أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاتن الجابري - حضانة الطفل للام حق أقره القانون !!















المزيد.....

حضانة الطفل للام حق أقره القانون !!


فاتن الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 3765 - 2012 / 6 / 21 - 08:50
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


أيهما يسطو على حق الاخر !!
أباء يتهربون من رؤية أطفالهم !!
المسكن حق للاطفال والزوجة المطلقة واجب على الزوج توفيره !!


بأنتشار حالات الطلاق في المجتمع العراقي تطفو على سطح الواقع مشاكل عديدة من تبعات هذا الطلاق كمشاكل الاطفال النفسية وانطوائهم عن أقرانهم ،لانهم لا يجدون حنان الاب ورعايته وهم في حضانة أمهم وأصعب ما يشعرون به أنهم لا يتمتعون بحضن الاب كما بقية الاطفال بل يشاهدونه في مواعيد محددة من قبل المحكمة مرتان في الشهر ولمد ة ساعتين ، وقد أعطى المشرع للام الحق في حضانة الطفل لأنها اقدر على رعاية الصغير وأشفق وأرفق بطفلها واصبر على تحمل المشاق في سبيل حضانته.
الحضانة في اللغة ــ تعني الضم و الإيواء وحضانة الطفل تعني رعايته إلى سن معينة وهي كلمة مأخوذة من كلمة الحضن، واحتضن الإنسان الطفل جعله في حضنه والحضانة تعني التربية في سن معينة للطفل الى أن يستقل بشؤون نفسه .

عذابات امرأة حاضنة !
اليوم هو بداية الشهر يوم مرهق ومؤلم بالنسبة لي ! منذ الصباح الباكر ايقظت أطفالي الثلاثة ،وأستأذنت من معلمة أبني الكبير في غيابه ، وانا ايضا تركت دوامي في المدرسة ، كان الصغار غيرميالين للذهاب الى موعد المشاهدة فهم لايحبون لقاء والدهم ،بعد مرور عامين على أبتعاده عنهم وما زالت قضية التفريق في أروقة المحكمة وسط الـتأجيلات العديدة التي يفتعلها زوجي ،ليس حبا بي وبأطفاله وانما ليستمرئ عذابي ويدعني معلقة أطول مدة من الزمن هكذا تتحدث أم محمد عن معاناتها في أول الشهر ومنتصفه موعد مشاهدة الاطفال من قبل والدهم ،وتستطرد قائلة :
ـــ اشعر أن هاتين الساعتين أصعب ساعات حياتي ولكون أطفالي مازالوا صغارا أعمارهم ست سنوات وأربع سنوات و سنتان يجبرونني على الجلوس معهم وسط صراخهم وبكاؤهم .
يتهرب من مشاهدة أطفاله !!
وتواصل :ــ أود التأكيد أني مازلت أحب زوجي وأتمنى العودة اليه ولم شمل أسرتنا من جديد لكنه لا يحاول تغيير أي شئ في حياته بعد أن غرق بالديون وصار مهددا ومطاردا من قبل الدائنيين وتواصل :
ــ لبست أجمل ثيابي تعطرت بالعطر الذي يحب يدغدغ قلبي شوق اليه والى حياتنا قبل حلول المشاكل التي جلبها علينا بيده ،في حديقة المحكمة ،وجدت رجلا أخر غير زوجي كان مهملا في هندامه وقد أطلق لحيته لم يبال بوجودي طيلة الساعتين والاطفال يتهربون منه ويلوذون بأحضاني .
استمر الحال في تكرار المشاهدة لمدة ثلاثة أشهر وبعدها أنقطع تماما لتهربه من دفع النفقة وبهذا فقد صدر بحقه ألقاء القبض لذا لم يعد لمشاهدة أطفاله ،ولكن أنا ملزمة كل اسبوعين الذهاب الى المحكمة وأنتظاره ثم العودة مرهقة ومتعبة أسحب اطفالي الى بيت أهلي وأنا أتقطع حزنا على خيبتهم في والدهم الذي يتهرب من مشاهدتهم .
أب حرم من رؤية ابنه !
وللاباء مشاكل في حضانة الاطفال ــ يقول حميد الساعدي :ــ أهل طليقتي يمنعونني من رؤية أبني ويحرموني منه ولا يأتون به في يوم المشاهدة لعدة مرات الى أن فقدت أعصابي وكدت أن أرتكب جريمة قتل بحقهم لولا مساندة الاصدقاء ، في كل موعد استعد وأشتري مايسعد طفلي من ملابس والعاب لكني أعود خائبا والادهى أنهم لا يستلمون ماأجلبه ليقولوا للاهل والاقرباء اني مقصر بحق أبني ولم تنفع معهم وساطات الاقارب ولا زلت حائرا وانتظر الزيارة القادمة عسى أن يمنحوني حقي بمشاهدة أبني ويأتون به في الموعد .

يحشو رؤوسهم ضدي !
اما السيدة ام سجاد مطلقة وتقوم بحضانة اطفالها الاربعة تقول :
ــ احاول ان تبقى صلة اطفالي بوالدهم مستمرة ودائمة واحرص على موعد المشاهدة رغم ممانعتهم وامتعاضهم من الذهاب ،لكن بعد عودتهم أرى تغييرا كبيرا في كلامهم واسلوبهم معي وكأنهم يحملوني ذنب الطلاق لان والدهم يحشو رؤوسهم بأفكار وكلمات مشينة بحقي ليجعلهم يكرهونني ويتركونني ،لكن كلما فكرت بأني سأفقدهم بعد سنوات حين يبلغون سن 15 يجتاحني الحزن والحيرة سيما أني نذرت حياتي لهم ولم أتزوج خشية أن أزيد عذابهم بزواجي من رجل أخر .
المشكلة في القانون !
أما أبو أسعد يشير الى أن القانون الحالي فيه ثغرة كونه أب ويعيش بعيدا عن أطفاله بعد طلاق أمهم :ــ أن القانون الحالي والخاص بسن الحضانة للولد 15 عاما والبنت لحين الزواج أراه مخالفا للشريعة الإسلامية، والقانون ينص أنه بعد 15 عاما يقوم الأب برفع قضية اسقاط الحضانة عن الأم ولا يتم ذلك إلا بسؤال الابن عن رغبته في الذهاب لأمه أو لأبيه أما بالنسبة للبنت حتي الزواج إن لم تتزوج تستمر الحضانة للام فأين حق الاب هل يعيش طوال حياته بعيدا عن أطفاله ؟؟

يسطوعلى حقي في الحضانة !
ـــ هناء سيدة في الثلاثين جميلة ومتعلمة مطلقة وأم لطفل واحد في الرابعة من العمر تروي تجربتها بحزن وألم يعتصر قسمات وجهها :
ــ حين تم الطلاق بيني وبين زوجي بعد مراجعات وتأجيلات متعبة حصلت على حريتي خلال سنة وكان شرطي للتنازل عن كل حقوقي المادية الاحتفاظ بأبني وافق على هذا الشرط ،لانه قد تزوج وأنجب طفلين ،وعدت الى بيت أهلي صفر اليدين الا من طفلي الذي عوضني الله فيه ،وبعدفترة بدا زوجي يطالب بحقه بمشاهدة الطفل ،وصار يأخذه أيام لا بل أسابيع ويضعه في بيت أهله لان زوجته ترفض أن تستقبل الطفل وفي كل مرة يتحايل لاستمالة الطفل وتعويده عليه تمهيدا لحرماني منه وأنا لا أريد أن أدخل معه في قضايا ومحاكم من جديد لذا أستعين بوساطة الاهل والاقارب ومختار المنطقة لاعادته وكلهم يعدونني ،لكن والد طفلي لا يعيده الابمزاجه أوحين يمرض مرضا شديدا ،يعود طفلي وقد نسي أمه وتعلق بوالده ويبكي عليه ليل ونهار .زوجي يتحين الفرص لحرماني منه بشكل كامل في حال زواجي مرة أخرى.
أبتعاد الابناء عن الاباء
أب اخر يشيرالى عدة ثغرات في القانون الحالي والتي تصب جميعها في صالح الأم الحاضنة، ففي حالة حدوث انفصال بين الزوجين يقوم الأب برفع دعوي قضائية "برؤية طفله" يتم تداولها بالمحكمة ما بين ثلاثة إلي أربعة أشهر وبعدها يصدر حكم قضائي لصالح الأب بأحقيته في رؤية الابن في أقرب مكان لإقامة الحاضنة وهي الأم وإذا كان هناك منازعات شديدة بين الزوجين وهناك مخاوف أمنية يتم اللقاء بقسم الشرطة ولكن هذا يحدث نادرا جدًا، وحسب الحكم القضائي الذي يحصل عليه الإخصائي الاجتماعي المسئول عن المكان.. فتقوم الأم بتسليم الابن له وعليه يقوم بتسليمه للأب ولمدة ساعتين فقط .
الحضانة للام حق أقره القانون !
المحامية فاطمة العبدلي تشير مؤكدة :
ــ لقد أعطى المشرع للام الحق في حضانة الطفل لأنها اقدر على رعاية الصغير وأشفق وأرفق بطفلها واصبر على تحمل المشاق في سبيل حضانته من غيرها سواء أكانت حال قيام الزوجية أم بعد الفرقة ويترتب على كون الحضانة حقا للمحضون انه ليس للام أن تتنازل عن الحضانة بل انها تجبر على حضانة الطفل وخصوصا في السنتين الأولى من حياته حرصاً عليه وعلى مصلحته فإذا كان الطفل لا يرتضي غير حضانة أمه ففي هذه الحالة تجبر على حضانة الولد .
ماهي شروط الحضانة ؟
ــ شروط الحضانة فقهاً وقانوناً فتمثل البلوغ والعقل والامانة والقدرة على تربية المحضون وصيانته وإتحاد الدين وعدم الزواج بأجنبي .
اما القانون العراقي فمع انه لم ينص صراحة على سبيل التعريف فإن نصوصه احتوت على وجوب مراعاة مصلحة المحضون وتغلبها على مصلحة الأب والام معا كما في الفقرات 1و4و6و7 من قانون رقم 57 من قانون الأحوال الشخصية وقد اعتبر المشرع العراقي الحضانة حقا للام والطفل معا فاذا أسقطت الأم الحضانة بقى حق الطفل كما إن مسألة الحضانة من النظام العام لا يمكن التنازل عنها .
الا ان المشرع اغفل عن ما يمكن ان تتحمله هذه الام من مشاق ليس تذمرا من بقاء الطفل في حضانتها لان الله وضع في قلب الام سره الذي يجعلها تحمل الطفل في بطنها تسعة اشهر وتتحمله سنين طوال لتربيته وتنشأته لكن نحن كمجتمع شرقي جعل المرأة لا تستطيع في الغالب ان تتخذ رأيها بنفسها بل غالبا ما تحتاج الى شخص يحدد لها ما يجب ان يكون ويخطط لها حياتها فغالبا ما تضطر المرأة للذهاب الى بيت الاهل عند حدوث خلاف بينها وبين زوجها وفي كثير من الحالات التي أراها باعتبار عملي كقانونية تضطر الأم إلى التخلي عن حضانة أطفالها بسبب الأهل فلا يستطيع الاهل استقبالها هي واطفالها اما لضيق الحال او بسبب التقاليد الاجتماعية او ان مكان السكن للعائلة لا يكفي لعائلة ثانية اما مسألة الزواج فغالبا ما تمنع الام الحاضنة من حقها في الزواج وتهدد بحرمانها من اطفالها حتى وان اعطاها المشرع العراقي الحق في الزواج والاحتفاظ بحضانة الأطفال الا اننا غالبا ما نخضع للأعراف والتقاليد اكثر من القانون الا ان هنالك مسائل يستطيع القانون ان يسيرها بالاتجاه الصحيح من هذه المسائل واهمها في نظري والتي تستطيع ان تساعد الأم الحاضنة ولا تضطرها للتخلي عن اطفالها هي مسألة السكن فعند توفر السكن للمرأة واطفالها من قبل الاب حتى بعد لانفصال فهذا يساعدها على تكوين جو مناسب للطفل ولها.
توفير السكن للمرأة الحاضنة واطفالها
ــ تشير المحامية فاطمة العبدلي الى أن مسألة السكن التي ذكرها القرار رقم 77 لسنة 1983 والتي أعطت الحق للمطلقة بالبقاء في دار الزوجية لمدة 3 سنوات اعتبارا من تاريخ الطلاق فبرأي المتواضع تعتبر بعض فقراته ناقصة وتحتاج الى تعديل وذلك لأنه اشترط لكي تتمتع بهذا الحق ان تكون غير موافقة على الطلاقا وان لا يمكن الطلاق طلاقا خلعيا وكان حريا به ان يكون هذا الحق مطلق في حالة وجود اطفال ولا تملك منزل مستقل لها ولاطفالها وبين القرار ان الزوجة تستطيع المطالبة بهذا الحق فقط في دعوى الطلاق فلا يحق لها المطالبة به في دعوى مستقلة ومن الشروط التي وضعها المشرع ان لها هذا الحق فقط اذا كان الزوجين قبل الطلاق يسكنوا في دار مستقلة وكذلك بين قرار رقم (1) لسنة 1983 على انه تنتقل الحقوق والالتزامات الخاصة بالدار او الشقة المستاجرة الى الزوجة عند طلاقها من زوجها المستأجر اذا بدت رغبتها في اشغالها بصفة مستأجرة وهذا ايضا اعتبره اخلال فماذا تفعل الام اذا كانت لا تملك عمل تدفع منه ايجار ففي هذه الحالة تضطر الى السكن في دار اهلها والخضوع لشروطهم وكان حريا بالمشرع ان يجبر الاب على توفير مسكن للام والاولاد لكي يضمن لهم الحياه الكريمة وعدم شعورهم بالنقص ولكن الحقيقة تذكر رغم هذه الثغرات التي ذكرنها الا ان الحضانة دائما ما تكون للام سواء قبل الطلاق ام بعده ومن الدعاوي التي تعتبر النتيجة بها معروفة ولا يحتاج الى نقاش في المحاكم الاحوال الشخصية .

أعراض عصابية ومشاكل أكتئابية

الاخصائي النفسي الدكتور فلاح عباس يجمل تاثيرات الطلاق على الاطفال من الناحية النفسية مشيرا الى أن :
ــ الطلاق يعني انهيار الكيان الاسري واثاره تستمر مع الطفل مدى الحياة وتبدأ بشكل اعراض عصابية ومشاعر اكتئابية وقد تتطور الى اضطراب وجنوح سلوكي...والى اعتلال الشخصية.. كأن تنشأ لدى الطفل صراعات داخلية وشعور بالضياع نتيجة فقدان الجو الأسري الذي كان يعيش فيه بين الأب والأم تكثر الأعراض النفسية للأطفال في مرحلة الطلاق فيشعرون بالقلق والتوتر والإحباط واليأس وتظهر في صورة أعراض جسدية من صداع - آلام المعدة - تبول لا إرادي فضلا عن حالات مرضية اخرى .

فقدان الرعاية
وكنتيجة لتشتت الطفل بين منزل الاب والام يؤدي الى عدم استقرار الطفل نفسيا
تتبعها مشاعر الحزن والظلم وأحساسه بالاهانة والاختلاف عن بقية أقرانه ،وكأنعكاس منطقي يأخذ بالانزواء والانطواء وعدم رغبته في العلاقات الاجتماعية
سميرة سلمان حساني باحثة اجتماعية في شؤون الاسرة والطفل تؤكد على أن :
أب اخر يشيرالى عدة ثغرات في القانون الحالي والتي تصب جميعها في صالح الأم الحاضنة، ففي حالة حدوث انفصال بين الزوجين يقوم الأب برفع دعوي قضائية "برؤية طفله" يتم تداولها بالمحكمة ما بين ثلاثة إلي أربعة أشهر وبعدها يصدر حكم قضائي لصالح الأب بأحقيته في رؤية الابن في أقرب مكان لإقامة الحاضنة وهي الأم وإذا كان هناك منازعات شديدة بين الزوجين وهناك مخاوف أمنية يتم اللقاء بقسم الشرطة ولكن هذا يحدث نادرا جدًا، وحسب الحكم القضائي الذي يحصل عليه الإخصائي الاجتماعي المسئول عن المكان.. فتقوم الأم بتسليم الابن له وعليه يقوم بتسليمه للأب ولمدة ساعتين فقط .



#فاتن_الجابري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سأخلع حجابي !
- بسبب ضعف الوعي والثقافة الجنسية قد تتحول ليلة الزفاف الى كاب ...
- منزلق الخيانة الزوجية !
- اصدار جديد
- حوار مع الروائية الدكتورة سالمة صالح
- حوار مع الاديب والشاعر سامي العامري
- قطة شيرازية
- وطن رقمي
- حلم في ليل كافكا
- الجليد الساخن
- هذيان الاسئلة
- ذاكرة الجدران
- سرير البنفسج
- لكل قبر زهرة
- رقص اخيرا
- نساء على قارعة الانتظار
- ذات ظهيرة
- هناك اضاع عينيه
- الموت بعيدا
- رحيل


المزيد.....




- -الحقيبة الحمراء-: فيلم إيراني عن خلع الحجاب مرشح لجائزة الأ ...
- النائب أحمد العبادي يؤكد على أن الهدف من مراجعة النظام الداخ ...
- معرض أعمال يدوية لعشرات النساء النازحات في القامشلي
- سباق سيارات خاص بالنساء في الجزائر.. لكسر الصور النمطية
- “نكتة” مهينة للنساء تفضح الكوميدي المغربي طاليس
- السلطة المصرية تستمر في قمع صانعات المحتوى
- هجمة مرتدة من ألفيش.. فيديو يربك ادعاءات الفتاة باغتصابها
- روسيا.. اعتقال امرأة أمريكية كانت تتمشى بصحبة عجل وسط الساحة ...
- تجربة استثنائية داخل -غرف الرعب- بدبي.. امرأة من -عالم الأشب ...
- العراق.. ضابط يعتقل شابا ويستجوبه حول إحدى الفتيات والسلطات ...


المزيد.....

- قراءة في كتاب (قضايا المرأة في التدين الأجتماعي ) للدكتور ... / حميد الحريزي
- نقد جذري لجذور هيمنة رأس المال على النساء / ليوبولدينا فورتوناتي
- اضطهاد المرأة أم إفناءها، منظوران مختلفان / مؤيد احمد
- الحركة النسائية الاردنية سنوات من النضال / صالح أبو طويلة
- الإجهاض: قديم قدم البشرية / جوديث أور
- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي
- المرأة قبل الإسلام: تعددية التقاليد القبلية ومنظومة المتعة   / ريتا فرج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاتن الجابري - حضانة الطفل للام حق أقره القانون !!