أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - لينا جزراوي - هل صحيح أن المرأة الأردنية لا ترغب في العمل














المزيد.....

هل صحيح أن المرأة الأردنية لا ترغب في العمل


لينا جزراوي

الحوار المتمدن-العدد: 3725 - 2012 / 5 / 12 - 13:03
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



نتابع بفرح الاحصاءات الرسمية وارقامها والتي تشير الى ارتفاع نسبة المتعلمات من الاناث وارتفاع نسب التحاق البنات في الجامعات الاردنية ، ونتابع بفرح أكبر ارتفاع نسبة الاناث الحاصلات على شهادات عليا ، لكن عندما تستهدف الدراسات والابحاث نسبة التحاق المرأة في سوق العمل نتفاجأ لنجدها لا تتجاوز ال 13% وهي نسبة متدنية جدا مقارنة بنسب التحاق الاناث في أسواق العمل في دول العالم المتقدم .

لكنها ملاحظات تستحق التأمل ،، والبحث ،، لأن لها دلالات على توجه المجتمع وفهمه لدور المرأة من جهة ،، وعلى فهم المرأة لدورها ومكانتها من جهة أخرى .

فماذا تفعل الاناث بالشهادات طالما انهن لا يلتحقن بسوق العمل ؟ الحقيقة ، ان تدني نسبة التحاق المرأة الأردنية بسوق العمل له علاقة بعدة عوامل ،،،، فالمجتمع ، والقوانين ،، والصورة النمطية لدور ومكانة المرأة ،، والمناهج التعليمية ،، وأرباب العمل ، كلها عوامل اجتمعت لابعاد المرأة عن الحيز العام ، وحصرها داخل الحيز الخاص ، واقناعها بانه من الصعب أن تنافس الرجل على السلطة .

وما يؤكد انتشار هذا التوجه ،، هو دراسة لاتجاهات عينة من الطالبات في احدى الجامعات الاردنية حول دور ومكانة المرأة في المجتمع ، تبين ان اغلبية الطالبات لا يرغبن بالعمل لاعتقادهن ان مكان المرأة هو البيت ووظيفتها هي رعاية شؤون اسرتها ، لذلك فالافضل ان لا تذهب الفتاة باتجاه التخصصات العلمية ،، المصنفة كتخصصات ذكورية ،،، ، حيث اعتقدت غالبية العينة المبحوثة بأنه طالما أن المسؤولية الاقتصادية تقع على عاتق الرجل ، الاب أو الاخ أو الزوج ، فلا داعي لدراسة تخصصات تحتاج لتعب وجهد وفكر.

وعند استطلاعنا آراءهن حول قيمة العمل ومعناه في الحياة ، ودوره في زيادة الانتماء للوطن والدفع باتجاه النمو الاقتصادي ، بالاضافة الى تحقيق الذات ، ،،،،، لم يعن هذا لهن شيئا ، فقد تمحورت الاجابات بأغلبها على هدف واحد ورئيسي ،،،، فهدف الفتاة بعد التخرج هو الحصول على الزوج المناسب والتفرغ التام للعمل المنزلي ، وليس العمل.

فماذا يعني ان تفكر فتياتنا بهذا المنطق ،، ؟

أي ان نصف المجتمع غير منتج ، و نصف القوى العاملة مغيبة عن العمل العام وعن الاندماج في المجتمع ،و نصف المجتمع همه بعيد عن هم الوطن ، والأهم من كل ما سبق ،، أن التغير الذي أصابنا هو تغير شكلي فقط ،، تغيير في الاطار الخارجي بينما مايزال تأثير القيم المعطلة ،،، قويا ، ما حدث في مجتمعاتنا لا علاقة له بتغيير القيم والسلوكيات ، انه تغيير مختزل في سيادة السلوك الاستهلاكي والاقبال على الميديا وأحدث صيحات الموضة والفن ، فقط ،،

فهل هذا هو التغير الذي نحتاجه؟

ماذا ينفع المجتمع مواطن يقود أحدث السيارات ولا يحترم قوانين المرور المتفق عليها عالميا ، وماذا ينفع المجتمع مواطن لا يرى أهمية لدوره في صناعة القرار السياسي فينسحب من المشاركة في أي نشاط سياسي ،، وماذا ينفع المجتمع رجل متحضر يؤمن بحقوق المرأة ، ويقف عقبة في طريق عمل زوجته ،، وماذا ينفع المجتمع رجل يقتني مكتبة ضخمة في منزله ،، يتباهى بها ،، ولا يقرأ من محتواها كتابا واحدا ؟؟؟؟؟؟

ان أردنا ان نكون جزء من عالم قادم ومتحضر علينا ان نفكر بجدية في تغيير ادوات تفكيرنا تجاه ما نطلق عليهن نصف المجتمع تغير يطال بنية هذا العقل العربي المذكر في تعاطيه مع قضايا المرأة ،وهذا لن يتحقق ،، ونصفنا قابع في المنزل يتحمل قهرا تاريخيا ارتبط بالطبيعة ،، لقد فرض على المرأة العربية عبر العصور قيودا وحصارات كبتت حريتها وألزمتها البقاء ضمن صورة الانسان الضعيف الخالي من القدرات والمهارات سوى خدمة الآخرين ، ومراعاة احتياجاتهم ورغباتهم.
وعند الدعوة للتنمية والتطور والمشاركة ، يعني اننا يجب أن نحدث تغيير لواقع الحياة التي تعيشها المرأة ، بخروجها من دائرة التقييد والتبعية وأن تتخذ أدوارا اخرى خارج نطاق أسرتها وبيتها مما يؤدي بصورة منطقية لتغيير النظام الاجتماعي السائد في المجتمع ككل ،، وعلى المرأة أن تدرك ان التوصل الى الوعي الاجتماعي هو ضرورة ملحة لأي قضية من قضاياها ،، والوعي الاجتماعي لايمكن أن يتحقق دون تحقيق الوعي الذاتي .

ان جذب المرأة للعمل خارج المنزل لقاء أجر ،، له مدلول سياسي واجتماعي ،، بالاضافة الى المدلول الاقتصادي، فاشراك المرأة في عملية الانتاج يضعها في موضع قوة تصبح فيها شريكة للرجل في الواجبات ،، ولها كل الحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فايروس الثقافة ،،،،، وبكتيريا القيم
- الدولة المدنية ،، في الايديولوجيات المختلفة
- باقة ورد كبيرة ،،، وباقة حب كثيرة ،،، لامرأة تستحقها
- آفاق المرأة والحركة النسوية بعد الثورات العربية
- هل تعتقدون أني سعيدة ؟؟؟؟؟
- التحول من الجمعي،، الى الفردي ،،،واستثناء المرأة العربية
- متلازمة العلاقة بين المرأة والرجل في العالم العربي
- سراب امرأة ،،،،، في الشرق
- هل خلقت الحقوق للرجال فقط ؟؟؟؟؟؟
- احتجاجات نسوية ....... مرتقبة
- عقلنة الرغبات والعواطف .......لدى المرأة العربية
- امرأة من هذا العالم
- ديموقراطيتنا.........المزعومة
- الاعلام ...... تآمر على المرأة العربية
- أم حسن ................ والقوانين
- لن تحقق المرأة مساواتها مع الرجل .......... بدون اطار سياسي
- لماذا تثير قضايا المرأة حساسية لدى الرجال ، ولماذا يرفض الرج ...
- لماذا تنشأ المرأة ، أكثر عاطفية، وأقل مهنية من الرجل ،


المزيد.....




- مقتل امرأة إسرائيلية جراء سقوط قذيفة صاروخية أطلقت من غزة عل ...
- قضية الفيرمونت: النيابة العامة تخلي سبيل المتهمين باغتصاب فت ...
- حق الملح.. مكافأة المرأة الجزائرية في العيد على -معركة مطبخ ...
- -واشنطن بوست- تختار لأول مرة امرأة لرئاسة تحريرها
- تايلور سويفت أول امرأة تفوز بجائزة «بريت» العالمية
- صور لجسد عار و40 شاهدا وفيديو مجهول.. تفاصيل تحقيقات اغتصاب ...
- المرأة ليست نصف المجتمع.
- مقتل امرأة وإصابة 26 آخرين بينهم حالتان إصابتهما خطيرة بقصف ...
- في عيد الفطر.. تحذير للفتيات من مخاطر نقوش الحناء السوداء
- قاديروف: أولئك الذين يرفعون السلاح بوجه النساء والأطفال ليس ...


المزيد.....

- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - لينا جزراوي - هل صحيح أن المرأة الأردنية لا ترغب في العمل