أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاتن الجابري - السيد الوزير















المزيد.....

السيد الوزير


فاتن الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 2870 - 2009 / 12 / 27 - 12:14
المحور: الادب والفن
    



لم أكن أنا داخل غرفته الواسعة الباذخة التأثيث ، المفروشة أرضيتها المرمرية بالسجاد الكاشاني ، أخرى ترتدي أجمل ثيابي تحمل حقيبتي اليدوية وأوراقي ، كنت أراها من خلال شاشة شفافة جدا تتفوه عباراتي ، وتصرح بأفكاري ، بذات التوجس والتردد ، تعبث بخصلات شعري ، ترفعها عن جبيني بيدها اليسرى التي وضعت بأحد أصابعها خاتم زواجي ، لها ذات ملامحي ، تتزين بزينتي وتأتي أليه ، تتركني في دوامات الدوران صحبة مذياع لايهدأ على مدار الساعة ، يقرع الآذان برسائل التبشير لإناس متهللين بومضات سحرية من نور غمرهم وشع بضياءه على قلوبهم من كل وسائل الأعلام ، يغمرني معهم نور الله بأشعاعاته السماوية التي تنثال كلمات قدسية ووعودا وردية بخيرعظيم ، بعد أن أستكانت القلوب وهدأت لصمت فوهات البنادق والمدافع ، زغرد الناجون من سعير حربين ضاريتين على حدود الجيران فرحا ، أشباع البطون يأتي لاحقا ، أقفز من فراشي فزعة خشية أن تكون باغتتني في بدء صباحها ، أثبت نظري في زاوية خفية ، أراها تقاسم زوجي السرير تسند رأسها على ذراعه يتبادلان الحب ، ويغرقان في خيانتي ، تقف خلفي تشاركني مرآتي تتعطر بعطري الأثير وتغادر غرفة نومي .

رغم أنها تتمرد علي وتستبيح تفاصيل خصوصياتي بتحد سمج ، لكني أخاف عليها من غوايات الغرف المغلقة الفارهة ، أتبعها خلسة متخفية بين جموع الناس المهرولين نحو الحافلات المحشوة حشوا بالأجساد البشرية ، أقف خلفها أحرس جسدها من ملامسة أجساد الرجال الجائعة كل صباح بنظرات عيونهم النهمة التي ترتوي من أجساد النساء المكتنزة التي تتكوم بلا حرج بين أجسادهم.

تدخل مبنى كبير، دقائق تخرج مهرولة خلفها السائق ، في مهمة على درجة قصوى من الأهمية ، أنط فوق المقعد الخلفي في سيارة المؤسسة ، والتي تسير بنا بضعة أمتار وتتوقف أخرى ، لشدة الازدحام ، الشوارع مكتظة بالسيارات التي أصطفت في صفوف طويلة تتحرك ببطيء ، أغلقت الشوارع الرئيسية وتحول مسار السير الى الشوارع الفرعية ، كانت بغداد تعج بضيوف الأيمان ، تبتعد السيارة عن وجهتنا ونتأخرعن الموعد ساعتين .

من خلف مكتبه الصاجي الفخم هب واقفا تلقف يدها في مصافحة حارة ، جلست على الاريكة الجلدية السوداء قبالته بعد أن فردت أوراقها على الطاولة المستطيلة لتدون ما يمليه عليها من تقارير وأخبار وزارته في رحاب الحملة الأيمانية التي يعيشها البلد ، كان متوترا ، كلماته مشتتة عائمة ونظراتة شاردة ، يطيل النظر في وجهها وأبتسامة ذات مغزى .. فهمه كلانا
نظراته الثعلبية تعبث بوجهي وتخترق تضاريس جسدي ، في لحظة واحدة أنتفضنا أنا والاخرى ، حين تدفقت الدماء ساخنة الى خدي متشاغلة بأوراقي البيضاء الفارغة تارة وبالنظر الى ساعتي تارة أخرى ..

لملمت أطراف تنورتي عندما أنتصبت قامته الطويلة أمامي ببزته الزيتونية ، يتقدمها كرشه المنتفخ ، ورائحة عطره الممزوجة برائحة دخان سيجاره الأجنبي الفاخر تملأ فضاء المكان ، جلس جواري بمسافة قليلة بيننا ، ألتصقت بحافة الاريكة ، أكاد أخرج منها ، ملوحا بيده مظروفا بنيا منتفخا بأوراق نقدية ونسخة رائعة من القران الكريم ذات طباعة أنيقة وفاخرة ، منذ لقائي الاول به وهو يبتكر طرقا شتى لتقديم الهدايا تثمينا لجهودي ، رفضي المؤدب يقابل بالاستنكار ، فهو لايحتاج رشوتي بل مكافأة لكل المتعاونين ، يحاول الغاء المسافة الصغيرة المتبقية بيننا يلتصق بي ويده ، ما زالت تحمل كتاب الله وفي الأخرى يطوقني بقوة ..

أنتفضت مذعورة حملت حقيبتي اليدوية تاركة أوراقي الخالية مبعثرة على سجادة الغرفة ، خرجت من غرفته وعلامات الأرتباك والاستياء بادية على وجهي وأنا أقطع غرفة السكرتير الذي وقف خارج مكتبه مندهشا من هيئتي المرتبكة ، صفقت الباب وأنطلقت مهرولة غير مبالية لمزامير السيارات وأنا ألقي نفسي أمامها وتعليقات سائقيها تحذرني وأخرى تشتمني أجتزت الشارع المزدحم الى الرصيف عندها تنبهت أني أسير عكس وجهتي ،تذكرت حينها أن السائق ينتظرني في المرآب ،عدت أدراجي لكني لم أستطع مواصلة السير حتى البوابة الكبيرة ، شعرت بدوار يطرق رأسي موشكة على الاغماء ، أشرت لأول سيارة أجرة صادفتني ، قذفت بها جسدي المرتجف بردا في صيف بغداد الملتهب ، على جانبي الطريق كانت عيناي لا ترى سوى لافتات خطت شعارات الايمان بألوان مختلفة.

أسدلت ستائر الغرفة لإحجب قليلا من أشعة الشمس ، التي تنعكس بشدة على السرير الذي أرتميت فوقه مجهشة في بكاء مر أذهل زوجي وصغيري ، متذرعة بألام داء الشقيقة الذي ينتابني بين حين وأخر ،عازفة عن التحدث معهما بأي موضوع ، أقترب زوجي متوجسا يستدرجني للبوح ، حيث لم تقنعه تبريراتي ولا داء الشقيقة الذي تذرعت بآلامه ، تخميناته كانت مضايقة روتينية من مسؤول القسم برفضه أحد تحقيقاتي الصحفية وغالبا ما يحدث ، كنت أرى قلقا في عينيه يخشى أن تنزلق من بين شفتيه كلمات ،أن أكون قد بلغت بقرار التفييض من عملي الذي هُددت به لسنوات ، بددت خوفه ، قائلة ياليتهم فعلوها ، سحب ذراعه التي كانت تطوقني ، أعاد جسده الى الخلف متكئا على لوح السرير الخشبي بعد أن تهاوت أحتمالاته المتوقعة ، وأنبرى يسبر غور أفكاره بعيدا ، كنا نتحاشى ألتقاء نظراتنا خشية أفتضاح أفكارنا التي تسير بخط واحد وتلتقي بالنقطة ذاتها ، أنفجرت عيني بالبوح المر دموعا طعنت رجولته ، لم يزرنا النوم ليلتها ، صباحا رافقني الى موقع عملي ، عندما رفعت الى مدير عام المؤسسة شكوى ضد سيادة الوزير ، كان مرعوبا وهويستلم الشكوى يتلفت ذات اليمين وذات الشمال ويشيح نظره بالسقف ، طلبت أجازة لمدة أسبوع واحد بأنتظار ماستؤول أليه الايام القادمة.

حالما فتحنا باب الدار أستقبلنا رنين الهاتف ، كان المتحدث على الطرف الثاني مسؤول الأمن يستدعيني للعودة لأجراءات مهمة ، كان الذئب يقف في أنتظارنا وبناية المؤسسة الاعلامية خالية من كل العاملين ، دلفنا الى غرفة جانبية وبلا أدنى مقدمات أخرج قلما وورقتين وبلهجة حازمة بتهديد مبطن قائلا ..

ـ أكتبي الآن تنازلا عن الشكوى وفي الاخرى ستكتبين أعتذارا لسيادة
الوزير ...

قبل أن أنهي أجازتي الاسبوعية كان خبر تفيضي قد تسرب وصار على لسان الزملاء الذين لم يعرف أحد منهم سبب نقلي الى دائرة ماء ومجاري بغداد.



#فاتن_الجابري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أبعاد قسري
- ليلة الزينين
- أختطاف
- أمرأة الريح
- صباحات مألوفة


المزيد.....




- حبس نجل فنان شهير في مصر لتسببه في حادث مروع
- الفيلم الأيرلندي (bunshes of inisherin)
- جديد الشاشة: فيلم «قائمة الطعام» .. كوميديا سوداء بمذاقات قا ...
- السينما الوجودية إنغمار بيرغمان نموذجاً
- كلاكيت: رحيل ايقونة السينما الإيطالية
- جمعية الفنانين التشكيليين تقيم معرضاً لترسيخ المنافسة الجمال ...
- كاريكاتير العدد 5361
- 15 فيلما عربيا تنافس على جوائز كبرى المهرجانات السينمائية في ...
- سيد قطب.. شخصية أدبية وفكرية شيطنها البعض وألهمت آخرين
- موازين ـ السيرة الأدبية والفكرية لسيد قطب


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاتن الجابري - السيد الوزير