أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - نعومة الثعابين لإهماد الحراك الشعبي الأردني














المزيد.....

نعومة الثعابين لإهماد الحراك الشعبي الأردني


شاكر النابلسي

الحوار المتمدن-العدد: 3702 - 2012 / 4 / 19 - 08:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



-1-
لماذا هَمَدَ الحراك الشعبي الأردني؟
هل نجح النظام في تخدير الشارع الأردني الى حين؟
هل نجح النظام في تغطية عورته السياسية الفاضحة، وسرقاتها للمال، والأرض، من قبله، ومن قبل معاونيه، بالمؤتمرات الفاشلة بين الفلسطينيين "الأغبياء" والإسرائيليين؟
هل نجح النظام في تغطية عورته السياسية الفاضحة، وسرقاتها للمال، والأرض، من قبله، ومن قبل معاونيه، باستضافة زعماء "حماس" الهاربين من جحيم دمشق؟
وأخيراً، هل استطاع النظام في تغطية عورته السياسية الفاضحة وسرقاته للمال والأرض، من قبله، ومن قبل معاونيه، في إصدار قانون جديد للانتخابات وإلهاء مجلس النواب والحركة الإسلامية به، و (بطيخ يكسِّر بعضه) كما يقول الأردنيون.

نعومة الثعابين
لقد لاحظ المراقبون في الأردن، أن صفحات الحراك الشبابي الأردني تجيب بالأسباب التي أدت الى هذا الهمود، وتجيب عن السؤال:
هل انتهى الحراك؟
وجاء الجواب من بعض المراقبين سريعاً وواضحاً بأن الحراك الشعبي قد هَمَدَ للأسباب التالية:
1- هبطت نسبياً همّة الحراك بعد سلسلة مبادرات أساسية، غيّرت مسار حراك الشباب من تيارات تنزل للشارع بهدف الإصلاح الوطني العام إلى فعاليات تركز في جهدها حصرياً على الإفراج عن نحو 40 ناشطاً شاباً، أغلبهم من نشطاء مدينة الطفيلة.
2- تغيّرت بوصلة الحراك السياسي الأبرز في البلاد الذي يقوده التيار الإسلامي بعد مباغتة الجميع بقانون الانتخاب الجديد، الذي أصبح بحد ذاته هدفاً يستحق التركيز عليه، فيما فرض البرلمان تحدياً جديداً على الإسلاميين عندما قرر منع الأحزاب على أساس ديني، في توصية قانونية تستهدف بالضرورة "جبهة العمل الإسلامي".
3- انشغال القوى الفاعلة في المجتمع السياسي والشارع في جدل الانتخاب. وبدا أن الجميع يبحث عن "حصته" في صيغة قانونية لا تقدم حصصاً معقولة لأي طرف. فقد قرر "مجلس شورى جبهة العمل الإسلامي" رفض القانون الجديد جملة وتفصيلاً.
4- تنامى الشعور الشبابي العام بأن الحراك هبط إلى أدنى المستويات بعدما قررت السلطات تشديد القبضة الأمنية ضد الحراك التصعيدي.
5- إبداء النعومة الهاشمية المعهودة لاحتواء الثورة. ومن مظاهرها استقبال الملك شخصياً وجهاء وقيادات مدينة الطفيلة الجنوبية التي تعتبر بؤرة ملتهبة حراكياً. وبعد هذا اللقاء، صدرت الأوامر بالإفراج عن الموقوفين في السجن من نشطاء الحراك. وخلال ساعات فقط تم فعلاً الإفراج عن 32 شاباً.
6- قيام الملك بزيارة منطقة البادية الشمالية التي تدين بالولاء للنظام وتجوله لعدة أيام بين الأهالي، وإقامته بينهم في رسالة واضحة لكل الجهات.
7- خفَّت نتيجة لذلك على جبهة البرلمان الطموح بحبس وزراء وشخصيات بارزة او اتهامهم من قبل لجان نيابية موالية. وبدا واضحاً أن حملة مكافحة الفساد ومخاطبة الشارع بين النواب انخفض إلى درجة كبيرة بفعل فاعل على الأرجح ( الفاعل معروف وهو القصر الملكي) حيث قررت لجنة تحقيق نيابية حفظ الاتهامات الموجهة لرئيس الوزراء الأسبق نادر الذهبي ولوزير الأشغال في عهده سهل المجالي. بالمقدار نفسه قررت لجنة أخرى براءة وزير سابق للأشغال في قضية مماثلة ويبدو أن قرارات مطابقة ستتخذها لجان موازية قريباً تحقق في ملفات أخرى من بينها قضية مغادرة رجل الأعمال الشهير خالد شاهين. وقد يصل الأمر إلى ملف قضية الكازينو.

المعارضة (الهبلة)
ولكن هل تعيد كل هذه الإجراءات التخديرية التي يضحك فيها النظام على ذقون المعارضة الأردنية (الهبلة) المليار دولار التي سرقها الملك من خزينة الدولة؟
هل تعيد كل هذه الإجراءات التخديرية التي يضحك فيها النظام على ذقون المعارضة الأردنية (الهبلة) أكثر من 4000 دونم التي اقتطعها الملك لحسابه الخاص؟
وهل تعيد كل هذه الإجراءات التخديرية التي يضحك فيها النظام على ذقون المعارضة الأردنية (الهبلة) العدل والإحسان الى النظام الأردني؟

خدعوكم يا شباب..!
لقد صدقت التقارير الصحافية التي خرجت من عمان تقول:
"يشعر أبناء الحراك الشبابي ببعض الخذلان. فمؤسسات القرار اتخذت ترتيبات اتصال اجتماعية وإجراءات أمنية تتميز ببعض الخشونة لإعادة الهدوء العام وتخفيض سقف الحراك ومطالبه ومناطقه وفي الوقت نفسه قدمت مبادرة سياسية واحدة إصلاحيا كانت هزيلة للغاية".



#شاكر_النابلسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدستور المصري الجديد بين الأصوليين والليبراليين
- مستقبل الديمقراطية في مصر الجديدة
- القبضة هي القبضة حريرية كانت أم حديدية
- ديمقراطية الإسلام في -العدل والإحسان-
- -الدحنون- يتفتَّح مع تباشير الربيع الأردني!
- إذا كان ربُّ البيتِ للفسادِ حارساً!
- هل يستطيع دهاء معاوية انقاذ النظام السوري من السقوط؟
- هل سيفهم التيار الديني معنى الليبرالية الإسلامية؟!
- هل يستحق الشعب اليمني الحرية؟
- عوامل سقوط النظام السوري تكمن في رحمه!
- الإعلام الرسمي الأردني ومظاهر ظلامه
- برافو لمحاكمة الذهبي.. ولكن ماذا عن البلاتيني؟!
- لهذا سيسقط النظام السوري!
- حلال على إيران حرام على تركيا
- الأصولية ومعضلة الفقر في العالم العربي
- هل يستطيع الليبراليون تجديد الإسلام؟!
- الليبراليون والتيار الديني.. معاً على الطريق!
- إن المثقفين لفي ضلال مبين!
- ولكن.. ماذا بعد؟!
- كيف نقرأ الملهاة السياسية الأردنية؟


المزيد.....




- بايدن: لن أتحدث مع بوتين إلا إذا أراد إنهاء الحرب في أوكراني ...
- الحكومة العراقية تطلب تدقيق ومراجعة عمولات شركات الدفع الإلك ...
- غانتس: أجرينا أكثر من 200 تفاعل مع شركاء إقليميين منذ توقيع ...
- الصين تكتسح الأسواق العالمية بواحدة من أجمل السيارات
- شوفايف: موسكو والجزائر تنتهجان رؤى متطابقة بقطاع الطاقة
- روسيا وأوكرانيا: أكثر من مليار مشاهدة لمقاطع فيديو عن مرتزقة ...
- النائبة نزهة مقداد تسائل الحكومة حول تصورها لمراجعة الوظيفة ...
- النائب يوسف بيزيد في تعقيب إضافي حول تبسيط الاستثمار
- باحثون يرصدون ثقباً أسود يبتلع نجماً ويلفظ فضلات -وجبته- دفق ...
- الأمن القومي التركي: لن نسمح بالنشاط الإرهابي في المنطقة وسن ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - نعومة الثعابين لإهماد الحراك الشعبي الأردني