أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح برو - حكاية دمعة














المزيد.....

حكاية دمعة


صالح برو

الحوار المتمدن-العدد: 4189 - 2013 / 8 / 19 - 03:55
المحور: الادب والفن
    


لازلت أذكر أني صافحت يوماً لا اسم له، بين رتل الأسابيع التي تتزاحم في علب التقاويم رتابة ويأساً، بعدما ألقى سترة السلام علي، مدّ لي ذراعه اليقظ لأجتاز جثث الأشهر المطروحة، حولي، كما بسط لي أرضاً لم يسر عليها قطيع الأعوام التي ترعى من حقول ذكرياتنا التي نبتت من أمطار أحلامنا.
لأتتبع خطوات دمعة حافية القدمين، تتساقط آثارها الرطبة، في قاع المسافات، تجمعها الرياح طوابع في مصنفات الهواء،أتبعها، تجري، وترمي خلفها أنهاراً، توصل شواطىء انفصلت عن البحار.
اقتربت من حدود السكون, تسلقت سلالم صخر، قذفت من حلمتيها نزق،أرضعته، أمّحت صداعاً شقق جبينه، استجاب لها، تحرر من سترته الضيقة، ترك فسحة لرحيل الروائح من تحت إبطيه لتضفي شكلاً قاسياً للسحاب.
حملها الصخر أرجوحة، وسار بها إلى عنوان معلق في سماء يومها، أصرت ركوب ساقيها المكسوتين بملوحة العين، و اعتلت قبعة من ضباب، التحمت بشعر جبل أديب شغوف بصياغة الأفق يزاحم بخشونة حلمه، عاصمة الجلالة.
كادت أن تنـزلق عيناي من محرابها، لو لم أسندها بيدي، لثقل مشاهد لم أعتد رؤيتها من قبل.
رتبت ملفح لهاثها بهدوء، نضضت قوانين الطبيعة على سطح لسانها، أخرجت من مسابح قلبها راية مستعارة، من أرواح الشعراء. جمعت أعلى ما في صوتها، وراحت ترسم قصيدة بطول جدار في سماء، يسكنها الخوف:
ــ إن كنت ظامئ خمر، احتسني لسكرتك, إذ كنت جسداً جئتك بمفاتني....خذني خلوة صالحة للاستعمال، ودع العالم من بلائك.
عجت طباق الأرض بفوضى القبور، وامتلأت السماء بشغبك حتى انتحرت....كفاك عقاباً لم يرتكبه عاق، ولا لقيط.
كفاك لهواً لم يمارسه مراهق ولا بليد، دعنا أحراراً، نستأجر كوكباً آخر، أرواحنا غير آبهة بك.
ارحل مع قبيلتك إلى حيث ديارك المجهولة.
نعم، لا زلت أذكر جيداً، أنها خاطرت بقطرات من بكائنا المزمن، بعدما أفردت خيوطاً من (كباكيب) قولها، اشرأبت قوافل النظرات إليها، تناطحت السهام عند خروجها من حظيرة لا تنضب، تزركش جسدها النامي بوصايانا، فاكتوت جثة، اذ نزفت الجريمة في سروالها على يد السماء، ولاذ رواد الخطيئة بالفرار... وأنا لا زلت أبوح بخيالي الخيب، يرفسني تارة، ويقرصني تارة أخرى، لأكف عن إدلاء شهادة محظورة كهذه... شاهد على ذنبٍ اقترفته السماء.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عصر المساحيق
- صالح برو
- الشاهد
- السفهاء لا يرون إلا أحلاماً سفيهة
- روتشيلد وفكرة الحرية
- للعالم أقول
- موت يحكم الشرق!
- خطورة الحرية في المجتمع القاصر.
- الاستقلالية والإنسانية في العصر الحديث
- سيرة ظل
- شريعة الشيطان
- العبث إنقلاب
- المعارضة العربية والمستقبل
- حكاية شراب العصر
- أردوغان علامة شاذة في الموسيقى السياسية
- هوليود والدراما التركية
- نكران الذات
- محاولة الفئران
- العودة إلى الحياة
- ترميم التناغم المكسور في المجتمع الكوردي


المزيد.....




- رئيسي: الحكومة تسعى بجد للسمو بالقيم الثقافية والدينية في ال ...
- مصر.. فنان مشهور يعلق ساخرا على حادثة سرقة هاتف صحفي خلال بث ...
- تريز سمير تكتب عن فرقة بانوراما أبطال قرية البرشا: فيلم ريش ...
- الأمم المتحدة.. المملكة العربية السعودية تجدد التأكيد على دع ...
- قصة الشاب الذي يعمل كمهرج في السيرك منذ 21 عاما
- الفنان المصري أحمد السقا يكشف عن تعرضه لإصابات خطيرة
- -المسلسل خرب بيتي-..صاحب القصة الحقيقية لمسلسل -عائلة الحاج ...
- كاريكاتير “القدس” : الاربعاء
- اتحاد الثقافة الرياضية يطلق سباق التحدي يوم الجمعة بالشراكة ...
- أول تعليق من وائل كفوري بعد نجاته من حادث خطير


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح برو - حكاية دمعة