أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاتن الجابري - حلم في ليل كافكا














المزيد.....

حلم في ليل كافكا


فاتن الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 3058 - 2010 / 7 / 9 - 10:03
المحور: الادب والفن
    


مساء رطب تعبث به نسمات خفيفة تداعب وريقات خضراء ناعمة أحتضنتها شجرة البلوط السامقة التي تبدو من نافذة غرفتي في الطابق الخامس تظلل بأغصانها البناية العالية، تتراقص الوريقات وتبدو قريبة جدا من سماء تموز الرمادية المبهمة بتدرجاتها وأنفعالاتها النزقة أحيانا ، لا صحو أكيد هنا ربما بعد لحظات تتلبد مرة أخرى بسحابات سود تهمي مطرا أحن اليه الان ، أنتظر أن تنقر على بابي تأتيني من دهور لا أذكر أين التقينا أول مرة أحسك قريب جدا لصيق بصفحة ذكرياتي ، أتذكر أنا مشينا ذات ليل على ضفة نهر كنت تحضن يدي وأنا شبه غائبة عن وعي وتهمس

أحبك

وأنا اشهق بذهول حيرتي

أين كنا ؟

لم نكن في بغداد هذه ليست ضفاف دجلة .. ضفاف غريبة لا أعرفها لكني أحببتها الفت رقة نهرها الهادئ .. كان صوتك ينساب مع ترقرقات موجاته تهمس في أذني

ـ أنه فلتافا الحنون

وابتسم لنهر حنانك الذي تنعكس على صفحته صورة حلم قادم من رحلة بعيدة.

حين مررنا من أمام منزل كافكا قلت لي لنلتقط صورة كتاب المسخ بيدي الان وصورتنا أمام منزل كافكا الزهري الجدران وأنت تطوقني بذراعيك وخلفنا بوابة صغيرة بيضاء، لكن حين عبرنا جسر جارلس تهت أبحث عنك في لوحات الرسامين المزروعين على الجسريرسمون وجوه العشاق الثملين من حلاوة الحب كنت وحيدة وأنا أصل الى ضفة النهر الاخرى ..في الازقة الضيقة والبيوت العائمة بين جنبات النهر،،

أين أختفيت حلما أم حقيقة؟ قلت لي في هذا المساء حين نقرت على نافذتي بوردة جورية

ــ كنا معا هناك


من همس لك بسر عشقي للورد الجوري بحمرته القانية ؟
ــ ................


ــ حضورك أيها القادم من كهوف روحي يفقدني بهجة حياتي ..ألق يتوهج معه جمر شوق غريب لكنه لذيد .
دخلنا الكهف السحيق نتوغل في رحم الارض عميقا أشعر بكرب حاصرروحي ، قدماي ترتعشان على درجات السلم الضيق نتوه في عمق المغارة ، كم كان الموت قريبا منا ذات يوم .. أرتعد كأني في متاهة قبر مظلم ... رعبي من مشهد القبور لا زال محفورا بذاكرتي ، رغم أني لم أشهد لحظة الوداع الاخيرة لمن دفن من أحبتي ، تردد وخوف أن أقول لهم وداعا ... رائحة الرطوبة تخنقني ، أنقباض صدري وخفوت أنفاسي وأنا أبحث عن وجهك يلوح لي حين ينعكس عليه ضوء المصباح الذي يحمله الدليل الذي يقودنا في لجة الظلام ، غمرني نورك توضأت الضياء وصليت لحبك سنيين طوال ..

تدور معي في شوارع براغ الحالمة نرتقي نحو درجات القلعة الشاهقة وتتصاعد حمى الحب بيننا ننثرها على سطوح المنازل القرميدية بحمرتها الجنونية راقصة بين التلال نصل الى القمة تكون المدينة بين ايدينا وعلى أمتداد أبصارنا أود أن أخبئها داخل صدري في مساء أخيرفي حضرة جمالها تصرخ:

ـــ أحبك

تقتلني خيبات صحوي أكون معك في قمة الجنون نمسك خيوط الحب ننسج منها أمنياتنا .. نمزج ألوان طيف الشمس بلون عيوننا التي أستعمرتها الدموع ...
ثم ننثر عطر الورد في سماء ضمتنا كعصفورين ذات جنون ..

ونعود أدراجنا الى قمة الهبوط مرة أخرى، كسيرين نجر أذيال واقعنا أنا قرب نافذة منفاي وأنت لا تزال هناك خلف البحر ترمي زهورك الحزينة على نعش الاماني والذكريات.

من مجموعة وطن رقمي



#فاتن_الجابري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجليد الساخن
- هذيان الاسئلة
- ذاكرة الجدران
- سرير البنفسج
- لكل قبر زهرة
- رقص اخيرا
- نساء على قارعة الانتظار
- ذات ظهيرة
- هناك اضاع عينيه
- الموت بعيدا
- رحيل
- السيد الوزير
- أبعاد قسري
- ليلة الزينين
- أختطاف
- أمرأة الريح
- صباحات مألوفة


المزيد.....




- حبس نجل فنان شهير في مصر لتسببه في حادث مروع
- الفيلم الأيرلندي (bunshes of inisherin)
- جديد الشاشة: فيلم «قائمة الطعام» .. كوميديا سوداء بمذاقات قا ...
- السينما الوجودية إنغمار بيرغمان نموذجاً
- كلاكيت: رحيل ايقونة السينما الإيطالية
- جمعية الفنانين التشكيليين تقيم معرضاً لترسيخ المنافسة الجمال ...
- كاريكاتير العدد 5361
- 15 فيلما عربيا تنافس على جوائز كبرى المهرجانات السينمائية في ...
- سيد قطب.. شخصية أدبية وفكرية شيطنها البعض وألهمت آخرين
- موازين ـ السيرة الأدبية والفكرية لسيد قطب


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاتن الجابري - حلم في ليل كافكا