أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جليل النوري - (التحالف الوطني..شمّاعة أخطاء دولة القانون)














المزيد.....

(التحالف الوطني..شمّاعة أخطاء دولة القانون)


جليل النوري

الحوار المتمدن-العدد: 3932 - 2012 / 12 / 5 - 09:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بسمه تعالى
(التحالف الوطني..شمّاعة أخطاء دولة القانون)
بقلم جليل النوري.....
التخبطات الكبيرة التي وقع فيها رئيس السلطة التنفيذية، والأخطاء المتوالية طيلة فترتي رئاسته للحكومة، جعلت من الأوضاع في العراق بين مد وجزر، أي في اضطراب متواصل وعدم استقرار وسكينة.
فلم تمر فترة ما حتى وأصيب البلد بأزمة سياسية خانقة وكبيرة، فتارة تشتعل الأحداث بين مكونات التشيع ورئيس الحزب الحاكم، وتارة بينه وبين الإخوة من المكوّن السني، وأخرى مع الإخوة الأكراد، وهكذا هي فترة حكمه، أزمات في أزمات.
ورئيس الوزراء خلال هذه المواجهات المتكررة يبرّر كل ما يجري بتبريرات مُستهلـَكة، فمرة يقول ان الجميع يريد إضعافه سياسياً، لكي يؤدي ذلك إلى خسارته هو وحزبه الحاكم في الدورات الانتخابية القادمة، ومرة يقول ان المُعترضين يريدون المزايدة الانتخابية لقوائمهم وأحزابهم، وأخرى ان هناك أجندات خارجية تريد إسقاطه، تقوم الأحزاب والقوى المعارضة له بتنفيذها بالنيابة عن تلك الدول، وكلام كثير وطويل وعريض وتبريرات كثيرة تعوّد عليها المُتابع، والتي ملأت سبتايتلات الفضائيات ورؤوس عناوينها.
ولم يتحدث هذا الشخص ولو مرة واحدة فقط، واكرر مرة واحدة فقط، ويقول ان ما يقوله المُعترضون صحيح ومنطقي، ويصب في مصلحة البلد، لا هو ولا أي فرد ممن لاذ بقائمته أو كان عضوا في حزبه، وهذا نقيض الإنصاف، بل هو عين الإجحاف.
وبأسطري البسيطة هنا لم أود الخوض في الحديث عن تصرفات وأخطاء دولة رئيس الوزراء، بمقدار ما أردت العروج على موقف التحالف الوطني المترهل مما يجري من أحداث.
فالتحالف الوطني الذي كان الغطاء الساند والحامي لدولة القانون ورئيس الحكومة، لم يتحرك وبقي ساكناً أمام كل أزمة، ولم يدلِ بدلوه، واستمر بنهجه الصامت بمنأى ومعزل عن هذه المُجريات الخطيرة، وليس هذا وحسب فهو أصبح المصد لكل أزمة والسد المواجه لأي موقف مُعارض لمواقف رئيس الحكومة، أي باللغة الشعبية الدارجة (وجه كَباحة).
وهذا حسب علمي له أسباب كثيرة ومُتعددة، تقف في مقدمتها ضعف شخصية رئيس التحالف الوطني وانبطاحه أمام شخصية رئيس الوزراء، وهذا له منشأ مُتجذر منذ سيطرة رئيس الحزب الحاكم على كل الأوضاع في داخل حزب الدعوة وعزله الأمين السابق للحزب، ببيان صادر عن كل أعضاء الحزب آنذاك.
والسبب الآخر الذي جعل من التحالف الوطني مرهوناً بقرارات دولة القانون ورئيسها، هو ارتباط اغلب الأحزاب والقوى السياسية في داخله بأجندات واضحة لدولة مجاورة، إذ لا يمكن لهذه القوى طرح أي موضوع أو إبداء أي رأي دون مشورة تلك الدولة، واخذ الضوء الأخضر منها، وهذا ما لمسناه عملياً وشاهدناه عن كثب في أيام حجب الثقة.
بالإضافة إلى أسباب أخرى ننأى عن ذكرها لحساسيتها من جهة وللابتعاد عن الإطناب من جهة ثانية، وعليه وبعد ما ذكرت أصبح التحالف الوطني اليوم وبشكل واضح وملموس أداة سهلة بيد رئيس السلطة، ليس له أي دور سوى تبرير المواقف والأخطاء لرئيس الحكومة وقائمته، اما عكس ذلك، فلم نرَ أو نسمع من التحالف الوطني أي موقف أو رأي يحدد ويقيد تصرفات رئيس السلطة، والذي أنقذه هذا التحالف بالأمس من خسارة انتخابية واضحة كوضوح الشمس وأعاده إلى منصبه بعد ان فقدت قائمته صدارة الترتيب الانتخابي البرلماني.
والأغرب من كل ما ذكرت هو ان تحالفاً سياسياً يضم تحت عنوانه كيانات وأحزاب عديدة وكثيرة لها واقعها في الساحة السياسية والشعبية، نجده إلى هذه اللحظة من دون برنامج ولا نظام داخلي ولا مُقررات واضحة ولا قرارات واقعية على الأرض، فأي تحالف هذا الذي يتحدثون عنه يا ترى؟!، وكأنه عنوان إنشائي فقط وصورة خالية من التعبير.
لذا ومن هذا المُنطلق يفترض بالقوى المنضوية تحت خيمة هذا التحالف وخصوصاً الائتلاف الوطني بكل مكوناته، ان يضعوا النقاط على الحروف، وان لا يكونوا شمّاعة لأخطاء رئيس الحكومة وحزبه الحاكم، وان ينهوا ما بدأوه ومن دون لف ودوران، اما بخروجهم من التحالف الوطني وبقاءهم في تحالفهم الانتخابي الائتلاف الوطني، أو ان يكون لهم قراراهم وسلطتهم داخل التحالف الوطني، ويوقفوا كل الممارسات الخاطئة لرئيس السلطة وحزبه الحاكم وان يتحدثوا معه بمنطق الصراحة لا منطق المجاملة والخوف والتزلف، وان يوضحوا لكل القوى السياسية العاملة في العراق انهم غير مسؤولين عن التصرفات الخاطئة لدولة الرئيس وما يلحقها من أضرار بالعلاقات مع الآخرين، وان الأخطاء والاحتكاك مع الخصوم السياسيين يتحمله هو وحده ومن يدافع عنه حصرا، وإلا فان السكوت عن أفعاله وتبرير أخطائه قد يوصل رسائل خاطئة مفادها، اما ان التحالف الوطني قابل بكل تصرفات وأفعال رئيس الوزراء، أو ان التحالف الوطني ليس له سلطة على دولة الرئيس، أو ان التحالف الوطني حَملٌ جاء بشكل خاطئ وتورّط من دخل فيه بهذه المصيبة، أو ان هناك رسائل أخرى سرية وحساسة نجهلها ننتظر ان تلوح يوماً ما في الأفق، حين يكشفها لنا الناطق باسم الحكومة سابقا والمتهم بصفقة السلاح حاليا الدكتور علي الدباغ، ولله في خلقه شؤون.

جليل النوري
يوم الثلاثاء الموافق للتاسع عشر من شهر محرم الحرام للعام 1434






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - سياسة التخبّط في المواقف للحزب الحاكم ورئيسه -
- ألمُفلِسون وسياسة تخوين الآخرين
- {سيد الرضوان}
- قصيدة بعنوان {كُلّي أكرَهُك...}
- القرضاوي من واعظٍ للسلاطين إلى سونارٍ للثورات -الحلقة الأخير ...
- ((ريحانةُ الرحمة))
- (الشوفينية تذبح الصدريين بثوبها الإسلامي الجديد)
- (رسالة إلى الشهيد الصدر من جمعة الشهادة)
- (هل ستفرض التفجيرات على السياسيين مرشح التسوية؟)
- (دولة القانون.. تتحدّى القانون)
- (ما الذي خَبَّأهُ الاحتلال من ضجيج اجتثاث البعث؟!)
- (عوامل إجهاض الانسحاب الأمريكي من العراق)
- (بين جريمة الدويجات وموعد الانتخابات.. ضاعَ ألاستفتاء على ال ...
- (ولسوف ترضى)
- (لو انَّ أبا جَعفَر حاضِرٌ...لأَفتى بِقَتلِكُم؟!)
- (سلام على زين عباد الله وسجادهم)
- (يا صاحب السيادة أينَ هي السيادة؟!)
- (غَزَّةُ العِزَّة)
- قصيدة بعنوان(كَريمُ المَنحَر)


المزيد.....




- بعد أنباء عن محادثات مع السعودية.. إيران تعلن دعمها للوساطة ...
- الروس يبتكرون جهازا قادرا على تقييم ذكاء الشباب وتدريب الروب ...
- بالفيديو.. بروفة ليلية للعرض العسكري بمناسبة عيد النصر على ا ...
- شاهد: إنقاذ طفل سقط على سكة الحديد بعدما أفلت من والدته المص ...
- البرلمان الباكستاني ينظر في طلب طرد السفير الفرنسي
- سد النهضة: دعوات في صحف عربية لشن -عمل عسكري- ضد السد الإثيو ...
- لم شمل عاطفي بعد فتح -فقاعة السفر- بين أستراليا ونيوزيلاندا ...
- البرلمان الباكستاني ينظر في طلب طرد السفير الفرنسي
- شاهد: إنقاذ طفل سقط على سكة الحديد بعدما أفلت من والدته المص ...
- النزاهة: صـدور أمر قبض لمدير عام واستقدام محافظ للتحقيق


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جليل النوري - (التحالف الوطني..شمّاعة أخطاء دولة القانون)