أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيرين سباهي - حَلفت عيني ....














المزيد.....

حَلفت عيني ....


شيرين سباهي

الحوار المتمدن-العدد: 4009 - 2013 / 2 / 20 - 00:48
المحور: الادب والفن
    


حَلفت عيني ماتدور أعليك ....

ولبست الجفن ثوب الصد...

زرعتك بين الأضلوع ...غصن حنة

اثرى غصنك ....بنص اضلوعي شوگ ورد

جثيرة جروح البية بس

...جَرحك انت

غليظ و غرس بروحي

وبجذره للوريد امتد...

حبيبي

تذكر... من

جيتك بلهفة العطشان ....

وتذكر من زهر.....سنبل صبرنا

وبدنيا المحطات .... نسينا سنين العد

مشتهية روحي لشوفتك


وتون عيوني عليك تريد ألملكى

مادريت بأصابع شبگتني امس

تصير اليوم

بصدري

تفكة ...
ومادريت بيك شوغات غربتي

يا الحسبت بيك الوطن

وغفيت ...

اعلى جرف جتافك

مثل شمس نامت

بحدود الشفة ...

يالنسيت أعلى عتاب بابك

عطري ...

من ذبحتني لهفتي

وركص على دمعي الوكت ..

مثل ربان مضيع الدفة.. و


من يمي مر تابوتي

بغيبتك.....

ومن لحدها فزت تدور عليك
عَبرتي ....

معذورة من تسد بيبانها بغيابك جنتي

ومعذورة من تتيه بالوله خطوتي

يا الربيت بين سما الحرف ورحم الروح
تدري ...

بظنوك حفرت گبري

ورغم كل هاذا

اوصيك غَمك حيل حفرته...

خافن باچر تفز الروح

ويلچمني تراب

اليدك نثرته

مبحوح صوت
الجرح ...

ويا كبر ونته

كتاب أنا ونسى سطوره...

و بين الولايات شاعت قصته

طفيت موكد الحزن ...وحظنت الفرح

مثل طفل حظن لعبته...

وغصب عني ..

چلماتك ياخلي شبته..

مبرية روحي من ظنتك ...

مثل يوسف من السما برته ...

ومادريت بيك شوغات غربتي






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,803,817
- الشيخ علي العكيدي ....كلنا أمام العراق مسؤلون بالحق والحقيقة ...
- كفوها وكفكفوا .... يأ اهل العراق
- ياأهل العراق ...لاتهزو قبر الحسين
- اليك يادولة الرئيس ...وعليك القرار
- أول منظمة في العالم تختص بالأنساب والقبائل العربية تصادق علي ...
- عزة الدوري ...جوكر في صراع العراق الجديد
- العراق .... بين الساسة والسياسة
- أكبر فلاسفة العرب في العصر الحديث ...الدكتور نديم سراج الدين ...
- اقرأ.....
- المنظمة الدولية لأنساب القبائل العربية والسادة الاشراف ....ق ...
- النساء ملحٌ الرجال ..
- يَمتا...
- جعفر المكصوصي...شيرين سباهي وشوق وطن
- في حوارنا ..عامر البياتي خبير الملف النووي مقترح تسمية خادم ...
- قاسم محمد الكربولي نحاوركم في وطن ساخن من برد الموت ....شيري ...
- الجواهري دُرة بغداد ...... أين أنتم منه
- الرسول...بين الزندقة السياسية وعهر الفتنة والغباء العربي
- لؤي حقي... أسرار عراقية تُحلق عندَ ضفاف الرافدين
- أقدار....
- د.سروت نجيب سفير العراق بالنمسا ...حاتم الطائي قولا ً وفعلا ...


المزيد.....




- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيرين سباهي - حَلفت عيني ....