أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - الشيخ أمين الخولي والمجددون في الإسلام














المزيد.....

الشيخ أمين الخولي والمجددون في الإسلام


شاكر النابلسي

الحوار المتمدن-العدد: 3762 - 2012 / 6 / 18 - 23:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لشيخ أمين الخولي (1895-1966) شيخ أزهري مصري. ولمن لا يعرفه، أو لم يقرأ له، كان من الشيوخ الطليعيين التقدميين كالشيخ محمد عبده، والشيخ علي عبد الرازق، والشيخ خالد محمد خالد وغيرهم كثير من شيوخ الأزهر. والشيخ أمين الخولي، كان استاذ الدراسات القرآنية والبلاغية والنقدية، في جامعة القاهرة. ورئس كلية الآداب فيها. وكانت عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطيء 1912-1998، وأول امرأة عربية تنال جائزة الملك فيصل) من ضمن طلبته. فأحبها وأحبته، وتزوجا فيما بعد. وكانت له الزوجة الثالثة. والشيخ أمين الخولي، مفكر، وأديب نشيط. وكان له أثره الكبير في تجديد مناهج التدريس، ونقد المناهج العلمية، وتجديد الأساليب التفسيرية والبلاغية.

الأصالة والمعاصرة

وكان الشيخ أمين الخولي، يقول عن منهجه الجديد : " طفقتُ أتعرف على معالم الدراسة الفنية الحديثة عامة، والأدبي منها خاصة، وأرجع الى كل ما يجدي في ذلك، من عمل الغربيين، وكتبهم. وأوازن بينه وبين صنيع أسلافنا، وأبناء عصرنا في هذا كله. وكانت نظرتي الى القديم - تلك النظرة غير اليائسة - دافعة الى التأمل الناقد فيه، وإلى العناية بتاريخ هذه البلاغة، أسأله عن خطوات سيرها، ومتحرجات طريقها. أستعين بذلك على تبين عقدها، وتفهم مشكلاتها، ومعرفة أوجه الحاجة إلى الإصلاح فيها. وكنت أقابل القديم بالجديد، فأنقد القديم، وأنفي غثه، وأضم سمينه إلى صالح جديد. لذا قاربت أن أفرغ من النظر في القديم، بعدما ضممت خياره إلى الجديد، فألفت منها نسقاً كاملاً، يُرجى أن يكون دستور البلاغة في درسها. "

جهد متواصل
عمل عام 1927 في القضاء الشرعي. وفي 1928 انتقل إلى قسم اللغة العربية بكلية الآداب ، وأصبح رئيساً لقسم اللغة العربية، ثم وكيلاً لكلية الآداب. في 1953 أصبح مستشاراً لدار الكتب، ثم مديراً عاماً للثقافة . وأسس "جماعة الأمناء" ، ومجلة الأدب عام 1956. وفي عام 1966 أصبح عضواً في مجمع اللغة العربية. وكتب في عدة صحف ومجلات. وأصدر العديد من الدراسات والأعمال الإبداعية منها: "من هدي القرآن في رمضان"، و "فن القول"، و "موطأ مالك"، و "سلام ديني"، و "دراسات إسلامية"، و "مناهج تجديد في النحو والبلاغة والتفسير والأدب" وأخيراً كتابنا اليوم: "المجددون في الإسلام"، إضافة الى إشرافه على عدة رسائل لنيل درجة الدكتوراه.
منهاج الشيخ الخولي في التجديد
في كتاب الشيخ أمين الخولي "المجددون في الإسلام"، يقدم لنا الشيخ الخولي نماذج إسلامية قديمة قامت بالتجديد، منها الخليفة عمر بن عبد العزيز، والإمام الشافعي، وأبو الحسن الأشعري، وابن سريج، والباقلاني، وغيرهم من المجددين القدامى، الذين كانوا من منارات الإسلام التجديدي. وقد شرح الشيخ أمين الخولي مفهومه ومنهجه في التجديد، في النقاط التالية، لكي يكون هذا المنهاج، واضحاً ، لا لبس فيه:
1- التجديد، ليس (صرعة اليوم) وليس دعوة غربية مستوردة. وإنما هو موجود في "البيئة الإسلامية" ، منذ وقت مبكر. وفكرة التجديد القديمة، تصلح أساساً مسلماً للإفادة منها، والاعتماد عليها، في عصر اشتدت فيه الحاجة الى الاطمئنان الديني، وكثرت فيه صور المشادة، والمعارضة، التي يتأزم فيها التدين، ويتبلَّد جوه. (ص 113).
2- إن فكرة التجديد، لا تُلزم العقيدة الإسلامية بشيء خاص، ولا تُكلفها قليلاً أو كثيراً من الشطط. فتقرير فكرة التجديد، هو قبول لأصل حيوي، لا يهون إنكاره، إذ أنه واقع لا يُجمَّد، ومشاهد لا تُطمس. وذلك هو مبدأ التطور في الحياة، والأحياء. (ص114).
3- قدم المجددون الأوائل (الخليفة عمر بن عبد العزيز، الإمام الشافعي، الفقيه أبو الحسن الأشعري، الفقيه البقلاني، وغيرهم) للحياة الدينية ظاهرة التسامح الديني، الرحب الأفق، المُسالم، والذي يمثله عمل أبي الحسن الأشعري، وقوله، حين يشهد على نفسه، وهو على باب الآخرة. وإذا اطمأنت النفوس الى وقوع التطور مع هذا التسامح، وتلك الحرية، وسلامة الفهم، أمكن تحرر العقيدة الإسلامية تحريراً يحميها من عداء الواقع لها، وبمكن إيمانها بالعلم المدرك لطبائع الكون. (ص 115). ولكن التسامح لن يتأتى إلا بمعرفة عقائد الآخرين معرفة تامة، ودراستها دراسة عميقة.
4- من أجدى ما قدم المجددون الأوائل للحياة الدينية، فهمهم للدين على أنه إصلاح للحياة، لا طقوس وأشكال. وهو ما قام به الخليفة عمر بن عبد العزيز، حين أطعم الأفواه الجائعة بدلاً من أداء بعض الطقوس. كما يتجلّى فيما قام به الإمام الشافعي، الذي أمضى الليلة يفكر في حلول لمسائل فقهية، مؤثراً ذلك على أداء بعض الطقوس. (ص 116).
5- لا فصل للدين عن الدولة في ظل الحكم الرشيد، الذي يقوم على "العدل، والإحسان". وهي الديمقراطية الإسلامية بالمفهوم الحديث. وأن فصل الدين عن الدولة تمّ "للحيلولة بين الحكام وتأييد سلطانهم برجال الدين." (ص117). وأن معنى فصل الدين عن الدولة في العالم العربي، هو عدم السماح لرجال الدين بممارسة السياسة، حيث من الصعب على السلطة، أن تحاسبهم، وتعاقبهم، لأنهم يحتمون دائماً بمظلة الدين. فإما أن يظلوا رجال دين فقط. وإما أن يصبحوا ساسة فقط. وعندها، لا مبرر إطلاقاً لرفع شعار "فصل الدين عن الدولة"، وهو ما سبق، ونادت به بعض العَلْمانيات الغربية نتيجة لسلطة الكنيسة والبابا على مجريات بعض السياسات الغربية، واستئثار الكنيسة بأكبر حجم من الضرائب. وهو ما دعا إمبراطوراً كفريدريك الثاني الكبير( 1712-1786) (امبراطور بروسيا، ألمانيا الحالية) الى أن يقول: "إن دخل الكنيسة أكثر من دخل الدولة". فحارب البابا، ونادى بفصل الكنيسة ( الممثلة للدين المسيحي) عن الدولة. وكان فولتير إلى جانبه، وفي كنفه مؤيداً وداعماً.
وهكذا يكون الشيخ الراحل، أمين الخولي قد وضع لنا ، في القرن الماضي أُسس الليبرالية الإسلامية، وجاء المفكر الإسلامي السعودي يوسف أبا الخيل، وأسهم في هذا البناء، من خلال مقالاته المختلفة، في جريدة "الرياض"، عام (2007-2009 ).



#شاكر_النابلسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دور المماليك في صعود التيار الديني المصري
- لماذا أصبح العرب -الرجل المريض- في النظام العالمي؟
- أيها المصريون: كما تكونوا يولّى عليكم
- القصر والبيت الأبيض والإصلاح
- أسباب صعود التيار الديني/السياسي
- مصر والدرس البليغ للعرب
- سؤال غبي يعرف اجابته الأطفال!
- -أعشاب- الثمانينات الطبية هل تنفع الآن؟
- كشف الغطاء عن الوجه القبيح!
- خروج حصان من الإسطبل الملكي
- الخروج من المستنقع.. ولكن متأخراً!
- نعومة الثعابين لإهماد الحراك الشعبي الأردني
- الدستور المصري الجديد بين الأصوليين والليبراليين
- مستقبل الديمقراطية في مصر الجديدة
- القبضة هي القبضة حريرية كانت أم حديدية
- ديمقراطية الإسلام في -العدل والإحسان-
- -الدحنون- يتفتَّح مع تباشير الربيع الأردني!
- إذا كان ربُّ البيتِ للفسادِ حارساً!
- هل يستطيع دهاء معاوية انقاذ النظام السوري من السقوط؟
- هل سيفهم التيار الديني معنى الليبرالية الإسلامية؟!


المزيد.....




- مركز -غاماليا- بدأ بتطوير لقاحات mRNA
- اكتشاف مدينة قديمة شرق الصين فيها مجار مائية
- هل ينهي اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان التصعي ...
- الكوليرا تودي بحياة 7 على الأقل في هايتي
- مقتل جندي سوري في هجمات -جبهة النصرة- بمنطقة خفض التصعيد
- سلاح البحرية الأمريكي يحصل على سفينة قتالية جديدة
- الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين باستهداف مواقع للجيش في تعز وص ...
- الجيش الأوكراني يحدد المدن التي يسعى لاستعادتها.. ما هي؟
- في خطوة لافتة.. وزير بريطاني يعتذر للاتحاد الأوروبي ولأيرلند ...
- موقع بوكينغ يتراجع عن تصنيف المستوطنات الإسرائيلية مناطق محت ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - الشيخ أمين الخولي والمجددون في الإسلام