أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جليل النوري - (سلام على زين عباد الله وسجادهم)














المزيد.....

(سلام على زين عباد الله وسجادهم)


جليل النوري

الحوار المتمدن-العدد: 2882 - 2010 / 1 / 8 - 20:19
المحور: الادب والفن
    


بسمه تعالى
(سلام على زين عباد الله وسجادهم)
..............(1)..............
سلامٌ على الساجدين في كُلِّ الوجود
وسلامي يبقى لسجّادهم
وسلامٌ على العابدين في كُلِّ البقاع
وكيف لا يكون السلام لِزَينِهِم
سلامٌ عليك مُذ كُنتَ الرضيع
ويبقى السلام وأنت الشفيع
سلامٌ على الثـفنات المُتـرهّلات من السجود
وسلامي لمجاري الدموع الهاطلات على الخدود
سلامٌ على ذلك الجسم النحيل
وأين السلام من عظيم صبرك الجميل؟
سلامٌ على راحتيك المتكشفتين في الدعاء
وسلامي لفؤادك المتعطّش للـقاء
سلامٌ على محراب تهجّدك في الليل إذا يغشى
وسلامي للشِفاه الطاهرات المُسبّحات في النهار اذا تَجَلّى
سلامٌ على اسمك ذاك المصون
وسلامٌ لانصهارك في رب المنون
سلامٌ على اللسان المُرتل للقران ترتيلاً
وسلامي لإحسانكَ الذي لا زالَ جميلاً
سلامي لِكُلِّكَ ويبقى السلام
وسلامي لأنتَ فأنتَ السلام
..............(2)..............
يا أيها العبد الصابر
ساعدكَ الله
وأعانك في كلِّ المِحَن
نتساءلُ جمعاً مُتحيرين؟!
كيف قَويَتْ أعضاؤكَ على تحمّـل ما شاهدتَ؟
حَدِّثـنا سيدي
كيف أمكنكَ رؤية ذلك الرأس الشامخ الأبي
وهو يُحمَلُ على أطراف القنا؟!
حتى توقع البعض انَّ مَنْ يُحمَل هو رأس النبي
هل رأيتَ شيبته المُخضَّبة؟
وهل وَقَعَت عيناك على جبهته النازفة دماً طاهراً عبيطاً؟!
وهل تَمَعَّنتَ في نحره المحزوز؟!
وأين تركتَ جسده المسلوب؟!
أعانكَ الله سيدي
وأحسنَ لكَ العزاء
نعلم انك تسلَّمتَ الكفالة
نيابة عن ذلك الشاب المقطوع الكفين
المفقوس العين
القمر بأنواره وأسراره
تكفّلتَ الركب
بعد أنْ تَعَذَّرَ عَمّـك عن إكمال المسير
لظروف قسرية
أَلَمَّتْ به وبأهله
اختـلَـفَتْ كفالَـتُـك هذه المرة
إذ كانت كفالةً مُزدوجة
تكفّلتَ أحياءَ اهلك وأمواتهم
عينٌ تنظر بها إلى تلك الرؤوس السائرة معك
وأخرى تحدق بها على مَنْ لاذَ بك
النسوة والصبية والرضّع
عيال أبيك
يا علي
خُذ بالكَ من عمتـك زينب
فهي وديعة جدك علي
وحبيبة أمها الزهراء
لا تدع أحداً يعترضها
او ينظر لشخصها
فهي العزيزة في اهلها
الكريمة في طبعها
نعلم انَّ بالك مشغول بتلك الأجساد المُقطّعات
التي تركتموها وراءكم
إلا انَّ رؤوسها أبَت مُفارقتكم
حرصاً منها عليكم
ولتطمئن على حالكم
..............(3)..............
سيدي يا عظيم الصبر
مع كل ما ألَمَّ بك
وجرى عليك
لم تدع أحفاد الطُلقاء يهنئون
فلقد أرَّقَتْ الأصفادُ وجودهم
وزلزلتْ الكلماتُ عروشهم
كيف لا؟!
وأنتَ ذلك المُربَّى في بيت الوحي
ونور الحق في وجوده وخلوده
..............(4)..............
يا سيد الصبر الجميل
لا زالَ الوجود ينهل من أسفارك الخالدات
فهي فيوض الرحمة التي يتعلق بها الخاطئون
وبقيت كلماتك الطاهرات
أبواب توبة يدخلها عباد الله المذنبون
يا زين عباد الله وخير ساجديهم
اشفع لأحباب أبيكَ الذبيح
فقد أثـقلتهم الخطايا
وما من مُعين لهم او كفيل
إلا أمثالكم
فاشفعوا سيدي
فالكرم من خصالكم
ولا يَردُّ سائلاً أمثالكم


جليل النوري
كتبت في ذكرى شهادة الإمام علي بن الحسين السجاد صلوات ربي وسلامه عليهما
الموافق في الخامس والعشرين من شهر محرم الحرام للعام 1431






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (يا صاحب السيادة أينَ هي السيادة؟!)
- (غَزَّةُ العِزَّة)
- قصيدة بعنوان(كَريمُ المَنحَر)


المزيد.....




- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...
- اختيارها مخاطرة... مخرج -المداح- يكشف اسم فنانتين اعتذرتا عن ...
- طرق وحضارات ومدن عريقة.. جدل الهوية والتاريخ في تمبكتو


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جليل النوري - (سلام على زين عباد الله وسجادهم)