أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - نسائم الثورة الأردنية العاصفة















المزيد.....

نسائم الثورة الأردنية العاصفة


شاكر النابلسي

الحوار المتمدن-العدد: 3833 - 2012 / 8 / 28 - 20:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نسائم الثورة الأردنية العاصفة
اعتبر معظم المعلقين والمراقبين للشأن الأردني أن مشروع "القانون المعدل لقانون المطبوعات والنشر" الذي أقره مجلس الوزراء الأردني تمهيداً لعرضه على مجلس الأمة، تمهيداً لإعلان الأحكام العرفية الأردنية، خوفاً على انهيار النظام، وحماية له، وهو ما يذكرنا بالأحكام العرفية التي أُعلنت في عام 1957، وإقالة الحكومة، وحظر نشاط الأحزاب السياسية، واعتقال العديد من الناشطين بتهمة مناوئة النظام، والقيام بنشاطات ممنوعة، والتحريض على السلطة، والدعوة إلى العصيان. كما تم إعلان الأحكام العرفية في 1970، وتعيين مستشار الملك العسكري (حابس المجالي) حاكمًا عسكريًّا عامًّا للأردن، وتشكيل وزارة جديدة برئاسة الزعيم داود، خلفًا لوزارة عبد المنعم الرفاعي المستقيلة، وتعيين حُكامًا عسكريين في كل محافظات الأردن.
"قانون المطبوعات والنشر" الجديد
أقرَّ مجلس الوزراء الأردني، مشروع قانون معدل لقانون المطبوعات والنشر لسنة 2012.
ويهدف مشروع القانون المعدل إلى ما يلي:
1- تضييق نطاق الجرائم والعقوبات في قانون المطبوعات والنشر، ولتمكين المتضررين من الأفعال الواقعة خلافاً لأحكامه من الحصول على التعويض من خلال اجراءات قضائية سريعة، دون الاخلال بضمانات المحاكمة العادلة.
2- تنظيم ممارسة المواقع الالكترونية لعملها، والزام المهتمة منها بالشؤون الداخلية والخارجية للمملكة بالتسجيل والترخيص كأي مطبوعة صحفية أخرى وفقاً لأحكام القانون واخضاعها للأحكام والإجراءات والمخالفات التي تخضع لها أي مطبوعة صحفية، دون فرض أي قيد أو جزاء اضافي عليها.
3- انشاء غرفة قضائية متخصصة في قضايا المطبوعات والنشر في كل "محكمة بداية"، تتولى النظر بالجرائم التي ترتكب خلافاً لأحكام القانون والجرائم التي ترتكب بوساطة المطبوعات، أو وسائل الإعلام المرئي والمسموع المرخص بها، خلافاً لأحكام أي قانون آخر.
4- نظر الغرفة القضائية في الدعاوى المدنية التي يقيمها أي متضرر للمطالبة بالتعويض المقرر له بمقتضى أحكام القانون المدني وأحكام هذا القانون، إذا نتج الضرر عن أي فعل ارتكب بوساطة أي من المطبوعات، أو وسائل الاعلام المرئي والمسموع.
5- إعطاء صفة التعويض المدني للدعاوى، وانقاص جميع مدد تقديم اللوائح وتبادلها والبينات الى النصف ودون أن تكون هذه المدد قابلة للتمديد.
6- إنشاء في كل محكمة استئناف غرفة قضائية متخصصة للنظر في الطعون الموجهة إلى الأحكام المستأنفة إليها الصادرة عن "محاكم البداية" على أن يتم الفصل في تلك الطعون خلال شهر من ورودها إلى "قلم المحكمة".
7- اذا كان من نشاط المطبوعة الالكترونية نشر الاخبار، والتحقيقات، والمقالات، والتعليقات، ذات العلاقة بالشؤون الداخلية او الخارجية للمملكة، فتكون هذه المطبوعة ملزمة بالترخيص والتسجيل.
8- التعليقات التي تنشر في المطبوعة الالكترونية مادة صحفية، لغايات مسؤولية المطبوعة الالكترونية، ومالكها، ورئيس تحريرها، ومديرها، وأي من العاملين فيها من ذوي العلاقة بالمادة محل التعليق.
9- عدم نشر التعليقات اذا تضمنت معلومات او وقائع غير متعلقة بموضوع الخبر او لم يتم التحقق من صحتها او تشكل جريمة بمقتضى احكام هذا القانون او اي قانون اخر.
10- الاحتفاظ بسجل خاص للتعليقات المرسلة إلى المطبوعة، لمدة لا تقل عن 6 اشهر.
11- اذا اصبح الموقع الالكتروني ملزماً بالتسجيل والترخيص وفق احكامه فتطبق عليه جميع التشريعات النافذة ذات العلاقة بالمطبوعة الصحفية.
12- إعطاء مالك المطبوعة الالكترونية، مهلة لا تزيد على 90 يوماً، من تاريخ تبليغه قرار مدير المطبوعات والنشر لتوفيق اوضاعه. كما أجاز مشروع القانون الطعن بقرار المدير امام محكمة العدل العليا.

من أجل مزيد من تكميم الأفواه
إن مشروع قانون المطبوعات والنشر، الذي سترسله الحكومة الى مجلس النواب، جاء منسجماً مع قرار الديوان الخاص بتفسير القوانين، الذي اعتبر المطبوعة الالكترونية نوعاً من انواع المطبوعات الصحفية، وأن إعطاء القانون المطبوعة الالكترونية حق اختيار التسجيل، لا يعفيها من استكمال اجراءات الترخيص وفق أحكام القانون قبل ممارسة أعمالها. وأن المطبوعة الالكترونية تخضع لذات شروط ترخيص المطبوعة الصحفية، المنصوص عليها في "قانون المطبوعات والنشر"، ويتوجب عليها بصفتها مطبوعة صحفية دورية، الحصول على الترخيص قبل صدورها.

مقدمة الأحكام العرفية
لقد رفض الشارع الأردني المشروع المقيّد للصحافة، واعتبره مقدمة لتطبيق الأحكام العرفية. وبدأت مظاهر هذا الرفض، من خلال اعتصام بالكرك في "جمعة حرية الرأي

رسم كاريكاتوري يناهض قمع حرية التعبير كما نشرته جريدة "في المرصاد"، في 23/8/2012
والإعلام".
وأشار تصريح صحافي صادر عن اللجنة المركزية للحراك الشبابي والشعبي بمحافظة الكرك، أن ما يجري حالياً من استعادة لأجواء القمع والتقييد للحريات، هو استعادة لروح الاحكام العرفية التي قبرها الشعب الاردني في انتفاضة نيسان المجيدة.
فقالت أخبار عمان، أن الحراك الشبابي والشعبي الاردني بمحافظة الكرك، نظَّم اعتصاماً في ميدان صلاح الدين الأيوبي بوسط مدينة الكرك في أعقاب صلاة الجمعة (24/8/2012) للمطالبة بالإصلاح، ومحاربة الفساد والفاسدين .

"جمعة حرية الرأي والاعلام"
ويأتي الاعتصام ضمن المسيرات والاعتصامات الموحدة للحراك الشبابي والشعبي الاردني، تحت عنوان "جمعة حرية الرأي والاعلام "، احتجاجاً على الاجراءات الرسمية الاخيرة بحق حرية الرأي وحرية الاعلام الوطني، وامعان الحكومة في سياسة العودة عن المطالب الاصلاحية.
وأشار تصريح صحافي صادر عن اللجنة المركزية للحراك الشبابي والشعبي بالمحافظة، أن الاعتصام يأتي للتأكيد على رفض كافة القوى الشعبية الاردنية الاجراءات الرسمية الأخيرة، التي طالت حرية الرأي وحرية الاعلام وبخاصة الاعلام الالكتروني، والمواقف السياسية لقوى المعارضة الشعبية والحزبية الاردنية .

رفض التضييق على الحريات
ولفت التصريح إلى أن الحراك الشعبي الاردني، وهو يؤكد على استمرار المطالبة بالإصلاح، يرفض السياسية الرسمية الجديدة التي تعمل على التضييق على الحريات السياسية والاعلامية التي تقف في مواجهة السياسة الرسمية، التي تعمل على تعميق الأزمة الوطنية بإجراءات تساهم في تردي الحالة العامة للوطن اقتصادياً وسياسياً.

هبوب رياح الثورة
وبيّن التصريح أن الوطن في هذه الفترة العصيبة، والتي تستعصي فيها الحكومة والحكم معاً، في تنفيذ المطالب الاصلاحية الشرعية للشعب الاردني، واصرارهم على طي ملفات الفساد الكبيرة رغماً عن المطالبات الشعبية بمحاكمة رموز الفساد، واستعادة الاموال التي تم نهبها .
وشدد التصريح على ان الاردنيين جميعا بكل فئاتهم وعلى امتداد مساحة الوطن وهم يعانون من التهميش والاقصاء والاستغلال من تحالف طبقي حاكم، لا يفرق بين الاردنيين يعلنون استمرار احتجاجهم السلمي المطالب بالإصلاح حتى تتحقق كافة المطالب الاصلاحية في استعادة سلطة الشعب واجراء انتخابات حرة ونزيهة وفقا لقانون توافقي وحكومة برلمانية ومحاكمة لكل فاسد ساهم في نهب المال العام وافسد الحياة السياسية والاقتصادية بالوطن .
وأكد التصريح ان الخراب الذي احدثته السياسات الرسمية من خلال الحكومات والقرارات الرسمية الرعناء المختلفة في بنية الدولة والمجتمع ، قد اغرق الوطن والشعب كله في حالة التوتر والاضطراب السياسي والعنف متعدد الاشكال واغراق الوطن بأكبر مديونية . ان ذلك الخراب يتطلب توحيد جهود كل الاردنيين في المطالبة بالإصلاح والوقوف في وجه السياسات الرسمية المستمرة لحماية الوطن وصيانة منجزاته الوطنية.




#شاكر_النابلسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أزماتنا السياسية مصدرها رذائل أخلاقية
- دور المثقف في الخطاب السياسي
- رفعت السعيد و-الليبرالية المصرية-
- عندما تنتقد عظام الرقبة النظام
- إيران في -أنثروبولوجيات الإسلام-
- أصوات الحرية الأردنية
- قالت هُدى!
- قال النظام للمعارضة: -طز، وأعلى ما في خيلكم إركبوه-
- الشيخ أمين الخولي والمجددون في الإسلام
- دور المماليك في صعود التيار الديني المصري
- لماذا أصبح العرب -الرجل المريض- في النظام العالمي؟
- أيها المصريون: كما تكونوا يولّى عليكم
- القصر والبيت الأبيض والإصلاح
- أسباب صعود التيار الديني/السياسي
- مصر والدرس البليغ للعرب
- سؤال غبي يعرف اجابته الأطفال!
- -أعشاب- الثمانينات الطبية هل تنفع الآن؟
- كشف الغطاء عن الوجه القبيح!
- خروج حصان من الإسطبل الملكي
- الخروج من المستنقع.. ولكن متأخراً!


المزيد.....




- -ناسا-: نقيم عاليا العلاقات المهنية مع الروس
- الصين تطلق قمرين جديدين لاستطلاع الأرض
- سوريا.. تفكيك شبكة امتهنت تهريب الأشخاص إلى الخارج بوثائق مز ...
- رئيس الأركان الأمريكي يبحث سير النزاع في أوكرانيا مع قائد قو ...
- صحيفة: مقتل شرطي وإصابة آخر بانفجار قرب مركز للشرطة في تركيا ...
- العالم يحبس أنفاسه بسبب التهديد النووي وأوكرانيا تواجه يوما ...
- بعد أيام من محاولة اختطافه.. العثور على طرد مشبوه قرب منزل و ...
- ما هي عواقب الامتناع التام عن تناول السكر؟
- قصر بكنغهام يكشف عن الرمز الملكي الجديد (صور)
- قطر الخيرية تفتتح مدرسة شمالي سوريا (صور)


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - نسائم الثورة الأردنية العاصفة