أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صالح برو - حلم فوضوي














المزيد.....

حلم فوضوي


صالح برو

الحوار المتمدن-العدد: 4252 - 2013 / 10 / 21 - 06:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الخامس والعشرين من الصدفة الجارية بتاريخ الأساطير الطائرة حسب توقيت الأحلام الواقعية الكبرى في أحد السجون السقراطية،زار حاكم مملكة بعقب الواقعة بين صخور فسخ قشمد سجناء القرن الواحد والعشري الذين أضاؤوا عتمة الأرض بعد مضي سنين من الجوع،وهم مكبلين بالأغلال التي صنعت قبل أن يلد التاريخ نفسه.حيث لم يسمعوا طيلة اعتقالهم أصواتاً سوى أصوات بعضهم البعض، ولم يستهلكوا أذانهم ولا أياديهم لمصافحة الغير طيلة وجودهم خلف الزنازين، لعدم وجود متطلبات الحياة ودواعيها، حتى نسوا أسمائهم في دائرة الظلام، وأسماء من يمت لهم بصلة من القرابة،والأهل خارج الظلام أيضاً لأنهم خرجوا عن طور الذاكرة كلياً فصاروا يتعاملون مع بعضهم البعض،وكأنهم عوائل وقبائل انطلقوا من حضارة الضباب.
اقترب الحاكم من حدودهم المأهولة بالغياب بخطوات مرتبكة تصطك بعضها ببعض إلى أن وقف ومن معه حائرين على ضفة العدم، ثم سمع صدى صوته الذي عاد إليه لعدم قدرة الجدران على هضم وابتلاع كلماته التي قالها: إن البلاد تمر الآن في ظروف عصيبة، وأصبحت ساحة المراهنات، والعدو صار على وشك الدخول إلى المملكة،وحتى الشمس باتت تقدم لهم كل المعونات لينهشوا من ثروات هذه المملكة التي لم تبخل يوماً على أحد في سبيل فكاكنا عن بعض،فها قد جئتكم بنفسي لتعفوا عما فات، وسامحوني على ما فعلت، ربما لأني كنت مشغولاً بما يعانيه عصرنا الحالي،فكل ما كنت أسعى إليه يصب لمصلحة البلاد ، و واجبكم أن تكونوا مخلصين وأوفياء بالدفاع عني وعن المملكة.
ولكن لسوء حظه كانوا عبارة عن رفات متبقية من هياكل عظمية إلى أن تدخلت الذاكرة لمواجهة هذا الموقف، حيث كانت تستعد له منذ زمن بعيد،فقالت له : الذخيرة في مكان والبنادق في مكان،الخوذة في مكان والبزة العسكرية في مكان آخر،و أنا في مكان و عدوك في مكان آخر .أذهب وأصلح نفسك فلم أسمع طيلة حياتي بكلمة عدو إلا منك،ولا يمكن لأي امرءٍ أن يكون له أعداء إلا إذ عاد نفسه هو،وليست للذاكرة مصلحة في ذلك،وما يعرف عن حلمي أني أحترم الحياة وأقدس الإنسان وأحب العالم بشوق.



شتاء 2008






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لقاء صحفي
- قصص قصيرة
- فكرة
- نداء الفراشات
- لابد من أن يعود العالم إلى أوجلان
- ثورة الحيوان
- حكاية دمعة
- عصر المساحيق
- صالح برو
- الشاهد
- السفهاء لا يرون إلا أحلاماً سفيهة
- روتشيلد وفكرة الحرية
- للعالم أقول
- موت يحكم الشرق!
- خطورة الحرية في المجتمع القاصر.
- الاستقلالية والإنسانية في العصر الحديث
- سيرة ظل
- شريعة الشيطان
- العبث إنقلاب
- المعارضة العربية والمستقبل


المزيد.....




- ميقاتي حول شحنات الوقود الإيراني: غياب لسيادة لبنان ولا نخشى ...
- قطع كلمة نادين نجيم.. سقوط رحمة رياض.. وإطلالة قصي خولي.. لق ...
- ميقاتي حول شحنات الوقود الإيراني: غياب لسيادة لبنان ولا نخشى ...
- دراسة جديدة تكشف فائدة صحية غير متوقعة للصيام المتقطع
- الجمارك الهولندية تضبط 4 آلاف كيلوغرام من الكوكايين في مرفأ ...
- الجمارك الهولندية تضبط 4 آلاف كيلوغرام من الكوكايين في مرفأ ...
- الجيش الأمريكي يقر بارتكاب خطأ -مأساوي- في كابول
- حمية -تونون الفرنسية- تعد بفقدان 10 كيلوغرامات خلال أسبوعين! ...
- المعركة الانتخابية - الأحزاب الألمانية تستنسخ أفكاراً من بلد ...
- سوريا: بقاء إسرائيل خارج إطار معاهدة عدم الانتشار النووي خطر ...


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صالح برو - حلم فوضوي