أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - لينا جزراوي - لو كُنت رجُلا














المزيد.....

لو كُنت رجُلا


لينا جزراوي

الحوار المتمدن-العدد: 3874 - 2012 / 10 / 8 - 23:33
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


علينا الاعتراف بأن الدين كان ومازال يشكّل قيمة كبرى وعظيمة في مجتمعاتنا ، وأن الفتاوي الدينية ماتزال تُشكل وعي الناس وحياتهم ، ويعتمدون عليها في ترجمة سلوكهم اليومي وأفكارهم ، ففئة رجال الدين عندنا ، يمتلكون سلطة هي أقرب الى السطوة على عقول الناس ، ويجدون لهم آذانا صاغية وصاغرة لدرجة تخال أن الأمور مُنزّلة ولا مجال للتفكير بها أو نقاشها ، فعندما يقول رجل دين ، أوعدينا تفحصي ،( كدعوة للمرأة لاجراء فحص دوري لسرطان الثدي) فأعرف أن أغلب النساء سيُجرين الفحص ، أكثر بكثير من احتمال أن يتوجهن للفحص بدعوة من لاعب كرة سلة أو قدم ، مشهور ، أو حتى ممثّل محبوب.

وهذا ما تُدركه قِوى الحكم والتأثيرفي كل مكان وليس في الأردن وحسب ، فعندما يكون الأمر ايجابي فلا مشكلة ، لكن ما أطرحه هُنا ويُثير استغرابي ، هو لماذا لا يُساعد رجال الدين في خدمة برامج الحدّ من العنف ضد المرأة ، وبرامج التمييز المبني على اساس الجنس مثلا ؟ أو في الدعوة للمساواة في الحقوق وتعديل مواد القانون بما يكفل حقوق متساوية للجنسين ، وأدنى الإيمان (فتوى) تُفيد تعديل المادة السادسة من الدستور ، عندما هاجت الأردنيات وماجت تطالب بتعديلها ؟ ولماذا الذهاب الى فحص الثدي ، مع العلم إني من مؤيدات اجراء الفحص تماما ،، لكني قبلها مع فحص النفوس وما يعتري الصدور تجاه المرأة وحقوقها ومكانتها في المجتمع .

وبكل صدق أقول أن في اطار عملنا النسوي على توعية المرأة والرجل معاً حول قضايا النساء ، كُنّا نستعين برجال دين مستنيرين ، والحقّ يقال أنهم لم يخذلونا عندما احتجناهم ، وكانوا يُقنعون ويُفسّرون النصوص الدينية للرجال المُعنِّفين ، ويدحضوا فكرةً كان يُستند اليها من قِبل المُعنِّفين ، بأن الدين في بعض نصوصه أعطاهم هذا الحقّ ، فكانوا ينجحون في الغالب بإزالة هذه الشمّاعة التي يُعلّق عليها بعض الرجال ممارساتهم اللادينية ضدّ المرأة.

فالرجل في مجتمعنا لا يصغي الا لرجلٍ مثله ، لأن كرامته وِقيَمُة التي نشأ وشبّ عليها تقول بأن للرجال لغةُ خاصة تُحترم ويُصغى لها ، وهذه حقيقة منتشرة ، فما بالكم لو كان رجل دين لديه من العلم والمهارة ما يؤهلانه لهذه المَهمّة الصّعبة.

لكني اليوم ، أعتب على المؤسسة الدينية التي تُضيّع على النساء فرصا كثيرة في نشر ثقافة الحقوق والمساواة بين الجنسين ، فلم أسمع في خُطب الجُمَع إمام مسجد يُظهر ويُبرز السّير النبويّة الشريفة التي تقول بمكانة المرأة في زمن الرسول الكريم ، وكيف كانت المرأة تُشارك الرجال في التجارة والسياسة وتحاورهم في مجالسهم ، بل وتتفوّق عليهم ، فلماذا لا يساعدنا رجال الدين ، أصحاب السلطة على المجتمع في التخفيف من الثقافة الذكورية التي تعوق تحقيق شراكة للمرأة ، كنصف المجتمع ؟ ولماذا لا يتحدث أئمّةُ المساجد من على منابرهم ، عن حقوق المرأة السياسية والقانونية والتشريعية ؟ لماذا لا يساعدنا رجال الدين المستنيرين بنشر ثقافة قَبول المجتمع تمثيل المرأة وشراكتها ، ونحن ندرك وهم يدركون، أن أي توجه لانصاف المرأة قانونيا وتشريعيا يصطدم بعقلية وثقافة المجتمع التي ترفضه كقيمة حديثة ، وتربطه تارةً بانحلال ، وتارةً بخصوصية المجتمع ، وكثيراً بالتحريم الديني.
علينا أن نعترف بأن الرجل في مجتمعنا هو صاحب القرار ، وأنه يستمع ويتأثّر بالخطاب الديني ، بل أن الخطاب الديني هو أكثر ما يشكل وعيه وسلوكه ، خصوصا تجاه المرأة وقضاياها ، لذلك فأن رجال الدين تقع عليهم مسؤولية مشاركتنا في عملية التوعية التي تستهدف الرجال ، ومن على منابر مساجدهم ، عليهم نشر ثقافة الحقوق والمساواة ، على قاعدة ما منحها إياه الشرع والدين ، وانتزعها منها المجتمع الأبوي التسلطي ، وثقافته.


لدينا نساء مؤهّلات ليعتلين أرقى وأهمّ المناصب ،، لكن ثقافة المجتمع تعوق وصولهن.

ولو كُنت رجلاً ،،
لاخترت أن أكون رجل دين ،،،،،،،،، لأُنصف المرأة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل صحيح أن المرأة الأردنية لا ترغب في العمل
- فايروس الثقافة ،،،،، وبكتيريا القيم
- الدولة المدنية ،، في الايديولوجيات المختلفة
- باقة ورد كبيرة ،،، وباقة حب كثيرة ،،، لامرأة تستحقها
- آفاق المرأة والحركة النسوية بعد الثورات العربية
- هل تعتقدون أني سعيدة ؟؟؟؟؟
- التحول من الجمعي،، الى الفردي ،،،واستثناء المرأة العربية
- متلازمة العلاقة بين المرأة والرجل في العالم العربي
- سراب امرأة ،،،،، في الشرق
- هل خلقت الحقوق للرجال فقط ؟؟؟؟؟؟
- احتجاجات نسوية ....... مرتقبة
- عقلنة الرغبات والعواطف .......لدى المرأة العربية
- امرأة من هذا العالم
- ديموقراطيتنا.........المزعومة
- الاعلام ...... تآمر على المرأة العربية
- أم حسن ................ والقوانين
- لن تحقق المرأة مساواتها مع الرجل .......... بدون اطار سياسي
- لماذا تثير قضايا المرأة حساسية لدى الرجال ، ولماذا يرفض الرج ...
- لماذا تنشأ المرأة ، أكثر عاطفية، وأقل مهنية من الرجل ،


المزيد.....




- عدد القتلى في غزة يتجاوز 100 شخص بينهم 27 طفلاً و11 امرأة
- عدد القتلى في غزة يتجاوز 100 شخص بينهم 27 طفلاً و11 امرأة
- استشهاد امرأة وطفلها وانتشال طفلين حيين من تحت انقاض منزل اس ...
- ملكة جمال إسرائيل تتعرض لانتقادات واسعة بعد تغريدة عن فلسطين ...
- هكذا تكرَّم المرأة يوم العيد.. تعرف على عادة -حق الملح- في ت ...
- كشف سبب ظهور البقع عند النساء
- امرأة تقود الاستخبارات الإيطالية للمرة الأولى
- بيان لـ7 منظمات حقوقية ونسوية: إغلاق التحقيق في اغتصاب فيرمو ...
- بيان مشترك: إغلاق التحقيق في اغتصاب الفيرمونت نتيجة طبيعية ل ...
- أوّل حكم مبرم غير قابل للنقض ضد قاتل سارة الأمين «زوجها»!


المزيد.....

- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - لينا جزراوي - لو كُنت رجُلا