أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - لينا جزراوي - ديموقراطيتنا.........المزعومة














المزيد.....

ديموقراطيتنا.........المزعومة


لينا جزراوي

الحوار المتمدن-العدد: 3348 - 2011 / 4 / 27 - 11:34
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


ديموقراطيتنا......... المزعومة

في عالمنا العربي ، تبرز تناقضات واضحة في التعاطي مع مفاهيم الحرية والديموقراطية ، ونحن على أعتاب حقبة جديدة ، يفترض أن يكون عنوانها ، الكرامة ، العدالة ، والحرية ، ثم نشهد في الوقت ذاته اغتيالات للرأي الآخر ، واعدامات للفكر الحر ...... لمجرد أنه يدور في فلك الثقافة المضادة.
فثورات الشعوب العربية ضد أنظمتها الشمولية ، وخطوتها الأولى نحو الاصلاح ، جاءت لرسم معالم مجتمعات حديثة ، مدنية ، ديموقراطية ، فاجتاحتنا رياح التغيير وبدأت الشعوب تفكر خارج صندوق الدولة ، وثقافتها، وتتحرر منها ، لكن لا يكفي أن نطالب باليموقراطية ونحن مازلنا نغتال حريات الآخرين، المختلفين معنا ، فالديموقراطية التي ترفض الآخر ، لمجرد أنه اختلف معها في الرؤيا والفكر والطرح ، ديموقراطية ناقصة ، فارغة من مضمونها فهل نصمم لمجتمعاتنا ، وتركيبتها ، ديموقراطية تختلف عن ديموقراطيات العالم الحديث؟
الديموقراطية ، حرية سقفها السماء ، حرية لا تتجزأ، لتناسب مجتمعا دون آخر ، وشعبا دون آخر، مظلتها واسعة تضم كل الأطياف السياسية والاجتماعية ، بدون تمييز .
عندما ثار الشعب المصري ضد جلاديه الذين ما فتئوا يغتالون حريات الآخرين ، ويعتقلون مخالفينهم في الرأي والتوجه ، وطالبوا بالحرية ومحاسبة الفاسدين ، برز على السطح توجهات مختلفة ، تحمل رأيا آخر، وهذا سلوك طبيعي وصحي برأيي، ،فبعض الفنانين المصريين مثلا لم يردوا التغيير ، لكنهم يدفعون الآن ثمن اختلافهم عن الثقافة السائدة، وثمن آراءهم ، ويتم اعدامهم فنيا ، وهذا لا يتوافق مع الطرح الديموقراطي ، فلماذا نشهد اغتيال لشخصيات فنية عريقة لطالما أتحفنا انتاجها الفني ؟، شخصيات كانت أكثر جرأة وصلابة في تجاوز الممنوع والتعبير عن المحرم ، وكسر الحواجز، يوم لم يتجرأ فيه الكثيرمن الفنانين على كسر تابوهات التقاليد والأعراف والعقائد.
فما يجري تجاه بعض الفنانين المصريين ، هو نوع من أنواع الاستئصال ، اسئصال للفكر وللحرية، واعدام لتاريخ فنانين مبدعين كان لهم بصمات هامة ومؤثرة على الساحة الفنية المصرية ، والعربية ، وهذا مخالف لجوهر الديموقراطية ومضمونها. ،فهل يجوز أن نحتضن مؤيدينا ونلفظ معارضينا ، ثم ندعي أننا ديموقراطيون!!!!
حالة بعض الفنانين المصريين ، وطريقة التعاطي معهم، بعد نجاح الثورة في مصر ، تبين أن مازال لدينا أزمة في طريقة تفكيرنا ، وفي مدى احترام العقل والخيال الحر في أنظمة يفضل معظمها أن يتحكم مباشرة في اتجاهات تفكير الناس ، أزمة متعلقة بطريقة تفكيرنا التقليدية ، فهل المفروض أن يتفق الشعب ، كل الشعب ، على رؤيا واحدة ، للاصلاح ؟ وهل المفروض أن نغتال ، مستقبل بعض المختلفين معنا ، وحريتهم في التعبير عن توجهاتهم؟ ان مبادىء الديموقراطية تقول بأن الحكم للأغلبية ، لكن من حق المختلفين معنا ، في أن يختلفوا .
تسعى الشعوب وتموت من أجل أن تنعم بالديموقراطية والحرية، لكن علينا أن نتعلم ممارستها من خلال قبول المختلفين معنا أولا، واحترام رأيهم ثانيا، بدون أن نستأصل فكرهم ، ونقصيهم لمجرد أنهم يحملون وجهة نظر أخرى ، وهذا برأيي أصعب خطوات المرحلة الجديدة ، وأهمها .
فما زلنا نعاني في العالم العربي من ازدواجية الشخصية العربية ، التي تظهر عكس ما تبطن ، وتبين عكس ما تخفي ، فتستخدم نظريات التحرر على المنابر السياسية والثقافية فقط، يرددون بلا انقطاع ، في كتبهم وندواتهم ومحاضراتهم عن أهمية الحرية والكرامة والحقوق ، ثم يركضون لاهثين الى منازلهم ، ليسحقوا ، وينتهكوا ، حق أقرب الناس اليهم ، والى مؤسساتهم ليقمعوا وينكلوا بمن هم أدنى سلطة منهم ، ويهاجمون المختلفين معهم ، لقد سئمت الشعوب العربية من هذه الكاريزمات السياسية ، وما نحتاجه فعلا هو جيل جديد، يدرك أصول اللعبة ويحترم العقول ، بغض النظر عن ما تتبنى هذه العقول من فكر وثقافة.
من الصعب على من لم يعتادوا تطبيق الديموقراطية ، أن يكونوا ديموقراطيين بين ليلة وضحاها ، لكن عليهم أن يتقنوا فن التعاطي مع قضايا الحريات ، وأن لا يكرروا من سبقوهم من أنظمة قمعية ، لأن أزمتنا الحقيقية بدأت عندما انعدمت الثقة بين الحاكم والمحكوم . يجب تحرير ثقافتنا من مفاهيم التبعية والخوف ، الخوف من الثقافة المضادة ، حتى لا يكون مجتمعنا القادم ، نسخة مكررة عن أنظمة القمع والاستبداد ، واغتيال الفكر الحر ، فنحن مطالبون بالتحرر من الثقافة الرسمية ، الثقافة التي تشرف عليها مؤسسات الدولة أو التي تدور في فلكها وأن نمنع اغتيال الثقافة المضادة ، ثقافة المعارضة ، فليس من الممكن بأي حال من الأحوال فصل الثقافة عن السياسة في التجربة الديموقراطية الحديثة في العالم العربي، أعرف أن الانسان يحمل معه تاريخه ، والفكر والممارسات أيضا تحمل معها آثار وبصمات الواقع الذي تشكلت فيه، وهذه حقيقة لا يمكن تجاهلها ، لكن يترتب علينا في المرحلة القادمة مسؤولية تخفيف آثارها ، حتى لا نقع في مطب الأنظمة الساقطة.
لأننا ان لم ندرك أن الديموقراطية ، لا تفرق بين مؤيد ومعارض ، فاننا وللأسف نكون قد استبدلنا ، قمعا بقمع ، وسلطة بسلطة ، ومفسدة بمفسدة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاعلام ...... تآمر على المرأة العربية
- أم حسن ................ والقوانين
- لن تحقق المرأة مساواتها مع الرجل .......... بدون اطار سياسي
- لماذا تثير قضايا المرأة حساسية لدى الرجال ، ولماذا يرفض الرج ...
- لماذا تنشأ المرأة ، أكثر عاطفية، وأقل مهنية من الرجل ،


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي يوضح لـCNN: لا يوجد قوات برية داخل قطاع غزة ...
- عناوين الصحف الايطالية يوم (الاربعاء - 12 مايو).
- الجيش الإسرائيلي يوضح لـCNN: لا يوجد قوات برية داخل قطاع غزة ...
- ارتفاع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة إلى 119 قتيلا و830 ...
- باشينيان يتهم أذربيجان بالتعدي على حدود بلاده سعيا لاحتلال ...
- الجيش الإسرائيلي ينفي الأنباء المتداولة عن دخول قواته إلى غز ...
- ارتفاع عدد ضحايا الهجوم الإسرائيلي على غزة إلى 115 قتيلا بين ...
- كم من الوقت يمكن اتباع حمية غذائية معينة؟
- لا تعليق للبنتاغون على حادث اعتراض الشرطة العسكرية الروسية ل ...
- غوتيريش يدعو لوقف فوري للأعمال العسكرية في غزة وإسرائيل


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - لينا جزراوي - ديموقراطيتنا.........المزعومة