أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح برو - الشاهد














المزيد.....

الشاهد


صالح برو

الحوار المتمدن-العدد: 4170 - 2013 / 7 / 31 - 09:17
المحور: الادب والفن
    



ثقب الباب, كان محقاً عندما استجدى بي, لأكون شاهداً على خلوة تجري بين بندقية عذراء تقترب نحوها يد برفقة ظل, لم تكن المسكينة قادرة على طرح أسئلة ضمن ظروف تبتلعها الخطوات, فبقيت الأسئلة معلقة بين الحياة والموت تجر وراءها نظرات خائبة, فتبخرت إرادتها في الهواء عندما استبق الظل على جسدها سحابة تمهيداً لسطوة يد, وهي مستلقية, عاجزة أمام خوف يداعبها, أخذت تتراجع بتثاقل, مجرجرة ساقيها العاريتين داخل سترتها السوداء التي تغطي بقايا أجزائها الأخرى. فأصدرت دوياً عالياً من أثر خدش بليغ ترك أثراً واضحاً على سطح المصطبة الماكثة تحتها. توسلت إليه بصوت خافت:
−-;- أرجوك لا تمسني, ارحمني, لا أريد أن أكون وسيلة, تفرغ الشهوات من خلالي كما استجدت السكون الذي لوى رأسه حزيناً على ما يجري.
حينها أحست اليد من خلال ما يقودها, أن ثمة كائناً ما سيغيب عن الأنظار وسط الظلام الخاوي حيث الأمن الغائب. وهي تحاول جاهدة أن تلهيه كي تطرح ما في رحمها من أجنة خفية عنه.
بصق في وجهها, صفعها مرتين فأغمي عليها, جرها عارية من ثوبها محافظاً على توازنه, واغتصبها بسبابته, شق بكارتها الساكنة برصاصة لامعة سوداء, وكان الدخان المتطاير علامة لفض عذريتها فاهتزّت صراخاً, واختلط صداها بعيداً تجاه جسد تبخرت روحه هناك. ثم رتبت بقية عمرها للبكاء, ومنذ تلك الليلة أصبحت امرأة قيد التجارب برتبة عاهرة مرخصة مدى الاستعمال.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السفهاء لا يرون إلا أحلاماً سفيهة
- روتشيلد وفكرة الحرية
- للعالم أقول
- موت يحكم الشرق!
- خطورة الحرية في المجتمع القاصر.
- الاستقلالية والإنسانية في العصر الحديث
- سيرة ظل
- شريعة الشيطان
- العبث إنقلاب
- المعارضة العربية والمستقبل
- حكاية شراب العصر
- أردوغان علامة شاذة في الموسيقى السياسية
- هوليود والدراما التركية
- نكران الذات
- محاولة الفئران
- العودة إلى الحياة
- ترميم التناغم المكسور في المجتمع الكوردي
- سماسرة الإعلام
- العودة إلى الذات
- عدسة الكاميرا التركية


المزيد.....




- بالفيديو: فيلم -ريش-الفائز بجائزة أفضل فيلم عربي بمهرجان الج ...
- أنجلينا جولي تنشر صورا حديثة من منطقة أهرامات مصر
- سامي باديبانغا: الاتحاد الإفريقي أخطأ بقبول عضوية ”البوليسار ...
- شاهد: كيف تُستخدم الأسلحة في مواقع التصوير السينمائي؟
- بالفيديو: فيلم -ريش-الفائز بجائزة أفضل فيلم عربي بمهرجان الج ...
- شاهد: كيف تُستخدم الأسلحة في مواقع التصوير السينمائي؟
- الفن وميراث التُهم المُعلبة.. قصة اتهام عاطف الطيب ونور الشر ...
- إشادة واسعة بقرار اعتماد اللغة العربية بمراسلات وزاراتين في ...
- فن الشاي.. رمز للمكانة البارزة للإمبراطورية والحضارة الصينية ...
- لماذا لا تنشغل القيادة الجزائرية بحالتها -القسوى-.


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح برو - الشاهد