أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاتن الجابري - رقص اخيرا














المزيد.....

رقص اخيرا


فاتن الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 2908 - 2010 / 2 / 5 - 05:51
المحور: الادب والفن
    


رقص أخيراً
فجأة انقلب حفل العرس إلى هرج ومرج وظلام دامس بعد انقطاع التيار الكهربائي , أقدام مهرولة وأجساد تتصادم وسط صرخات الصغار الخائفين ، هرب المغنون والموسيقيون حملوا آلاتهم واختفوا من الحلبة , تركوها ممددة وسط تدفقات دمها النازف , قبل دقائق كانت تسحر العقول بتموجات جسدها المتناسقة ، تتمايل مع الموسيقى في دلال بين الحاضرين , في العتمة تلقفت يداه جسدها الطري وحملها بين ذراعيه القويتين منطلقا كالسهم الى داخل البيت وقد غطت ملامح وجهها الدماء التي تسيل بغزارة من جرح عميق في رأسها, يشق طريقه بين الناس ، صارخاً :
ابتعدوا ستموت الراقصة
كثور هائج يرعد ويزبد ويشتم :
أولاد الكلاب أفسحوا الطريق
منذ صباح اليوم كان متهيئاً لحضور حفلة العرس ، شهد تحضيراتها و رائحة اللحم والمرق التي تفوح من القدور غازلت شهيته المفرطة للطعام ، عند الغروب تراكض الأطفال باتجاه حفلة العرس تحلقوا خلف الكراسي وسط الشارع وقد رصت الموائد الحديدية وعليها صواني كبيرة عامرة باللحم والرز دخل فوزي بقامته الفارعة وكرشه المتدلي متبخترا ببزته الخاكية التي تضفي على مقدمه حضورا وهيبة خادعة لمن لا يعرفه، أستهل كلامه بتلك البطولات التي خاضها على جبهات القتال وعن أجمل ذكرياته يوم أسر تسعة جنود في إحدى المعارك ، يتهامس الحاضرون وينصرفون عن مواصلة الاستماع ويستمر بالثرثرة ، يتأتئ بلغة طفولية غير مفهومة قدراته الذهنية توقفت عند سن الرابعة من عمره جسد رجل ضخم وعقل طفل مشاكس عنيد ، رغم تخلفه العقلي لكنه لم يعفى من الخدمة الإلزامية أمضى جل خدمته يجمع القمامة ويرميها في الحاويات الكبيرة , بمزاج طفولي حين يمل لعبته يتركها ويغادر المعسكر غير مبال بالعقوبات العسكرية التي سوف تنفذ عليه ، والتي جعلت خدمته تمتد لأكثر من عشرة أعوام , يتسكع ذارعاً الشوارع ببزته العسكرية حين يطرده والده من البيت ، لما يثيره من مشاكل للعائلة والجيران , يتسكع بالأزقة تلاحقه أصوات الأطفال خلفه في زفة وهم يرددون هيهه فوزي المجنون ، يلتفت إليهم والشرريتطاير من عينيه يجري ورائهم محاولا الأنقضاض عليهم ضربا وركلا يختفون من أمامه بسرعة شيطانية ويتركونه للمشهد ذاته يتكرر كل يوم ، لحظات غضبه لا يطفئها سوى سيجارة يتوسل المارة بطلبها , وأن شحت عليه ينحني إلى الأرض يلتقط أعقاب السجائر، منذ ثلاثة أيام لم يدخن سيجارة كاملة تلك البقايا لا تروي غليله يحلم بعلبة سجائر سومر زرقاء يضعها في جيبه ويتباهى أمام شباب الحي , لم يذق وجبة طعام خلال تلك الأيام التي أصبح فيها مشرداً ، أكل بشراهة وحشية واحتسى سبع قناني من البيرة وانتشى يرقص على موسيقى الأغاني الصادحة التي تتراقص على أنغامها مجموعة من الراقصات الغجريات ، يحركن رؤسهن يميناً وشمالاً قاذفات شلالات من الشعر الأسود ، يلامسنه بعطرهن النفاث ، تشتعل الغريزة الفطرية في رأسه يترنح يحتضنها ، تنزلق من بين أحضانه ، بعد أن لوح لها بنصف دينار هو ما تبقى من ثمن ساعة أخته التي باعها قبل أيام ، يقرص فخذها ويغمزها أن تعيد له ربع دينار ، لكنها تنفلت هاربة كفراشة راقصة إلى حضن رجل آخر ، لوح لها بدينار كامل ، يتبعها مذكراً إياها بربعه المتبقي ، تتجاهله ، يفور قلبه ، مردداً على مسامع الجميع ، أعيدي لي ربعي أيتها العاهرة ، يلقي به الرجال خارج حلبة الرقص ، يقف في زاوية بعيدة ، عينيه الخضراوين الواسعتين تقدح نيراناً ، وقد أحمرتا من فرط الخمرة التي أفقدته توازنه ، وأسقطته أرضاً ، لكنه أفاق وشب واقفاً مثل أسد جريح وسط الظلمة ، حمل زجاجة فارغة ، دس جسده بين المتدافعين ، أجهز ضرباً على رأس الراقصة من الخلف تهاوت متخبطة بدمائها ، وقد أطلقت صرخة واحدة ، حملها بسرعة حين غابت عن الوعي بين يديه .



#فاتن_الجابري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نساء على قارعة الانتظار
- ذات ظهيرة
- هناك اضاع عينيه
- الموت بعيدا
- رحيل
- السيد الوزير
- أبعاد قسري
- ليلة الزينين
- أختطاف
- أمرأة الريح
- صباحات مألوفة


المزيد.....




- على المقهى الثقافي في قلب القاهرة.. الهجرة من معرض الكتاب إل ...
- بعد يومين من إضرابه عن الطعام.. الإفراج بكفالة عن المخرج الإ ...
- الإيسيسكو واليونسكو تبحثان تعزيز التعاون في التربية والعلوم ...
- إيران: الإفراج بكفالة عن المخرج جعفر بناهي بعد سبعة أشهر من ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب .. عرس الثقافة المصرية
- مقاومة جنين.. أي انعكاس على المشهد الثقافي الفلسطيني؟
- تجري القهوة في عروق هذه المدينة الأمريكية.. مسقط رأس -ستاربك ...
- فهمان يرى الشيطان باستخدام الفيزياء النووية ج5
- أصالة نصري: السعودية حبة دواء السعادة!
- أحدها بطولة حمار.. تعرف على الأفلام المرشحة لأوسكار أفضل فيل ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاتن الجابري - رقص اخيرا