أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=306501

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - خروج حصان من الإسطبل الملكي














المزيد.....

خروج حصان من الإسطبل الملكي


شاكر النابلسي

الحوار المتمدن-العدد: 3719 - 2012 / 5 / 6 - 17:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لن أفتح اليوم ملفات الفساد في الأردن، فكل الأردن يعبق بروائح العدل والإحسان والحرية.
والحمد لله على "الاستقرار"، و"الرخاء"، و"الخير العميم"!
وأنا اليوم لن أقول ما قيل عن استقالة "الخصاونة" التاريخية. وأدع القراء يبحثون في طيات الانترنت عن أسباب الاستقالة، وكيف تمت إقالة "الخصاونة".
وأنا اليوم لن أقول بأن لا شيء قد تغيّر في الأردن مع قدوم "الخصاونة" وطرده من الوزارة على النحو الذي تم، فلا شك أن القراء قد قرأوا على الانترنت مقالي(الخروج من المستنقع.. لكن متأخراً) الذي نشرته عدة مواقع متميزة، وحفظوه، ووزعوه على الأصدقاء، كما كتبوا ليَّ.
فوصلت الرسالة.
والحمد لله على نعمة "الانترنت"، التي لم يعد معها حجابٌ يُرفع، أو نقابٌ يُدفع!


ماذا يقول "العبيد" فيما تقوله "العربية. نت"؟!
قال موقع "العربية. نت" التابع لقناة "العربية" الفضائية، يوم الجمعة 27/4/2012، أن مسيرة "جمعة الوطن" في الأردن رفعت سقف الهتافات، وانتقدت رئيس الوزراء المكلف الطراونة، وطالبت بالإصلاح الجذري.
فلا يقولن أحدٌ أنني ابتدع الأخبار، أو ألفقها.
ومن أراد الملامة والعتب، فليلم "العربية. نت" وليعتب عليها، ولا يلومني أنا. ولكن لنعلم، أنه كما تُنسب "إيلاف" الى الإعلام الخليجي، فإن "العربية" أيضاً تُنسب إلى الإعلام الخليجي. وإذا جاءت أخبارنا من "العربية"، فمعنى هذا أن الهلال قد ظهر، والحكم بالغ أمره، ولله الحمد من قبل، ومن بعد.

ماذا قالت "العربية. نت"؟
فاسمعوا، وعوا أيها "العبيد"!
قالت العربية يوم الجمعة الماضية في 27/4/2012 :
"حذَّر مشاركون في مسيرة إصلاحية، خرجت عقب صلاة الجمعة من المسجد الحسيني في وسط البلد، مما اعتبروه التفافاً على مسيرة الإصلاح في الأردن. وطالب المشاركون بالإصلاح الجذري، وصولاً لتحقيق مبدأ [الشعب مصدر السلطات]، إضافة إلى حلّ البرلمان، ووقف الملاحقات، والتدخلات الأمنية في الحياة السياسية."
وتابعت "العربية. نت" قولها:
"وشهدت المسيرة، التي جاءت تحت عنوان [جمعة الوطن]، ارتفاعاً في سقف الهتافات التي وجّهت إلى رأس النظام مباشرة.
واعتبر المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين السابق سالم الفلاحات [أن النظام يحصّن، ويحرس الفساد، ويمنع نقدها من أجل أن يبقى الأردن بهذه الحالة.]"
وأضافت "العربية. نت" تقول:
"ومن جانبه، قال اللواء المتقاعد موسى الحديد إن [النظام يفتقر إلى الإرادة السياسية الحقيقية للإصلاح.]"
وعن تكليف الطراونة بتأليف الوزارة، بدلاً من الخصاونة، وكما فعل الآباء والأجداد، منذ تسعين عاماً، قال موقع "العربية. نت":
"في أول ردّ فعل للحراك الشعبي، انتقد المتظاهرون رئيس الوزراء المكلف فايز الطراونة، وسياسة تعيين الحكومات، مطالبين بحكومة إنقاذ وطني.

وأشار المتظاهرون إلى تاريخ الطراونة، الذي كان وزيراً للتموين في حكومة زيد الرفاعي في عام 1989، والتي أقالها الملك حسين آنذاك، على وقع احتجاجات في مدن الجنوب المعروفة بـ[هبَّة نيسان]."
فلا عطر بعد عروس، ولا عطر بعد هذا العطر!
ولا تعليق لديَّ اليوم!
فقد قطعت "العربية. نت" قول كل معلق "حاقد"، و"مأجور"، و"عميل"، كما يُطلق عليَّ بعض "العبيد" في تعليقاتهم.



#شاكر_النابلسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخروج من المستنقع.. ولكن متأخراً!
- نعومة الثعابين لإهماد الحراك الشعبي الأردني
- الدستور المصري الجديد بين الأصوليين والليبراليين
- مستقبل الديمقراطية في مصر الجديدة
- القبضة هي القبضة حريرية كانت أم حديدية
- ديمقراطية الإسلام في -العدل والإحسان-
- -الدحنون- يتفتَّح مع تباشير الربيع الأردني!
- إذا كان ربُّ البيتِ للفسادِ حارساً!
- هل يستطيع دهاء معاوية انقاذ النظام السوري من السقوط؟
- هل سيفهم التيار الديني معنى الليبرالية الإسلامية؟!
- هل يستحق الشعب اليمني الحرية؟
- عوامل سقوط النظام السوري تكمن في رحمه!
- الإعلام الرسمي الأردني ومظاهر ظلامه
- برافو لمحاكمة الذهبي.. ولكن ماذا عن البلاتيني؟!
- لهذا سيسقط النظام السوري!
- حلال على إيران حرام على تركيا
- الأصولية ومعضلة الفقر في العالم العربي
- هل يستطيع الليبراليون تجديد الإسلام؟!
- الليبراليون والتيار الديني.. معاً على الطريق!
- إن المثقفين لفي ضلال مبين!


المزيد.....




- شاهد.. عناصر الشرطة الفرنسية يبعدون نشطاء البيئة الذين أغلقو ...
- جوهر بن مبارك: أنا ذراع للديمقراطية ولست ذراعاً لأحد
- -إيراسموس في غزة- وثائقي يسرد تجربة طالب طب إيطالي في القطاع ...
- وزارة العدل الأمريكية تنشر مرسوم العفو عن فيكتور بوت
- الرئاسة المصرية تعلن تفاصيل لقاء السيسي ومحمد بن سلمان
- البيت الأبيض ينوي مساعدة كييف في صد هجمات المسيّرات
- بلغاريا: لن نوفر أنظمة صواريخ -إس -300- ولا مقاتلات -ميغ- 29 ...
- بوتين ينتقد تصريحات ميركل حول اتفاقيات مينسك
- قيادي مصري يكشف لـRT خفايا وأسرار حول القمة العربية الصينية ...
- طهران ترد على مزاعم بريطانيا باستخدام المسيرات الإيرانية في ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - خروج حصان من الإسطبل الملكي