُّ واحدة من بين تلك ٱلنسخ لم يخطُّه أحد من قبل ولا ٱليوم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,604,406
- للأنثى وٱلذكر حقوق واحدة
- (التواتر والآحاد) لغو وتحريف كافرين
- ٱلتَّكليم وٱلتَّنزيل
- ٱلأزهر مؤسسة طاغوت تروّج لدين شيطان ٱلعبيد
- أرآء ٱلدكتور سامى ٱلذيب فى -القرآن- ظنون
- مسودة ٱلدستور ٱلتونسى
- ٱلمسلمون كَرهًا ليسوا مؤمنين وهم أعدآء للَّه ولرسوله و ...
- ٱلمطلوب دين توحيد لا دستور تفريق
- هو شرعُ مشركين نجس
- ما هو مفهوم ٱلدِّين؟ وما هو مفهوم ٱلشّرع منه؟
- شرع ٱلرَّبِّ وشرع ٱللَّه
- أَذِّن فى ٱلنَّاسِ بِٱلحَجِّ
- قوم ٱلرّسول كافرون يتسلط عليهم عبيد
- ٱلديموقراطية هى ديكتاتورية جاهلين
- لا حكم للمسلمين ولا للجنود فى شرع ٱللَّه
- لرؤية ٱلمفهوم بداية
- قالتِ ٱلأعرابُ
- ٱلمؤمنون قوَّامون على ٱلمسلمين
- هل خَطَّ أُمِّىّ ٱلقُرءَانَ بيمينه؟
- شريعة ٱ-;-لمسلمين شريعة أنثى!!


المزيد.....




- -العمل الزراعي- يفتتح مشروع تعزيز القدرات في إدارة المياه بم ...
- هل توقف هجرتهم.. مسيحيو العراق ينتظرون زيارة البابا
- أول قرار من الجالية اليهودية في الخليج بعد إجراء ولي العهد ا ...
- الخارجية العراقية: 560 صحفيا يغطون زيارة بابا الفاتيكان
- الخارجية: جيش الاحتلال يؤكد تكامل الأدوار مع عناصر الارهاب ا ...
- 60 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال الإسرا ...
- الشرطة الألمانية تداهم مواقع تابعة لجماعة إسلامية سلفية حظرت ...
- مداهمات في برلين وبراندنبورغ وحظر جماعة إسلامية سلفية
- الإفتاء يدعو للتصدي لتهويد القدس ومحاولات الاحتلال إحداث تغي ...
- مداهمات أمنية واسعة في برلين بعد حظر جماعة سلفية


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - دين ٱلتوحيد