أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - لينا جزراوي - باقة ورد كبيرة ،،، وباقة حب كثيرة ،،، لامرأة تستحقها














المزيد.....

باقة ورد كبيرة ،،، وباقة حب كثيرة ،،، لامرأة تستحقها


لينا جزراوي

الحوار المتمدن-العدد: 3661 - 2012 / 3 / 8 - 09:41
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


من أكثر منك تستحق أن أكتب لها رساله حب وامتنان في يوم المرأة العالمي،، من أكثر منك نموذجا للمرأة القوية ، الجريئة، الصامدة، المثابرة ، الذكية، الطموحة ، المنتمية لبنات جنسها،، من أكثر منك تستحق أن يصنع لها تمثالا لمرأة عربية نسوية ،، لن يكرر التاريخ مثلها ،،
أنا صنعت هذا التمثال ،،،،،،،،،،،
لنوال السعداوي ،،،، أكتب اليوم ،،، أكتب بضع كلمات أعرف أنها لن توفيها حقها وقدرها ،،،، لنوال السعداوي أقول في يوم المرأة العالمي ،، أني كنت ومازلت وسأبقى ، فخورة بك ، وأنحني أمام ارادتك في كشف كل القيم والأكاذيب والتناقضات والازدواجيات التي مارسها ومازال يمارسها المجتمع البترياكي الأبوي في تعاطيه مع المرأة العربية .
اسمحي لي يا سيدتي في هذا اليوم أن أقبل رأسك ، الذي انطلقت منه البذور الأولى للنسوية العربية ، لتكشف للمرأة حقيقة ما يحاك ضدها من مؤامرات لاقصائها عن أدوار الانتاج والابداع و الشراكة واثبات الذات ،، ويكشف لها الوجه الحقيقي لعالم يدعي الحفاظ على حقوقها ، ويدعي رغبته في شراكتها ، ويدعي اكرامها واحترامها وتقديسها وتتويجها وتقديرها وحمايتها ورعايتها ،، لتسقط هذه الادعات سقوطا مدويا عند ربيع عربي ثوري ، جاء بالأساس مطالبا بالحقوق والحريات ، ولسان حال النساء يقول ،،
يبدو ان هذا الربيع ( للرجال فقط ) ،،، حظ أوفر في الربيع القادم .
واسمحي لي يا سيدتي أن أقبل يداك اللتان قبضتا على القلم ، لينير لنا الطريق نحن النسويات الجدد الرافضات لكل أشكال القمع والتسلط والدونية ، ويرسم لنا طريق نضالنا لبناء مجتمع يعترف بانسانيتنا، فأنا يا سيدتي قد تشكلت ،،" من زينة، والوجه العاري للمرأة العربية، والمرأة والجنس ، وتعلمت الحب ، ومن الغائب ، وحنان قليل ، ومذكرات طبيبة ، وأوراق حياتي ، وموت الرجل الوحيد على الأرض ، ولحظة صدق، وغيرها ،، وغيرها من أبداعاتك " من كلمات كتبك ومقالاتك ، تعلمت أن الحرية في العقل وفي الفكر ،، كما أن السجن في العقل وفي الفكر ،، من كتبك تعلمت ،، أن أعيش فلسفة ملامسة الأرض ،، وقراءة واقع المرأة على حقيقته ، من كتبك اكتشفت كيف يعيش العالم العربي حياتين ، احداها في العلن وأخرى في الخفاء ، وبدت لي الصورة في بدايتها مضحكة وأنا أراقب الناس يعملون ويأكلون وينافقون ، ويدعون الأخلاق والمثل ،، ثم يعيشون في الحفور والأقبية حرياتهم ،، وضحكت لأني عرفت أن الحرية في عالمنا العربي لا يمكن أن تعاش على السطح ،،، وأن مجتمعنا يستميت للحفاظ على القشرة وادعاء المصالحة الظاهرية مع المجتمع ، أما التجارب الحقيقية ،،، فيعيشها في السر ،،، ثم أدخل يا سيدتي بعد تحليلي لهذا الواقع ،، من موجة ضحك عارم الى موجة حزن عارم ،، على مجتمعي ،، فأنا أحبه جدا وأنتمي اليه، ويؤسفني حاله.
من كتبك سيدتي نسجت أهدافي ،، واتضحت رؤيتي ، وأصبحت أقرأ الواقع بعيون صافية وذهن واع ، و من بين طيات حروفك ، وسطورك ، وصلتني حصتي من الحب ، ذلك الحب الذي تحتفظين به لكل امرأة عربية مازالت قابعة في زوايا الظلام ، والحرمان ، والذل ، محرومة من حريتها ، ومكبلة بقيود اجتماعية وثقافية ودينية وتشريعية تمارس عليها اضطهاداً ، تحت مسميات كثيرة.
نوال السعداوي ،،،،
اقبلي مني أنا امرأة اليوم ،،، باقة ورد كبيرة ،، وكثيرة ،، بحجم امتناني لوجودك في هذه الحياة ،، باقة ورد وحب تليق بمكانتك ونضالك من أجلي ومن أجل بناتي ومن أجل حفيداتي ،، ليصير لهن حياتا أكرم ،،
شكرا لوجودك في هذه الحياة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آفاق المرأة والحركة النسوية بعد الثورات العربية
- هل تعتقدون أني سعيدة ؟؟؟؟؟
- التحول من الجمعي،، الى الفردي ،،،واستثناء المرأة العربية
- متلازمة العلاقة بين المرأة والرجل في العالم العربي
- سراب امرأة ،،،،، في الشرق
- هل خلقت الحقوق للرجال فقط ؟؟؟؟؟؟
- احتجاجات نسوية ....... مرتقبة
- عقلنة الرغبات والعواطف .......لدى المرأة العربية
- امرأة من هذا العالم
- ديموقراطيتنا.........المزعومة
- الاعلام ...... تآمر على المرأة العربية
- أم حسن ................ والقوانين
- لن تحقق المرأة مساواتها مع الرجل .......... بدون اطار سياسي
- لماذا تثير قضايا المرأة حساسية لدى الرجال ، ولماذا يرفض الرج ...
- لماذا تنشأ المرأة ، أكثر عاطفية، وأقل مهنية من الرجل ،


المزيد.....




- عدد القتلى في غزة يتجاوز 100 شخص بينهم 27 طفلاً و11 امرأة
- عدد القتلى في غزة يتجاوز 100 شخص بينهم 27 طفلاً و11 امرأة
- استشهاد امرأة وطفلها وانتشال طفلين حيين من تحت انقاض منزل اس ...
- ملكة جمال إسرائيل تتعرض لانتقادات واسعة بعد تغريدة عن فلسطين ...
- هكذا تكرَّم المرأة يوم العيد.. تعرف على عادة -حق الملح- في ت ...
- كشف سبب ظهور البقع عند النساء
- امرأة تقود الاستخبارات الإيطالية للمرة الأولى
- بيان لـ7 منظمات حقوقية ونسوية: إغلاق التحقيق في اغتصاب فيرمو ...
- بيان مشترك: إغلاق التحقيق في اغتصاب الفيرمونت نتيجة طبيعية ل ...
- أوّل حكم مبرم غير قابل للنقض ضد قاتل سارة الأمين «زوجها»!


المزيد.....

- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - لينا جزراوي - باقة ورد كبيرة ،،، وباقة حب كثيرة ،،، لامرأة تستحقها